تقرير يمني: 4500 شخص نزحوا من منازلهم خلال 3 أشهر

تصعيد الحوثيين أدى إلى هروب مئات الأسر

تفتقر مخيمات النزوح في اليمن لمتطلبات الحياة الأساسية (إعلام حكومي)
تفتقر مخيمات النزوح في اليمن لمتطلبات الحياة الأساسية (إعلام حكومي)
TT

تقرير يمني: 4500 شخص نزحوا من منازلهم خلال 3 أشهر

تفتقر مخيمات النزوح في اليمن لمتطلبات الحياة الأساسية (إعلام حكومي)
تفتقر مخيمات النزوح في اليمن لمتطلبات الحياة الأساسية (إعلام حكومي)

أجبر التصعيد العسكري الحوثي المستمر، والأعمال الانتقامية ضد المدنيين، آلاف اليمنيين على ترك ديارهم والنزوح قسراً إلى مناطق أخرى في البلاد، وسط غياب شبه تام لأبسط الخدمات الضرورية التي قد تعينهم وأسرهم على البقاء على قيد الحياة.

وأوضحت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في اليمن (حكومية)، أن الموجة الأخيرة شملت نزوح ما مجموعه 829 أسرة، مكونة من 4483 شخصاً من محافظات يمنية عدة خلال الرُّبع الأول من العام الحالي.

عائلة نازحة قرب مخيم للنازحين في محافظة الحديدة اليمنية (أ.ف.ب)

وذكرت الوحدة، أن عدد الأسر اليمنية النازحة التي تحصّلت على الاستجابة الطارئة، لا يتجاوز 74 أسرة، بنسبة 9 في المائة من حالات النزوح الجديدة المرصودة.

ومع استمرار شنّ الانقلابيين الحوثيين مزيداً من الهجمات ضد المدنيين في مناطق عدة، أعلنت «منظمة الهجرة الدولية» نزوح نحو 41 أسرة يمنية خلال الأسبوع الماضي.

ورصدت منصة تابعة للمنظمة، نزوح 41 أسرة (246) فرداً، في الفترة من 19 إلى 25 مايو (أيار) الحالي، حيث نشأت تلك الحالات من الحديدة وتعز والجوف، واستقرّت في مأرب بواقع 18 أسرة، والحديدة بواقع 14 أسرة، وتعز بواقع 8 أسر.

كما رصدت منصة التتبع الأممية في الفترة من يناير (كانون الثاني) وحتى 18 مايو من العام الحالي، نزوح أكثر من 1300 أسرة يمنية تتألف من 7800 شخص.

وسجلت محافظة مأرب أعلى معدلات النزوح منذ بداية العام بنحو 586 أسرة، تلتها تعز بالترتيب الثاني بواقع 342 أسرة، ثم محافظة الحديدة بعدد 332 أسرة، والضالع بنحو 25 أسرة، وجاءت لحج بالمرتبة قبل الأخيرة بنزوح نحو 10 أسر، تلتها حضرموت في الترتيب الأخير بنزوح 5 أسر.

مخيم للنازحين اليمنيين يفتقد كثيراً من الخدمات الإنسانية (الأمم المتحدة)

وتواصل المنصة جمع مزيد من البيانات، عن الأعداد التقديرية للأسر اليمنية التي أُجبرت على الفرار يومياً من مواقعها الأصلية، ما يسمح بالإبلاغ المنتظم عن حالات النزوح الجديدة من حيث الأعداد المقدرة والجغرافيا والاحتياجات، كما أنها تتتبع العائدين الذين عادوا إلى مواقعهم الأصلية.

وتأتي عمليات التتبع والرصد الحكومي والدولي لحالات النزوح الجماعي لليمنيين من مناطقهم، متزامنة مع استمرار الجماعة الحوثية في تصعيدها العسكري وشنّ هجماتها العشوائية في محافظات مأرب وتعز ولحج والضالع وغيرها.

حرب وكوارث

في تقرير حديث، أعلن «صندوق الأمم المتحدة للسكان» وجود أكثر من 32 ألف شخص نزحوا مجدداً من مساكنهم في اليمن منذ مطلع العام الحالي، جراء استمرار الحرب التي تشهدها البلاد منذ 10 سنوات، والكوارث المناخية.

وذكر أنه، منذ يناير وحتى نهاية أبريل (نيسان) 2024، نزح ما مجموعه 32592 شخصاً؛ بسبب النزاعات المسلحة والظواهر الجوية القاسية. وقال، إن الكوارث المناخية تسببت في نزوح ما مجموعه 15729 شخصاً، في حين تسببت النزاعات المسلحة في نزوح 16863 فرداً.

وطبقاً للتقرير، فإن آلية الاستجابة السريعة متعددة القطاعات التابعة للأمم المتحدة، استطاعت بالتعاون مع شركائها المنفذين، تقديم الدعم المنقذ للحياة إلى ما نسبته 98 في المائة من إجمالي الأسر المتضررة المسجلة لديها، من بينها 23 في المائة من الأسر التي ترأسها نساء.

وأوضح التقرير أن نحو 3753 أسرة متضررة تلقّت مساعدة نقدية متعددة الأغراض لمرة واحدة من منظمة الهجرة الدولية، في حين تم تزويد 4373 أسرة بمساعدات غذائية عامة لمرة واحدة من قبل برنامج الغذاء العالمي.

نازحون في الحديدة متضررون من السيول يحصلون على مساعدات من مركز الملك سلمان (واس)

وعلى الرغم من المساعدات التي تقدمها الأمم المتحدة، فإن استمرار تدفق موجات النزوح، لا يزال يشكّل خطراً على النازحين، في ظل عدم توفر الخطط الحكومية والأممية المسبقة لإيوائهم.

وكانت شبكة نظام الإنذار المبكر بالمجاعة توقعت، في تقرير حديث لها، «أن يظل اليمن في صدارة قائمة أكثر الدول احتياجاً للمساعدات الإنسانية بحلول شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل».

ولفتت الشبكة، إلى أن «حالة انعدام الأمن الغذائي الحاد ستتواصل على مستوى الأزمة (المرحلة الثالثة من التصنيف المرحلي) في معظم محافظات اليمن، حيث تواجه أسرة واحدة على الأقل من بين كل 5 أسر، فجوات كبيرة في استهلاك الغذاء، مصحوبة بسوء تغذية حاد مرتفع أو أعلى من المعتاد».


مقالات ذات صلة

«توتور» اليونانية تغرق ومصير مماثل يهدد «فيربينا» الأوكرانية

العالم العربي السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)

«توتور» اليونانية تغرق ومصير مماثل يهدد «فيربينا» الأوكرانية

أكدت مصادر ملاحية غربية، الأربعاء، غرق السفينة اليونانية «توتور» في البحر الأحمر بعد أسبوع من تعرّضها لهجوم حوثي، في حين واصلت واشنطن توجيه ضرباتها ضد الجماعة

علي ربيع (عدن)
العالم العربي حزم من الأوراق النقدية اليمنية الجديدة والقديمة في أحد البنوك بعدن (غيتي)

المواجهة الاقتصادية بين الحكومة اليمنية والحوثيين... إلى أين؟

ردت الجماعة الحوثية بإجراءات انقلابية ضد تدابير الحكومة اليمنية لحماية الاقتصاد حيث حظرت 13 مصرفاً وقامت بفتح الطرقات المغلقة وهددت بإشعال الحرب من جديد

وضاح الجليل (عدن)
العالم العربي عنصر حوثي يغلق منشأة سياحية في إب اليمنية (فيسبوك)

اليمن: تعسف انقلابي يستهدف منشآت السياحة في إب

أطلقت الجماعة الحوثية حملة جديدة طالت بالتعسف والابتزاز والإغلاق العديد من المنشآت السياحية في محافظة إب اليمنية، مع تسجيل تراجع حاد في عدد زوار المحافظة.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي عناصر من القوات الأميركية يقومون بإنقاذ بحارة تعرضت سفينتهم لهجوم حوثي (أ.ب)

ضربات أميركية تستبق هجمات حوثية في البحر الأحمر

أعلن الجيش الأميركي توجيه ضربات استباقية دمرت طائرة حوثية من دون طيار وزورقاً مسيراً و4 رادارات وذلك في نهاية الشهر السابع من التصعيد الذي بدأته الجماعة.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي سفينة شحن معرضة للغرق بعد أن هاجمها الحوثيون (الجيش الأميركي)

واشنطن تعاقب 6 كيانات و3 أشخاص للتورط في تسليح الحوثيين

فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على 3 أشخاص و6 كيانات للتورط في تسهيل وشراء الأسلحة للحوثيين، وشملت العقوبات شركات في الصين وعمان والإمارات.

«الشرق الأوسط» (عدن)

الكويت تطبّق لأول مرة نظام «القطع المبرمج» للتيار الكهربائي

بدأت الكويت (لأول مرّة) تطبيق نظام «القطع المبرمج» للتيار الكهربائي بهدف الحدّ من الارتفاع المتزايد على الطاقة الكهربائية بعد يوم من الانقطاع الكبير للتيار عن أجزاء واسعة بالمناطق السكنية في البلاد (كونا)
بدأت الكويت (لأول مرّة) تطبيق نظام «القطع المبرمج» للتيار الكهربائي بهدف الحدّ من الارتفاع المتزايد على الطاقة الكهربائية بعد يوم من الانقطاع الكبير للتيار عن أجزاء واسعة بالمناطق السكنية في البلاد (كونا)
TT

الكويت تطبّق لأول مرة نظام «القطع المبرمج» للتيار الكهربائي

بدأت الكويت (لأول مرّة) تطبيق نظام «القطع المبرمج» للتيار الكهربائي بهدف الحدّ من الارتفاع المتزايد على الطاقة الكهربائية بعد يوم من الانقطاع الكبير للتيار عن أجزاء واسعة بالمناطق السكنية في البلاد (كونا)
بدأت الكويت (لأول مرّة) تطبيق نظام «القطع المبرمج» للتيار الكهربائي بهدف الحدّ من الارتفاع المتزايد على الطاقة الكهربائية بعد يوم من الانقطاع الكبير للتيار عن أجزاء واسعة بالمناطق السكنية في البلاد (كونا)

بدأت الكويت، الخميس، تطبيق نظام «القطع المبرمج» للتيار الكهربائي؛ بهدف الحدّ من الارتفاع المتزايد على الطاقة الكهربائية، وزيادة الأحمال على الشبكات الموزعة للتيار.

ويأتي هذا الإجراء بعد يوم من الانقطاع الكبير للتيار عن أجزاء واسعة من المناطق السكنية في الكويت. في حين قرر وزير التربية إنهاءً (جزئياً) للعام الدراسي؛ بهدف المساعدة في ترشيد استهلاك الطاقة وتخفيف الأحمال الكهربائية على الدولة.

كما قررت وزارة الأوقاف إغلاق المكيفات عقب أوقات الصلوات بعشر دقائق في المساجد لتخفيف الأحمال الكهربائية.

وأعلنت وزارة الكهرباء والماء والطاقة المتجددة، الخميس بدء القطع المبرمج في مناطق مزارع الوفرة والعبدلي الساعة الـ12 ظهراً ولمدة ساعتين. وأعلنت الوزارة بدء القطع المبرمج بالمناطق الصناعية في ميناء عبد الله والري والصليبية الساعة الـ1 ظهراً ولمدة ساعتين.

كما وضعت الوزارة جدولاً بأسماء المناطق التي سيشملها برنامج قطع التيار الكهربائي عنها خلال فترة الذروة تباعاً من الساعة 11:00 صباحاً إلى 5:00 مساءً لمدة تتراوح بين ساعة وساعتين في حال استدعت الحاجة. وقالت إنه سوف يتم الإعلان عن توقيت القطع المبرمج لكل منطقة قبل موعد الفصل بساعة عبر حسابات الوزارة الرسمية على منصات التواصل الاجتماعي.

إنهاء العام الدراسي

وأعلنت وزارة التربية الكويتية تقديم العطلة الصيفية للهيئتين التعليمية والإدارية في المرحلة الابتدائية ابتداءً من نهاية دوام الخميس بناءً على توجيهات الوزير الدكتور عادل العدواني «بهدف ترشيد استهلاك الطاقة وتخفيف الأحمال الكهربائية على الدولة».

كما أعلنت «التربية» عبر حسابها على منصة «إكس» تعطيل العاملين كافة بالمرحلتين المتوسطة والثانوية ابتداءً من الاثنين المقبل، ما عدا المكلفين أعمال الامتحانات وتخفيض ساعات العمل للمكلفين في المرحلتين المتوسطة والثانوية لحين انتهاء امتحانات الدور الثاني والانصراف عند الساعة الثانية عشرة ظهراً.

وأفادت بأنه سيتم دمج مقارّ لجان امتحانات الدور الثاني للمرحلة المتوسطة وتحديدها في كل منطقة تعليمية ابتداءً من الاثنين المقبل، إضافة إلى اتخاذ التدابير اللازمة لضمان انسيابية سير عمل امتحانات الدور الثاني واعتماد النتائج رسمياً.

حظر دراجات التوصيل

وأعلنت وزارة الداخلية ممثلة بالإدارة العامة للمرور منع عمل الدراجات الآلية التابعة لنشاط توصيل الطلبات من الساعة 11 صباحاً حتى 4 مساءً ابتداءً من يوم الأحد المقبل 23 يونيو (حزيران) حتى 31 أغسطس (آب) المقبل.

وذكرت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية في بيان لها أنه «على الشركات والمؤسسات العاملة بنشاط توصيل الطلبات الاستهلاكية العمل بهذا الأمر».

وشددت على أنه ستجري مخالفة أي شخص لا يلتزم بهذا الأمر بارتكاب «مخالفة لشروط التصريح»، لافتة إلى أن هذه الخطوة تأتي حرصاً من المؤسسة الأمنية على صحة وسلامة قائدي الدراجات الآلية.

وتوقعت إدارة الأرصاد الجوية في الإدارة العامة للطيران المدني الكويتي أن يكون طقس الخميس وخلال نهاية الأسبوع شديد الحرارة نهاراً، وحاراً إلى مائل للحرارة ليلاً مع ارتفاع نسبي في الرطوبة على المناطق الساحلية.

وقال مدير الإدارة عبد العزيز القراوي في تصريح نقلته وكالة الأنباء الكويتية إن البلاد تتأثر بامتداد المنخفض الهندي الموسمي المصحوب بكتلة هوائية حارة وأحياناً رطبة نسبياً ورياح شمالية غربية تتحول إلى جنوبية شرقية على فترات خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحياناً، خاصة على المناطق الغربية ليكون الطقس شديد الحرارة نهاراً، وحاراً إلى مائل للحرارة ليلاً مع ارتفاع نسبي بالرطوبة على المناطق الساحلية.

وأضاف القراوي أن طقس اليوم شديد الحرارة والرياح شمالية غربية إلى متقلبة الاتجاه خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحياناً من 8 إلى 42 كيلومتراً في الساعة مع فرصة للغبار على المناطق الغربية، ودرجات الحرارة العظمى المتوقعة ما بين 47 و50 درجة مئوية، أما حالة البحر فخفيف إلى معتدل الموج من 1 إلى 4 أقدام.