راشد الماجد لـ «الشرق الأوسط»: آمال ماهر صوت يذكرنا بالزمن الجميل

راشد الماجد لـ «الشرق الأوسط»: آمال ماهر صوت يذكرنا بالزمن الجميل

يجتمعان لأول مرة في «لو كان بخاطري».. وبسام الترك مخرج الكليب
الجمعة - 10 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 مـ
راشد الماجد وآمال ماهر والمخرج بسام الترك أثناء تصوير الفيديو كليب («الشرق الأوسط»)

في أجواء فنية جمعت نجمي الأغنية العربية الفنان السعودي راشد الماجد والفنانة المصرية آمال ماهر في استوديو بي برو، لتصوير كليب جديد وتركيب صوتيهما على العمل الجديد «لو كان في خاطري» وهو التعاون الأول الذي يجمع ماهر بالماجد.
العمل تم تصويره مع المخرج بسام الترك الذي اختار كاميرات سينمائية حديثة ذات تقنية عالية لخروج العمل بشكل يليق بمكانه النجمين. أغنية «لو كان في خاطري» ستطرح في منتصف الأسبوع المقبل عبر عدة قنوات فضائية وإذاعية. وسط ترقب كبير من الجمهور العربي خاصة محبي راشد الماجد وآمال ماهر.
وكان راشد الماجد قد ابتعد عن تصوير الكليبات منذ سنوات طويلة بالإضافة إلى ابتعاده عن تقديم الأغنية المصرية وهو الآن يعود لتصوير كليب ينتظره الجمهور بشغف كبير وتقديمه عملا مصريا.
ولراشد جماهيرية كبيرة في مصر ويبدو أن آمال ماهر صاحبة أفصل صوت عربي استطاعت أن تحرك مشاعره وتهز وجدانه وتخطف صوته إلى عالم الأغنية المصرية.
استمر تصوير الفيديو كليب في استوديو بي برو الذي يملكه المهندس جاسم محمد ساعات طويلة وأدار بسام الترك العمل أثناء التصوير بنجاح وحضر النجمان إلى مكان التصوير في موعدهما وتبادل راشد الماجد وآمال ماهر أحاديث فنية جميلة يتذكران الأغاني الأصيلة القديمة ويتغنيان بها في أوقات الاستراحة.
«الشرق الأوسط» كانت موجودة في الموقع بجانب النجمين بصفة خاصة حيث منع التصوير وحضور الصحافيين مقر التصوير لرغبة الترك بتركيز الجميع على العمل بعيدا عن الضغط الإعلامي حسب وصفه.
راشد الماجد امتدح آمال ماهر وتحدث من خلال «الشرق الأوسط» قائلا: «آمال ماهر خامة صوتية فريدة من نوعها قادمة من الزمن الجميل وهي الآن تعد من أفصل الأصوات العربية وأتوقع لها مستقبلا كبيرا في عالم الأغنية إذا استمرت في المحافظة على هويتها الأصيلة، الأغنية المصرية بحاجة لصوت مثل آمال للمحافظة على الفن الغنائي الكبير في مصر».
وتصف آمال ماهر سعادتها الكبيرة بهذا العمل حيث تتوقع أن يحظى باهتمام ونجاح كبير خاصة في مصر، وقالت: «سعادتي لا توصف بهذا العمل، وسعادتي أيضا بتقديم دويتو غنائي مصري مع فنان كبير وأستاذ بحجم راشد الماجد، وهذا شرف كبير لي» وتكشف آمال ماهر لـ«الشرق الأوسط» أن المرحلة المقبلة ستحضر ألبومها الكبير، وستحضر لحفل غنائي ضخم سيقام في أحد المسارح الأوروبية الشهيرة. وأغنيه لو كان بخاطري ستكون بداية للأعمال الجميلة وستكون حافزا مهما في الفترة لتقديم أعمال غنائية مع شعراء وملحنين عرب كبار.
آمال ماهر منذ دخولها عالم الأغنية حين كانت صغيرة توقع لها النقاد بمستقبل كبير ورغم صغر سنها في تلك الفترة فإنها شاركت في محافل رسمية هامة في مصر كانت تمثل الفن المصري في الداخل والخارج لما تملكه من صوت جميل.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة