أرباح «إنجي» الفرنسية للطاقة تنخفض 3.2 % في الربع الأول

مع تقلص الطلب على الغاز وتراجع تقلب الأسعار

TT

أرباح «إنجي» الفرنسية للطاقة تنخفض 3.2 % في الربع الأول

قالت شركة الطاقة الفرنسية «إنجي»، الجمعة، إن أرباح الربع الأول من العام الحالي انخفضت بنسبة 3.2 في المائة، حيث أدى شتاء أكثر دفئاً من المعتاد إلى انخفاض الطلب على الغاز الطبيعي وتراجع تقلب الأسعار، وهو ما يفوق ارتفاع إنتاج الطاقة الكهرومائية.

وذكرت الشركة التي تجني معظم دخلها من إنتاج الغاز والكهرباء ونقلهما وبيعهما، أن الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب، باستثناء الطاقة النووية، بلغت 3.7 مليار يورو (4.02 مليار دولار)، مقابل 3.8 مليار يورو في الفترة نفسها من عام 2023، وفق «رويترز».

ولا تزال «إنجي» تستهدف صافي دخل متكرر سنوي على أساس حصة المجموعة من 4.2 إلى 4.8 مليار يورو.

وانخفضت أسهمها بنسبة 1.7 في المائة عند الساعة 08:44 (بتوقيت غرينتش).

ولا تزال أرباح شركات النفط والغاز تتراجع عن مستوياتها القياسية لعام 2022، عندما ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي بعد غزو روسيا لأوكرانيا.

وانخفضت أسعار الغاز الفوري في أوروبا بنحو 40 في المائة في العام الماضي؛ بسبب الطقس الشتوي المعتدل وتخفيف مخاوف الإمداد.

وانخفضت إيرادات الربع بنسبة 24.6 في المائة إلى 22 مليار يورو.

وبشكل عام، قالت الشركة إنها حققت 136 مليون يورو أقل عبر شبكات التوزيع والمبيعات؛ لأن درجات حرارة الشتاء في فرنسا كانت أعلى من المعتاد.

وتم تعويض جزء كبير من الانخفاض في أرباح مبيعات الغاز بأعمال الطاقة المتجددة الأصغر والأسرع نمواً لشركة «إنجي»، حيث أدى المزيد من الأمطار في البرتغال وفرنسا إلى زيادة إنتاج الكهرباء النظيفة من الطاقة الكهرومائية.

وأضافت أن وحدة التوليد المرنة التي تضم محطات الغاز والطاقة الكهرومائية والبطاريات ساعدت أيضاً.

وأضافت «إنجي» 0.7 غيغاواط من الطاقة المتجددة في الربع الأول، مع وجود 7 غيغاواط إضافية قيد الإنشاء من 68 مشروعاً. كما وقعت اتفاقيات شراء طاقة متجددة بقوة 300 ميغاواط.

ومع ذلك، قالت الشركة إنها لم تتمكن من العثور على مشترٍ لشركتها الفرعية الخاسرة EV Box، التي تصنع محطات شحن السيارات الكهربائية والبرامج، وتأمل الآن في بيع المواقع الفردية.

وقال الرئيس المالي بيير فرنسوا ريولاسي للصحافيين: «إنه نشاط عانى في السنوات الأخيرة... مع الأزمة الأوكرانية وارتفاع أسعار الطاقة، بالإضافة إلى قيام الحكومات الوطنية بمراجعة خطط الدعم الخاصة بها؛ مما أدى إلى تباطؤ هائل في المنشآت».

وأضاف: «لقد فعلنا كل ما في وسعنا لتصحيح مسار الشركة، لكن في النهاية ليس هذا هو نشاطنا الرئيسي»، معلقاً بأنه من السابق لأوانه مناقشة عمليات الإغلاق أو تسريح الموظفين لنحو 700 عامل معظمهم في هولندا.


مقالات ذات صلة

الطلب على الفحم في الهند يبلغ أعلى مستوياته على الإطلاق

الاقتصاد عمال يفرغون الفحم من شاحنة إمداد في ساحة على مشارف أحمد آباد بالهند (رويترز)

الطلب على الفحم في الهند يبلغ أعلى مستوياته على الإطلاق

ارتفع طلب الهند للطاقة المعتمدة على الفحم بنسبة 7.3 % خلال السنة المالية الحالية وهو أعلى مستوى حسبما أكدت الحكومة في بيان الأربعاء

«الشرق الأوسط» (مومباي)
الاقتصاد عمال يفرغون الفحم من شاحنة إمداد في ساحة على مشارف أحمد آباد في الهند (رويترز)

الهند تستعد لأكبر قفزة في توليد الطاقة بالفحم خلال عقد

ستضيف الهند المزيد من قدرات توليد الطاقة الجديدة بالفحم عما كانت عليه منذ ما يقرب من عقد من الزمن هذا العام.

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)
الاقتصاد عامل يجمع عربات من الهاليت ومسطح الملح وهو مصدر مهم لليثيوم (رويترز)

الهند تنقب عن الليثيوم في الأرجنتين بالتعاون مع شركة أميركية

نقلت وكالة «رويترز»، عن مصدر هندي مطلع، الثلاثاء، قوله إن شركة «كول إنديا»، التي تديرها الدولة، تقوم بالتنقيب عن الليثيوم في الأرجنتين بالتعاون مع شركة أميركية.

