رئيس غامبيا يرفض نتيجة الانتخابات والسنغال تدعو مجلس الأمن لاجتماع طارئ

رئيس غامبيا يرفض نتيجة الانتخابات والسنغال تدعو مجلس الأمن لاجتماع طارئ

السبت - 11 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 10 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13892]

قال يحيى جامع، رئيس غامبيا، الجمعة، إنه يرفض نتيجة انتخابات الأول من ديسمبر (كانون الأول)، التي خسر فيها لصالح زعيم المعارضة أداما بارو، ودعا إلى إجراء انتخابات جديدة.

ويطرح الإعلان الذي جاء على شاشات التلفزيون الحكومي تساؤلات بشأن مستقبل الدولة الواقعة في غرب أفريقيا، بعد نتيجة غير متوقعة للانتخابات أنهت حكم جامع الذي دام 22 عامًا.

وكان جامع قد اعترف بهزيمته على التلفزيون الحكومي الأسبوع الماضي، مما أثار احتفالات صاخبة على هزيمة حكومة تتهمها جماعات حقوق الإنسان باعتقال وتعذيب المعارضين خلال حكم الرئيس.

وقال جامع: «بعد تحقيق شامل قررت رفض نتائج الانتخابات الأخيرة. أرثي المخالفات الخطيرة وغير المقبولة التي قيل إنها وقعت أثناء العملية الانتخابية».

وأضاف: «أوصي بإجراء انتخابات جديدة وشفافة».

وكان رد الفعل الدولي سريعًا، حيث أدانت الولايات المتحدة رفض جامع للنتائج وعدته محاولة لتقويض الانتخابات والاستمرار في السلطة بصورة غير شرعية.

وقال مارك تونر، نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية: «هذا العمل مستهجن وخرق غير مقبول لإيمان شعب غامبيا ومحاولة فاضحة لتقويض العملية الانتخابية والبقاء في السلطة بطريقة غير شرعية».

ودعا وزير خارجية السنغال، مانكيور ندياي، إلى اجتماع طارئ في مجلس الأمن الدولي وحث جامع على احترام نتيجة الانتخابات وحذره من الإضرار بمصالح السنغال أو مواطنيها في الدولة الواقعة بغرب أفريقيا. والسنغال حاليًا عضو غير دائم في مجلس الأمن الدولي.

ويمثل إعلان جامع تحديًا غير متوقع لإدارة بارو المقبلة التي تصارع بالفعل لأخذ زمام السلطة والتعامل مع الجيش الذي ظل لنحو 20 عامًا مواليًا للرئيس.

وقال رئيس فريق بارو الانتقالي إن الرئيس المنتخب وفريقه بخير.

وقال ماي أحمد فاتي لـ«رويترز»: «نتشاور بشأن ما يجب القيام به لكن بقدر ما نشعر بالقلق فقد صوت الشعب.. سنحافظ على السلام والاستقرار ولن نسمح لأي شخص باستفزازنا إلى العنف».

وأظهرت النتائج الرسمية أن بارو حصل على 45.5 في المائة من الأصوات مقابل 36.7 في المائة لصالح جامع.

لكن لجنة الانتخابات المستقلة صححت النتائج لاحقًا، وأعطت بارو تقدمًا أقل، ليحصل على نسبة 43.3 في المائة من الأصوات، أو ليتقدم على جامع بأقل من 20 ألف صوت.

ومن المقرر أن يتولى بارو السلطة في أواخر يناير (كانون الثاني) المقبل بعد فترة انتقالية.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو