برج ترامب يجذب أنظار السياح ويشعل مواقع الإنترنت

برج ترامب يجذب أنظار السياح ويشعل مواقع الإنترنت

هل سيقيم الرئيس المنتخب في نيويورك بدلاً من البيت الأبيض؟
الخميس - 23 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 22 ديسمبر 2016 مـ
برج ترامب

بعد أن كان «ترامب تاور» (برج ترامب) في نيويورك يدير موقعا في الإنترنت باسمه، وكان الموقع الوحيد له، ظهرت مواقع وصفحات كثيرة في الشبكة العنكبوتية عن «برج ترامب». وأمس الاثنين، ظهر موقع جديد: «حرق العلم (الأميركي) أمام برج ترامب».
قبل ذلك، ظهرت مواقع مثل: «محاصرة برج ترامب» و«مظاهرة جلوس أمام برج ترامب» و«تسجيل خروج ودخول ترامب من برج ترامب».
طبعا، تحاشت المواقع أسماء ستجلب مشاكل إلى أصحابها، مثل: «نسف برج ترامب». حتى أمس الاثنين، سجل «غوغل» أكثر من 75 مليون إشارة إلى «برج ترامب».
ويشاهد الذي يزور المكان حشود عشرات الصحافيين، والسياح، ورجال الأمن، بالإضافة إلى شخصيات كبيرة تأتي لمقابلة ترامب.
من جهتها، نقلت صحيفة «واشنطن بوست» تصريحات سياح قادهم الفضول إلى المكان. وقالت كيت روغان، من بولتيمور (ولاية ماريلاند): «هذا قصر ملكي، وليس برجا»، تقصد «الملك ترامب». وقال هنري مباكبري من أتلانتا (ولاية جورجيا): «صارت أميركا عظيمة مرة أخرى» (إشارة إلى شعار ترامب خلال الحملة الانتخابية).
طبعا، يستمر البيت الأبيض رمز رئاسة الأمة. لكن، جذب ترامب الأنظار نحو هذا البرج الذي يتكون من 58 طابقا. وعنوانه: 725 «فيفث افنيو» (الشارع الخامس) وسط أبراج وعمارات شاهقة.
وفيه: «مطعم ترامب» و«مقهى ترامب» و«متجر هدايا ترامب».
بعد ظهر يوم 20 يناير (كانون الثاني) المقبل، يوم تنصيب ترامب، يتوقع أن ينتقل الرئيس الجديد إلى البيت الأبيض. لكنه كان قد قال إنه يخطط لقضاء بعض الوقت في نيويورك، حيث تعيش زوجته، ميلانيا، وابنهما بارون، 10 سنوات، على الأقل حتى نهاية العام الدراسي.
قال روجر ستون، من مستشاري ترامب، إن ترامب، بعد زيارة البيت الأبيض في الشهر الماضي ومقابلة الرئيس باراك أوباما، قال له إنه «معجب جدا» بمكان سكنه الجديد. وأضاف المستشار: رغم أن مساحة السكن في البيت الأبيض أقل من طابق ترامب (في أعلى البرج) بأكثر من 10.000 قدم مربع. وقال: «طبعا، يحب ترامب نيويورك أكثر من واشنطن. لكنه سيكون الرئيس. لهذا أتوقع أن يسكن في البيت الأبيض. لكن، بدلا من الذهاب في عطلة نهاية الأسبوع إلى منتجع كامب ديفيد، لا بد أن يأتي إلى نيويورك».
يوم الخميس الماضي، اقترح كاتب عمود في صحيفة «نيويورك تايمز» أن تشترى بلدية نيويورك برج ترامب، وذلك بسبب نفقات حماية البرج. حسب الصحيفة، تكلف حماية البرج دافعي الضرائب نيويورك أكثر من 500.000 دولار في اليوم الواحد.
ونقلت الصحيفة تصريحا مؤدبا على لسان بيل بلاسيو، عمدة المدينة، بأن ينتقل ترامب إلى منزله في فلوريدا.
وقالت سيندي ادامز، كاتبة عمود إشاعات في صحيفة «نيويورك بوست» وصديقة ترامب، إنها تفهم لماذا سيفضل ترامب نيويورك على واشنطن. وأشارت إلى أن أغلبية كبيرة في نيويورك صوتت ضده، مع المرشحة الديمقراطية هيلاري كلنتون.
وأضافت: «لا يوجد في البيت الأبيض مسرح راق مثل الذي في شقة ترامب. يتحدث الناس عن (ريد روم) /الغرفة الحمراء/ التاريخية في البيت الأبيض. لكن، يجلس فيها 11 شخصا، وتصير مزدحمة جدا».
منذ الرئيس فرانكلين روزفلت، لم يأت رئيس إلى نيويورك لقضاء عطلة نهاية الأسبوع «في الحقيقة، كان يذهب إلى هايد بارك، خارج نيويورك». ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» على لسان الرئيس دونالد ترامب أن البيت الأبيض «قفص مذهب». لهذا، كان يحرص على العودة إلى مزرعته في سانتا باربرا (ولاية كاليفورنيا).
وفضل الرئيس جون كنيدي كيب كود (ولاية ماساشوستس)، حيث منزل آل كنيدي. وفضل الرئيس ريتشارد نيكسون كي بيسكين (ولاية فلوريدا). وفضل الرئيس لندون جونسون مزرعته في ولاية تكساس. وفضل الرئيس بوش الابن مزرعته في ولاية تكساس أيضا.
وقال ستيفن هيس، خبير في الشؤون الرئاسية في معهد بروكينغز في واشنطن: «لا أعتقد أن ترامب سيتمرد على التقاليد. أعتقد أنه يريد أن يعود في عطلة نهاية الأسبوع إلى منزله. لكن، طبعا، منزله عملاق في برج عملاق في مدينة عملاقة».


اختيارات المحرر

فيديو