مها محمد الشريف

مها محمد الشريف

كاتبة سعودية مهتمة بالشأن السياسي

مقالات الكاتب

غضب في بلاد الرافدين

لقد عاشت الأمم العديد من الثورات، فمنها ما يكون بين تيارين متضادين، ومنها ما تكون مطالبات بالحقوق وا

هل العقوبات الأميركية تغير سلوك إيران؟

قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن الولايات المتحدة تنشد تجنب الحرب مع إيران، وأوضح أن القو

إردوغان بين الحقيقة والأوهام

في أحيان كثيرة يتساءل المرء بعفوية عن القلائل الذين فطنوا لملامح شخص إردوغان خلف قناع متلون عاشه في

جرائم بلا عقاب

عندما نتحدث عن المافيا نقصد بها عصابات الجريمة المنظمة ونتخيل كثيرا من الملفات الشائكة المكتظة بالأح

إيقاف نشاطات إيران الخبيثة

من الواضح، أن العمل الذي تقوم به الأمم المتحدة في مثل هذه الظروف الراهنة في عدن وغيرها من العواصم ال

في الصومال تكتمل فصول إرهاب قطر

لقد وقفنا على حقيقة مفادها أن ما يميز العمل الجاد هو الواقعية، والابتعاد عن التنظير في ربط العلاقة ب

قطر أمام أمرين أحلاهما مر

إذا كان هناك من يدافع عن كوننا نعيش في زمن تسود فيه الحروب الاقتصادية والمواجهات الجيواقتصادية عوضاً

كنا نقول الحرب خدعة

قال ابن المنير «الحرب خدعة أي الحرب الجيدة في مقصودها إنما هي المخادعة لا المواجهة، وذلك لخطر المواج

هل يصمد إردوغان أمام أميركا؟

لا يمكن للسؤال الذي يطرحه عنوان هذا المقال أن يجد إجابة محددة، فالعالم اليوم يتابع بقلق عدة مواقف دو

الصورة المستقبلية التي ترسمها الحروب

ما يضير العالم لو أحب الحياة وعمل من أجل السلام، وأدرك حجم خسائر الحربين العالميتين الكبيرتين، وما ر

«الإخوان» واستماتتهم للسيطرة على مستقبل ليبيا

لا بد من التسليم بأن فشل «الإخوان» في مصر حدد هوية هذا التنظيم، الذي اتسم بالخداع والتقية والقفز على

جيش ليبيا في وجه الإرهاب

أعلنت مصر دعم الجيش الليبي في مكافحته الإرهاب، والتوصل إلى الحل الأرجح الذي يصحح الأوضاع، وحماية الب

مصر وملفات المنطقة الساخنة

تغيرت السياسة الأميركية ومواقفها تجاه «الإخوان المسلمين»، ففي المشهد الجديد يثير الرئيس دونالد ترمب

الجزائر... من يقود التغيير الآن؟

في الواقع، لا يسعنا إلا أن نسلم بأن حقبة التحولات قد بدأت في الجزائر بعد استقالة الرئيس بوتفليقة، وي

العالم يرفض قرار ترمب

عندما تقرر دولة عظمى قراراً يرفضه العالم لعدم عدالته، فهو يبقى قيد المراجعة الدقيقة والدؤوبة، وهذا ه

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة