رئيس جيبوتي: نتابع تطورات البحر الأحمر... ونرفض استهداف أي طرف من أراضينا

كشف لـ«الشرق الأوسط» عن مشاريع مع المملكة في النقل البحري والجوي وإقامة منطقة حرة سعودية

TT

رئيس جيبوتي: نتابع تطورات البحر الأحمر... ونرفض استهداف أي طرف من أراضينا

الرئيس إسماعيل عمر جيلة يتحدث للشرق الأوسط من القصر الرئاسي بالعاصمة جيبوتي (تصوير: تركي العقيلي)
الرئيس إسماعيل عمر جيلة يتحدث للشرق الأوسط من القصر الرئاسي بالعاصمة جيبوتي (تصوير: تركي العقيلي)

أكد الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيلة، أن بلاده تتابع التطورات الأخيرة في منطقة باب المندب وخليج عدن عن كثب، وتحرص على تأمين البحر الأحمر والمضيق الاستراتيجي وتذليل العقبات أمام التجارة الدولية.

وتحدث الرئيس جيلة في حوار موسع مع «الشرق الأوسط» من مقره الرئاسي عن تنسيق وتعاون مع القوى الكبرى منها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، والدول المشاطئة للبحر الأحمر وعلى رأسها المملكة العربية السعودية لحماية الملاحة البحرية ومكافحة الإرهاب ومواجهة التحديات الأمنية التي تؤرق المنطقة والعالم بأسره.

وشدد الرئيس على رفض جيبوتي استهداف أي طرف انطلاقاً من أراضيها، مشيراً إلى أن القواعد العسكرية الدولية في البلاد تهدف إلى حفظ الأمن والسلم الدوليين ومكافحة الإرهاب والقرصنة البحرية ‏وحماية الملاحة في هذا الموقع الاستراتيجي المهم من العالم.

وتطرق الرئيس كذلك للعديد من الملفات المهمة منها مشروع طريق الحرير الصين وأثره على منطقة القرن الأفريقي، وسياسة الحياد التي تنتهجها جيبوتي مع وجود القواعد العسكرية، وغيرها من المواضيع، فإلى تفاصيل الحوار..

علاقات جيبوتي مع السعودية

* فخامة الرئيس، كيف تصفون العلاقات الجيبوتية السعودية في الوقت الراهن ومستوى التنسيق بين البلدين وآفاق تطورها خاصة في مجالات التعاون الاقتصادي والسياسي؟

- في البداية أشيد بصحيفة «الشرق الأوسط» ودورها الرائد في مجال الإعلام واهتمامها المستمر في تنوير القارئ العربي بما يجري في العالم وخاصة في منطقتنا، بالنسبة للعلاقات الجيبوتية السعودية هي علاقة متينة وعميقة الجذور، ولا تزال هذه العلاقات منذ استقلال جيبوتي عام 1977 تزداد قوة وتناغماً في الرؤى السياسية تجاه مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

ويتجلى التعاون والتنسيق المستمرين في لجان عدة، منها الأمنية والعسكرية، واللجنة الجيبوتية السعودية المشتركة التي تمثل إطاراً عاماً يندرج تحته التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات، إضافة إلى وجود مجلس مشترك لرجال الأعمال الجيبوتيين والسعوديين. ومنذ عام 2008 تم التوقيع على نحو 30 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين البلدين في مختلف المجالات.

وانطلاقا من التطور الهائل الذي حققناه خلال العقدين الماضيين في مجال الموانئ من حيث الكم والنوع، نتطلع إلى تعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين في مجال النقل البحري والخدمات اللوجيستية والموانئ.

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال استقباله رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيلة في الرياض ديسمبر الماضي (واس)

ويجري العمل حالياً على إنشاء مشاريع مشتركة في مجال النقل البحري والجوي المباشر، وإقامة منطقة حرة ومستودعات خاصة بالصادرات والمنتجات السعودية داخل منطقة التجارة الحرة الدولية في جيبوتي، مما يسهم في تعزيز تدفق الصادرات السعودية نحو القارة الأفريقية.

* كيف يمكن أن تلعب جيبوتي دوراً في تنمية العلاقات العربية - الأفريقية باعتبارها جسراً بين الجانبين؟

- الموقع الجغرافي على الضفة الغربية الجنوبية من البحر الأحمر وعلى بعد نحو 25 كيلومترا من اليمن الشقيق، يجعل جمهورية جيبوتي جسراً حيوياً يربط بين قارة أفريقيا والجزيرة العربية، ومن شأن هذه الميزة الجغرافية لبلدنا أن تساهم في تنمية العلاقات العربية الأفريقية، ويؤدي دوراً بارزاً في حماية الأمن القومي العربي.

أما على المستوى الاقتصادي فتعد جمهورية جيبوتي بوابة لدول منظمة الإيغاد ومجموعة كوميسا على البحر الأحمر، إضافة إلى البنية التحية المتطورة في موانئ جيبوتي، كلها عوامل تساهم بفاعلية كبيرة في تطوير العلاقات العربية الأفريقية في المجال الاقتصادي.

ملف البحر الأحمر

* كيف تتابعون التطورات الأخيرة في باب المندب والبحر الأحمر وخليج عدن، بحكم موقع جيبوتي الاستراتيجي والقريب من هذه المنطقة؟

- نتابع عن كثب التطورات الأخيرة قرب مضيق باب المندب، ونحرص على تأمين البحر الأحمر ومضيق باب المندب وتذليل العقبات أمام التجارة الدولية، ولذلك نرى ضرورة حلحلة مختلف الأزمات في المنطقة والتكاتف على مختلف المستويات الإقليمية والدولية من أجل الحفاظ على أمن وسلامة الملاحة في البحر الأحمر.

كما نتابع بقلق بالغ الحرب المستمرة منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2023 في غزة، وكما عبرنا في أكثر من مناسبة فإننا نؤكد رفضنا الشديد لما يتعرص له أشقاؤنا في غزة من حصار وقتل بربري وتدمير مرعب للبنى التحتية، وندعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسئولياته وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الأعزل الذي يتعرض لأبشع أنواع القتل والتهجير القسري.

* هل لديكم تنسيق مع حلفائكم في المنطقة والعالم لحماية الملاحة في البحر الأحمر؟

- تطل جمهورية جيبوتي على مضيق باب المندب ذي الأهمية الاستراتيجية الاقتصادية والسياسية الكبيرة للتجارة العالمية، وهذا يجعلها دولة محورية في الجهود المبذولة للحفاظ على الأمن والاستقرار الدوليين، ونقوم بالتنسيق والتعاون مع القوى الكبرى مثل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وكذلك الدول المشاطئة للبحر الأحمر وخاصة المملكة العربية السعودية وغيرها لحماية الملاحة البحرية ومكافحة الإرهاب ومواجهة التحديات الأمنية التي تؤرق المنطقة والعالم بأسره.

والقواعد العسكرية الدولية في جيبوتي ليست سوى بعض أوجه التعاون في حفظ الأمن والسلم الدوليين ومكافحة الإرهاب والقرصنة البحرية ‏وحماية الملاحة في هذا الموقع الاستراتيجي المهم من العالم.

* ما هي رؤيتكم لتخفيف التوتر وخفض التصعيد في هذه المنطقة التي تشكل شرياناً رئيسياً لمرور التجارة العالمية وموارد الطاقة؟

- تتلخص رؤيتنا في التعاون على مختلف المستويات الإقليمية والدولية من أجل حماية أمن البحر الأحمر وتأمين الملاحة فيه لضمان سلاسة النقل البحري عبر هذه المنطقة المهمة جداً.

* برأيكم، كيف ترون دور منتدى الدول المطلة على البحر الأحمر وأهميته في مثل هذه الأزمات؟

- جمهورية جيبوتي من أوائل الدول التي صادقت على إنشاء مجلس الدول العربية والأفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن الذي يضم إلى جانب جيبوتي كلاً من السعودية ومصر والصومال واليمن والسودان والأردن وإريتريا، إدراكاً منا لأهميته الكبيرة ولحاجة دول هذه المنطقة إلى كيان يجمعها ويضطلع بدور مهم في التنسيق والتعاون بينها في مختلف المجالات.

وقد اقترحنا في وقت مبكر أن يكون مقر هذا المجلس في المملكة العربية السعودية الشقيقة لكونها صاحبة السبق في مبادراتها بفكرة نظام أمن البحر الأحمر منذ عام 1956. وبالنظر إلى أن الساحل السعودي الذي يطل على البحر الأحمر هو الأطول من بين الدول الأخرى المشاطئة للبحر الأحمر، ومن هنا فهو أكثر عرضة لمخاطر ما يجري على طول هذا البحر، إضافة إلى أن هذا المجلس الوليد كان مقترحا سعودياً رحبت به الدول الأعضاء.

الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيلة خلال حضوره الدورة الاستثنائية 42 لمنظمة (إيغاد) في أوغندا يناير الماضي (رويترز)

وأعتقد أن أهمية هذا المجلس تزداد في مثل الأزمات الراهنة، مما يجعل تعاون الدول المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن ضرورة ملحة لتأمين هذه المنطقة المهمة، ومن هنا ندعو إلى تفعيل هذا المجلس وإطلاقه ليواكب المستجدات في المنطقة. وبالنظر إلى ما لاحظناه خلال مشاورات تأسيس المجلس من تحمس واستعداد لدى الدول الأعضاء فإن الفرص المتاحة أمام هذا المجلس ليؤدي المهمات المنوطة به كثيرة، ويعلم الجميع أن المنطقة محاطة بتحديات كثيرة من بينها التطرف والإرهاب والهجرات غير الشرعية، ويمكن التغلب عليها بالتكاتف العالمي والإقليمي.

* كان هنالك طلب أميركي لنصب منصة صواريخ لاستهداف الحوثيين، وتم رفضه من قبل جيبوتي، كيف تتعاملون مع تداعيات أزمة غزة والهجمات في البحر الأحمر؟

- موقفنا واضح وهو رفض استهداف أي طرف انطلاقاً من أراضينا، وذلك أمر سيادي نتمسك به، ولكننا في الوقت نفسه ندعو إلى التعاون والتكاتف من أجل حل الأزمات في المنطقة.

* كيف ترون دور جيبوتي والمملكة العربية السعودية في تحقيق الاستقرار وتخفيف التوتر في هذه المنطقة الحيوية؟ وهل هناك مبادرات مشتركة للتعاون في مجالات مثل الأمن والتجارة والطاقة؟

- كما أكدنا في أكثر من مناسبة، فإن جمهورية جيبوتي دولة محورية في حماية أمن البحر الأحمر بحكم موقعها الاستراتيجي على مضيق باب المندب، وتتمتع بعلاقات متوازنة مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة وبسمعة طيبة في الاستقرار ورعاية السلام في منطقة مضطربة، والمملكة العربية السعودية هي دولة شقيقة ومحورية بحكم مكانتها الدينية بالإضافة إلى ثقلها السياسي والاقتصادي، ولدى البلدين الشقيقين تعاون مشترك في مجالات كثيرة منها الأمن والتجارة والطاقة، ولا شك أن لهذا التعاون الثنائي دوراً مهماً في تحقيق الاستقرار في هذه المنطقة الحيوية.

الصومال - إثيوبيا

* كيف تنظر جيبوتي للاتفاقية الأخيرة التي أُعلنت بين إثيوبيا وأرض الصومال وتداعياتها على منطقة القرن الأفريقي؟

- الصومال وإثيوبيا عضوان في الهيئة الحكومية للتنمية الإيغاد وكذلك في الاتحاد الأفريقي، ومعلوم أن مواثيق كلتا المنظمتين تنص على ضرورة احترام سيادة الدول الأعضاء ووحدة أراضيها، وتؤكد جيبوتي بصفتها رئيسة الدورة الحالية لمنظمة الإيغاد على تمسكها باستقلال وسيادة الدول الأعضاء ووحدة أراضيها، ونشعر بقلق شديد تجاه تصاعد الأزمة بين الجارتين الصومال وإثيوبيا وندعوهما إلى إنهاء الخلاف بالحوار. ونعتقد أن منطقتنا لا تستطيع تحمل مزيد من الأزمات ولذلك لا بد من التركيز على التكامل الاقتصادي والتنمية وهذا لا يتحقق إلا من خلال الحوار والتنسيق بين الدول المعنية.

الملف السوداني

* تبذل جيبوتي باعتبارها عضوا في الإيغاد جهوداً كبيرة لوقف الصراع في السودان فأين وصلت جهودكم في هذا الشأن؟

- جمهورية السودان الشقيقة هي عضو مؤسس لمنظمة الإيغاد وهي دولة محورية في المنظمة وبالتالي استقرارها مهم بالنسبة للمنطقة وللعالم. من هذا المنطلق سارعنا منذ اندلاع الحرب في السودان في 15 أبريل (نيسان) 2023 إلى تبني مبادرة تدعو إلى وقف القتال فوراً وجمع طرفي النزاع على طاولة المفاوضات. وجمهورية جيبوتي ترأس الآن الدورة الحالية للمنظمة، ونبذل جهوداً مكثفة ومستمرة بالتنسيق مع الدول الأعضاء الأخرى والمجتمع الدولي من أجل إيجاد حل للصراع المستمر في هذا البلد الشقيق.

وقد استقبلنا في جيبوتي ممثلين عن أطراف الأزمة في السودان من أجل الاستماع إلى وجهات نظرهم ورؤيتهم للحل، والكل أكد رغبته في إنهاء الحرب فوراً نظراً لتداعياتها الخطيرة على البلد وعلى مقدرات الشعب السوداني، وسنستمر في مساعينا لوقف الحرب ونحن متفائلون بأن تفضي هذه المساعي إلى وقف دائم وغير مشروط لإطلاق النار والتوصل إلى حلول تخرج الشعب السوداني الشقيق من أزمته العصيبة. السودان بلد مهم بثقله العربي والأفريقي ولا شك في أن أزمته الحالية تؤثر بشكل سلبي على استقرار منطقة القرن الأفريقي والدول المجاورة، ولهذا فإننا نشدد على ضرورة إنهاء الحرب وتجنيب هذا البلد الشقيق خطر الانزلاق نحو حرب أهلية ونأمل أن يتجاوب الجميع مع المناشدات الدولية لإنهاء هذه الحرب.

رئيس «مجلس السيادة الانتقالي» السوداني يلتقي سكرتير «إيغاد» في جيبوتي نهاية العام 2023 (إعلام مجلس السيادة)

* ما أهم الملفات على طاولة القمة الأفريقية التي ستعقد في 17 فبراير الحالي وما توقعاتكم لنتائجها؟

- القمة الأفريقية المقبلة تنعقد في ظل أوضاع صعبة في بعض الدول الأفريقية ودول القرن الأفريقي خاصة، ومن المتوقع أن تتصدر أجندة القمة أبرز الملفات الشائكة والأزمات الراهنة وكذلك مختلف التطورات الجيوسياسية المؤثرة.

القواعد العسكرية في جيبوتي

* تنتهج جيبوتي سياسة الحياد في منطقة القرن الأفريقي ومع ذلك توجد بها عدة قواعد عسكرية لعدد من الدول العظمى فما أهمية هذه القواعد بالنسبة لجيبوتي؟

- تنتهج جمهورية جيبوتي سياسة الحياد في منطقة القرن الأفريقي وفي العالم، وتتمتع بعلاقات متوازنة مع جميع الدول الشقيقة والصديقة، وتلك سياسة قامت عليها مبادئ الجمهورية منذ فجر الاستقلال عام 1977. وفيما يخص استضافة القواعد العسكرية الدولية على الأراضي الجيبوتية فذلك يندرج ضمن النهج المتوازن في التعامل مع مختلف الدول في إطار يراعي السيادة الوطنية. وقد أكدنا في أكثر من مناسبة أن هذه القواعد العسكرية تأتي في إطار التعاون والتنسيق لمكافحة الإرهاب والتطرف والقرصنة البحرية وتأمين الملاحة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب وبموجب اتفاقات ثنائية بين كل من جمهورية جيبوتي والدولة التي تتبع لها القاعدة.

ومعلوم أن هذه المنطقة مهددة بمخاطر عدة من بينها الإرهاب والتطرف والقرصنة، إضافة إلى تأثيرها وتأثرها بعدد من الصراعات في المنطقة؛ ومن هنا يتجلى الدور المهم لهذه القواعد العسكرية في حماية أمن منطقة البحر الأحمر، وهي منطقة استراتيجية حيوية تربط بين قارات العالم وتمر بها نسبة كبيرة من التجارة الدولية، وهذا يحتم التعاون الدولي في تأمينها.

* لكن كيف تتعاملون مع مخاوف دول الجوار فيما يتعلق بوجود هذه القواعد؟

- لم نتلق أي مخاوف من دول الجوار بهذا الشأن، هل توجد فعلاً مخاوف؟!

* كيف تستطيع جيبوتي التوفيق في الجمع بين متضادين على أراضيها، الولايات المتحدة والصين بقواعد عسكرية وعلى مسافة قريبة من بعضهما؟

- كما قلت نتمتع بعلاقات متوازنة مع مختلف القوى الكبرى، ولنا أن نتعاون أو نجري اتفاقات مع أي منها في إطار السيادة والمصلحة الوطنية. هذا النهج دليل على أنه بالإمكان أن نتعايش معاً إذا كانت هناك رغبة لذلك. والقواعد العسكرية الدولية في جيبوتي موجهة في المقام الأول نحو التعاون في الحفاظ على أمن منطقة البحر الأحمر وخليج عدن وقارة أفريقيا بشكل عام. وكثير من الدول التي تمتلك قواعد عسكرية في جيبوتي تؤكد اهتمامها بحماية مصالحها التجارية والاستثمارية. وعليه فإن القاعدتين الأميركية والصينية تندرجان ضمن الأهداف المشتركة الرامية إلى تأمين الملاحة الدولية في المنطقة ومكافحة الإرهاب والتطرف وغير ذلك من الأمور التي تزعزع الاستقرار الدولي.

* ما هو موقف بلادكم من تأمين مشروع طريق الحرير المعلن من قبل الصين وعدد من دول المنطقة؟

- مشروع «الحزام والطريق» الصيني تجاري بطبعه، وموقع جمهورية جيبوتي الاستراتيجي يجعلها في قلب هذا المشروع العملاق. ونثمن الاستثمارات الصينية في بلادنا، ومن بينها القطار السريع الرابط بين العاصمة جيبوتي وأديس أبابا، وكذلك إسهام بكين في المنطقة التجارية الدولية الحرة في جيبوتي، وهي أكبر منطقة تجارية حرة في قارة أفريقيا. ونرى أن الصين لديها القدرة على تسريع النمو الاقتصادي من خلال مبادرتها الاستثمارية العملاقة في الدول التي يمر بها طريق الحرير.


مقالات ذات صلة

توافق مصري - إريتري على احترام سيادة الصومال و«أمن البحر الأحمر»

شمال افريقيا الرئيسان المصري والإريتري خلال مباحثاتهما في القاهرة (الرئاسة المصرية)

توافق مصري - إريتري على احترام سيادة الصومال و«أمن البحر الأحمر»

أكدت مصر وإريتريا «ضرورة احترام سيادة الصومال»، وأعربتا عن «رفض الإجراءات كافة التي من شأنها الانتقاص من هذه السيادة».

أسامة السعيد (القاهرة)
تحليل إخباري الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود (رويترز)

تحليل إخباري هل يعرقل الوجود التركي في «القرن الأفريقي» تحسن العلاقات بين القاهرة وأنقرة؟

أثار إقرار الصومال اتفاقية أمنية واقتصادية مع تركيا تساؤلات حول مفاعيل الحضور التركي في «القرن الأفريقي» وتداعياته على المصالح المصرية في المنطقة.

أسامة السعيد (القاهرة)
شمال افريقيا استقبال وفد من جامعة الدول العربية لدى وصوله إلى الصومال (وكالة الأنباء الصومالية)

وفد من «الجامعة العربية» في مقديشو لبحث مستجدات «أرض الصومال»

بدأ وفد من جامعة الدول العربية (الثلاثاء) زيارة إلى العاصمة الصومالية مقديشو يلتقي خلالها عدداً من المسؤولين الصوماليين

أسامة السعيد (القاهرة)
الاقتصاد سوق مركزية في بانغي بجمهورية أفريقيا الوسطى (الموقع الإلكتروني للبنك الدولي)

15 دولة أفريقية تسجل نمواً بأكثر من 5 % رغم الصدمات العالمية

رغم الصدمات العالمية المتلاحقة التي خفضت معدلات النمو حول العالم، فإن 15 دولة أفريقية سجلت نمواً اقتصادياً بأكثر من 5 في المائة، خلال العام الماضي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شمال افريقيا الرئيس الصومالي خلال توقيعه قانوناً في يناير الماضي يُبطل مذكرة تفاهم «أرض الصومال» وإثيوبيا (حساب الرئيس الصومالي على «إكس»)

مقديشو ترهن التفاوض مع إثيوبيا بالتراجع عن اتفاقية «أرض الصومال»

رهنت مقديشو التفاوض مع أديس أبابا بالتراجع عن اتفاقية «أرض الصومال». وتعهد الصومال، الثلاثاء، بـ«خطوات موازية» لمواجهة «أطماع» إثيوبيا.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )

ضربات أميركية بريطانية جديدة ضد أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن

صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء شن ضربات ضد أهداف للحوثيين (إ.ب.أ)
صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء شن ضربات ضد أهداف للحوثيين (إ.ب.أ)
TT

ضربات أميركية بريطانية جديدة ضد أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن

صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء شن ضربات ضد أهداف للحوثيين (إ.ب.أ)
صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء شن ضربات ضد أهداف للحوثيين (إ.ب.أ)

نفّذت القوات الأميركية والبريطانية سلسلة ضربات جديدة، السبت، ضد أهداف للحوثيين في اليمن، وفق ما جاء في بيان مشترك بعد أسابيع من الهجمات التي يشنها المتمردون المدعومون من إيران على سفن في البحر الأحمر.

وجاء في البيان المشترك، أن «الضربات الضرورية والمتناسبة استهدفت على وجه التحديد 18 هدفاَ للحوثيين في ثمانية مواقع في اليمن مرتبطة بمنشآت تخزين أسلحة تحت الأرض، ومنشآت تخزين صواريخ، وأنظمة جوية مسيّرة هجومية أحادية الاتجاه، وأنظمة دفاع جوي، ورادارات، ومروحيات». وأضاف البيان الذي حمل توقيع أستراليا والبحرين والدنمرك وكندا وهولندا ونيوزيلندا، أن «أكثر من 45 هجوماً للحوثيين على سفن تجارية وعسكرية منذ منتصف نوفمبر (تشرين الثاني)، تشكل تهديداً للاقتصاد العالمي وكذلك الأمن والاستقرار الإقليميين وتتطلب رداً دوليا».

صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطيار يصعد مقاتلة تايفون قبل تنفيذ ضربات ضد أهداف حوثية (إ.ب.أ)

وقال وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس في بيان، إن القوات الجوية الملكية نفذت موجة رابعة من الضربات الدقيقة ضد أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن.

وأضاف في بيان عبر حسابه على منصة «إكس»: «استهدفنا مع حلفائنا طائرات بدون طيار ومنصات إطلاق صواريخ يستخدمها الحوثيون لشن هجماتهم الخطيرة».

صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء تزويدها بالأسلحة (إ.ب.أ)

وأشار شابس إلى أن الحوثيين استهدفوا في الأيام الأخيرة سفناً تجارية في البحر الأحمر وخليج عدن بما في ذلك السفينتان البريطانيتان أيلاندر وروبيمار، مما اضطر الأطقم لمغادرتهما.

وقال: «واجبنا حماية الأرواح في البحار والحفاظ على حرية الملاحة».

من جهتها، أعلنت جماعة الحوثي استهداف سفينة نفطية أميركية في خليج عدن بعدد من الصواريخ.

وقال الناطق العسكري باسم جماعة الحوثي يحيى سريع، عبر منصة «إكس" إن سلاح الجو المسير استهدف عدداً من السفن الأميركية الحربية في البحر الأحمر بطائرات مسيرة.

وأضاف: «نؤكد أننا سنواجه التصعيد الأميركي البريطاني بالمزيد من العمليات العسكرية النوعية ضد كافة الأهداف المعادية في البحرين الأحمر والعربي».


محادثات التهدئة تتقدَّم على أساس «صفقة متدرجة»

فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
TT

محادثات التهدئة تتقدَّم على أساس «صفقة متدرجة»

فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)

كشفت مصادر مطلعة على مباحثات التهدئة في باريس، لـ«الشرق الأوسط»، أنَّ تقدماً مهماً تحقق باتجاه «صفقة متدرجة»، وذلك بفضل مرونة من «حماس» مكَّنت من وضع إطار لاتفاق يتضمن في مرحلته الأولى، هدنة لـ6 أسابيع مقابل إطلاق من 35 إلى 40 محتجزاً لدى «حماس»، على أنَّ تُترك القضايا المعقدة لمرحلتين ثانية وثالثة.

وقالت المصادر: «يجري العمل على صفقة شاملة من حيث المبدأ لكن متدرجة، بحيث يتمُّ دفع اتفاق مرحلة أولى قبل رمضان، على أن تستكمل مباحثات المرحلتين الثانية والثالثة في وقت لاحق، وتشمل القضايا المعقدة؛ مثل عدد الأسرى وعودة سكان الشمال وإنهاء الحرب وانسحاب الجيش الإسرائيلي».

وكانت باريس شهدت مباحثات شارك فيها ممثلون عن أميركا ومصر وقطر وإسرائيل.

وبينما قتلت الغارات الإسرائيلية عشرات الفلسطينيين أمس، أفادت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» بأنَّ إسرائيل سترسل إلى محكمة العدل الدولية الاثنين، إخطاراً رسمياً يؤكد التزامها «الإجراءات المؤقتة» الصادرة عنها لمنع الإبادة.


تسرّب من سفينة استهدفها الحوثيون ينذر بـ«كارثة بيئية»

صورة جوية للسفينة البريطانية المعرضة للغرق بسبب قصف صاروخي حوثي (أ.ف.ب)
صورة جوية للسفينة البريطانية المعرضة للغرق بسبب قصف صاروخي حوثي (أ.ف.ب)
TT

تسرّب من سفينة استهدفها الحوثيون ينذر بـ«كارثة بيئية»

صورة جوية للسفينة البريطانية المعرضة للغرق بسبب قصف صاروخي حوثي (أ.ف.ب)
صورة جوية للسفينة البريطانية المعرضة للغرق بسبب قصف صاروخي حوثي (أ.ف.ب)

ناشدت الحكومة اليمنية، أمس، العالم مساعدتها لتفادي كارثة غرق سفينة محملة بالأسمدة والمواد الخطرة في البحر الأحمر، بعد تعرضها لهجوم صاروخي حوثي، قبل نحو أسبوع، وقالت إنَّها شكَّلت لجنة طوارئ لهذا الغرض.

المناشدة جاءت تزامناً مع تحذير أميركي من كارثة بيئية وشيكة إذا ما تعرضت السفينة البريطانية للغرق بعد أن بدأ الماء يتسرَّب إليها، إلى جانب تسريبها للوقود. وذكر الإعلام الرسمي اليمني أنَّ رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أحمد عوض بن مبارك، وجّه بتشكيل لجنة طوارئ من الجهات المعنية للتعامل مع أزمة السفينة «روبيمار».

وتعرَّضت السفينة، الأحد الماضي، وهي تحمل علم بليز، لهجوم من قبل الحوثيين، وعلى متنها حمولة كبيرة من مادة الأمونيا والزيوت والمواد الخطرة، ما يشكّل تهديداً خطيراً للحياة البحرية.

من جهتها، حذَّرت القيادة المركزية الأميركية، في بيان، السبت، من الأثر الكارثي على البيئة البحرية، وقالت إنَّ الحوثيين يواصلون إظهار تجاهلهم للتأثير الإقليمي لهجماتهم العشوائية، ما يهدد صناعة صيد الأسماك والمجتمعات الساحلية وواردات الإمدادات الغذائية.

إلى ذلك، وجهت محكمة فيدرالية أميركية اتهامات لـ4 بحّارة باكستانيين، بنقل أسلحة تقليدية متقدمة، إيرانية الصنع، إلى الحوثيين في اليمن. وكانت البحرية الأميركية ألقت القبض في 11 يناير (كانون الثاني) الماضي، على المتهمين خلال عملية للسيطرة على مركب شراعي، في بحر العرب، فقد فيها اثنان من جنود البحرية حياتهما.


تبجيل الصيداوي قطب الغناء اللبناني الراحل

حفلات تكريمية سبق أن قدّمها المايسترو أندريه الحاج لعمالقة الفن (حسابه الشخصي)
حفلات تكريمية سبق أن قدّمها المايسترو أندريه الحاج لعمالقة الفن (حسابه الشخصي)
TT

تبجيل الصيداوي قطب الغناء اللبناني الراحل

حفلات تكريمية سبق أن قدّمها المايسترو أندريه الحاج لعمالقة الفن (حسابه الشخصي)
حفلات تكريمية سبق أن قدّمها المايسترو أندريه الحاج لعمالقة الفن (حسابه الشخصي)

في 29 فبراير (شباط) الحالي، يقدّم المعهد الوطني للموسيقى في لبنان تحية تخليدية بقيادة المايسترو أندريه الحاج، قائد الأوركسترا الوطني اللبناني للموسيقى الشرق - عربية، إلى الفنان الراحل سامي الصيداوي، أحد واضعي أُسس الأغنية اللبنانية.

ولد الصيداوي في منزل متواضع من آل صاصي عام 1913، ومن ثَمّ لُقّب بـ«الصيداوي»، تيمّناً بمسقط رأسه مدينة صيدا الجنوبية. غنّى من كلماته وألحانه أهم مطربي لبنان، كالراحلَيْن محمد مرعي وإيليا بيضا، ونجاح سلام، ووداد، وصباح، ووديع الصافي، ونور الهدى. عُرف فناناً شاملاً يكتب ويلحّن ويغنّي، ويمتلك حسّ الطرافة والعفوية في مؤلّفاته.

يؤكد الحاج لـ«الشرق الأوسط» أنَّ الصيداوي يستحق هذه التحية أسوة بغيره من عمالقة الفن في لبنان الذين يقول عنهم إنَّهم جزء من تاريخ لبنان, واصفا فنّه بأنَّه {كان فريداً، فقدّم ألحاناً وكلمات تشبه شخصيته العفوية}.

 


المرصد السوري: مسلحون مدعومون من إيران يستهدفون القاعدة الأميركية في حقل العمر النفطي بدير الزور

دورية أميركية في سوريا (أ.ف.ب)
دورية أميركية في سوريا (أ.ف.ب)
TT

المرصد السوري: مسلحون مدعومون من إيران يستهدفون القاعدة الأميركية في حقل العمر النفطي بدير الزور

دورية أميركية في سوريا (أ.ف.ب)
دورية أميركية في سوريا (أ.ف.ب)

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم (السبت)، بأن مسلحين مدعومين من إيران استهدفوا «برشقة صاروخية» القاعدة الأميركية في حقل العمر النفطي بدير الزور في سوريا.

وأضاف المرصد أن الاستهداف تزامن مع إجراء القوات الأميركية تدريبات في القاعدة، وأنه أمكن سماع دوي انفجارات لكن لم ترد معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

وسبق أن أعلنت فصائل مسلحة تدعمها إيران استهداف قواعد عسكرية أميركية في العراق وسوريا، بينما تقول إنه رد على الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة المستمرة منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


مصدران في «حماس» و«الجهاد»: لم نتسلم تفاصيل مسار باريس بشأن صفقة الأسرى والهدنة

مقاتلان من «القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 (أ.ف.ب)
مقاتلان من «القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 (أ.ف.ب)
TT

مصدران في «حماس» و«الجهاد»: لم نتسلم تفاصيل مسار باريس بشأن صفقة الأسرى والهدنة

مقاتلان من «القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 (أ.ف.ب)
مقاتلان من «القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 (أ.ف.ب)

قال مصدر قيادي في حركة «حماس»، اليوم (السبت)، إن الوسطاء لم ينقلوا للحركة تفاصيل ما يعرف بـ«مسار باريس» الجديد، للتوصل إلى صفقة بشأن المحتجزين والهدنة في غزة.

وأضاف المصدر: «الحركة لم تتسلم شيئاً بعد، وكثير من التصريحات والتسريبات هدفه الضغط من خلال الإعلام على الحاضنة الشعبية، ومن ثم الضغط على الحركة»، وفقاً لوكالة «أنباء العالم العربي».

لكن القيادي الكبير في «حماس» الموجود ببيروت، أكد لوكالة «أنباء العالم العربي» أن الحركة أبدت مرونة في تفاصيل مدة التهدئة، مقابل استكمال التفاوض خلال المرحلة الأولى.

وأشار المصدر إلى أن وفد الحركة بحث في القاهرة، تفاصيل كثيرة مع الجهات المختصة، متوقعاً أن يكون مسار باريس الجديد في حدود وإطار ما تم نقاشه مؤخراً بالقاهرة.

وقال المصدر إن الحركة وافقت على أن تكون المرحلة الأولى من التهدئة بالإفراج عن كل الإسرائيليين من غير العسكريين المحتجزين في غزة، مشيراً إلى أن عددهم لا يتجاوز 40 وليسوا بيد حركته فقط، مقابل الإفراج عن 15 أسيراً فلسطينياً من ذوي الأحكام العالية وأصحاب الأمراض المزمنة مقابل كل أسير إسرائيلي، ويوم تهدئة عن كل أسير إسرائيلي يتم الإفراج عنه، إضافة إلى أسبوع تهدئة يسبق بدء تنفيذ الاتفاق لضمان الاتفاق على الأسماء وتفاصيل الإفراج المتبادل.

وكشف المصدر النقاب عن إصرار الحركة على إدخال مكثف للمساعدات الإنسانية، بما يشمل الخيام والبيوت الجاهزة إلى كل مناطق قطاع غزة، إضافة إلى الاتفاق على تفاصيل عودة النازحين إلى منازلهم التي نزحوا منها من شمال القطاع جنوباً.

كما نفى مصدر ثانٍ في حركة «الجهاد الإسلامي»، لوكالة «أنباء العالم العربي»، أن تكون الحركة قد تسلمت أي عروض جديدة، مشيراً إلى أن النقاش بين «الجهاد» و«حماس» وفصائل المقاومة الأخرى مستمر حول ما تم طرحه في القاهرة مؤخراً.

وعبر المصدر عن اعتقاده بأنه لا يمكن إنفاذ أي اتفاق دون موافقة حركته، مؤكداً وحدة الموقف الذي يجمع حركتي «الجهاد» و«حماس» في جميع التفاصيل الميدانية، وفق وصفه.


«القاهرة الإخبارية»: مصر تقيم مخيماً للنازحين في خان يونس لنحو 4000 شخص

مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)
مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)
TT

«القاهرة الإخبارية»: مصر تقيم مخيماً للنازحين في خان يونس لنحو 4000 شخص

مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)
مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)

ذكر تلفزيون «القاهرة الإخبارية» نقلاً عن مصادر لم يسمها، اليوم (السبت)، القول إن مصر بدأت في إقامة مخيم للنازحين الفلسطينيين بخان يونس جنوب قطاع غزة، على أن ينتهي العمل فيه بنهاية الأسبوع الحالي.

وأضاف التلفزيون أن المخيم سيكون بسعة 400 خيمة، ويتسع لنحو 4000 شخص، وسيكون مزوداً بالكهرباء ودورات المياه «من أجل التخفيف من معاناة الفلسطينيين»، وفقاً لوكالة «أنباء العالم العربي».

وأشار التلفزيون إلى أن إقامة مخيم خان يونس ستعقبه إقامة مخيم آخر شمال دير البلح بوسط قطاع غزة، ومستشفى ميداني ومركزين لتوزيع المساعدات بمدينة رفح الفلسطينية بجنوب القطاع.


إعلام إسرائيلي: الجيش يعلن مقتل ضابط في شمال غزة... وارتفاع عدد قتلاه إلى 238 منذ بدء الهجوم البري

جنود إسرائيليون بالقرب من الحدود مع غزة  (إ.ب.أ)
جنود إسرائيليون بالقرب من الحدود مع غزة (إ.ب.أ)
TT

إعلام إسرائيلي: الجيش يعلن مقتل ضابط في شمال غزة... وارتفاع عدد قتلاه إلى 238 منذ بدء الهجوم البري

جنود إسرائيليون بالقرب من الحدود مع غزة  (إ.ب.أ)
جنود إسرائيليون بالقرب من الحدود مع غزة (إ.ب.أ)

ذكرت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل»، اليوم (السبت) أن الجيش الإسرائيلي أعلن مقتل ضابط في معارك بشمال قطاع غزة.

وأضافت الصحيفة أن الضابط، ويدعي إيال شومينوف (24 عاماً)، كان أحد القادة في كتيبة شاكيد بلواء غيفعاتي، وبمقتله يرتفع إجمالي قتلى الجيش الإسرائيلي إلى 238 منذ بدء الهجوم البري الإسرائيلي على قطاع غزة.


قتال متواصل في شمال غزة وجنوبها... وتحذير من «مقديشو» جديدة

فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
TT

قتال متواصل في شمال غزة وجنوبها... وتحذير من «مقديشو» جديدة

فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)

استمر القتال المحتدم في مناطق بشمال قطاع غزة وجنوبه في اليوم الـ141 للحرب الإسرائيلية، بينما حذّرت الولايات المتحدة إسرائيل من فوضى قد تحوّل القطاع إلى «مقديشو» جديدة.

وأكد الجيش الإسرائيلي، السبت، أنه يخوض قتالاً عنيفاً في حي الزيتون شمال قطاع غزة وفي خان يونس جنوباً.

وأعلن ناطق باسم الجيش أن الجنود يواصلون القتال غرب خان يونس ويكثفون هجماتهم في تلك المنطقة، مشيراً إلى أنهم داهموا عشرات البنى التحتية هناك.

ووفق الناطق فإن قوات الجيش قتلت مسلحين من «حماس»، واكتشفت أنفاقاً، ودمرت مباني عدة كانت الحركة الفلسطينية حوَّلتها إلى مجمعات قتالية، وعثرت على قذائف «هاون» وأمشاط للذخيرة ورشاشات «كلاشينكوف» ورصاصات وقنابل يدوية وعبوات ناسفة ومسيَّرات ومنصات لإطلاق قذائف «آر بي جي» وعبوات متشظّية وأجهزة اتصالات.

فلسطينيون بجوار منزل عائلة شاهين الذي استهدفته إسرائيل بغارة جوية في رفح السبت (أ.ب)

ويحتدم القتال في مناطق واسعة في خان يونس (شرقها وغربها) منذ أسابيع طويلة، حيث تحاول إسرائيل إحكام السيطرة على المحافظة التي قالت إنها تمثّل «عاصمة حماس»، قبل انتقال محتمل لهجوم على رفح أقصى الجنوب.

وأكدت «كتائب القسام» التابعة لـ«حماس» و«سرايا القدس» التابعة لـ«الجهاد الإسلامي» أن مقاتليهم استهدفوا جنوداً في خان يونس، ودمروا دبابات وآليات إسرائيلية، بينما يخوضون اشتباكات عنيفة في حي الزيتون شمال القطاع.

وكانت إسرائيل قد استأنفت هجومها على حي الزيتون بعد أسابيع من الانسحاب، بدعوى أن مقاتلي الفصائل عملوا على إعادة بناء وتنظيم صفوفهم هناك.

جثث ضحايا القصف الإسرائيلي في شاحنة أمام مشرحة مستشفى الأقصى بدير البلح السبت (أ.ب)

وتواصل القتال المحتدم في وقت تعمقت فيه المجاعة في قطاع غزة، وتحديداً في منطقة شمال القطاع الذي يعاني من حصار محكم، ونقص حاد في المواد الأساسية بما في ذلك الطحين وحليب الأطفال. وأعلن أطباء في شمال غزة وفاة الرضيع محمد فتوح (45 يوماً) نتيجة الجفاف ونقص حاد في التغذية بعدما لم يشرب الحليب أياماً عدة بسبب المجاعة، وقلة الطعام في شمال غزة. وأظهر مقطع فيديو الطفل الرضيع محمود فتوح وهو يصارع الموت بعد نقله من قبل الدفاع المدني في شمال غزة إلى مجمع الشفاء الطبي.

وتقيد إسرائيل إدخال المواد إلى قطاع غزة، وهي مسألة كانت محل خلاف مع الولايات المتحدة التي ضغطت بشدة في الأسبوع الأخير من أجل توقف الدولة العبرية عن استهداف قوات الشرطة التي تقوم بتأمين إدخال المساعدات إلى غزة، ومن أجل السماح بإدخال شحنة طحين أميركي.

وذكر موقع «واللا» الإخباري أنّ الولايات المتحدة طلبت من إسرائيل الامتناع عن مهاجمة قوات شرطة «حماس» التي تقوم بتأمين شاحنات المساعدات في قطاع غزة. وحذرت إدارة بايدن إسرائيل من مغبة انهيار كامل لسلطات إنفاذ القانون في غزة، الأمر الذي سيؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في القطاع. وقال مسؤولون أميركيون كبار إن قطاع غزة أصبح يعاني من الفوضى مثل العاصمة الصومالية مقديشو. وقد أثار وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن هذه القضية خلال مكالمة هاتفية أجراها مع وزير الدفاع يوآف غالانت قبل يومين.

مركز لتوزيع المساعدات الغذائية في رفح يوم الجمعة (أ.ب)

وقال المسؤولون الأميركيون إنهم يشعرون بقلق كبير من «تحول غزة إلى مقديشو»، حيث إن الفراغ الأمني واليأس قد فتحا الباب أمام العصابات المسلحة لمهاجمة ونهب شاحنات المساعدات، ما يزيد الضغط على النظام الإنساني المتوتر بالفعل في القطاع. وقال مسؤولون أميركيون إن هذا مصدر قلق ظلت إدارة بايدن تحذر إسرائيل منه منذ عدة أشهر؛ ولهذا حثت الحكومة الإسرائيلية على التخطيط مسبقاً لمن سيتولى حكم غزة بعد الحرب.

وجاءت التحذيرات الأميركية في ظل تقارير أممية عن انخفاض كبير في عدد شاحنات المساعدات التي تدخل غزة في الأسابيع الأخيرة.

وقال مكتب المساعدات الإنسانية التابع للأمم المتحدة (أوتشا) إنه على مدى 4 أيام على الأقل خلال الأسبوعين الماضيين، دخلت أقل من 10 شاحنات مساعدات.

وقال منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية جيمس ماكغولدريك للصحافيين هذا الأسبوع إن ذلك يرجع جزئياً إلى الوضع الأمني على جانبي الحدود.

وشهدت الأيام الأخيرة توقف توزيع المساعدات الإنسانية إلى حد كبير بسبب رفض شرطة «حماس» تأمين الشاحنات التي تنقل المساعدات عبر غزة لأنها تعرضت مراراً وتكراراً للنيران الإسرائيلية.

وتقول بيانات الأمم المتحدة ومسؤولون إن تدفق المساعدات التي تدخل غزة من مصر قد توقف تقريباً في الأسبوعين الماضيين، كما أن انهيار الأمن زاد من صعوبة توزيع المواد الغذائية التي تصل إلى القطاع.

مواطنون وعمال إنقاذ في موقع غارة إسرائيلية في رفح السبت (رويترز)

وكان أفراد من قوة الشرطة المدنية التي تديرها «حماس» يعملون في رفح وعلى جانب غزة من معبر كرم أبو سالم القريب لضمان أمن شاحنات المساعدات، لكنهم تركوا مواقعهم في وقت سابق من هذا الشهر بعد أن استهدفتهم إسرائيل.

وقُتل ما لا يقل عن 11 من أفراد قوة الشرطة في رفح في غارات جوية إسرائيلية في الأسابيع الأخيرة، وفقاً لمسؤولين أميركيين. وقال المسؤولون إن ذلك فتح الطريق أمام العصابات المسلحة للسيطرة على المساعدات.

لكن إسرائيل رفضت الطلب؛ لأن أحد أهدافها في الحرب هو التأكد من أن «حماس» لم تعد تدير قطاع غزة، حسبما قال مسؤولان إسرائيليان.

ويقول مسؤولون إسرائيليون إن لديهم خططاً لإيجاد طرق بديلة لتقديم المساعدات مثل التعاون مع العشائر المحلية التي تعارض «حماس».

لكن مسؤولاً أميركياً قال إن الغذاء يجب أن يصل وإلا فسنواجه مجاعة في غزة، وهذا سيلحق أضراراً كبيرة بإسرائيل.

وفي حين رفضت إسرائيل التوقف عن استهداف الشرطة المكلفة بتأمين المساعدات، وافقت على ترتيب جديد من شأنه أن يسمح بدخول شحنة طحين أميركية كبيرة لسكان غزة بعد أن منع وزير المالية اليميني المتطرف بتسلئيل سموتريتش تحويلها لأكثر من شهر.

وأكد مسؤول أميركي لموقع «تايمز أوف اسرائيل» أنه بموجب الترتيب الجديد، فإن الطحين، الذي من الممكن أن يطعم 1.5 مليون من سكان غزة 5 أشهر، سيجري إدخاله إلى غزة عبر برنامج الأغذية العالمي بدل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وقال المسؤول الأميركي إنه مع استكمال الترتيب الجديد، يمكن المضي قدماً في إدخال الشحنة على الفور.

ومع ذلك، حتى لو وصل الطحين إلى غزة، فمن غير الواضح ما إذا كان سيجري توزيعه على المدنيين في كل المناطق، وهل سيساعد في تخفيف وطأة المجاعة.


تواصل المواجهات في الجنوب... و«حزب الله»: المقاومة باقية على الحدود

خلال تشييع أحد مقاتلي «حزب الله» في بلدة مارون الراس الجنوبية (إ.ب.أ)
خلال تشييع أحد مقاتلي «حزب الله» في بلدة مارون الراس الجنوبية (إ.ب.أ)
TT

تواصل المواجهات في الجنوب... و«حزب الله»: المقاومة باقية على الحدود

خلال تشييع أحد مقاتلي «حزب الله» في بلدة مارون الراس الجنوبية (إ.ب.أ)
خلال تشييع أحد مقاتلي «حزب الله» في بلدة مارون الراس الجنوبية (إ.ب.أ)

تواصلت المواجهات بين إسرائيل و«حزب الله» عند الحدود الجنوبية للبنان، في حين عدّ الحزب على لسان النائب حسن فضل الله أن «لا كلام مع هذا العدو إلا بالسلاح والمواجهة». وقال فضل الله، خلال تشييع أحد المقاتلين، إن «المقاومة مُنتصرة وباقية على كل الحدود اليوم، وغداً، وفي كل زمان».

ويأتي موقف فضل الله في وقت تتكثف فيه المشاورات والطروحات التي يتم التداول بها لإنهاء الأزمة بين إسرائيل و«حزب الله»، منها إبعاد الأخير مسافة 10 كيلومترات عن الحدود الجنوبية، وهو ما لا يزال يلقى رفضاً من الحزب.

وطال القصف الإسرائيلي أطراف بلدتي راشيا الفخار وكفرحمام، وأطراف بلدات كفرشوبا وحلتا وجبل بلاط ومروحين وبرعشيت وبليدا، في حين سُجّل مساءً قصف على بلدة الضهيرة في القطاع الغربي، وارتفعت سحب الدخان، وتوجّهت إلى المكان سيارات الإسعاف، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام لبنانية.

وكان قد أعلن «حزب الله» سلسلة عمليات طالت مراكز وتجمعات عسكرية للجيش الإسرائيلي. وقال، في بيانات متفرقة، إن مقاتليه استهدفوا تجمعات لجنود إسرائيليين في تلة الكوبرا بصاروخي «بركان»، وفي محيط موقع الضهيرة بالأسلحة الصاروخية. كما استهدفوا موقع راميا وموقع ‏رويسات ‏العلم وثكنة ‏زبدين في مزارع شبعا، ومواقع عسكرية في مرتفعات كفرشوبا.

ووزع الإعلام الحربي في «المقاومة الإسلامية» مشاهد من عملية استهداف مقر قيادة «اللواء الشرقي 769»، التابع للجيش الإسرائيلي في ثكنة كريات شمونة، لتعود بعدها وسائل إعلام إسرائيلية وتعلن إطلاق صافرات الإنذار في «كريات شمونة».

وبعدما كانت قناة «المنار» قد ذكرت أن الطيران الحربي استهدف مجدداً (السبت) بلدة بليدا بثلاث غارات بعدما دمّر فيها مركزاً صحياً قبل يومين وأدى إلى سقوط قتلى، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي على حسابه على منصة «إكس» إن طائرة مسيَّرة إسرائيلية رصدت خلال ساعات النهار «مجموعة من المخربين تدخل مبنى عسكرياً لمنظمة حزب الله الإرهابية في قرية بليدا في جنوب لبنان، وقد تم قصف المبنى».

كما لفت أدرعي إلى أن الطائرات الحربية رصدت مباني عسكرية أخرى يستخدمها «حزب الله» في منطقة قرى رب التلتين وعيتا الشعب وبليدا، مشيراً إلى أنه «تم قصف مواقع عدة في جنوب لبنان بنيران المدفعية؛ لإزالة تهديد محتمل قد ينطلق منها».

وأشار كذلك إلى أنه تم رصد عدد من عمليات إطلاق القذائف باتجاه مناطق عرب العرامشة وحنيتا وهار دوف (جبل روس)، حيث قصف الجيش الإسرائيلي مصادر إطلاق النار داخل الأراضي اللبنانية.