«حماس» تطالب بـ«وقف فوري للعدوان» الإسرائيلي في غزة وفتح المعابر وفك الحصار

جنود إسرائيليون على متن مدرعة تابعة للجيش بالقرب من الحدود الإسرائيلية مع غزة (أ.ب)
جنود إسرائيليون على متن مدرعة تابعة للجيش بالقرب من الحدود الإسرائيلية مع غزة (أ.ب)
TT

«حماس» تطالب بـ«وقف فوري للعدوان» الإسرائيلي في غزة وفتح المعابر وفك الحصار

جنود إسرائيليون على متن مدرعة تابعة للجيش بالقرب من الحدود الإسرائيلية مع غزة (أ.ب)
جنود إسرائيليون على متن مدرعة تابعة للجيش بالقرب من الحدود الإسرائيلية مع غزة (أ.ب)

طالبت حركة «حماس»، الأحد، بـ«وقف العدوان الإسرائيلي فوراً» على قطاع غزة، ووقف «الجرائم والإبادة الجماعية»، والعمل على فتح المعابر، وفك الحصار عن قطاع غزة، وإدخال المساعدات.

ورفضت في وثيقة طويلة من 18 صفحة بعنوان «هذه روايتنا... لماذا طوفان الأقصى؟» وزعتها باللغتين العربية والإنجليزية، «أي مشاريع دولية وإسرائيلية تسعى لتحديد مستقبل قطاع غزة، بما يتناسب مع معايير الاحتلال، ويكرّس استمراره»، مؤكدة أن «الشعب الفلسطيني يملك القدرة والكفاءة في أن يقرّر مستقبله بنفسه»، و«لا يجوز لأحد أن يفرض الوصاية عليه»، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد أكدت حركة «حماس» في الوثيقة حول هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) على إسرائيل أن عملية «طوفان الأقصى» كانت «خطوة ضرورية واستجابة طبيعية» لمواجهة «مخططات» إسرائيل «لتصفية القضية الفلسطينية». ووصفت «حماس» ما تحدثت عنه إسرائيل حول استهداف مقاتلي «حماس» مدنيين إسرائيليين بأنه «محض افتراء وكذب»، مضيفة: «ربما يكون قد حدث بعض الخلل بسبب انهيار المنظومة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية بشكل كامل وسريع، وحدوث بعض الفوضى نتيجة الاختراقات الواسعة في السياج الفاصل».

وفي وقت سابق، الأحد، قالت صحيفة «وول ستريت جورنال»، إن وكالات استخبارات أميركية تقدّر أن القوات الإسرائيلية قتلت ما بين 20 و30 في المائة من عناصر «حماس» منذ بدء الحرب في غزة، وهو ما يقل كثيراً عن هدف إسرائيل وهو «تدمير الحركة».

ونقلت عن مسؤولين أميركيين قولهم إن «حماس» لا يزال لديها ما يكفي من الذخائر لمواصلة استهداف إسرائيل وقواتها في القطاع المحاصر عدة أشهر، وإن الحركة تحاول إعادة تشكيل قوة الشرطة الخاصة بها في أجزاء من مدينة غزة.


مقالات ذات صلة

نتنياهو: المعارك العنيفة مع «حماس» «على وشك الانتهاء»

المشرق العربي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)

نتنياهو: المعارك العنيفة مع «حماس» «على وشك الانتهاء»

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، الأحد، أن المعارك العنيفة التي يخوضها الجيش الإسرائيلي ضد مقاتلي حركة «حماس» في مدينة رفح في جنوب قطاع غزة «على وشك الانتهاء».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت في زيارة سابقة للولايات المتحدة (رويترز)

هل تُحل «عقدة مفاوضات هدنة غزة» بعد زيارة غالانت واشنطن؟

زيارة مهمة لوزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إلى واشنطن في ظل «جمود» يخيّم على مفاوضات «هدنة غزة» مع إصرار طرفي الأزمة على مطالبهما وجهود للوسطاء.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا جنود إسرائيليون يقفون بجوار دبابة بالقرب من حدود إسرائيل مع لبنان (رويترز)

هدنة غزة: مخاوف اتساع نطاق الحرب تستنفر جهود الوسطاء

جهود مكثفة للوسطاء في مفاوضات هدنة غزة، لإنجاز اتفاق بـ«أسرع وقت ممكن»، جراء مخاوف من اندلاع اتساع نطاق الحرب، في ظل تصعيد يزداد على حدود إسرائيل ولبنان

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي دمار في مخيم الشاطئ عقب غارات إسرائيلية السبت (أ.ف.ب)

الجيش الإسرائيلي يستعد للإعلان عن هزيمة «كتائب حماس» في غزة

يستعد الجيش الإسرائيلي لبدء مرحلة جديدة من الحرب في قطاع غزة على الرغم من أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لا يبدي موافقة صريحة على ذلك.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي غوتيريش قال إن أي هجوم على الفاشر سيكون مدمراً للمدنيين وقد يؤدي إلى صراع مجتمعي شامل (أ.ف.ب)

الأمم المتحدة: إسرائيل مسؤولة عن استعادة النظام في غزة لتيسير دخول المساعدات

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن قلقه من أن «الخروج عن القانون» في قطاع غزة يمنع توزيع المساعدات الإنسانية في القطاع المحاصر.

«الشرق الأوسط» (غزة)

نتنياهو: المعارك العنيفة مع «حماس» «على وشك الانتهاء»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
TT

نتنياهو: المعارك العنيفة مع «حماس» «على وشك الانتهاء»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، أن المعارك العنيفة التي يخوضها الجيش الإسرائيلي ضد مقاتلي حركة «حماس» في مدينة رفح في جنوب قطاع غزة «على وشك الانتهاء»، وفق ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال نتنياهو في مقابلة مع القناة «14» الإسرائيلية: «المرحلة العنيفة من المعارك ضد (حماس) على وشك الانتهاء. هذا لا يعني أن الحرب على وشك الانتهاء، لكن الحرب في مرحلتها العنيفة على وشك الانتهاء في رفح».

وأضاف رئيس الوزراء، في أول مقابلة معه تجريها قناة تلفزيونية إسرائيلية منذ بدء الحرب ضد «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول): «بعد انتهاء المرحلة العنيفة، سنعيد نشر بعض قواتنا نحو الشمال، وسنفعل ذلك لأغراض دفاعية في شكل رئيسي، ولكن أيضاً لإعادة السكان (النازحين) إلى ديارهم».

وشدد نتنياهو أيضاً على أنه لن يقبل بأي اتفاق «جزئي»، وقال: «الهدف هو استعادة الرهائن واجتثاث نظام (حماس) في غزة».