جدة القديمة تظهر في الدمام... بمعرض «الحارة»

جدة القديمة تظهر في الدمام... بمعرض «الحارة»

المنظمون: التراث الحجازي غني ومُلهم... والسعوديون شغوفون باكتشافه
الأربعاء - 6 شعبان 1438 هـ - 03 مايو 2017 مـ
جانب من فعاليات المعرض الذي يقام هذا الأسبوع في الدمام («الشرق الأوسط»)

«تريد الذهاب إلى جدة؟ لا تقلق، نحن نحضرها لك ونتمشى معك في شوارعها القديمة»، تحت هذا الإعلان انطلق «معرض الحارة» الذي يقام حاليا في مدينة الدمام، ضمن ما يُسمى «ليالي الحجاز». المعرض يستلهم تفاصيله من التراث الحجازي الأصيل وأجواء جدة القديمة، التي تبعد عن شرق السعودية نحو 1300 كيلومتر، إلا أن هذا المعرض قطع المسافة الطويلة بسلاسة، تحت شعار «جبنا جدة».
وتعرَّف الزوار من خلال الأركان الحجازية الكثيرة على بعض المأكولات الحجازية التقليدية، مثل: «اللدو»، و«الهريسة»، و«اللبنية»، و«المنتو»، و«الفرموزا»، و«اليغمش»، و«البليلة»، و«الترمس». كما سنحت لهم مشاهدة فعالية «حارة جدة» في المعرض، التي ضمت الرقصات الشعبية المختلفة مثل العرضة الحجازية، وزفة العريس، والمجس، مبارزة العصا، والينبعاوي، والخبيتي، والحكواتي، والسقا، والمزمار.
وتوضح ندى العادل، المشرفة على تنظيم «معرض الحارة»، أنه يأتي امتدادا لمعارض شبيهة سابقة تم تنظيمها على مدى الثلاث سنوات الماضية، قائلة: «أقمنا ليالي الحجاز مرتين في المنطقة الشرقية ومرة في الرياض، والهدف الأساسي من ذلك هو الاهتمام بالتراث القديم والتعريف بالثقافة الحجازية لدى أبناء المناطق الأخرى».
وتتابع العادل حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «السعوديون من مختلف المناطق لديهم شغف دائم لاكتشاف الثقافات المختلفة، والاستلهام منها، إن كانت الثقافة الحجازية أو النجدية أو الجنوبية أو الشرقاوية وغيرها، أما التراث الحجازي بالذات فيمتاز بكونه غنيا ومتنوعا ومختلطا بثقافات متعددة، بحكم أن منطقة الحجاز هي مقصد المسلمين من كل أنحاء العالم».
وعن أصداء المعرض، تقول: «لمسنا إعجاب الزوار بالأجواء الحميمية والمأكولات القديمة، وعلى الرغم من كون معظم المشاركين هم من أصحاب المشروعات المنزلية، فإننا طعمنا المعرض بمشاركات من جدة والحجاز عموما، مع التركيز على (التعتيمة) الحجازية (المأكولات الخفيفة) والديكورات الجداوية وأجواء الحارة والجلسات القديمة ومركاز العمدة، وعرضات (رقصات) الفرقة الشعبية من الأهازيج الحجازية».
وتتنوع هذه العرضات بين اللون «الخبيتي» و«العدني» و«المجس» وغيرها، في حين لم تغب شخصية «الحكواتي» عن معرض الحارة، إذ تضيف العادل: «فقرة الحكواتي تبدأ في تمام الساعة الخامسة عصرا، بحيث يجلس على المركاز ويتحدث للزوار مسترجعا ذكريات زمان»، على أن تبدأ الاستعراضات الشعبية في الفترة ما بين 6 إلى 9 مساء.
ويتزامن هذا المعرض مع قرب حلول شهر رمضان المبارك، إذ عرض المشاركون فيه مقتنيات الشهر الفضيل من القطع المزينة بالعبارات الرمضانية وهدايا الشهر التقليدية ومستلزمات أداء الشعائر الدينية، مما دفع العادل للقول: «لا شك في أننا حرصنا على اختيار هذا التوقيت، كون منتجات المعرض تنسجم مع شهر رمضان الذي يمثل فرصة جميلة في العودة إلى ذاكرة التراث الشعبي، واقتناء القطع الخاصة والمصنوعة يدويا».
وفي جولة لـ«الشرق الأوسط» داخل المعرض الذي افتتح أول من أمس، ويختتم فعالياته مساء غد الخميس، عبر المشاركون عن تفاؤلهم بتحقيق عائد ربحي مجزٍ، بالنظر لتوافد عدد كبير من الزوار إلى المعرض الذي يفتح أبوابه في الرابعة عصرا ويمتد إلى العاشرة مساء، والذي جاء هذا العام بنسخة عائلية ليستقطب مختلف أفراد الأسرة، بعد أن كان حصرا على السيدات في السابق.
كما ضم المعرض فعاليات متنوعة للأطفال، بما يشمل زاوية مفتوحة للألعاب بمشاركة فتيات متطوعات، إلى جانب ركن الحناء والتلوين، والعروض التفاعلية مع الصغار. يضاف لذلك اشتمال المعرض على أركان متنوعة للعطور الشرقية والجلابيب والمفارش الملونة، والأطعمة المتنوعة التي يتناولها الزوار على وقع قرع طبول الفرقة الاستعراضية، في أجواء امتزج فيها الطابع العصري بالإرث الشعبي القديم.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة