شعار «كل العيون على رفح»... صنعه الذكاء الاصطناعي وصار الأكثر تداولاً منذ اندلاع الحرب

شعار «كل العيون على رفح» الأكثر تداولاً منذ اندلاع الحرب
شعار «كل العيون على رفح» الأكثر تداولاً منذ اندلاع الحرب
TT

شعار «كل العيون على رفح»... صنعه الذكاء الاصطناعي وصار الأكثر تداولاً منذ اندلاع الحرب

شعار «كل العيون على رفح» الأكثر تداولاً منذ اندلاع الحرب
شعار «كل العيون على رفح» الأكثر تداولاً منذ اندلاع الحرب

اجتاح التصميم الذي يحمل شعار «كل العيون على رفح» العالم وتداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمشاهير على نطاق واسع، وتبين أنه صورة مصممة بواسطة الذكاء الاصطناعي، والتي باتت واحدة من أكثر صور الحرب الإسرائيلية على غزة تداولاً ومشاركة في جميع أنحاء المعمورة خلال هذا الأسبوع، وفقا لتقرير نشرته جريدة «الغارديان» البريطانية.

وتمت مشاركة الشعار المكون من خيام اللاجئين أكثر من 45 مليون مرة على منصة «إنستغرام» وحدها.

كما انتشرت الصورة مثل النار في الهشيم أيضاً على منصات أخرى، وحصد مقطع فيديو على «تيك توك»، نحو 10 ملايين مشاهدة خلال 24 ساعة من نشره، كما تمت مشاركة الصورة في حساب داعم للقضية الفلسطينية على منصة «إكس» وحصلت على 8 ملايين مشاهدة ونحو 188 ألف إعادة تغريدة في غضون أيام.

وبحسب ما نشرته «الغارديان»، استخدم شعار «كل العيون على رفح» في المواقع المؤيدة للفلسطينيين منذ أشهر، قبل أن ترتفع شعبيته عقب الغارة الجوية الإسرائيلية يوم الأحد المنصرم التي أسفرت عن مقتل 45 مواطناً على الأقل في رفح، من ضمنهم نساء وأطفال احترقوا حتى الموت.

وصرح الجيش الإسرائيلي بأن الغارة على رفح استهدفت كبار نشطاء حركة المقاومة الفلسطينية «حماس»، ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مقتل المدنيين الفلسطينيين بأنه «خطأ مأساوي».

حرب على منصات التواصل

ومنذ اندلاع الحرب الإسرائيلية في غزة في شهر أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2023، امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بالصور الرسومية التي تجسد العنف الذي يشهده القطاع، وقال نشطاء إن هذا الصنف من المحتوى تقمعه المنصات حسب «الغارديان». في المقابل لا يزال الانتشار الواسع النطاق لهذه الصورة تحديداً أمراً محيراً.

وأشار نديم ناشف، مؤسس ومدير مجموعة مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي «حملة»، إلى أن الصور التي يتم تصميمها عن طريق الذكاء الاصطناعي غالباً ما تكون محدودة في جميع المنصات التابعة لشركة «ميتا» المالكة لـ«فيسبوك» و«إنستغرام»، إذ تتم إزالتها أو تقليل مدى وصولها إلى المشتركين.

ولا يزال مصدر صورة «كل العيون على رفح» غامضاً، حسب ما أفاد به تقرير «الغارديان»، لكن موقع «ماشابل» Mashable قال إن الصورة تم إنشاؤها بواسطة حساب صغير على «إنستغرام» لشخص في ماليزيا، معروف بمشاركة الرسومات المؤيدة للفلسطينيين، والصورة في حد ذاتها ليست تمثيلاً لرفح أو غزة، بل تظهر منظراً صحراوياً مع خيام اللاجئين والجبال المغطاة بالثلوج، لكن ربما يكون سبب الانتشار وفقاً للتقرير هي العبارة المكتوبة عليها.

ويقول التقرير إن العبارة قد تكون مستوحاة من تصريح أدلى به الطبيب ريك بيبركورن، ممثل منظمة الصحة العالمية في غزة والضفة الغربية، الذي صرح في شهر فبراير (شباط) الفائت بأن «كل العيون» كانت على رفح بسبب الهجوم المرتقب.

وساهم المشاهير أيضاً في انتشار الصورة عالمياً مثل الممثلة الهندية بريانكا شوبرا، والممثل الهندي وارون دهاوان، والممثلة والمغنية الهندية عليا بهات، والممثل التشيلي الأميركي بيدرو باسكال، والمغنية البريطانية دوا ليبا من خلال مشاركتها مع جماهيرهم.

وأدت شعبية صورة «كل العيون على رفح» إلى ظهور العديد من الصور المضادة في إطار التقليد من حسابات مؤيدة لإسرائيل، بما في ذلك صورة تظهر مقاتلاً من حركة المقاومة الفلسطينية «حماس» يحمل بندقية أمام طفل رضيع، وتمت مشاركتها أكثر من 300 ألف مرة على منصة «إنستغرام».


مقالات ذات صلة

مقتل 30 فلسطينياً في قصف إسرائيلي على قطاع غزة

المشرق العربي دخان يتصاعد من مبنى استهدفته غارة إسرائيلية بالنصيرات وسط قطاع غزة في 20 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

مقتل 30 فلسطينياً في قصف إسرائيلي على قطاع غزة

قال مسؤولو صحة في غزة إن 30 فلسطينياً على الأقل قُتلوا، جرّاء قصف قوات إسرائيلية لعدة مناطق بأنحاء القطاع، السبت، بينما توغّلت دبابات غرب وشمال مدينة رفح.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي دمار هائل في خان يونس بجنوب قطاع غزة نتيجة القصف الإسرائيلي (رويترز)

المبعوث الأميركي للشرق الأوسط يتوجه إلى المنطقة لإجراء محادثات بشأن غزة

قال مسؤول أميركي إن مبعوث الولايات المتحدة للشرق الأوسط بريت ماكجورك سيتوجه إلى المنطقة اليوم الخميس لإجراء مشاورات بشأن الصراع في غزة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
المشرق العربي ترسم الأسطل بدر دحلان البالغ من العمر 30 عاماً ويظهر مصدوماً ومشوشاً بعينين جاحظتين وجسد نحيل وبدت إصابات متعددة على وجهه ويديه تعكس تعرضه للتعذيب (إ.ب.أ)

تشكيلية فلسطينية ترسم من بين أنقاض خان يونس معاناة الحرب (صور)

تقف الفنانة التشكيلية إلهام الأسطل( 28 عامًا) ، لترسم بالقرب من منزلها المدمر في خان يونس، جنوب قطاع غزة لرصد ما فعلته الحرب في بلادها.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي أب فلسطيني يحتضن جثة ابنته في أحد مستشفيات غزة (إ.ب.أ)

ارتفاع ضحايا حرب غزة إلى 38 ألفاً و848 قتيلاً

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم (الخميس)، ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي إلى 38 ألفاً و848 قتيلاً.

«الشرق الأوسط» (غزة)
الخليج السعودية جددت رفضها القاطع لاستمرار جرائم الإبادة الجماعية الإسرائيلية (أ.ف.ب)

السعودية تحذر من استمرار الانتهاكات الإسرائيلية

شددت السعودية على المسؤولية القانونية والإنسانية والأخلاقية الملقاة على عاتق المجتمع الدولي لتفعيل آليات المحاسبة الدولية ووضع حد للانتهاكات الإسرائيلية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

الأمم المتحدة: ارتفاع عدد القتلى من الأطفال الفلسطينيين في الضفة الغربية

فلسطينيون يحملون صور أقاربهم المحتجزين في السجون الإسرائيلية يحتجون وسط رام الله بالضفة الغربية في 21 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
فلسطينيون يحملون صور أقاربهم المحتجزين في السجون الإسرائيلية يحتجون وسط رام الله بالضفة الغربية في 21 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
TT

الأمم المتحدة: ارتفاع عدد القتلى من الأطفال الفلسطينيين في الضفة الغربية

فلسطينيون يحملون صور أقاربهم المحتجزين في السجون الإسرائيلية يحتجون وسط رام الله بالضفة الغربية في 21 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
فلسطينيون يحملون صور أقاربهم المحتجزين في السجون الإسرائيلية يحتجون وسط رام الله بالضفة الغربية في 21 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، الاثنين، إن 143 من الأطفال والشباب الفلسطينيين، على الأقل، قُتلوا في الضفة الغربية والقدس الشرقية خلال الشهور التسعة الماضية، وفق «وكالة الأنباء الألمانية».

وأفادت المنظمة بأن ذلك يمثل زيادة بنسبة 250 في المائة مقارنة بالشهور التسعة السابقة، عندما قُتل 41 طفلاً فلسطينياً.

وقُتل طفلان إسرائيليان في الضفة الغربية في أعمال عنف مرتبطة بالصراع خلال الشهور التسعة الماضية.

وأشارت «يونيسيف» أيضاً إلى إصابة 440 شابًا فلسطينياً بالذخيرة الحية.

وقالت كاثرين راسل، المديرة التنفيذية للمنظمة: «على مدار سنوات الآن، يتعرض الأطفال في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، لأعمال عنف مروعة».

وأضافت: «الوضع تدهور بشكل كبير، بالتزامن مع تصاعد الأعمال العدوانية في غزة. نشهد ادعاءات متكررة عن احتجاز أطفال فلسطينيين وهم عائدون إلى منازلهم من المدرسة، أو إطلاق النار عليهم في أثناء سيرهم في الشوارع. يجب أن يتوقف العنف الآن».

يشار إلى أن الوضع في الضفة الغربية تدهور بشكل كبير منذ بداية الحرب في غزة، والتي اندلعت رداً على الهجوم الذي شنته حركة «حماس» على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.