كرة القدم... متنفس لسكان غزة وعامل توحيد بعدما فرّقتهم السياسة

مشجعو كرة القدم الفلسطينية يحضرون مباراة ضمن دوري محلي شمال قطاع غزة (أ.ف.ب)
مشجعو كرة القدم الفلسطينية يحضرون مباراة ضمن دوري محلي شمال قطاع غزة (أ.ف.ب)
TT

كرة القدم... متنفس لسكان غزة وعامل توحيد بعدما فرّقتهم السياسة

مشجعو كرة القدم الفلسطينية يحضرون مباراة ضمن دوري محلي شمال قطاع غزة (أ.ف.ب)
مشجعو كرة القدم الفلسطينية يحضرون مباراة ضمن دوري محلي شمال قطاع غزة (أ.ف.ب)

يجد سكان غزة في ملاعب كرة القدم متنفساً يبعدهم عن هموم الحصار والانقسام الداخلي المستمرين منذ عام 2007، ويعزز توافقاً يقضي بإبعاد الرياضة عن السياسة.

وتشهد ملاعب كرة القدم في قطاع غزة إقبالاً هائلاً من الجمهور.

ويحرص راجح الشيخ خليل (62 عاماً) على متابعة كل مباريات الدوري العام الفلسطيني. ويقول لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، وهو يتابع مباراة الشجاعية والشاطئ على ملعب اليرموك: «آتي لحضور المباريات هرباً من الملل، ولكي ننسى الحصار الذي نعيشه، لا يوجد لنا أي مفر سوى المباريات والملاعب والبحر».

وتتنقل وفود رياضية من الضفة الغربية إلى قطاع غزة بشكل دوري؛ إما بهدف تدريب مدربين أو حكام أو حتى لاعبين، بتنسيق بين الهيئات الرياضية القائمة في الجانبين، أهمها اللجنة الأولمبية الفلسطينية والمجلس الأعلى للشباب والرياضة.

في الملعب، ينتظر ناهض الرباعي (43 عاماً) أيضاً موعد المباريات بشغف مع زملاء له، وهم يعملون في القطاع الرياضي.

ويقول: «ننتظر المباريات للترفيه عن النفس والهروب من الواقع الصعب الذي نعيشه؛ من ضغوط نفسية واقتصادية وسياسية، لذلك نعدّ الرياضة المتنفَّس الوحيد لأهالي غزة ونتابعها بشغف».

ويوضح عاهد حرارة (50 عاماً) من مخيم الشجاعية: «البحر نهرب إليه لمدة شهرين فقط، لكن الرياضة هي المتنفس الوحيد والدائم، لا يوجد شيء آخر».

ويشير اتحاد كرة القدم إلى أن الملاعب السبعة التي تُقام عليها مباريات الدوري بمختلف الدرجات في قطاع غزة تكون ممتلئة عن بكرة أبيها دائماً، ولا تتسع غالبيتها للجمهور.

ويقول المدير التنفيذي لاتحاد اللعبة مصطفى صيام: «الحقيقة أن الملاعب والدوري العام أعادا الروح للشباب في غزة خلال السنوات الثلاث الماضية».

وتتراوح نسبة الحضور في المباريات «الجماهيرية» ما بين 7 آلاف و10 آلاف، وهو عدد كبير نسبة إلى حجم الملاعب الصغير. ويبلغ سعر التذكرة نحو 2 شيقل (0.52 دولار)، وتتراوح أعمار الحضور بين 5 و80 عاماً.

ويؤكد متابعون ومشجعون والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم أن هذا الإقبال يُفَسر خصوصاً بالاتفاق الذي تم التوصل إليه منذ 5 سنوات بين حركتي «فتح» و«حماس»؛ يقضي بالنأي بالرياضة عن السياسة.

وسيطرت حركة «حماس» على قطاع غزة في الرابع عشر من يونيو (حزيران) من عام 2007، عقب اشتباكات مسلحة مع أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية وحركة «فتح»، ما تسبب بوقوع عشرات القتلى من الطرفين. وانتهت المواجهات بطرد «فتح» من القطاع، وإن بقي لها مؤيدون بين الفلسطينيين العاديين. وفشلت محاولات كثيرة لتحقيق المصالحة بين الطرفين.

مشجعون يجسلون داخل احد الملاعب لحضور مباراة كرة قدم في غزة (أ.ف.ب)

«أنبل ظاهرة!»

في الملاعب الكروية داخل غزة، تغيب مظاهر الانقسام تماماً، في ظل الحضور الجماهيري الكبير والعمل الإداري المشترك بين ممثلين عن الحركتين.

قبل وقت قصير، توفي نائب رئيس اتحاد كرة القدم المقيم في غزة، وحل محله عضو الاتحاد صلاح أبو العطا الذي يشغل منصب أمين سر المكتب الحركي الرياضي لحركة «فتح»، لتسيير أعمال الاتحاد إلى حين إجراء الانتخابات.

ويقول أبو العطا لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «تحقق الوفاق الرياضي بين الحركتين منذ بداية الانقسام قبل 16 عاماً، والرياضيون كانوا السباقين إلى هذا الوفاق بعيداً عن كل المناكفات والتجاذبات السياسية».

ويعدّ عبد السلام هنية، نجل رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، إسماعيل هنية، المعروف بدعمه الدائم للرياضيين، من جهته، أن التوافق الرياضي في غزة «أنبل ظاهرة جاءت في عهد الانقسام».

ويضيف: «هذا التوافق ساهم في رفع نسبة متابعة الجمهور للمباريات».

ويقول هنية: «الرياضة يمكن أن تؤثر إيجاباً على إنهاء الانقسام، خصوصاً إذا أخذنا بالحسبان أن قياديين مثل إسماعيل هنية الداعم للرياضة وجبريل الرجوب (رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم) يمكنهما أن يحققا تقدماً سياسياً مثلما حققا التوافق الرياضي».


مقالات ذات صلة

«اتفاق بكين»: عباس يريد ترسيخ الشرعية... و«حماس» تحتاج إلى مظلة

المشرق العربي وزير الخارجية الصيني وانغ يي يتوسط موسى أبو مرزوق (يمين) القيادي في «حماس» ومحمود العالول القيادي في «فتح» (رويترز)

«اتفاق بكين»: عباس يريد ترسيخ الشرعية... و«حماس» تحتاج إلى مظلة

قبل توقيع فصائل فلسطينية اتفاقها الأخير في بكين، كانت هناك اتفاقات سابقة انتهت بشكل مشابه تقريباً؛ لكن ما صار جديداً هي حرب إسرائيلية قتلت أكثر من 39 ألف شخص.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي فلسطينيون يفرون من الجزء الشرقي من خان يونس بعد أوامر إسرائيلية بالإخلاء (رويترز)

«هدنة غزة»: «تحركات جديدة» تعزز جهود «المرحلة الأولى»

تتراجع نقاط «الخلاف العلني» في مسار مفاوضات «هدنة غزة»، مع «تحركات جديدة»، تشمل مناقشات إسرائيلية للانسحاب من كامل القطاع بأول مراحل تنفيذ مقترح بايدن.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
آسيا نائب رئيس حركة «فتح» محمود العالول (يسار) وعضو المكتب السياسي لحركة «حماس» موسى أبو مرزوق (يمين) برفقة وزير الخارجية الصيني وانغ يي

«إعلان بكين»... الفصائل الفلسطينية تتفق على تشكيل «حكومة مصالحة»

أكد وزير الخارجية الصيني وانغ يي اليوم (الثلاثاء) حصول اتفاق بين 14 فصيلاً فلسطينياً لتشكيل «حكومة مصالحة وطنية مؤقتة» لإدارة غزة بعد الحرب.

«الشرق الأوسط» (بكين)
المشرق العربي فلسطينيون يحملون صور أقاربهم المحتجزين في السجون الإسرائيلية يحتجون وسط رام الله بالضفة الغربية في 21 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

الأمم المتحدة: ارتفاع عدد القتلى من الأطفال الفلسطينيين في الضفة الغربية

قالت «اليونيسيف» إن 143 من الأطفال والشباب الفلسطينيين، على الأقل، قُتلوا في الضفة الغربية والقدس الشرقية خلال الشهور التسعة الماضية.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي مركز لتوزيع المساعدات الغذائية في بيت لاهيا بشمال قطاع غزة الخميس (أ.ف.ب)

الرئاسة الفلسطينية ترفض نشر أي قوات أجنبية في غزة

رفضت الرئاسة الفلسطينية نشر أي قوات غير فلسطينية في قطاع غزة، قائلة إن «الأولوية» لوقف العدوان الإسرائيلي، و«ليس الحديث عن اليوم التالي للحرب».

«الشرق الأوسط» (رام الله)

«اتفاق بكين»: تأكيد شرعية لعباس... و«مظلة لحماس»

وزير الخارجية الصيني وانغ يي ونائب رئيس «فتح» محمود العالول وقيادي «حماس» موسى أبو مرزوق خلال توقيع الاتفاق في بكين أمس (أ.ب)
وزير الخارجية الصيني وانغ يي ونائب رئيس «فتح» محمود العالول وقيادي «حماس» موسى أبو مرزوق خلال توقيع الاتفاق في بكين أمس (أ.ب)
TT

«اتفاق بكين»: تأكيد شرعية لعباس... و«مظلة لحماس»

وزير الخارجية الصيني وانغ يي ونائب رئيس «فتح» محمود العالول وقيادي «حماس» موسى أبو مرزوق خلال توقيع الاتفاق في بكين أمس (أ.ب)
وزير الخارجية الصيني وانغ يي ونائب رئيس «فتح» محمود العالول وقيادي «حماس» موسى أبو مرزوق خلال توقيع الاتفاق في بكين أمس (أ.ب)

قدّرت مصادر فلسطينية تحدثت إلى «الشرق الأوسط» أن إعلان حركتي «فتح» و«حماس» و12 فصيلاً آخر، اتفاقاً في بكين على إنهاء الانقسام يمثل فرصة للسلطة الوطنية بقيادة الرئيس محمود عباس لتأكيد الشرعية، وكذلك «مظلة» لحركة «حماس» لمواصلة دورها بعد الحرب في غزة.

وتوصل المشاركون في مؤتمر بكين، أمس (الثلاثاء)، إلى اتفاق ينص على «تشكيل حكومة (وفاق وطني) مؤقتة بتوافق الفصائل الفلسطينية وبقرار من الرئيس عباس»، لكنّ مصدراً من «فتح» أفاد «الشرق الأوسط» بأن تنفيذ ذلك «ليس مسألة بسيطة».

من جهة أخرى، أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عائلات المحتجزين لدى «حماس» على هامش زيارته لواشنطن، بـ«قرب التوصل إلى اتفاق». غير أن خطابه المرتقب اليوم أمام الكونغرس أحيط بمقاطعة من النواب الديمقراطيين. وبدوره، قال دونالد ترمب، المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية، إنه سيلتقي نتنياهو الخميس في فلوريدا.

في غضون ذلك، أكد مجلس الوزراء السعودي، أمس، ضرورة اتخاذ خطوات عملية؛ للوصول إلى حلٍّ عادلٍ وشامل للقضية الفلسطينية؛ وفقاً لمبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية.