الميليشيات الإيرانية تستقدم منتسبين جدداً لـ«عدم ثقتها بالسوريين»

«المرصد السوري» تحدث عن دخول دعاة مذهبيين لنشر الولاء للولي الفقيه

متداولة على «إكس» لدخول 3 حافلات آتية من معبر القائم في العراق تقل زواراً شيعة إلى البوكمال شرق سوريا ترافقها سيارات تتبع الحشد الشعبي العراقي
متداولة على «إكس» لدخول 3 حافلات آتية من معبر القائم في العراق تقل زواراً شيعة إلى البوكمال شرق سوريا ترافقها سيارات تتبع الحشد الشعبي العراقي
TT

الميليشيات الإيرانية تستقدم منتسبين جدداً لـ«عدم ثقتها بالسوريين»

متداولة على «إكس» لدخول 3 حافلات آتية من معبر القائم في العراق تقل زواراً شيعة إلى البوكمال شرق سوريا ترافقها سيارات تتبع الحشد الشعبي العراقي
متداولة على «إكس» لدخول 3 حافلات آتية من معبر القائم في العراق تقل زواراً شيعة إلى البوكمال شرق سوريا ترافقها سيارات تتبع الحشد الشعبي العراقي

قالت مصادر متابعة في سوريا إن الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني، تستقدم دفعات متتالية من المنتسبين من جنسيات غير سورية عبر الحدود مع العراق، لعدم ثقتها بالمتطوعين السوريين.

مقاتلون شيعة باكستانيون يحملون راية كتيبة «زينبيون» التابعة للحرس الثوري في سوريا (متداولة)

وعمدت القيادات الإيرانية في سوريا، منذ الفترة التالية للضربة الإسرائيلية التي طالت مبنى ملحقاً بالسفارة الإيرانية بدمشق ومقتل قادة فيلق القدس التابع للحرس، مطلع أبريل (نيسان) الماضي، إلى عدم الاعتماد على المتطوعين السوريين الذين باتت تنظر إليهم بعدم الثقة وسط شكوك أن بينهم من يعمل لصالح جهات خارجية تسرب المعلومات والإحداثيات عن مناطق وجود تلك القيادات.

ولفت المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الميليشيات الإيرانية باتت تعتمد بشكل أساسي على عناصر من الجنسيات الأفغانية والباكستانية، وتستقدمهم عبر دفعات إلى سوريا.

وأفادت مصادره في المنطقة، أنه خلال الأسبوع الماضي استقدمت الميليشيات الإيرانية نحو 260 مقاتلاً وصلوا عبر 12 حافلة على مدار 3 أيام إلى ريف دير الزور الشرقي عبر معبر البوكمال الحدودي، الذي يقابله على الطرف الآخر في العراق «معبر القائم» في محافظة الأنبار.

ملصقات تحمل صورة زاهدي ونائبه محمد هادي حاجي رحيمي خلال مجلس عزاء في السفارة الإيرانية بدمشق (أ.ف.ب)

وقال المرصد إن المقاتلين الجدد خضعوا لتدريبات في إيران ويجيدون التحدث باللغة العربية، وقد دخلوا تحت اسم «زوار شيعة» بحجة زيارة المواقع المقدسة في سوريا، يرافقهم ضمن إحدى القوافل شيوخ من «المذهب الشيعي».

ويبقي المقاتلون الجدد في العادة لأيام في مدينة البوكمال، يسكنون أماكن مخصصة أعدت مسبقاً قبل أن يجري فرزهم وتوزيعهم على مواقع ومقرات الميليشيات الإيرانية في مناطق نفوذها، في دير الزور والبوكمال والميادين وغيرها من مناطق في سوريا.

ولفتت المصادر المتابعة في شرق سوريا إلى أن دفعة المنتسبين الجدد التي وصلت قبل أيام، ليست الأولى من نوعها، فقد سبقتها عدة دفعات خلال الفترة الماضية، في أعقاب تركيز قيادات الميليشيات الإيرانية على تجنيد المقاتلين من غير السوريين الذين تزايدت أعدادهم بشكل كبير وملحوظ، منذ مطلع العام الحالي 2024، إذ وصل عدد الأفغان والباكستانيين الذين دخلوا الأراضي السورية نحو 900 مقاتل.

وكانت تسريبات إعلامية عديدة قد ألمحت مؤخراً إلى أن قيادات الحرس الثوري الإيراني في سوريا، أوعزت خلال الشهور الماضية للأجهزة الأمنية في دمشق، باعتقال عدد من السوريين بينهم عسكريون، بتهمة العمالة وإعطاء الإحداثيات لإسرائيل و«التحالف الدولي». وأن الاعتقالات طالت منتسبين سوريين داخل الميليشيات الإيرانية نفسها، إضافة لعناصر تابعة للسلطات في دمشق بينها ميليشيا «الدفاع الوطني».

المصادر تحدثت أيضاً عن استقدام حافلات تقل مشايخ دين من المذهب الشيعي، وهدف إيران العمل على نشر فكر «الولي الفقيه»، ضمن مناطق سيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية بما يضمن الولاء لها وللفقيه فيتحولون لجنود ضد مصالح بلادهم.

ولاحظ شهود عيان تحدثوا للمرصد، أن «المعممين» الذين وصلوا حديثاً، يحاولون أن يكونوا لطفاء مع الأهالي، وهم يتحدثون اللغة العربية بطلاقة و«بلباقة» بغية كسب ثقتهم وجذبهم للاستماع لهم.


مقالات ذات صلة

«الحرس» الإيراني: لن ننحاز إلى أي من مرشحي الرئاسة

شؤون إقليمية المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية - تسنيم)

«الحرس» الإيراني: لن ننحاز إلى أي من مرشحي الرئاسة

قال المتحدث باسم «الحرس الثوري» الإيراني رمضان شريف إن قواته «لن تنحاز لأي مرشح» في الانتخابات الرئاسية المبكرة، المقررة نهاية الشهر الحالي، إثر مقتل الرئيس.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية-تسنيم)

«الحرس الثوري»: لن ننحاز لأي مرشح في الانتخابات الرئاسية

أعلن «الحرس الثوري» الإيراني عدم التحيز لأي مرشح في الانتخابات الرئاسية، مشدداً على ضرورة المشاركة الواسعة وسلامة العملية الانتخابية.

«الشرق الأوسط» (لندن-طهران)
خاص السياسي والناشر العراقي فخري كريم (الشرق الأوسط) play-circle 01:55

خاص فخري كريم: شكوت للسيستاني من الفساد فاقترح الاستعانة بوزير من عهد صدام

يتحدث فخري كريم، كبير مستشاري الرئيس الراحل جلال طالباني، عن تحوّل الجنرال قاسم سليماني إلى لاعب كبير في العراق يستنزف الوجود الأميركي ويعمل على تشكيل الحكومات.

غسان شربل (لندن)
المشرق العربي قوّة أمنية تفتش منزل مهرب بالسويداء (السويداء 24)

دمشق تعلن مصادرة كميات من المخدرات في 3 محافظات

أعلنت دمشق ضبط عمليات تهريب مخدرات في 3 محافظات سورية «كانت في الطريق إلى دول الجوار».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية مقر القنصلية الإيرانية في دمشق بعد استهدافه بغارة أبريل الماضي (أ.ف.ب)

«الحرس» يتوعد إسرائيل برد على مقتل أحد مستشاريه في سوريا

توعد قائد «الحرس الثوري» الإيراني إسرائيل (الأربعاء) بالرد على مقتل مستشار عسكري إيراني لقي حتفه في قصف في ريف حلب الشمالي بسوريا قبل يومين.

«الشرق الأوسط» (دمشق)

إسرائيل ترفع سقف الاغتيالات على جبهة لبنان


إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز) وفي الإطار صورة أرشيفية لطالب سامي عبد الله قيادي الحزب الذي اغتالته اسرائيل أمس مع قاسم سليماني القيادي الإيراني الذي اغتالته أميركا في بغداد عام 2020 بموقع غير محدد (أ.ف.ب)
إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز) وفي الإطار صورة أرشيفية لطالب سامي عبد الله قيادي الحزب الذي اغتالته اسرائيل أمس مع قاسم سليماني القيادي الإيراني الذي اغتالته أميركا في بغداد عام 2020 بموقع غير محدد (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل ترفع سقف الاغتيالات على جبهة لبنان


إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز) وفي الإطار صورة أرشيفية لطالب سامي عبد الله قيادي الحزب الذي اغتالته اسرائيل أمس مع قاسم سليماني القيادي الإيراني الذي اغتالته أميركا في بغداد عام 2020 بموقع غير محدد (أ.ف.ب)
إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز) وفي الإطار صورة أرشيفية لطالب سامي عبد الله قيادي الحزب الذي اغتالته اسرائيل أمس مع قاسم سليماني القيادي الإيراني الذي اغتالته أميركا في بغداد عام 2020 بموقع غير محدد (أ.ف.ب)

رفعت إسرائيل سقف الاغتيالات في صفوف «حزب الله» على جبهة لبنان، باستهدافها القيادي الميداني البارز طالب سامي عبد الله، المعروف أيضاً بـ«أبو طالب»، الذي يُعدّ أرفع شخصية ميدانية في الحزب تُقتل منذ بدء الحرب.

وأكد الجيش الإسرائيلي أنه شنَّ ضربة على بلدة جويا أسفرت عن مقتل عبد الله مع 3 آخرين، واصفاً إياه بأنه «أحد كبار قادة (حزب الله) في جنوب لبنان»، وذلك «بواسطة طائرة مقاتلة ألقت قنبلة على غرفة القيادة التي كان عبد الله موجوداً فيها، إلى جانب مدير مكتبه وآخرين». ونعاه الحزب بلقب «القائد»، وهي المرة الثانية التي يُستخدم فيها هذا اللقب، بعد نعي وسام طويل.

وردَّ «حزب الله» بوابلٍ من الصواريخ طالت 5 قواعد عسكرية، بينها «مقر وحدة المراقبة ‏الجوية، وإدارة العمليات الجوية على الاتجاه الشمالي في قاعدة ميرون، ومصنع ‌‏(بلاسان) للصناعات العسكرية في سعسع، ومقر قيادة الفيلق ‏الشمالي في قاعدة عين زيتيم، وذلك بصواريخ موجهة و(كاتيوشا) و(بركان)».

وقال الإعلام الإسرائيلي إن الحزب أطلق أكثر من 200 صاروخ باتجاه الشمال، وهي أعلى حصيلة يومية لصواريخ يطلقها الحزب، وبلغ بعضها منطقتَي صفد وطبريا التي تصل إليها صواريخ الحزب للمرة الأولى. وتوعَّد الحزب بزيادة عملياته ضد إسرائيل بعد الاغتيال.