السلطة الفلسطينية تشدد على وجوب تسليم جميع المعابر مع غزة لها

طالبت بوقف العدوان الإسرائيلي على القطاع والقدس الشرقية

معبر رفح (د.ب.أ)
معبر رفح (د.ب.أ)
TT

السلطة الفلسطينية تشدد على وجوب تسليم جميع المعابر مع غزة لها

معبر رفح (د.ب.أ)
معبر رفح (د.ب.أ)

أفادت «وكالة الأنباء الفلسطينية»، السبت، بأن القيادة الفلسطينية شددت على وجوب تسليم وفتح جميع المعابر مع قطاع غزة للسلطة الوطنية التي تتخذ من رام الله بالضفة الغربية مقراً لها، وطالبت بوقف الهجوم الإسرائيلي على غزة.

وشددت القيادة الفلسطينية على «وجوب وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وجميع أرض دولة فلسطين، بما فيها القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين، وقفاً فورياً ودائماً، وبما يشمل وقف اعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين على أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساته في الضفة الغربية والقدس»، وفق ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأضافت «وكالة الأنباء الفلسطينية» أن القيادة الفلسطينية شددت على وجوب انسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة، وتسليم وفتح جميع المعابر مع القطاع للسلطة وفق الاتفاقات الموقَّعة، بما فيها اتفاق المعابر لعام 2005، بما يتيح انتظام وصول المساعدات الإغاثية وجميع الاحتياجات لقطاع غزة.

وأكدت القيادة الفلسطينية أنه لا يمكن تحقيق السلام والأمن والاستقرار إلا عبر حل سياسي يستند إلى «الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتجسيد دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من يونيو (حزيران) 1967 بما فيها القدس الشرقية»، وفق ما أوردته الوكالة الفلسطينية.


مقالات ذات صلة

الرئاسة الفلسطينية: لا شرعية لأي خطوة على أرضنا لم يقبل بها شعبنا

المشرق العربي الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة (وفا)

الرئاسة الفلسطينية: لا شرعية لأي خطوة على أرضنا لم يقبل بها شعبنا

أكد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أن الشعب الفلسطيني وقيادته، الممثلة بـ«منظمة التحرير الفلسطينية»، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

«الشرق الأوسط» (الضفة الغربية)
أوروبا مخيم اللاجئين في خان يونس 18 يوليو 2024 (رويترز)

الاتحاد الأوروبي يعد بتقديم 400 مليون يورو للسلطة الفلسطينة

المفوضية الأوروبية: برنامج الدعم من شأنه السماح للسلطة الفلسطينية بالوصول إلى تحقيق توازن في الميزانية بحلول 2026.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير (أ.ف.ب)

بن غفير يثير الغضب مجدداً عقب اقتحام باحات المسجد الأقصى

اقتحم وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير، صباح اليوم (الخميس)، باحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حماية الشرطة.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي مسجد مدمّر نتيجة الضربات الإسرائيلية في النصيرات بوسط قطاع غزة الأربعاء (أ.ف.ب)

«فتح» و«حماس» تسعيان إلى اتفاق على آليات تفصيلية لتفاهمات سابقة

تسعى حركتا «فتح» و«حماس» للتوصل إلى مصالحة ستجري في الصين بداية الأسبوع المقبل، في محاولة ليست الأولى خلال الحرب الحالية على قطاع غزة.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (يمين) يلتقي في رام الله وزير الخارجية البريطاني ديفيد لامي (إكس)

الحكومة البريطانية الجديدة تريد دوراً فاعلاً في الملف الفلسطيني

أعلن وزير الخارجية البريطاني الجديد ديفيد لامي، للقادة الإسرائيليين والفلسطينيين، أن حكومته ترغب في زيادة دورها؛ ليصبح أكثر فاعلية في الشرق الأوسط.

نظير مجلي (تل أبيب)

الرئاسة الفلسطينية: لا شرعية لأي خطوة على أرضنا لم يقبل بها شعبنا

الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة (وفا)
الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة (وفا)
TT

الرئاسة الفلسطينية: لا شرعية لأي خطوة على أرضنا لم يقبل بها شعبنا

الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة (وفا)
الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة (وفا)

أكد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، أن الشعب الفلسطيني وقيادته الممثلة بـ«منظمة التحرير الفلسطينية» الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، «وهي صاحبة الحق الوحيد بتقرير مصير شعبنا وأرضنا».

ونقلت «وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية» (وفا)، اليوم (السبت)، عن أبو ردينة قوله، إنه «لن تكون هناك شرعية لأي أحد على قطاع غزة أو الضفة الغربية أو القدس، لا للاحتلال ولا لغيره، ولا شرعية لأي خطوة على الأرض الفلسطينية لم يقبل بها شعبنا وقيادته وليس أحد سواهم، وإن الأنباء المسربة التي تشير إلى أن واشنطن تناقش خططاً حول مستقبل قطاع غزة مع بعض الأطراف لن يكون لها أي شرعية، ولن يقبل بها الشعب الفلسطيني».

وأشار أبو ردينة إلى أن «الأولوية الآن هي وقف العدوان الإسرائيلي والمجازر التي يتعرّض لها شعبنا، وليس الحديث عن اليوم التالي للحرب فقط».

وأكد أبو ردينة أن «وجود الاحتلال في قطاع غزة هو غير شرعي وغير قانوني، كما هو الحال في الضفة الغربية، ودولة فلسطين هي صاحبة الولاية على كامل الأرض الفلسطينية في قطاع غزة والضفة بما فيها القدس، والاحتلال إلى زوال. والدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس الشرقية، حسب الشرعية الدولية، هي المدخل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة بأسرها».

وأضاف أنه «لولا الانحياز الأعمى غير المبرر للإدارة الأميركية والمخالف للشرعية الدولية والداعم لإسرائيل بالمال والسلاح وسياساتها العدوانية، لما استطاع الاحتلال مواصلة عدوانه وجرائمه بحق شعبنا وأرضنا، وتماديه على الشرعية الدولية».

وأشار الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية إلى قرار محكمة العدل الدولية في الرأي الذي أصدرته أمس، «حول التداعيات القضائية للممارسات الإسرائيلية وانعكاسها على الأراضي المحتلة، أنه يتوجّب على إسرائيل وقف الاحتلال وإنهاء وجودها غير الشرعي في الأراضي الفلسطينية في أقرب وقت».