صورة فلامنغو «غير حقيقية» تفوز بجائزة الذكاء الاصطناعي

طائر فلامنغو يبدو مقطوع الرأس (مايلز أستراي)
طائر فلامنغو يبدو مقطوع الرأس (مايلز أستراي)
TT

صورة فلامنغو «غير حقيقية» تفوز بجائزة الذكاء الاصطناعي

طائر فلامنغو يبدو مقطوع الرأس (مايلز أستراي)
طائر فلامنغو يبدو مقطوع الرأس (مايلز أستراي)

بدأت الصور المولدة بالذكاء الاصطناعي تزحف إلى مسابقات الفن والتصوير الفوتوغرافي على مدى العامين الماضيين، مما أدى أحياناً إلى خداع المحلفين وإثارة القلق والغضب بين الفنانين، قرر المصور «مايلز أستراي» أن الوقت قد حان لتغيير مجرى الأمور، في فئة الذكاء الاصطناعي في مسابقة الصور الملونة لجوائز 1839، التي حكّم فيها قادة الصناعة في «كريستي» و«فايدون» و«سنتر بومبيدو»، قدم أستراي عملاً من أعمال الحيل الريشية، حيث حاول إدخال صورة حقيقية لطائر الفلامنغو الذي التقط صورته أثناء وجوده في «أوروبا».

ومثل صور الذكاء الاصطناعي التي يمكن أن تحمل علامات مميزة للتشريح المُتَقَلقِل، ومع الكثير من التفاصيل مثل الأسنان أو الأصابع، بدأ طائر الفلامنغو بلا رأس عندما انحنى عنقه ليخدش نفسه بمنقاره.

ولدهشة أستراي، فاز بالمركز الثالث في هذه الفئة - وجائزة تصويت الجمهور. وقال أستراي لشبكة (سي إن إن) عبر البريد الإلكتروني: «لقد فوجئت برؤية الصورة من ضمن القائمة المختارة من قبل لجنة التحكيم، فالأمر دائماً يشبه اليانصيب في مثل هذه المسابقات الكبيرة. هناك الكثير من الصور الرائعة التي تتنافس». وأضاف: «بعد ترشيح الصورة، اعتقدت أن لدي فرصة حقيقية وبدأت حملة للحصول على أصوات الناس، لكن لم تكن لدي أي فكرة على الإطلاق عن مدى بعدي أو قربي من الفوز حتى الإعلان الرسمي». بعد إعلان الفائزين، أبلغ المصور المنظمة التي تدير جوائز 1839، وهي «المجموعة الإبداعية» (Creative Resource Collective)، كما لجأ إلى وسائل التواصل الاجتماعي لكشف حيلته. وكتب أستراي: «قدمت هذه الصورة الفوتوغرافية الفعلية إلى فئة الذكاء الاصطناعي في جوائز 1839 لإثبات أن المحتوى الذي يصنعه الإنسان لم يفقد أهميته، وأن الطبيعة الأم ومترجميها البشر لا يزال بإمكانهم التغلب على الآلة، وأن الإبداع والعاطفة أكثر من مجرد سلسلة من الأرقام. وأضاف: «كانت هناك مخاوف أخلاقية، بالطبع، لذلك كنت آمل أن تكتشف لجنة التحكيم والجمهور أن هذه الحيلة على الذكاء الاصطناعي وتداعياتها الأخلاقية تفوق الآثار الأخلاقية لخداع المشاهد، وهو ما يثير السخرية بالطبع لأن هذا ما يفعله الذكاء الاصطناعي».


مقالات ذات صلة

4 مليارات حادث سيبراني متوقع في أولمبياد باريس

خاص ينتظر أن يشهد أولمبياد باريس عشرة أضعاف الحوادث السيبرانية التي استهدفت أولمبياد طوكيو (شاترستوك)

4 مليارات حادث سيبراني متوقع في أولمبياد باريس

فريق «استخبارات التهديدات» والذكاء الاصطناعي في طليعة أسلحة أول مركز موحد للأمن السيبراني في تاريخ الأولمبياد.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي... جيد في الفنون سيئ في الرياضيات

الذكاء الاصطناعي... جيد في الفنون سيئ في الرياضيات

يحدد الاحتمالات ولا يجري حسابات قائمة على القواعد.

ستيف لور (نيويورك)
تكنولوجيا يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

ابتكر باحثون بجامعة كمبردج نموذجاً للتعلم الآلي يمكنه التنبؤ بتطور مشاكل الذاكرة والتفكير الخفيفة إلى مرض ألزهايمر بدقة أكبر من الأدوات السريرية.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا شعار  شركة «أوبن إيه آي» يظهر على شاشة هاتف (أ.ب)

علماء يحذرون: أنظمة الذكاء الاصطناعي قد تكون على وشك الانهيار

حذّر باحثون من أن أنظمة الذكاء الاصطناعي قد تنهار وتتحول إلى «هراء» مع امتلاء المزيد من مواقع الإنترنت بالمحتوى الذي يصنعه الذكاء الاصطناعي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
علوم استطلاع دولي: الذكاء الاصطناعي يزيد عبء العمل

استطلاع دولي: الذكاء الاصطناعي يزيد عبء العمل

تصورات الشركات من استخداماته غير واقعية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

«القاهرة السينمائي» يدعم صناع الأفلام بالتدريبات

مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
TT

«القاهرة السينمائي» يدعم صناع الأفلام بالتدريبات

مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)

أعلن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن تنظيم مجموعة متخصصة من الورش على هامش فعاليات دورته الـ45 التي تقام في الفترة من 13 إلى 22 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، في إطار حرصه على دعم وتطوير صناعة السينما والمساهمة في تعزيز مستقبلها.

وقالت إدارة المهرجان، في بيان لها، الخميس، إن «دور المهرجانات السينمائية لا يقتصر فقط على عرض الأفلام، بل يتجاوز ذلك ليشمل دعم وتطوير صناع الأفلام من خلال تنظيم ورش عمل تساهم في تنمية مهاراتهم وتوسيع آفاقهم الإبداعية».

وتتضمن دورة هذا العام 3 ورش؛ الأولى تحت عنوان «استخدام الذكاء الاصطناعي في تصميم الصوت والماكساج»، وتُعقد هذه الورشة بالتعاون مع «فولبرايت مصر، ويقدمها مهندس الصوت الأميركي مونتي تايلور، الذي سيشارك خبراته الواسعة في هذا المجال ويستعرض أحدث التقنيات المستخدمة في تصميم الصوت والماكساج باستخدام الذكاء الاصطناعي».

ويقدم المهرجان ورشته الثانية تحت عنوان «عرض وتقديم مشاريع الأفلام للمنتجين والممولين»، بالتعاون مع مؤسسة فيلم إندبندنت الأميركية، وتستهدف هذه الورشة دعم صناع الأفلام في تقديم مشاريعهم بطرق احترافية لجذب المنتجين والممولين، ما يساعدهم في تحويل رؤاهم السينمائية إلى واقع ملموس.

فيما تقام الورشة الثالثة تحت عنوان «كيف تقنع المنتج بسيناريو فيلمك؟»، ويقدم هذه الورشة محمد حسين وحسام الخولي المتخصصان في مجال تطوير السيناريو.

وأفاد المهرجان بأن «هذه الورش التي ينتهي التقدم لها في 31 أغسطس المقبل، تأتي كجزء من التزام (مهرجان القاهرة السينمائي الدولي) بدعم الابتكار والإبداع في صناعة السينما، وتقديم الفرص للمواهب الشابة للتعلم والتطور، ما يساهم في بناء جيل جديد من صناع الأفلام القادرين على تحقيق تأثير عالمي في المستقبل».

الفنان حسين فهمي رئيس المهرجان القومي للمسرح (القاهرة السينمائي)

وكان مهرجان القاهرة قد أعلن في وقت سابق عن دعمه الكبير للسينما العربية فنياً ومادياً واتساع دائرة المنافسة بين صنّاعها، خلال فعاليات دورته الـ45، وقالت إدارته إنها قررت منح الفرصة لكافة الأفلام العربية المشاركة بمختلف المسابقات والأقسام للمنافسة على جوائز آفاق السينما العربية، وتقديم جوائز مالية لأول مرة تشجيعاً لصنّاعها، تصل قيمتها إلى 25 ألف دولار أميركي تمنح لـ5 فئات. هي جائزة أفضل فيلم، وجائزة أفضل مخرج، وجائزة أفضل سيناريو، وجائزتا تمثيل للنساء والرجال.

وعدّ الفنان حسين فهمي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، أن «السينما العربية تشهد تطوراً كبيراً خلال المرحلة الراهنة، حيث توجد أفلام ذات جودة عالية».