«الكوميديا أولاً».. شعار أفلام عيد الأضحى

«الكوميديا أولاً».. شعار أفلام عيد الأضحى

دور العرض في مصر تستقبل 6 أعمال فنية جديدة
السبت - 8 ذو الحجة 1437 هـ - 10 سبتمبر 2016 مـ
ملصق فيلم الفنان أحمد حلمي
القاهرة: سها الشرقاوي
أيام معدودة وتستقبل دور العرض السينمائي المصرية 6 أعمال فنية جديدة، تنافس جمعيها على كعكة إيرادات موسم عيد الأضحى المبارك. ويختلف هذا عن المواسم السابقة، فجميع الأعمال ترفع شعار «الكوميديا أولاً»، فيما يخلو الموسم من الأفلام التي تعتمد على تيمة «الرقص الشعبي وأغاني المهرجانات».
المنافسة بين أفلام العيد يرصدها «الشرق الأوسط» فيما يلي:
يأتي في مقدمة هذه الأعمال الفنان أحمد حلمي بفيلم «ألماظ حر» الذي تغير اسمه إلى «لف ودوران»، العمل يدور في إطار كوميدي اجتماعي حول شاب وفتاة يقعان في حب بعض عن طريقة مسابقه زواج، وتنتهي الأحداث بزواجهما.
ويشارك في العمل دنيا سمير غانم، وصابرين، وميمي جمال، وجميلة عوض، وبيومي فؤاد، وتأليف منه فوزي، وإخراج خالد مرعى. ويدخل في السباق الفنان محمد رجب بفيلم «صابر جوجل»، الذي طُرِح فعليا بدور العرض المصري، ويشاركه البطولة سارة سلامة وراندا البحيري ولطفي لبيب، ومن تأليف محمد سمير مبروك، وإخراج محمد حمدي.
وتدور أحداث الفيلم في إطار اجتماعي كوميدي حول شاب مصري بسيط معروف بذكائه وقدرته الفائقة في استخدم التكنولوجيا والإنترنت، ونظرًا لظروف معينة يقرر أن يهاجر إلى دولة أوروبية لكي يحقق طموحاته والنجاح الذي يحلم به، ويتعرض لكثير من المشكلات حتى يحقق نجاحه ويثبت نفسه.
ومن الأفلام الأخرى التي ستنافس بقوة فيلم «البس عشان خارجين»، الذي تغير اسمه إلى «عشان خارجين»، بعد اعتراض الرقابة المصرية على الاسم، العمل من بطولة حسن الرداد وإيمي سمير غانم، وتدور أحداثه في إطار اجتماعي كوميدي حول شاب يقع في حب فتاة ويرتبط بها عاطفيًا، لكنهما يواجهان ضغوطات وصعوبات توقعهما في مشكلات كثيرة، ويشارك في البطولة بيومي فؤاد، وطاهر أبو ليلة، حنان سليمان، ومحمد على رزق، ومصطفى محمود، وعدد من ضيوف الشرف العمل من تأليف أحمد عزت، وإخراج خالد الحلفاوي.
ويعيد فيلم «حنكو في المصيدة» الفنان محمد سعد من جديد للأعمال، العمل من تأليف وليد يوسف وإخراج سميح النقاش، ويشارك في البطولة منة فضالي وحسن حسنى ولطفي لبيب.
وتدور أحداثه في إطار كوميدي يظهر خلاله بطل العمل بشخصيتين توأم؛ الأول يجسد فيها شخصية اللمبي الشهيرة، والثانية يظهر فيها بشخصية جديدة مختلفة عما قدمه «سعد» من قبل، ويُصاب هذا الشخص في حادث قطار، وبتصاعد الأحداث يترافع عن عدد من الوزراء المتهمين في قضايا فساد، ويربح القضية وتتحول حياته إلى النعيم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة