«حزب الله» العراقي يلوح بكسر الهدنة ويهاجم «طريق التنمية»

السوداني يبحث مع مسؤولة أميركية تنفيذ الاتفاق الاستراتيجي

السوداني خلال استقباله أوزرا زيا وكيلة وزير الخارجية الأميركي في بغداد 8 مايو 2024 (إعلام حكومي)
السوداني خلال استقباله أوزرا زيا وكيلة وزير الخارجية الأميركي في بغداد 8 مايو 2024 (إعلام حكومي)
TT

«حزب الله» العراقي يلوح بكسر الهدنة ويهاجم «طريق التنمية»

السوداني خلال استقباله أوزرا زيا وكيلة وزير الخارجية الأميركي في بغداد 8 مايو 2024 (إعلام حكومي)
السوداني خلال استقباله أوزرا زيا وكيلة وزير الخارجية الأميركي في بغداد 8 مايو 2024 (إعلام حكومي)

لوحت «كتائب حزب الله» في العراق بكسر الهدنة مع القوات الأميركية، وهاجمت حكومة محمد شياع السوداني بزعم أنها «غير جادة في إخراج القوات الأميركية من البلاد»، في حين صوبت نحو مشروع «طريق التنمية»، وطالبت بضمانات قبل تنفيذه.

وجاءت تصريحات متحدث باسم الفصيل المسلح الموالي لإيران بالتزامن مع زيارة مسؤولة بارزة في الخارجية الأميركية، كانت قد نقلت «تحيات الرئيس جو بايدن للسوداني»؛ لاستكمال المباحثات بين البلدين حول الاتفاق الاستراتيجي.

وأكدت «كتائب حزب الله»، على لسان المتحدث باسمها أبو علي العسكري: «لم نلمس جدية العدو الأميركي في إخراج قواته، وتفكيك مقاره التجسسية في العراق».

وأضاف: «كما لم نر الجدية المطلوبة من الحكومة العراقية لإخراج هؤلاء، وقراءتنا هذه لها ما لها»، مؤكداً أن «أول الغيث هو خروجهم من العمليات المشتركة، وترك أجواء العراق للعراقيين».

وتصنّف واشنطن «كتائب حزب الله» العراقية منظمة «إرهابية»، وسبق أن استهدفتها بغارات في العراق.

دول العراق وتركيا والإمارات وقطر توقع مذكرة تفاهم حول طريق التنمية 22 أبريل الماضي (رويترز)

طريق التنمية

وشكك العسكري بمشروع «طريق التنمية»، وقال إنه يشكل مصدر قلق لـ«حزب الله» في العراق.

وهذا الطريق مشروع عراقي قديم، تحاول الحكومة الحالية تنفيذه بالتزامن مع اكتمال «ميناء الفاو الكبير»، جنوب العراق.

ويضم المشروع طريقاً برياً وسكة قطارات لنقل البضائع بين أوروبا والخليج، ويمتد بطول 1200 كم، من الفاو في أقصى جنوب العراق، وحتى الحدود العراقية التركية في فيش خابور.

وفي أبريل (نيسان) الماضي، أشرف رئيس الوزراء محمد شياع السوداني والرئيس التركي رجب طيب إردوغان على توقيع مذكرة تفاهم رباعية، إلى جانب كل من الإمارات وقطر للتعاون في تنفيذ «طريق التنمية».

ويستغرب مراقبون لماذا صوبت فصائل موالية لإيران ضد المشروع، رغم أهدافه الاقتصادية المعلنة.

وقال العسكري: «هذا الطريق لا يزال مصدر قلق لنا (...) ما نريده (من الحكومة) دلائل لقطع الشك باليقين قبل الشروع بتنفيذه».

وتقول الحكومة العراقية إنها شرعت بالفعل بخطوات التنفيذ بالتنسيق مع تركيا، كما أثرت مدن مثل بغداد خططاً ميدانية لمسار الطريق.

وفد الخارجية الأميركية في مكتب السوداني ببغداد 8 مايو 2024 (إعلام حكومي)

مباحثات عراقية - أميركية

في المقابل، نقل دبلوماسي أميركي تحيات الرئيس الأميركي جو بايدن ووزير الخارجية أنتوني بلينكن إلى رئيس الوزراء محمد شياع السوداني.

واستقبل السوداني، الأربعاء، في بغداد، وفداً أميركياً برئاسة وكيلة وزير الخارجية الأميركي للأمن المدني والديمقراطية وحقوق الإنسان أوزرا زيا.

وطبقاً لبيان المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، فإن السوداني أكد «حرص العراق على تعزيز نظامه الديمقراطي، وتمسكه بما تحقق على هذا المسار، استناداً إلى دستوره الذي ينصّ على التعددية وحقوق الإنسان والعدالة الانتقالية بعد تغيير النظام، وإنصاف المكونات التي تعرضت إلى القمع والهجمات الإرهابية».

من جانبها، أشارت زيا إلى «دور العراق الاستثنائي في المنطقة؛ كونه بلداً ذا نظام ديمقراطي، ويحقق تقدماً في مجال حقوق الإنسان، والحدّ من ظاهرة الاتجار بالبشر، بالإضافة إلى دوره في حفظ السلم بالمنطقة، مشيدةً بما أنجزته الحكومة في تأسيس مجلس أعلى للشباب ومجلس للمرأة».

وتأتي زيارة الوفد الأميركي لاستكمال المباحثات التي أجراها السوداني خلال زيارته إلى الولايات المتحدة الأميركية خلال شهر أبريل الماضي، وتم خلالها توقيع العشرات من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم سواء مع الحكومة الأميركية أو الشركات الأميركية في مختلف المجالات.

كما تم الاتفاق على إعادة تفعيل العمل باتفاقية الإطار الاستراتيجي التي وقعها البلدان عام 2008، والتي لم ينفذ منها سوى بند واحد هو الانسحاب الأميركي من العراق أواخر عام 2011 قبل أن تطلب بغداد عام 2014 ثانية من الأميركان العودة إلى العراق بعد احتلال تنظيم «داعش» عدة محافظات غربية عراقية.

وتنشر الولايات المتحدة نحو 2500 جندي في العراق، ونحو 900 في سوريا المجاورة، في إطار التحالف الدولي الذي أنشأته عام 2014؛ لمحاربة تنظيم «داعش».

وتواصل بغداد وواشنطن البحث في مستقبل قوات التحالف التي تطالب الفصائل العراقية الموالية لإيران بانسحابها من البلاد.

وأكد الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني خلال زيارة الأخير واشنطن في أبريل الماضي، مواصلة البحث بشأن إنهاء مهمة قوات التحالف الدولي.


مقالات ذات صلة

الأمن العراقي يقتل «أبو زينب» في الرقة السورية

المشرق العربي صورة أرشيفية وزعها الجيش العراقي خلال إحدى مداهمات «أوكار داعش»

الأمن العراقي يقتل «أبو زينب» في الرقة السورية

أطاحت قوة من الأمن العراقي عنصراً بارزاً في تنظيم «داعش»، بعد عملية استدراج واشتباك في الأراضي السورية.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي رئيس الوزراء السوري حسين عرنوس يفتتح فندق «بادية الشام» بدير الزور بعد إعادة تأهيله (رئاسة مجلس الوزراء)

تنافس انتخابي بين دمشق و«الإدارة الذاتية» الكردية

بدأ رئيس مجلس الوزراء السوري، حسين عرنوس، السبت، زيارة إلى محافظة دير الزور على رأس وفد ضم وزراء الموارد المائية والسياحة والزراعة والنفط.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي سكان بلدة الدرباسية ينتخبون أعضاء مجالس البلدية في إطار انتخابات تمهيدية في مناطق «الإدارة الذاتية» في مايو الماضي  (الشرق الأوسط)

أميركا تقف مع تركيا ضد انتخابات «الإدارة الذاتية» الكردية

أعلنت السفارة الأميركية في دمشق أن «الظروف الملائمة لمثل هذه الانتخابات غير متوافرة بشمال شرقي سوريا في الوقت الحاضر».

كمال شيخو (القامشلي (سوريا))
المشرق العربي المدفعية التركية تواصل استهدافاتها لمناطق سيطرة «قسد» شمال سوريا (الدفاع التركية)

تركيا: لا انسحاب من شمال سوريا قبل تأمين الحدود بالكامل

أكدت تركيا أن قواتها لن تنسحب من شمال سوريا حتى ضمان أمن حدودها بالكامل في الوقت الذي صعدت فيه قواتها مجدداً هجماتها بالطائرات المسيرة ضد مواقع «قسد».

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

مقتل امرأة متأثرة بجراح في غارة إسرائيلية على بلدة في الجنوب

صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ. ف. ب)
صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ. ف. ب)
TT

مقتل امرأة متأثرة بجراح في غارة إسرائيلية على بلدة في الجنوب

صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ. ف. ب)
صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ. ف. ب)

أفادت قناة الجديد اللبنانية بوفاة امرأة متأثرة بجراح أصيبت بها في غارة إسرائيلية على بلدة جناتا في الجنوب ليل الخميس.

وذكرت قناة الجديد اللبنانية، أن هناك 15 مصاباً على الأقل في الغارة التي استهدفت مبنى بين بلدتي دير قانون النهر وجناتا بينهم اطفال ونساء.

وأضاف أن عمليات البحث لا تزال جارية تحت الأنقاض.