استنفار حوثي للتجنيد وملاحقة الفارّين من خطوط التماس

250 عنصراً هربوا من 4 جبهات خلال أسبوعين

عربة حوثية تقل مسلحين جلهم أطفال إلى إحدى الجبهات القتالية (إكس)
عربة حوثية تقل مسلحين جلهم أطفال إلى إحدى الجبهات القتالية (إكس)
TT

استنفار حوثي للتجنيد وملاحقة الفارّين من خطوط التماس

عربة حوثية تقل مسلحين جلهم أطفال إلى إحدى الجبهات القتالية (إكس)
عربة حوثية تقل مسلحين جلهم أطفال إلى إحدى الجبهات القتالية (إكس)

استنفرت الجماعة الحوثية في الأسابيع الأخيرة طاقتها كافة من أجل الحشد والتعبئة واستقطاب المجندين، بالتزامن مع فرار المئات من عناصرها من جبهات الضالع وتعز ومأرب والجوف، لعدم صرف مكافآتهم الشهرية، وعمليات التمييز العنصرية.

وأفادت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» بوجود تنامٍ في حالات الفرار الجماعي لعناصر الجماعة الحوثية بأسلحتهم، يرافق ذلك قيام ما يسمى بجهاز «الأمن الوقائي» باستحداث نقاط أمنية على مقربة من عدة جبهات لمنع عمليات الفرار.

وأوضحت المصادر أن الجماعة أطلقت حالة الاستنفار القصوى في صنعاء بعد تلقيها بلاغات تفيد بفرار ما يزيد على 250 عنصراً خلال أسبوعين من جبهات متعددة، وذلك بالتوازي مع استمرارها في الحشد والتعبئة.

وسجلت جبهات «الفاخر» و«محور بتار» في محافظة الضالع - وفق المصادر - أعلى معدل في حالات الفرار للعناصر الحوثية، بواقع 72 عنصراً، تلتها جبهات «الفراوش» و«الجيرات» و«مقبة» و«البرح» في محافظة تعز بعدد 57 حالة فرار، ثم جبهات «رغوان» و«العبدية» و«صرواح» و«المزاريق» بمحافظتي مأرب والجوف بـ41 حالة، تليها جبهات عدة في الساحل الغربي بنحو 28 حالة فرار، فيما توزعت الحالات الأخرى على جبهات أخرى.

مسلح حوثي يراقب تجمعاً لرجال القبائل في صنعاء (إ.ب.أ)

وتُركز معظم حملات التعقب الحوثية ضد الفارين من الجبهات على محافظة إب (193 كيلومتراً جنوب صنعاء)، حيث أفادت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط»، بشن عربات تتبع «جهاز الأمن الوقائي» حملات استهدفت مسلحين عائدين إلى مناطقهم وقراهم بطرق سرية من عدة جبهات تتبع محافظتي الضالع وتعز المتصلتين بمحافظة إب. وأشارت المصادر إلى رفض أعداد كبيرة من المقاتلين الحوثيين الفارين من خطوط التماس، على الرغم من حجم التهديدات الانقلابية الموجهة لهم ولذويهم بالاعتقال والسجن، واتهامهم بـ«الخيانة».

تعليمات عاجلة

نظراً للتصاعد المستمر في أعداد الفارين من الجبهات الحوثية، أفادت المصادر في صنعاء بأن كبار قادة الجماعة الأمنيين أصدروا تعليمات عاجلة لأتباعهم في بقية المحافظات تحت سطوتهم، تحض على التحرك في أوساط السكان لمعرفة العناصر التي فرت والقبض عليهم، ثم التوجه بهم إلى صنعاء.

وبموجب تلك التعليمات، طلب مسؤولو الأحياء والموالون للجماعة من السكان في المدن والقرى الخاضعة تحت قبضة الحوثيين بالإبلاغ عن أي أشخاص فارين من الجبهات.

مسلحون حوثيون في ساحة أحد مساجد صنعاء (إ.ب.أ)

وفي سياق ذلك، كثف معممو الجماعة في المساجد، من دعوات التحريض على العنف، والالتحاق بالجبهات، وتجريم كل من يَفر من الجبهات بعد الانضمام إليها، بزعم أنها تعد «الأماكن الوحيدة التي يمكن لليمنيين أن ينالوا شرف المرابطة فيها»، وفق ما ذكره سكان لـ«الشرق الأوسط».

وليست هذه هي المرة الأولى التي تنفذ فيها الجماعة الحوثية حملات تعقب ومطاردة بحق أتباعها الفارين من الجبهات، إذ سبق لها أن نفذت خلال عام سابق أكثر من ثلاث حملات استهداف مماثلة طاولت العشرات من أتباعها بعد عمليات هروب جماعية من مختلف الميادين.

وأكدت المصادر أنّ زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي كان قد وجه قبل عدة أشهر بتشكيل فرق ميدانية من جهاز أمنه المعروف بـ«الأمن الوقائي»، وتكليفها بمهام تعقب وملاحقة الفارين، لا سيما من جبهات مأرب، إلى جانب مهام اعتقال المشرفين الذين يرفضون حشد المجندين والتوجه معهم إلى الجبهات.


مقالات ذات صلة

زورق حوثي مفخخ يخرج سفينة يونانية عن سيطرة طاقمها

العالم العربي الزوارق المفخخة أحد أسلحة الحوثيين لمهاجمة السفن وتهديد الملاحة (إعلام محلي)

زورق حوثي مفخخ يخرج سفينة يونانية عن سيطرة طاقمها

صدم زورق مفخخ سفينة شحن يونانية في جنوب البحر الأحمر، الأربعاء، قبل أن تستهدف بمقذوف جوي، وهو ما أصابها بأضرار وأخرجها عن سيطرة الطاقم.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي (سبأ)

العليمي: الأولوية لحشد الطاقات لإسقاط الانقلاب الحوثي واستعادة الدولة

شدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني على أولوية حشد الطاقات لإسقاط انقلاب الحوثيين واستعادة الدولة، داعياً إلى ضرورة حماية التوافق القائم داخل المجلس.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ (الأمم المتحدة)

غروندبرغ يحذر من تقويض جهود السلام بسبب «القمع» الحوثي

حذر المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ من تقويض جهود السلام التي يقودها بسبب حملة القمع الحوثية ضد الموظفين الأمميين والعاملين في المجال الإنساني.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي محتجزون في الحديدة ساومتهم الجماعة الحوثية على الإفراج عنهم مقابل الالتحاق بصفوفها (فيسبوك)

معتقلو الحديدة... من عذاب سجون الحوثيين إلى جحيم معسكراتهم

اتهم يمنيون الحوثيين باتخاذ سياسة «التجنيد مقابل الإفراج» تجاه 164 معتقلاً من سجونها في محافظة الحديدة اليمنية.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي وحدات عسكرية أميركية تتولى تأمين الملاحة في البحر الأحمر (الجيش الأميركي)

تصعيد الحوثيين يضع اليمن في ذيل مؤشرات السلام العالمي

أكد تقرير دولي حديث أن اليمن يحتل ذيل قائمة مؤشر السلام العالمي للعام الحالي بسبب الصراع وهجمات الحوثيين ضد الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن

محمد ناصر (تعز)

استطلاع: 61 % من سكان غزة فقدوا شخصاً على الأقل في الحرب

جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (رويترز)
جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (رويترز)
TT

استطلاع: 61 % من سكان غزة فقدوا شخصاً على الأقل في الحرب

جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (رويترز)
جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (رويترز)

أظهر استطلاع للرأي، أجراه «المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية»، أن نحو 80 في المائة من سكان قطاع غزة فقدوا قريباً أو أُصيب قريبٌ لهم في الحرب الإسرائيلية على غزة منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وفق ما أوردته «وكالة الأنباء الألمانية».

وأوضح الاستطلاع، الذي أورده «المركز الفلسطيني للإعلام»، اليوم (الخميس)، أن 61 في المائة قالوا إن «فرداً أو أكثر من عائلتهم قد استُشهد خلال الحرب الحالية، بينما يقول 65 في المائة إن فرداً أو أكثر من عائلتهم قد أُصيب خلال هذه الحرب».

ولفت الاستطلاع، الذي جرى في كل من قطاع غزة والضفة الغربية إلى أن «26 في المائة فقط من سكان قطاع غزة يستطيعون الوصول إلى مكان يمكنهم فيه الحصول على المساعدة والطعام، بينما يقول 72 في المائة إنهم يستطيعون ذلك ولكن بصعوبة أو مخاطرة كبيرة، في حين يقول 2 في المائة إنهم لا يستطيعون ذلك».

ووفق الاستطلاع، يقول 64 في المائة من سكان القطاع إن «لديهم ما يكفي من الطعام ليوم أو يومين فقط، في حين يقول 36 في المائة إنه لا يوجد لديهم ما يكفي من الطعام ليوم أو يومين».

وبحسب «المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية»، «بلغ عدد العينة في هذا الاستطلاع 1570 شخصاً، منهم 760 شخصاً تمت مقابلتهم وجهاً لوجه في الضفة الغربية (في 76 موقعاً سكنياً) و750 شخصاً في قطاع غزة (في 75 موقعاً)».