أميركا تعتزم تشديد العقوبات لتقييد مبيعات الرقائق إلى روسيا

تدرس قيوداً جديدة على وصول الصين للتكنولوجيا المستخدمة في الذكاء الاصطناعي

تُخطط إدارة بايدن لفرض عقوبات على بيع رقائق أشباه الموصلات لروسيا بهدف استهداف بائعي الطرف الثالث في الصين (رويترز)
تُخطط إدارة بايدن لفرض عقوبات على بيع رقائق أشباه الموصلات لروسيا بهدف استهداف بائعي الطرف الثالث في الصين (رويترز)
TT

أميركا تعتزم تشديد العقوبات لتقييد مبيعات الرقائق إلى روسيا

تُخطط إدارة بايدن لفرض عقوبات على بيع رقائق أشباه الموصلات لروسيا بهدف استهداف بائعي الطرف الثالث في الصين (رويترز)
تُخطط إدارة بايدن لفرض عقوبات على بيع رقائق أشباه الموصلات لروسيا بهدف استهداف بائعي الطرف الثالث في الصين (رويترز)

تخطط الحكومة الأميركية للإعلان عن عقوبات أوسع نطاقاً على بيع رقائق أشباه الموصلات وسلع أخرى لروسيا، بهدف استهداف بائعي الطرف الثالث في الصين.

وتأتي هذه التحركات في إطار حملة واسعة النطاق من قِبَل إدارة بايدن للرد على جهود روسيا للتحايل على العقوبات الغربية، وخنق جهودها الحربية ضد أوكرانيا.

وقالت المصادر إن الإدارة ستُعلن أنها توسع ضوابط التصدير الحالية، لتشمل السلع التي تحمل علامة تجارية أميركية، وليس فقط تلك المصنوعة في الولايات المتحدة. وستحدد كيانات معينة في هونغ كونغ تقول إنها تشحن البضائع إلى موسكو.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جون كيربي، للصحافيين في وقت سابق من يوم الثلاثاء، إن واشنطن ستعلن عن عقوبات جديدة وضوابط على الصادرات ضد روسيا.

وأعرب المسؤولون الأميركيون عن إحباطهم المتزايد بشأن تجارة الصين المزدهرة مع روسيا، التي يقولون إنها تسمح لموسكو بمواصلة تسليح جيشها. وقال مصدران مطلعان على الأمر إن الصادرات من الصين ودول أخرى من الأدوات الآلية ومعدات التصنيع الأخرى تساعدها في إنتاج الأسلحة التي استوردتها سابقًا.

ويقولان إن هناك حاجة إلى تغييرات لتوسيع تعريف السلع الأميركية التي تغطيها ضوابط التصدير، بالنظر إلى أن موسكو حوّلت الآن اقتصادها بالكامل للتركيز على الحرب.

وقالت المصادر إن واشنطن تستعد أيضاً للإعلان عن عقوبات جديدة كبيرة ضد المؤسسات المالية وغير المصرفية التي تشكل جزءاً من «قنوات التكنولوجيا والسلع» التي تزود الجيش الروسي.

قيود على الصين

وفي هذا الوقت، ذكرت «بلومبرغ» أن إدارة بايدن تدرس فرض كثير من القيود على وصول الصين إلى تكنولوجيا الرقائق المستخدمة في الذكاء الاصطناعي، مستهدفة الأجهزة الجديدة التي تستعد الآن لمرحلة الطرح في الأسواق، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر.

ومن شأن الإجراءات، التي تتم مناقشتها، أن تحدّ من قدرة الصين على استخدام بنية الرقائق المتطورة المعروفة باسم «البوابة الشاملة» أو «GAA»، وفقاً للأشخاص الذين تحدثوا، بشرط عدم الكشف عن هوياتهم، نظراً لأن المداولات خاصة.

وتعد تقنية «البوابة الشاملة» بجعل أشباه الموصلات أكثر قوة، ويتم تقديمها حالياً بواسطة صانعي الرقائق.


مقالات ذات صلة

الذكاء الاصطناعي يرصد السرطان بدقة أكبر من الأطباء

تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي تفوق على الأطباء بنسبة 17 % (رويترز)

الذكاء الاصطناعي يرصد السرطان بدقة أكبر من الأطباء

قالت دراسة جديدة إن الذكاء الاصطناعي يتفوق على الأطباء، بنسبة 17 %، عندما يتعلق الأمر برصد واكتشاف السرطان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الاقتصاد مسافرون في مطار «دالاس فورت وورث الدولي» في تكساس (أ.ب)

شركات الطيران تستأنف عملياتها بعد أكبر عطل تقني في التاريخ

يعود الوضع تدريجياً إلى طبيعته، السبت، عقب عطل تقني هو الأكبر في التاريخ، أدى إلى اضطرابات لدى شركات طيران عالمية ومصارف ومؤسسات مالية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)

بعد تسببها بعطل معلوماتي عالمي... ماذا نعرف عن «كراود سترايك»؟

استيقظ الملايين من الأشخاص حول العالم، في وقت مبكر من صباح أمس (الجمعة)، ليجدوا القنوات الإخبارية التلفزيونية صامتة، وبعض القطارات والمواقع الإلكترونية معطلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا تؤكد «مشكلة 2038» التعقيد المتنامي للبنية التحتية التكنولوجية بسبب الاعتماد بشكل أكبر على الأنظمة المترابطة (شاترستوك)

هل سيشهد عام 2038 شللاً في الأنظمة مشابهاً لتحديث «كراود سترايك»؟

«مشكلة 2038» هي مشكلة محتملة تتعلق بكيفية قيام بعض أنظمة الكمبيوتر بتخزين بيانات الوقت ومعالجتها، هل تطرح مخاوف مشابهة لما حدث يوم الجمعة حول العالم؟

نسيم رمضان (لندن)
الخليج شعار الهيئة الوطنية للأمن السيبراني (واس)

هيئة الأمن السيبراني السعودية: تأثير العطل التقني العالمي على المملكة محدود

أعلنت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني السعودية، اليوم السبت، أن تأثير العطل التقني العالمي على المملكة «محدود».

«الشرق الأوسط» (الرياض)

«طيران ناس» تطلق رحلات جديدة توسع شبكة الوجهات الدولية للسعودية

إحدى الطائرات التابعة لـ«طيران ناس» السعودي (الشرق الأوسط)
إحدى الطائرات التابعة لـ«طيران ناس» السعودي (الشرق الأوسط)
TT

«طيران ناس» تطلق رحلات جديدة توسع شبكة الوجهات الدولية للسعودية

إحدى الطائرات التابعة لـ«طيران ناس» السعودي (الشرق الأوسط)
إحدى الطائرات التابعة لـ«طيران ناس» السعودي (الشرق الأوسط)

تطلق «طيران ناس» - الناقل الجوي الاقتصادي السعودي - رحلات جديدة مباشرة بين المدينة المنورة (غرب المملكة) وكل من البحرين والدوحة، وذلك خلال سبتمبر (أيلول) المقبل؛ سعياً لتوسيع شبكة الوجهات الدولية للسعودية.

وأعلنت «ناس»، الأحد، أن هذه الرحلات الجديدة ستنضم إلى شبكة الوجهات الدولية التي يشغلها الطيران من رابع مراكز عملياته (في المدينة المنورة).

وتبدأ الرحلات الجوية الجديدة المباشرة المتبادلة بين المدينة المنورة والبحرين من 10 سبتمبر 2024، بواقع 3 رحلات أسبوعياً، في حين تنطلق الرحلات الجديدة بين المدينة المنورة والدوحة، في 12 سبتمبر المقبل، بواقع رحلتين أسبوعياً بشكل متبادل.

وكانت «طيران ناس» قد أعلنت، في مايو (أيار) المنصرم، توسيع شبكة وجهاتها في الإمارات لتشمل إضافة مطارات أبوظبي والشارقة وآل مكتوم الدولي في دبي، بجانب الرحلات الحالية في مطار دبي الدولي، إلى شبكة الناقل الوطني التي تنطلق من مراكز عملياته الرئيسية في الرياض وجدة والدمام والمدينة المنورة.

وبدءاً من سبتمبر 2024، ستصبح «ناس» أكبر ناقل جوي بين البلدين في عدد الوجهات، من خلال تشغيل رحلات إلى 4 مطارات في الإمارات، من 4 مدن سعودية، وبهذه الخطوة سوف يزيد الناقل السعودي عدد المسارات الجوية بين البلدين من 4 خطوط سير حالياً إلى 9 خطوط، رافعاً عدد الرحلات إلى أكثر من 20 رحلة يومية.

الجدير بالذكر أن «طيران ناس» نقلت أكثر من 3.7 مليون مسافر على متن رحلاته، خلال الربع الأول من العام الحالي، مسجلة ارتفاعاً في عدد الركاب بنسبة 51 في المائة على أساس سنوي، مقارنةً بالربع المماثل من العام المنصرم، كما حققت زيادة إجمالية في السعة المقعدية بنسبة 43 في المائة على أساس سنوي، مدعومة بالرحلات الداخلية والدولية، والتي ارتفعت بنسبتي 45 في المائة، و40 في المائة على التوالي، وذلك خلال الفترة نفسها.