الصين تحاول استعادة الثقة في أسواقها المالية

تعهدت بحل الأزمات ومواجهة الأنشطة غير القانونية

صينيون يعبرون إحدى الطرقات وسط العاصمة بكين في يوم شديد الحرارة (أ.ف.ب)
صينيون يعبرون إحدى الطرقات وسط العاصمة بكين في يوم شديد الحرارة (أ.ف.ب)
TT

الصين تحاول استعادة الثقة في أسواقها المالية

صينيون يعبرون إحدى الطرقات وسط العاصمة بكين في يوم شديد الحرارة (أ.ف.ب)
صينيون يعبرون إحدى الطرقات وسط العاصمة بكين في يوم شديد الحرارة (أ.ف.ب)

قالت هيئة تنظيم الأوراق المالية الصينية، يوم الثلاثاء، إنها ستعزز تنظيم جميع الأنشطة المالية، مع منع المخاطر وحلها، في خطوة لتحسين وإصلاح الأسواق المالية، وسط تعافٍ اقتصادي متعثر.

وقالت لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية، في بيان، إنها ستحافظ على موقف «عدم التسامح مطلقاً» مع الأنشطة غير القانونية في سوق رأس المال. وتعهدت بـ«منع المخاطر المالية وتبديدها، وخصوصاً منع المخاطر المالية النظامية، وهي المهمة الأساسية للعمل المالي».

وجاءت هذه التعليقات قبل يوم من منتدى لوجياتسوي في شنغهاي، وهو منتدى مالي كبير؛ حيث سيلقي مسؤولون من لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية، بما في ذلك رئيسها وو تشينغ، كلمات حول سياسات سوق رأس المال.

وتكثف السلطات الصينية جهودها لإحياء ثقة المستثمرين في ثاني أكبر سوق للأوراق المالية في العالم. وقد انتعش مؤشر الأسهم القيادية من أدنى مستوياته في 5 سنوات، الذي سجله في فبراير (شباط) الماضي، ولكنه لا يزال يكافح من أجل العودة، مثقلاً بالاقتصاد المتعثر والتوترات الجيوسياسية.

وقالت لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية، إنها ستعزز مراقبة سلوك التداول من قبل المستثمرين الرئيسيين، ومنع التقلبات غير الطبيعية في سوق الأسهم، مضيفة أنها ستحسن تنظيم التداول الكمي، وتعزز الإشراف على التداول عالي التردد. وقالت الهيئة التنظيمية أيضاً إنها ستعزز التدقيق في قوائم الشركات وإلغاء إدراجها.

وفي الأسواق، ارتفعت الأسهم الصينية، يوم الثلاثاء، مقتفية أثر الأسواق الإقليمية قبل تعليقات من مسؤولي «الاحتياطي الفيدرالي» في وقت لاحق، بينما تراجعت أسهم هونغ كونغ.

ويتطلع المستثمرون العالميون إلى سلسلة من المتحدثين من «الاحتياطي الفيدرالي» للحصول على مزيد من الأدلة على مسار خفض أسعار الفائدة من جانب البنك المركزي الأميركي، بعد قرار الأسبوع الماضي بالبقاء على السياسة.

وأظهرت البيانات، يوم الاثنين، أن الناتج الصناعي الصيني في مايو (أيار) جاء أقل من التوقعات، مع استمرار ضعف قطاع العقارات، مما يزيد الضغوط على بكين لزيادة السياسات الدعمة للنمو؛ بينما تجاوزت مبيعات التجزئة التوقعات بفضل دفعة العطلات.

وقال محللون في «جافيكال دراغونوميكس» في مذكرة: «لا يبدو من المرجح أن يتحسن النمو الاقتصادي في الصين بشكل كبير في الأشهر المقبلة، رغم أنه ليس ضعيفاً بما يكفي لتحفيز استجابة حكومية، مما يعني أن المشاركين في السوق سينتظرون مرة أخرى وصول مزيد من الدعم السياسي».

وتفاعلت الأسواق مع تلك التحركات؛ إذ ارتفع مؤشر «شنغهاي المركب» عند الإغلاق بنسبة 0.48 في المائة، وارتفع مؤشر «سي إس آي 300» للأسهم القيادية بنسبة 0.27 في المائة، مع ارتفاع مؤشره الفرعي للقطاع المالي بنسبة 0.32 في المائة، وانخفض قطاع السلع الاستهلاكية الأساسية بنسبة 1.33 في المائة، وانخفض مؤشر العقارات بنسبة 1.23 في المائة، وانخفض مؤشر الرعاية الصحية بنسبة 0.98 في المائة.

وبالمقابل، انخفض مؤشر «هانغ سنغ» 0.11 في المائة عن الإغلاق، وانخفض مؤشر «هانغ سنغ للشركات الصينية» بنسبة 0.08 في المائة؛ لكن المؤشر الفرعي لمؤشر «هانغ سنغ» الذي يتتبع أسهم الطاقة زاد بنسبة 0.3 في المائة، بينما انخفض قطاع تكنولوجيا المعلومات بنسبة 0.66 في المائة، وانتهى القطاع المالي على ارتفاع بنسبة 0.37 في المائة، وانخفض قطاع العقارات بنسبة 0.98 في المائة.

وأنهى مؤشر «شنتشن» الأصغر تعاملات يوم الثلاثاء على ارتفاع بنسبة 0.71 في المائة، كما ارتفع مؤشر «تشينيكست المركب للشركات الناشئة» بنسبة 0.286 في المائة.


مقالات ذات صلة

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

الاقتصاد السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

أعلنت وزارة الطاقة ووزارة الاقتصاد والتخطيط في السعودية إطلاق تحدٍّ عالمي حول التقاط الكربون واستخدامه، بالتعاون مع منصة «أب لينك»، التابعة للمنتدى الاقتصادي…

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد سفينة حاويات عملاقة تقترب من دخول المرفأ في شينغداو بمقاطعة شاندونغ شرق الصين (أ.ب)

فائض تجاري صيني قياسي يلامس 100 مليار دولار

بلغ الفائض التجاري للصين 99.05 مليار دولار في يونيو (حزيران) الماضي، وهو أعلى مستوى في السجلات التي تعود إلى عام 1981.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد أشخاص يعرضون بضائع للمشاة حول تايمز سكوير في نيويورك (رويترز)

ارتفاع طفيف في أسعار المنتجين الأميركيين

ارتفعت أسعار المنتجين في الولايات المتحدة بشكل معتدل في يونيو، وهو ما يعد تأكيداً إضافياً على عودة التضخم إلى اتجاهه النزولي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد بنك «جي بي مورغان تشيس» في مدينة نيويورك (رويترز)

«جي بي مورغان» و«سيتي غروب» يُحققان أرباحاً قوية في الربع الثاني

أفاد كل من «جي بي مورغان تشيس» و«سيتي غروب»، أكبر بنكين في الولايات المتحدة، عن أرباح قوية في الربع الثاني.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الاقتصاد مشاة في أحد شوارع العاصمة اليابانية طوكيو يمرون أمام شاشة تعرض سعر الين مقابل العملات الأجنبية (إ.ب.أ)

اليابان تنفق 22 مليار دولار في تدخل جديد لحماية الين

أشارت بيانات إلى أن اليابان ربما أنفقت ما يصل إلى 3.57 تريليون ين يوم الخميس في أحدث تدخل لها في سوق الصرف الأجنبي لانتزاع الين من أدنى مستوياته في 38 عاما.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه
TT

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

أعلنت وزارة الطاقة ووزارة الاقتصاد والتخطيط في السعودية إطلاق تحدٍّ عالمي حول التقاط الكربون واستخدامه، بالتعاون مع منصة «أب لينك»، التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي، بهدف تعزيز البحث عن حلول مبتكرة لتسريع وتيرة الاقتصاد الدائري للكربون.

وكان إعلان هذا التحدّي قد تم في جلسة رئيسة بعنوان: «هدف التنمية المستدامة الثالث عشر وارتباطه بأهداف التنمية المستدامة الأخرى؛ العمل المناخي»، ضمن أعمال «المنتدى السياسي الرفيع المستوى للأمم المتحدة 2024»، المعني بالتنمية المستدامة.

وحسب المعلومات الصادرة فإن التحدّي يهدف إلى تشجيع الشركات الناشئة على تقديم حلول متميزة تُسهم في تقليل الانبعاثات الكربونية من خلال التحول المستدام في الأنظمة، بما في ذلك التقنيات الجديدة والمبتكرة لالتقاط الكربون وإعادة استخدامه، والتكامل الصناعي. كما يؤكّد أهمية تقنيات التقاط الكربون واستخدامه، والدور الحيوي الذي تقدمه الابتكارات في دفع عجلة النمو الاقتصادي المستدام، ويسلط الضوء على دور إزالة الكربون في تحقيق الحياد الصفري بحلول منتصف القرن.

وأكد الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة، بهذه المناسبة، أن قضية تغير المناخ والاستدامة هي قضية عالمية. لا يمكن التعامل معها في نطاقات إقليمية، أو بوصفها مسألة محلية صغيرة، وإنما يجب أن تُعالج هذه القضية على نطاق عالمي.

وأوضح وزير الطاقة السعودي أن بلاده ومن هذا المنطلق تسعى إلى تعزيز جهودها الرامية إلى تحقيق هدفها الطموح المتمثل في الوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2060، وذلك من خلال استخدام نموذج الاقتصاد الدائري للكربون، الذي لا يقتصر على تخفيف تأثير الانبعاثات الكربونية فحسب، وإنما يعيد تقييم الكربون بصفته مورداً ذا قيمة اقتصادية حقيقية، بدلاً من كونه مؤثراً سلبياً في التغير المناخي.

وأشار الأمير عبد العزيز بن سلمان إلى أن السعودية تماشياً مع هذه الرؤية، ومن أجل استغلال القيمة الاقتصادية للكربون على مستوى العالم؛ أطلقت بالشراكة مع منظمات رائدة تحدّي التقاط الكربون واستخدامه، مؤكّداً أن المملكة تقود، بالمشاركة في تبني مثل هذا التحدّي، تغييرات مؤثرة في جهود مواجهة التغير المناخي، إذ تمثّل هذه المسابقة فرصة للأفراد والمنظمات لتحويل تحديات الغد إلى حلول اليوم، من خلال الجهود المشتركة والابتكارات الرائدة.

من جهته، قال وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي، فيصل بن فاضل الإبراهيم، إن «المملكة حريصة على تحقيق انتقال عادل ومنتظم وعملي للطاقة، وتعمل نحو تعزيز إطار الاقتصاد الدائري للكربون. من خلال هذا التحدي، ومع إيماننا بأهمية الابتكار، فإننا نتطلع إلى رؤية حلول مبتكرة تتعلق بالاقتصاد الدائري للكربون. كما نشجع المبتكرين والمفكرين والشركات على تقديم حلول مختلفة، إذ وإن كانت تبدو صعبة التنفيذ في الوقت الحاضر، إلّا أنها قد تصبح حقيقة في المستقبل القريب».

يُذكر أن تقييم المشاركات، واختيار الفائزين في التحدّي، سيجري بناءً على معايير تتضمّن القابلية للتوسع، والجدوى التجارية، وجاهزية التقنية، والنجاح في الحصول على التمويل. وأكدت المعلومات أنه سيجري تكريم الفائزين في المسابقة، كونهم من أبرز المبتكرين، وإشراكهم في نظام «أب لينك» للابتكار، وهو برنامج مخصص للمؤسسين والرؤساء التنفيذيين وغيرهم من القادة. كما سيحصل الفائزون على جوائز مالية تصل في مجموعها إلى 300 ألف فرنك سويسري (334.4 ألف دولار)، بالإضافة إلى حصولهم على دعم فني وتجاري وتشغيلي لتطوير وتوسعة نطاق أفكارهم.