بدء تنفيذ المرحلة الأولى من صفقة عرسال بين «النصرة» و«حزب الله»

بدء تنفيذ المرحلة الأولى من صفقة عرسال بين «النصرة» و«حزب الله»

8 آلاف مقاتل ومدني سيغادرون إلى سوريا... وإطلاق سراح امرأة وتبادل 13 جثة بين الطرفين
الاثنين - 8 ذو القعدة 1438 هـ - 31 يوليو 2017 مـ رقم العدد [ 14125]

بدأ تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق عرسال بين «حزب الله» اللبناني وتنظيم «جبهة النصرة»، بتسليم جثث مقاتلين للطرفين، على أن يُستكمل تنفيذ الاتفاق خلال 48 ساعة، ويشمل نقل أكثر من 8 آلاف مقاتل ومدني من جرود عرسال باتجاه الأراضي السورية، وتسليم أسرى لدى الطرفين.

وتضاعف عدد الراغبين في الخروج من لبنان إلى سوريا بشكل قياسي، منذ الإعلان عن التوصل إلى الاتفاق، حيث وصل إلى 8 آلاف شخص يرغبون بالرحيل إلى الداخل السوري، بحسب ما نقلت وكالة «رويترز» عن مصدر أمني لبناني، قال إن هؤلاء سجلوا أسماءهم ليغادروا المنطقة الحدودية اللبنانية قرب بلدة عرسال متجهين إلى منطقة تسيطر عليها المعارضة في سوريا في إطار الاتفاق بين «حزب الله» و«جبهة النصرة».

وقال مصدر مطلع على المفاوضات لـ«الشرق الأوسط» إن «7800 مقاتل ومدني سيغادرون مع (جبهة النصرة) إلى إدلب السورية، بينما سينتقل آخرون إلى القلمون السوري، ضمن بند في الاتفاق يقضي بمغادرة مقاتلي تنظيم (سرايا أهل الشام) منطقة عرسال إلى ريف دمشق»، موضحاً أن المئات سيغادرون إلى قرى القلمون الغربي التي يتحدرون منها، كما سيغادر آخرون إلى بلدة الرحيبة الخاضعة لسيطرة المعارضة في القلمون الشرقي، مشيراً إلى أن الراغبين بالرحيل إلى إدلب «سيعبرون عبر طريق فليطا - حمص - حماة - إدلب».

وقال المصدر إن الراغبين بالرحيل «سيكونون من المقاتلين والمدنيين أيضاً»، وإن الذين سيغادرون من النازحين «يسكنون الآن في مخيمات النازحين في داخل مدينة عرسال وخارجها»، وهي منطقة وادي حميد حيث تنتشر مخيمات عشوائية للاجئين.

ومن شأن هذه الخطوة أن تقلص أعداد اللاجئين السوريين المنتشرين في مخيمات وادي حميد. وقالت المصدر نفسه إن «السوريين الراغبين بالرحيل فككوا خيامهم»، مشيراً إلى أن الآخرين الراغبين بالبقاء «سيخضعون لشروط الدولة اللبنانية وقوانينها المرتبطة بتنظيم شؤون النازحين»، وذلك بعد خطوة تسلم الجيش اللبناني المنطقة وتوسيع نقاط انتشاره إلى العمق باتجاه الحدود السورية، بعد رحيل عناصر «النصرة».

في غضون ذلك، بدأ «حزب الله» اللبناني و«جبهة النصرة» تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار على الحدود السورية - اللبنانية مع تبادل جثامين مقاتلين من الطرفين.

وأنهى الاتفاق الذي أعلنت عنه مديرية الأمن العام في 27 يوليو (تموز) الحالي العملية العسكرية التي بدأها «حزب الله» اللبناني ضد «النصرة» في جرود بلدة عرسال الحدودية مع سوريا.

وأفاد «الإعلام الحربي» التابع لـ«حزب الله» أمس بـ«بدء تنفيذ المرحلة الأولى من صفقة التبادل بين (حزب الله) و(جبهة النصرة) برعاية الأمن العام اللبناني»، موضحاً أنه «يتم تجميع جثث قتلى (النصرة) وعددها 9 لتسليمها للأمن العام اللبناني، في المقابل سيتم تسليم رفات شهداء لـ(حزب الله) وعددهم 5 قضوا في معارك الجرود».

ومن المتوقع نقل جثامين المقاتلين السوريين إلى محافظة إدلب الواقعة شمال غربي سوريا.

وأفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» الرسمية اللبنانية بأن الصليب الأحمر اللبناني واصل عملية تبادل الجثث بين «حزب الله» و«جبهة النصرة»، بناء على طلب المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم. وظهر أن عملية تسليم القتلى حصلت على دفعات.

ونقلت قناة «إل بي سي» عن مصدر ميداني في «حزب الله» قوله إن اثنين من قتلى الحزب سقطا بمعارك الأسبوع الماضي وهويتهما معروفة، واثنين تم نبش قبريهما خضعا لفحص الحمض النووي لتحديد هويتهما، فيما البحث مستمر عن جثة خامسة مدفونة بجرود القلمون. ومساء، تسلم «حزب الله» رفات القتيل الخامس عبر فصيل مقرب من «سرايا أهل الشام».

وتعثرت المفاوضات لدى مطالبة «النصرة» بامرأة سورية موقوفة في لبنان، لقاء تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق، في وقت قالت فيه مصادر معنية إن متابعة التفاوض «مستمرة حتى تنفيذ الاتفاق». وأفيد بعد ظهر أمس عن توجّه موكب اللواء إبراهيم إلى بلدة عرسال لمواكبة عملية التبادل.

وأفادت شبكة «شام» المعارضة بأن المرأة السورية التي طالبت بها «النصرة»، هي ميادة عيوش من بلدة القصير السورية المحتلة، أوقفت قبل عام في لبنان بتهمة تواصلها مع ابنها في جرود القلمون الغربي.

إلى ذلك، بقي اتفاق وقف النار صامداً أمس، بالتزامن مع المباشرة بعملية تنفيذ الاتفاق. وشن «حزب الله» في 21 يوليو (تموز) هجوماً في جرود عرسال استهدف «جبهة النصرة» التي تحصن مقاتلوها في إحدى مناطقها.

وتمكن الحزب من حصر مقاتلي «الجبهة» في جيب صغير شرق عرسال، عندما أعلن المدير العام للأمن اللواء عباس إبراهيم التوصل إلى اتفاق لوقف النار.

وأوضح إبراهيم في وقت سابق أن الاتفاق يتضمن نقل مسلحين ونازحين سوريين إلى محافظة إدلب على أن يتولى الصليب الأحمر اللبناني الأمور اللوجيستية، لافتا إلى أنه «خلال أيام سيكون الاتفاق قد أنجز».


سوريا

اختيارات المحرر

فيديو