الدراجات الهوائية تقتحم شوارع موسكو

الدراجات الهوائية تقتحم شوارع موسكو

عشرات الآلاف يشاركون بفعالية ليلية بعد نجاح مسير النهار
الاثنين - 22 شهر رمضان 1437 هـ - 27 يونيو 2016 مـ
الكثيرون ركنوا سياراتهم واستقلوا الدراجات للتمتع بمعالم مركز مدينة موسكو التاريخي - البعض اختاروا تزيين دراجاتهم الهوائية بطرق مبتكرة - «مسير الدراجات» في موسكو يكاد يكون أقرب إلى المهرجان الفني - موسكو قامت بإنشاء محطات خاصة لاستئجار الدراجات تعتمد على الحصال الإلكتروني

تستعد شوارع العاصمة الروسية موسكو لاحتضان مسير الدراجات الليلي، وذلك بعد أن سجلت رقمًا قياسيًا على مستوى روسيا في مسير دراجات نهاري جرى أخيرًا، وشارك فيه ما يزيد على 30 ألف مواطن من مختلف الفئات العمرية، حتى إن بعض المشاركات كانت عبارة عن عائلات بأكملها.
ومع أن غالبية المدن الروسية الكبرى شهدت أيضًا مسيرًا للدراجات، فإن مسير الدراجات الهوائية في موسكو هذا العام يُعد الأكبر في تاريخ روسيا، وفق ما أكدت مديرية النقل في العاصمة الروسية. وفي إطار توسيع الفعالية والتنويع، قرر منظمو فعالية مسير الدراجات إطلاق مسير آخر، لكن ليلاً، وهو ما يسمح به الجو اللطيف في ليالي موسكو الصيفية.
وإلى جانب أنها فعالية تهدف إلى الترفيه عن الناس في موسم العطل الصيفية، وإبعادهم ولو لساعات عن صخب المواصلات العامة والازدحام في المترو والحافلات، وكذلك عن الازدحام الكبير الذي تتميز به شوارع موسكو في أيام العمل، فإن فعالية مسير الدراجات تهدف أيضًا إلى تشجيع استخدام الدراجات وسيلة نقل بديلة عن السيارات الخاصة ووسائل النقل العامة، لما في ذلك من فوائد أولاً لصحة الإنسان، ذلك أن قيادة الدراجة هي نوع من أنواع الرياضة التي تساهم في التربية البدنية، وثانيًا للحفاظ على البيئة والتخفيف من الانبعاثات الغازية في العاصمة، فضلاً على تخفيف الازدحام المروري والضجيج في الطرقات، وفي نهاية المطاف فإن استخدام الدراجة أقل تكلفة من هدر البنزين أو استخدام وسائل النقل العامة.
في سياق هذه الرؤية للمنافع التي يمكن الحصول عليها من تشجيع الاعتماد بصورة أكبر على الدراجات كوسيلة نقل، يجري تنظيم فعالية «مسير الدراجات الليلي»، وكذلك فعالية شهدتها المدن الروسية الشهر الماضي تحت عنوان «إلى العمل على الدراجة»، التي شارك فيها أكثر من 20 ألف مواطن روسي، هجروا في ذلك اليوم وسائل النقل المعتادة وقرروا الجمع بين الترفيه والفائدة الشخصية والعامة، والذهاب إلى عملهم على متن الدراجات. وللتنقل على الدراجات في موسكو جانب ترفيهي مهم، حيث يتمكن المرء وهو متجه إلى عمله من تأمل معالم المدينة عن كثب والاحتكاك مع بيئتها الاجتماعية والتاريخية بصورة أفضل، هذا فضلاً بالطبع على أنه يمارس الرياضة فيستفيد، ويخفف من الانبعاثات الغازية فيفيد ويستفيد أيضًا ويقدم إفادة للبيئة التي يعيش فيها.
وإذا كان مشهد قائد سياسي يذهب إلى عمله على الدراجة أمرًا شبه طبيعي في غالبية الدول الأوروبية، فإن هذه الظاهرة ما زالت في بدايتها وهي شبه نادرة، بل غير موجودة بالمطلق في روسيا، باستثناء حالة وحيدة ظهرت أخيرًا خلال فعالية «إلى العمل بواسطة الدراجة». حيث قرر الزعيم السياسي الروسي ذائع الصيت فلاديمير جيرينوفسكي، زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي أن يجتاز آخر 300 متر تفصله عن عمله في مجلس الدوما (البرلمان الروسي) على دراجة، كما فعل الأمر ذاته بعض أعضاء البرلمان الروسي عن حزب جيرينوفسكي، الذين وصلوا معه على دراجات إلى المدخل الرئيسي للدوما يركض بجانبهم أشخاص يُعتقد بأنهم المرافقة الشخصية «للزعيم» جيرينوفسكي. وهناك كانت كاميرات القنوات التلفزيونية وحشد من الإعلاميين والمواطنين بانتظارهم، وقد ترك هذا المشهد بسمة ربما لم تفارق طوال اليوم وجوه من حالفهم الحظ وكانوا شهود عيان على إنجاز جيرينوفسكي التاريخي في مجال التنقل على الدراجات.
ولتحقيق قدر أكبر من الفائدة بدفع المواطنين لاعتماد الدراجات وسيلة نقل موازية أو بديلة، عمدت السلطات في المدن الروسية، وبصورة أكبر في العاصمة موسكو وفي مدينة بطرسبورغ، إلى إنشاء محطات خاصة لاستئجار الدراجات، تعتمد على الحصال الإلكتروني، وتكون الدراجة مزودة بجهاز متابعة، يرسل إنذارًا حال خرج المستخدم بعيدًا عن حدود المنطقة المسموح ضمنها الاستفادة من خدمات تلك المحطة. وهذه الخطوة تساعد عشاق التنزه في العاصمة الروسية، من أبنائها وزوارها في قضاء أوقات ممتعة، فيركنون سياراتهم ويأخذون الدراجات للتمتع بمعالم مركز مدينة موسكو التاريخي، دون الحاجة إلى السير على الأقدام مسافات طويلة، ذلك أن مركز موسكو والمنطقة التي تنتشر عليها معالم تاريخية وأخرى حضارية لا بد من زيارتها، تمتد على مساحات واسعة حول الكرملين، وقد لا يكفي يوم واحد لزيارتها كلها سيرًا على الأقدام، بينما يكون الاعتماد على السيارات للتنقل معقدًا بعض الشيء، بسبب الحاجة دومًا بالبحث عن مكان مناسب لركن السيارة بقرب كل مكان يرغب الشخص بزيارته.
وفي الآونة الأخيرة اعتمدت سلطات موسكو خطة جديدة لتنظيم الطرقات، حيث يتم تخصيص مكان خاص فيها لعبور الدراجات فقط، وذلك بغية خلق مزيد من عوامل التشجيع للاعتماد على الدراجة، وسيلة النقل التي لا تسبب أي تلوث للبيئة، ويشكل استخدامها فرصة ثمينة للعاملين في المكاتب وخلف شاشات الكومبيوتر كي يمارسوا بعض الرياضة. ويبدو أن جهود سلطات العاصمة الروسية قد بدأت تثمر، حيث أظهرت الأجهزة الإلكترونية الخاصة في محطات الدراجات أن سكان العاصمة وزوارها استخدموا الدراجات هذا العام في التنقل 600 ألف مرة، وهذا رقم يزيد بثلاث مرات على العام الماضي، وفق ما أكدت مديرية النقل في مدينة موسكو، التي أشارت إلى أن غالبية المساحات قرب الأماكن العامة والمراكز التجارية، وحتى المؤسسات الحكومية تم تزويدها بأماكن خاصة آمنة لركن الدراجات، في إطار خطوات تشجيع اعتمادها وسيلة نقل في المدينة.
ضمن تلك الجهود الرامية إلى تحقيق أهداف عدة فيها فائدة لكل شخص وللجميع معًا في آن واحد، وللمدينة ككل، عبر توسيع استخدام الدراجات واعتمادها للتنقل داخل العاصمة الروسية، يجري تنظيم «مسير الدراجات» في شوارع موسكو، ويسمح المنظمون لكل شخص بلغ الرابعة عشرة من العمر أن يشارك في المسير الليلي أو النهاري على دراجة مستقلة وحده، بينما يجب أن يكون من هم أصغر سنًا على دراجات مع أحد الوالدين، ولم يحدد المنظمون الحد الأقصى من عمر من يسمح لهم بالصعود على الدراجة والاندماج مع عشرات الآلاف من مختلف الفئات العمرية في «مسير الدراجات» في موسكو، الذي يكاد يكون أقرب إلى المهرجان الفني، حيث يسعى كل سائق دراجة إلى إضفاء طابع جميل على دراجته، أو على الزي الذي يرتديه خلال مشاركته. وليس مهمًا ما الذي ستبدعه وكيف، وليس مهمًا حتى لو كنت في العقد بعد الخامس من عمرك، أو كنت من كبار المسؤولين في الدولة، أو كبير الموظفين في شركتك، المهم أن تستمتع بالمشاركة في «مسير الدراجات» لتدرك جمالية التنقل عليها لا سيما في مدينة مثل العاصمة الروسية موسكو، غنية بكل عناصر الجمال، من طبيعة خلابة ومعالم أثرية مميزة ومبانٍ عصرية فريدة، ستلامسها كلها عن كثب وأنت على دراجتك بعيدًا عن سرعة ومعادن وغازات وازدحام وسائل النقل الأخرى.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة