بلينكن يدعو إسرائيل إلى مساعدة السلطة الفلسطينية

ويؤكد أن يحدث في غزة مؤلم

TT

بلينكن يدعو إسرائيل إلى مساعدة السلطة الفلسطينية

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في دافوس (د.ب.أ)
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في دافوس (د.ب.أ)

دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الأربعاء، إسرائيل إلى مساعدة السلطة الفلسطينية بدلاً من وضع العقبات أمامها، معتبراً أن ذلك ضروري لأمنها.

وفي حديثه في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، جدّد بلينكن دعوته إلى «مسار يؤدي إلى دولة فلسطينية" حتى في الوقت الذي تدعم فيه واشنطن حملة القصف الإسرائيلية المدمرة على غزة التي بدأتها ردا على هجوم «حماس» في 7 أكتوبر (تشرين الأول).

وقال بلينكن «لن تحصلوا على الأمن الحقيقي الذي تحتاجونه في غياب ذلك. وبطبيعة الحال، لتحقيق هذا الهدف، يجب أن تتضمن المعادلة سلطة فلسطينية أقوى ومستصلحة يمكنها تقديم خدمات لشعبها على نحو فعال».

وعد بلينكن أن السلطة الفلسطينية الفعالة لا يمكنها أن تعمل إلا «بدعم من إسرائيل وبمساعدة من إسرائيل، وليس بمعارضتها المستمرة... حتى السلطة الفلسطينية الأكثر فعالية ستواجه الكثير من المتاعب إذا ووجهت بمعارضة الحكومة الإسرائيلية».

وأضاف و بلينكن إن «ما نراه في غزة أمر صادم والمعاناة تفطر قلبي، والسؤال هو ما الذي يجب فعله».

وتابع بلينكن لقادة الأعمال والسياسيين في دافوس إنه لا يتذكر وقتا في مسيرته المهنية كانت التحديات العالمية أكثر مما هي عليه الآن، بدءا من الحرب في غزة وأوكرانيا إلى التوترات بشأن تايوان. وذكر أنه لا يمكن التعامل مع أي مشكلة تقريبا من المشكلات التي تريد إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن معالجتها بمعزل عن الأخرى، مكررا تصريحات رئيس الحكومة الصينية لي تشيانغ الذي دعا إلى مزيد من التعاون العالمي أمس الثلاثاء.

ووصف في كلمته الصراع في غزة بأنه «مؤلم»، وقال إن ثمة حاجة إلى دولة فلسطينية «تعطي الناس ما يريدون وتتعاون مع إسرائيل لتعمل بكفاءة». وأردف قائلا إن واشنطن سمعت من كل دولة تقريبا في الشرق الأوسط أنها تريد حضور الولايات المتحدة على طاولة المناقشات لبحث طرق إنهاء الحرب بين إسرائيل و«حماس» في غزة.

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في دافوس (أ.ب)

وردا على سؤال عما إذا كانت حياة اليهود أكثر أهمية من حياة الفلسطينيين والمسيحيين، على هامش منتدى دافوس في سويسرا، رد بلينكن: «لا، بشكل قاطع»، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء. وتابع بأن «هناك احتمالاً كبيراً لامتداد الحرب في أنحاء الشرق الأوسط». وأضاف أن دور واشنطن مطلوب في أماكن أخرى أيضا، وقال: «هناك أهمية أكبر من أي وقت مضى للشراكة الأميركية».

وبدأت الحرب في غزة عندما شنت «حماس» هجوما على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) سمته «طوفان الأقصى»، ما أسفر عن قتلى واحتجاز 240 رهينة. وتقول إسرائيل إن أكثر من 130 رهينة لا يزالون محتجزين. وردت إسرائيل على هجوم «حماس» بحصار قطاع غزة وقصفه واجتياحه ما أدى إلى تدميره ومقتل أكثر من 24 ألف شخص، وفقا لمسؤولي الصحة في غزة.

لا احتمال لوقف إطلاق النار في أوكرانيا قريباً

ردا على سؤال عما إذا كان هناك أي احتمال فوري لوقف إطلاق النار في الحرب بين روسيا وأوكرانيا، عبر بلينكن عن اعتقاده بأنه لا يوجد أي احتمال رغم أن الولايات المتحدة منفتحة دائما على هذا الأمر. وفيما يتعلق بالأموال والموارد اللازمة لإعادة إعمار أوكرانيا بعد ما يقرب من عامين من الصراع، قال إن ممثلين عن القطاع الخاص يزورون أوكرانيا وإن العملية «ستأخذ مجراها».

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في دافوس (رويترز)

وبعد تصريحات رئيس الوزراء الصيني أمس الثلاثاء بأن بلاده منفتحة على الاستثمار الأجنبي، قال بلينكن إن الولايات المتحدة تتعامل «بشكل مباشر وواضح جدا» مع بكين بشأن الشركات، وإنه رغم وجود خلافات بين البلدين هناك «فرص للتعاون بشكل أكبر» أيضا.

وردا على سؤال عن التوترات بشأن تايوان بعد فوز الحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم في الانتخابات الرئاسية يوم السبت، سلط بلينكن الضوء على أهمية مضيق تايوان، وقال إن الجزيرة لها مكانة كبيرة في العالم. وذكر أن للجميع نفس المصلحة خاصة في ضوء دور تايوان في إنتاج رقائق أشباه الموصلات. وعن التحديات التي تواجهها الولايات المتحدة في جميع أنحاء العالم، اقتبس بلينكن كلمات ونستون تشرشل رئيس الوزراء البريطاني خلال الحرب الثانية حين قال: «عندما يتعلق الأمر بالمصاعب، إذا كنت تمر بالجحيم، فاستمر».


مقالات ذات صلة

غالانت: إسرائيل مستعدة لـ«أي إجراء» في غزة ولبنان

المشرق العربي وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت قبيل مغادرته إلى الولايات المتحدة (د.ب.أ)

غالانت: إسرائيل مستعدة لـ«أي إجراء» في غزة ولبنان

قال وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت إن إسرائيل «مستعدة لأي إجراء قد يكون مطلوباً في غزة ولبنان وفي مناطق أخرى».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي سيارة متضررة وبناية مدمرة في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة (د.ب.أ)

عشرات القتلى في قصف إسرائيلي على مدينة غزة

أفادت مصادر طبية فلسطينية بمقتل 24 شخصا على الأقل في ضربات جوية إسرائيلية السبت، في مدينة غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
شؤون إقليمية أرشيفية لميناء حيفا (رويترز)

الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم على 4 سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي

قال الحوثيون في اليمن إنهم نفذوا عملية عسكرية متشركة مع فصائل في العراق استهدفت أربع سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي فلسطينيون يحملون جثة إحدى ضحايا الغارات الإسرائيلية على خان يونس (أ.ف.ب)

«أكوام من الجثث» و«برك دماء» جراء سقوط قذائف قرب مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة

في بادئ الأمر وقعت «انفجارات كبيرة عدة» على مقربة من مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة، تلاها تدفّق للجرحى و«أكوام من الجثث» و«برك من الدماء».

«الشرق الأوسط» (غزة)
شمال افريقيا جنود إسرائيليون يقفون بجوار دبابة بالقرب من حدود إسرائيل مع لبنان (رويترز)

هدنة غزة: مخاوف اتساع نطاق الحرب تستنفر جهود الوسطاء

جهود مكثفة للوسطاء في مفاوضات هدنة غزة، لإنجاز اتفاق بـ«أسرع وقت ممكن»، جراء مخاوف من اندلاع اتساع نطاق الحرب، في ظل تصعيد يزداد على حدود إسرائيل ولبنان

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

غالانت: إسرائيل مستعدة لـ«أي إجراء» في غزة ولبنان

وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت قبيل مغادرته إلى الولايات المتحدة (د.ب.أ)
وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت قبيل مغادرته إلى الولايات المتحدة (د.ب.أ)
TT

غالانت: إسرائيل مستعدة لـ«أي إجراء» في غزة ولبنان

وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت قبيل مغادرته إلى الولايات المتحدة (د.ب.أ)
وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت قبيل مغادرته إلى الولايات المتحدة (د.ب.أ)

قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، الأحد، قبل ذهابه للولايات المتحدة إن إسرائيل «مستعدة لأي إجراء قد يكون مطلوباً في غزة ولبنان وفي مناطق أخرى».

وقال غالانت، وسط توتر شديد في العلاقات مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، إن «الولايات المتحدة هي حليفنا الأكثر أهمية ومركزية. علاقاتنا حاسمة وربما أكثر أهمية من أي وقت مضى، في هذا الوقت».

من جانبه، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، أن الخلاف مع الولايات المتحدة بشأن التأخر في تسليم الأسلحة المتعلق بحرب غزة سيجري حله قريباً، وسط توترات متصاعدة بين الحليفين.

وقال نتنياهو، خلال اجتماع لحكومته: «منذ نحو 4 أشهر، كان هناك انخفاض كبير في إمدادات الأسلحة القادمة من الولايات المتحدة إلى إسرائيل. تلقينا كل أنواع التفسيرات، ولكن (...) الوضع بحدّ ذاته لم يتغير. وفي ضوء ما سمعته في اليوم الأخير، آمل وأعتقد أن يجري حل هذه القضية في المستقبل القريب».

ومن المقرر أيضاً أن يجتمع غالانت في واشنطن مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن لمناقشة حرب غزة، والوضع المتوتر على طول الحدود الشمالية لإسرائيل مع لبنان، حيث تبادلت القوات الإسرائيلية وجماعة «حزب الله» إطلاق النيران منذ الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وذكرت شبكة «سي إن إن» الأميركية، في وقت سابق، أن أعضاء بارزين في مجلس النواب الأميركي أكدوا لوفد إسرائيلي الدعم الأميركي الكامل في حالة اندلاع حرب شاملة مع «حزب الله».