ميزة جديدة للذكاء الاصطناعي في بطولة ويمبلدون للتنس

تعرض قصصاً ونصوصاً وتحليلات عن اللاعبين

ستقام بطولة ويمبلدون في الفترة من 1 إلى 14 يوليو 2024 على أن تبدأ التصفيات في 24 يونيو (آي بي إم)
ستقام بطولة ويمبلدون في الفترة من 1 إلى 14 يوليو 2024 على أن تبدأ التصفيات في 24 يونيو (آي بي إم)
TT

ميزة جديدة للذكاء الاصطناعي في بطولة ويمبلدون للتنس

ستقام بطولة ويمبلدون في الفترة من 1 إلى 14 يوليو 2024 على أن تبدأ التصفيات في 24 يونيو (آي بي إم)
ستقام بطولة ويمبلدون في الفترة من 1 إلى 14 يوليو 2024 على أن تبدأ التصفيات في 24 يونيو (آي بي إم)

مع اقتراب بطولة «ويمبلدون 2024» للتنس بداية الشهر المقبل، أعلنت شركة «آي بي إم» (IBM) ونادي عموم إنجلترا، عن ميزة جديدة لعشاق التنس في جميع أنحاء العالم، تحمل اسم «Catch Me Up»، تعتمد على الذكاء الاصطناعي التوليدي، وتقنية «واتسون» من «آي بي إم».

تم تصميم هذه الميزة الجديدة بناء على فهم شامل للطبيعة المتطورة لتفاعل المعجبين مع رياضة التنس (آي بي إم)

يمكن الوصول إلى هذه الميزة عبر موقع «wimbledon.com» وتطبيق «Wimbledon 2024»؛ حيث تعرض قصصاً ونصوصاً وتحليلات عن اللاعبين، تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي على شكل بطاقات، قبل المباراة وبعدها. وسيتم تصميم هذه البطاقات بناءً على تفضيلات مستخدمي الموقع (كاللاعب المفضل لهم) وموقعهم الجغرافي، وملفهم الشخصي الذي تم إنشاؤه على «myWimbledon»، كما ستوفر خدمة المحتوى ما قبل المباراة تحليلاً للعروض الأخيرة والتنبؤات حول احتمالية الفوز، بينما سيتضمن محتوى ما بعد المباراة إحصاءات رئيسية وأبرز الأحداث.

تعزيز تجربة المشجعين

قال كريس كليمنتس، مسؤول المنتجات الرقمية في نادي عموم إنجلترا، إن الميزة الجديدة تهدف إلى تعزيز تجربة المشجعين، مشدداً على الالتزام بتقديم تجربة عالية الجودة للجماهير، سواء كان ذلك شخصياً أو رقمياً. وأضاف كليمنتس -خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط» التي حضرت الحدث في ملعب ويمبلدون- أن الذكاء الاصطناعي التوليدي يتيح توسيع نطاق القدرة على توفير أنواع مختلفة من المحتوى للجماهير أينما كانوا في العالم، وبطريقة مخصصة لهم. وذكر أن ميزة «Catch Me Up» الجديدة ستسهل على المشجعين متابعة الوقائع الرئيسية خلال ظهورها طوال البطولة.

كريس كليمنتس مسؤول المنتجات الرقمية في نادي عموم إنجلترا (آي بي إم)

قوة الذكاء الاصطناعي التوليدي

سلط جوناثان أداشيك، نائب الرئيس الأول للتسويق والاتصالات في شركة «IBM» الضوء على الإمكانات التحويلية للميزة الجديدة. وعدَّ خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن ميزة «Catch Me Up» تُظهر قدرة استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي لتقديم قصص مقنعة تعتمد على الرؤية واسعة النطاق. وأشار إلى أن التاريخ الطويل من التعاون بين «IBM» و«ويمبلدون» الذي يمتد لنحو 35 عاماً، وبفضل هذه التقنية، قادر على جعل المشجعين أكثر ارتباطاً بجميع الأحداث التي تجري في الملعب. ونوَّه إلى التأثير الإيجابي الذي يمكن أن تحدثه تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي التوليدي على حسابات المشجعين الرقمية.

جوناثان أداشيك نائب الرئيس الأول للتسويق والاتصالات في شركة «IBM» (آي بي إم)

استقبال إيجابي من المشجعين

يتزامن هذا الإعلان مع بحث جديد أجرته شركتا «IBM» و«Morning Consult»، كشف أن 55 في المائة من مشجعي التنس في العالم الذين شملهم الاستطلاع يعتقدون أن الذكاء الاصطناعي سيؤثر بشكل إيجابي على الرياضة. أعطى هؤلاء المشاركون الأولوية للتحديثات في الوقت الفعلي 36 في المائة، والمحتوى المخصص 31 في المائة، والرؤى الفريدة 30 في المائة، باعتبارها التحسينات الأكثر فائدة التي يمكن أن يجلبها الذكاء الاصطناعي إلى تجربتهم.

وأشار كيفن فرار الذي يقود الشراكات الرياضية لشركة «IBM» في المملكة المتحدة، إلى أهمية فهم اتجاهات مشاركة المشجعين. وقال لـ«الشرق الأوسط» إن أكثر من نصف مشجعي التنس يعتقدون أن التكنولوجيا، وخصوصاً الذكاء الاصطناعي، يمكن أن تعزز تجربتهم ويكون لها تأثير إيجابي على الرياضة.

حقائق

نحو 35 %

من مشجعي التنس حول العالم يستخدمون أكثر من جهاز واحد لمشاهدة مباريات متعددة في وقت واحد، والتفاعل مع المشجعين الآخرين.

وأن 50 % من مشجعي التنس يتفاعلون مع محتوى إضافي عن تلك الرياضة يومياً أو أسبوعياً.

الآفاق المستقبلية والابتكارات

وبالنظر إلى المستقبل، ترى كل من «آي بي إم» و«ويمبلدون» إمكانات هائلة في الاستفادة من الذكاء الاصطناعي لمزيد من الابتكارات في مجال التنس. وتحدث المشاركون في الحدث الذي شمل جولة في مختلف مرافق ويمبلدون عن التطبيقات المستقبلية للذكاء الاصطناعي، في مشاركة المشجعين وأداء اللاعبين. وأوضحوا أن التخصيص سيكون العامل الفارق عبر تقديم تجارب مختلفة اعتماداً على هوية المستخدم. وذكروا أن الذكاء الاصطناعي سيساعد في فهم المزيد عن جمهور تلك الرياضة، عبر توفيره إمكانات كبيرة لتحليلات اللاعبين وتدريبهم. وأوضح المتحدثون أن ثراء البيانات التي يمكن استخلاصها من الفيديو والمصادر الأخرى، بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي، سيمكِّن من خلق رؤى وتجارب جديدة، جاعلاً مستقبل الذكاء الاصطناعي في التنس واعداً للغاية.

ويمثل تقديم ميزة «Catch Me Up» خطوة مهمة إلى الأمام في التحول الرقمي لبطولة ويمبلدون، مع الاستفادة من تقنية الذكاء الاصطناعي المتطورة من «IBM» لتعزيز تجربة المشجعين. ومن خلال هذا التعاون، لا تعمل شركة «IBM» و«The All England Lawn Tennis Club» على تعزيز تجربة بطولة ويمبلدون فحسب؛ بل تضع أيضاً معياراً جديداً لمشاركة المشجعين في الرياضة، مما يعرض القوة التحويلية للذكاء الاصطناعي في تقريب المشجعين من اللعبة التي يحبونها.


مقالات ذات صلة

كريتشيكوفا بطلة «ويمبلدون»: موسم تنس السيدات غير متوقع

رياضة عالمية نجمة التنس التشيكية باربورا كريتشيكوفا بطلة «ويمبلدون» (أ.ف.ب)

كريتشيكوفا بطلة «ويمبلدون»: موسم تنس السيدات غير متوقع

قالت نجمة التنس التشيكية باربورا كريتشيكوفا، إنها تؤيد فكرة كون موسم التنس للسيدات غير قابل للتوقع.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية ألفي هيويت (أ.ب)

«دورة ويمبلدون»: البريطاني ألفي هيويت يُتوج بلقب الكراسي المتحركة

نجح البريطاني ألفي هيويت في تحقيق لقبه الأول في منافسات الفردي على الكراسي المتحركة في دورة ويمبلدون المفتوحة للتنس، وذلك بعد تغلبه على الإسباني مارتن.

«الشرق الأوسط» (لندن )
رياضة عالمية الأميرة كيت وصلت إلى نادي عموم إنجلترا لحضور نهائي فردي الرجال ويمبلدون (أ.ب)

أميرة ويلز كيت تحضر نهائي فردي الرجال في «ويمبلدون»

وصلت الأميرة كيت أميرة ويلز، اليوم (الأحد)، إلى نادي عموم إنجلترا لحضور نهائي فردي الرجال ببطولة «ويمبلدون» للتنس بين نوفاك ديوكوفيتش وكارلوس ألكاراس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية تيلور تاونسند وكاترينا سينياكوفا (إ.ب.أ)

«دورة ويمبلدون»: فوز تاونسند وسينياكوفا بلقب زوجي السيدات

توجت الأميركية تيلور تاونسند بلقب في الدورات الأربع الكبرى لأول مرة إلى جانب التشيكية كاترينا سينياكوفا.

«الشرق الأوسط» (لندن )
رياضة عالمية  كريتشيكوفا لحظة تتويجها بلقب بطولة ويمبلدون (إ.ب.أ)

كريتشيكوفا... حلمت في طفولتها ببطولة فرنسا فتوجت بكأس «ويمبلدون»

دونت التشيكية باربورا كريتشيكوفا في دفترها وهي تتلمس خطواتها الأولى في عالم التنس في 12 من عمرها أن طموحها الفوز ببطولة فرنسا المفتوحة للتنس.

«الشرق الأوسط» (لندن)

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
TT

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)

يمكن لأداة جديدة للذكاء الاصطناعي أن تتنبأ بما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة في الذاكرة قد يصابون بمرض ألزهايمر في المستقبل، وذلك دون الحاجة إلى اختبارات تشخيصية مكلفة.

ووفق شبكة «سكاي نيوز» البريطانية، فقد استخدم العلماء في جامعة كامبريدج خلال تطوير الأداة الجديدة خوارزمية لتحليل الاختبارات المعرفية، ومسح الدماغ بالرنين المغناطيسي لـ1500 مريض في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وسنغافورة.

وبعد ذلك، كانت الأداة قادرة على التمييز بين الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة في الذاكرة والقدرات المعرفية، والتي من شأنها أن تظل مستقرة، من أولئك الذين قد تتطور حالتهم إلى مرض ألزهايمر على مدى السنوات الثلاث التالية.

وكان تنبؤ الأداة دقيقاً بنسبة تزيد على 80 في المائة، أي أفضل بثلاث مرات من الطرق السريرية الحالية لتحديد الأشخاص الذين من المحتمل أن يصابوا بالمرض، وفقاً للدراسة.

امرأة تعاني مرض ألزهايمر (رويترز)

ويتطلب التشخيص الدقيق حالياً ماسحاً ضوئياً باهظ الثمن للدماغ أو عينة من السائل الشوكي.

وقالت زوي كورتزي، كبيرة مؤلفي الدراسة، إن أداة الذكاء الاصطناعي يمكنها أيضاً التنبؤ بما إذا كانت أعراض المريض ستتدهور ببطء أو بسرعة.

وقالت: «هذا الأمر من شأنه أن يعمل على تحسين صحة المرضى بشكل كبير، ويوضح لنا الأشخاص الذين يحتاجون إلى تدخل سريع، ويطمئن المرضى الذين من المستبعد أن تتدهور حالتهم».

وكتب الباحثون في دراستهم التي نشرت في مجلة «eClinicalMedicine» أن الأداة الجديدة ستسمح لأولئك المعرضين للخطر بتعديل أنماط حياتهم أو بدء علاجات دوائية جديدة في مرحلة مبكرة، حيث ستكون العلاجات حينها أكثر فاعلية.

كما أكدوا أن الأداة ستساعد الأشخاص على تفادي تلقي العلاج الخاطئ أو غير المناسب، عند معاناتهم من مشاكل معرفية ناجمة عن حالات أخرى غير ألزهايمر، مثل القلق والاكتئاب.