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)
الاقتصاد محطة وقود في إحدى الولايات الأميركية (رويترز)

بايدن مستعد للسحب من مخزون‭ ‬النفط إذا ارتفع سعر البنزين مجدداً

ذكرت صحيفة «فاينانشيال تايمز»، أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن مستعدة لسحب مزيد من النفط من المخزون الاستراتيجي لوقف أي قفزة في أسعار البنزين هذا الصيف.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد عاملة بمحطة وقود تزود سيارة في إحدى مدن الصين (غيتي)

الصين ضمن الدول الأسرع في خفض «كثافة استهلاك الطاقة»

قالت «اللجنة الوطنية الصينية للتنمية والإصلاح»، الأحد، إن الصين أصبحت من الدول الأسرع وتيرة في خفض «كثافة استهلاك الطاقة».

«الشرق الأوسط» (بكين)

اختبار لِماكرون: مزاد سندات فرنسي قبل الانتخابات المبكرة

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر تسريع تصنيع اللقاحات الأفريقي في باريس (رويترز)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر تسريع تصنيع اللقاحات الأفريقي في باريس (رويترز)
TT

اختبار لِماكرون: مزاد سندات فرنسي قبل الانتخابات المبكرة

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر تسريع تصنيع اللقاحات الأفريقي في باريس (رويترز)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر تسريع تصنيع اللقاحات الأفريقي في باريس (رويترز)

ارتفعت عوائد سندات حكومات منطقة اليورو يوم الخميس مع التركيز على مزاد سندات فرنسي سيختبر الطلب قبل إجراء انتخابات مبكرة في 30 يونيو (حزيران)، وبينما ينتظر المستثمرون سلسلة اجتماعات للمصارف المركزية على أطراف التكتل، بما في ذلك في بريطانيا.

وارتفع العائد على سندات ألمانيا لأجل 10 سنوات، وهو المؤشر القياسي لمنطقة اليورو، بمقدار 1.8 نقطة أساس إلى 2.42 في المائة، وفق «رويترز».

وارتفع العائد الإيطالي لأجل 10 سنوات بمقدار 3.7 نقطة أساس إلى 3.98 في المائة، واتسع الفارق بين السندات الإيطالية والسندات الألمانية (البوند) بمقدار 1.4 نقطة أساس إلى 155 نقطة أساس. وقد بلغت 159.3 نقطة أساس الأسبوع الماضي، وهو أعلى مستوى لها منذ فبراير (شباط).

وظل الفارق بين عوائد سندات فرنسا وألمانيا لأجل 10 سنوات عند 73 نقطة أساس، وهو ثابت خلال يوم الخميس، ولكنه أقل من أعلى مستوى في سبع سنوات والذي بلغ 80 نقطة أساس الأسبوع الماضي.

واتسع الفارق من أقل من 50 نقطة أساس منذ أن دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى إجراء انتخابات برلمانية مبكرة ستُعقد في 30 يونيو و7 يوليو (تموز) استجابة للأداء القوي للأحزاب اليمينية المتطرفة في انتخابات البرلمان الأوروبي.

وقال محللو «كوميرزبانك» في مذكرة: «ستواجه سندات الخزانة الفرنسية (OATs) اختبارها الرئيسي التالي يوم الخميس مع المزادات المقررة للآجال المتوسطة والسندات المرتبطة بالتضخم».

وقالوا إن مكتب إدارة الدين الفرنسي أعلن عن نطاق «متواضع نسبياً» يتراوح بين 8 و 10.5 مليار يورو على عكس حجم المزادات متوسطة الأجل التي كانت تقترب من 12 مليار يورو في الأشهر الأخيرة.

وفي سياق متصل، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي غابرييل أتال، يوم الخميس، أن حزب الرئيس إيمانويل ماكرون المتمثل في التيار المعتدل يعتزم خفض فواتير الكهرباء للأسر الفرنسية بنسبة 15 في المائة في الشتاء المقبل، وذلك أثناء كشفه عن برنامج الحزب قبل انتخابات برلمانية مبكرة.

وأشار في مؤتمر صحافي إلى أن الحكومة الجديدة ستربط مستوى المعاشات بالتضخم في مسعى لدعم القوة الشرائية.

من جانبه، قال النائب الفرنسي اليساري المتشدد إريك كوكريل، إن حزب الجبهة الشعبية الفرنسي لا يريد مغادرة منطقة اليورو إذا فاز في الانتخابات العامة المقبلة، مضيفاً أن برنامجه الاقتصادي لن يتم تمويله من العجز. ولكن من خلال ارتفاع عائدات الضرائب ونمو أقوى.

وقال كوكيريل، المستشار الاقتصادي البارز للجبهة الشعبية، خلال عرض البرنامج الاقتصادي لمعسكر اليسار أمام «ميديف»، أكبر اتحاد لأرباب العمل في فرنسا: «أعتقد أن العجز الإجمالي في موازنتنا لن يكون أسوأ مما تتوقعه الحكومة الحالية».