روحاني يلوح مجددًا بالمحكمة الدولية ضد قرار تغريم بلاده بسبب دعمها الإرهاب

روحاني يلوح مجددًا بالمحكمة الدولية ضد قرار تغريم بلاده بسبب دعمها الإرهاب

الرئيس الإيراني يدافع عن دور الحرس الثوري في العراق وسوريا
الأربعاء - 3 شعبان 1437 هـ - 11 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13679]
الرئيس الإيراني حسن روحاني

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، الثلاثاء، في خطاب نقله التلفزيون الرسمي، أن إيران سترفع دعوى ضد واشنطن أمام القضاء الدولي بتهمة مصادرة ملياري دولار من الودائع الإيرانية المجمدة في الولايات المتحدة.

وقال روحاني أمام آلاف الأشخاص في كرمان (جنوب - شرق) «سنتقدم قريبا بشكوى أمام المحاكم الدولية في قضية ملف الملياري دولار. لن نسمح للولايات المتحدة بالاستيلاء على هذه الأموال بسهولة».

وكانت المحكمة الأميركية العليا قررت في 20 أبريل (نيسان) «أن على إيران أن تدفع تعويضات بقيمة ملياري دولار من ودائعها المجمدة في الولايات المتحدة». ويطالب بهذه التعويضات أهالي نحو ألف ضحية أميركية سقطوا خلال اعتداءات تمت بتدبير من طهران أو بدعم منها، حسب هؤلاء الأهالي، خصوصا الاعتداء على مصالح أميركية في بيروت عام 1983 وفي المملكة العربية السعودية عام 1996. وكان روحاني علق على الموضوع في أواخر أبريل بالقول إنه «سرقة مكشوفة» و«عار كبير» للقضاء الأميركي. كما قال إن ذاك «تصرف غير شرعي على الإطلاق ومخالف للقوانين الدولية والإنسانية ولحصانة المصارف المركزية». وأضاف أنه «انتهاك واعتداء صريح من جانب الولايات المتحدة ضد الشعب الإيراني ستنجم عنه عواقب».

واتخذ قرار المحكمة الأميركية العليا في سياق التقارب الحساس والصعب بين الدبلوماسية الأميركية والإيرانية، بعد عشرة أشهر على توقيع الاتفاق التاريخي حول البرنامج النووي الإيراني في فيينا.

من جهة ثانية، دافع الرئيس حسن روحاني عن دور الحرس الثوري في المنطقة. وقال روحاني إن «الحرس الثوري اليوم لا يتحمل مسؤولية ضمان أمن البلاد فقط إلى جانب الجيش والشرطة والباسيج (ميليشيا تابعة للحرس الثوري)، بل كذلك أمن البلدان التي تطلب مساعدتنا» من أجل «الدفاع عن مواقعنا المقدسة في العراق وسوريا، والدفاع عن (المستضعفين) في لبنان وفلسطين وأفغانستان وفي أي مكان يطلب منا ذلك».

وأشاد روحاني بقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، ورئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام علي أكبر هاشمي رفسنجاني، وعدهما من مفاخر النظام الإيراني.

وبعد أيام من مقتل عدد كبير من قوات الحرس الثوري وفيلق القدس في بلدة خان طومان، قال: «اليوم حين ننظر إلى إيران وأفغانستان والعراق وسوريا وفلسطين، نرى آثار بسالة الجنرال سليماني وشجاعته».

إلى ذلك، أعلن وزير الدفاع الإيراني، حسين دهقان، الثلاثاء، أن الدفاعات الجوية في الحرس الثوري باتت مزودة بمنظومة «إس 300» الروسية الصنع، حسب ما نقلت عنه وكالة إيسنا.

وصرح دهقان: «نمتلك حاليا منظومة إس 300 الاستراتيجية». وعرض قسما من منظومة الدفاع المضادة للصواريخ الروسية «إس 300»، خصوصا أسطوانات الصواريخ ونظام الرادار خلال عرض عسكري جرى في جنوب طهران أبريل.

ووجهت الولايات المتحدة وإسرائيل انتقادات إلى روسيا حول الصفقة، إذ تتيح منظومة «إس 300» لإيران تعزيز دفاعاتها الجوية إزاء أي هجوم محتمل، خصوصا ضد منشآتها النووية. ووقعت إيران وروسيا في عام 2007 عقدا لتسليم المنظومة، لكن موسكو علقت في عام 2012 عملية البيع عملا بقرار لمجلس الأمن الدولي حول البرنامج النووي الإيراني.

في عام 2015، قبل توقيع الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني بقليل، أجازت موسكو مجددا تسليم منظومة «إس 300». ويخوض البلدان مشاورات لتسليم إيران مقاتلات روسية من طراز «سوخوي 30»، وهو ما انتقدته واشنطن أيضا.

وأعلن دهقان أيضا: «قمنا بتصميم وتصنيع منظومة باور 373 الصاروخية وسنقوم بإنتاجها بصورة مكثفة خلال العام الحالي». وتابع أن المنظومة الإيرانية الصنع «قادرة على مواجهة صواريخ كروز وطائرات من دون طيار وطائرات حربية وصواريخ باليستية».

وأضاف دهقان: «نحن قادرون على تصنيع المنظومات الصاروخية والمدفعية، والدفاع دون الحاجة إلى الآخرين». وختم بالقول: «ما نملك من منظومات الدفاع الجوي يكفينا ونقوم بتصنيع ما نحتاج إليه من منظومات الكشف والملاحقة والاعتراض داخل البلاد».

وكان دهقان قد نفى أول من أمس، ما أعلنت وكالة أنباء الحرس الثوري «تسنيم»، نقلا عن القيادي في الحرس الثوري علي عبد اللهي، حول تجربة صاروخ باليستي جديد يبلغ مداه ألفي كيلومتر.

ولم تكن المرة الأولى التي تتناقض تصريحات قادة الحرس الثوري حول تجربة الصواريخ الباليستية. في منتصف أبريل الماضي في موقف غير مسبوق في الحرس الثوري، نفى المتحدث باسم الحرس الثوري رمضان شريف ما أعلنه قائد الوحدة الصاروخية في الحرس الثوري، الجنرال أمير علي حاجي زادة، بشأن إجراء إيران تجارب صاروخية «سرية» خلال المفاوضات النووية التي شهدتها إيران والدول الست الكبرى. وقال رمضان شريف إن عدم إعلان الاختبارات الصاروخية كان وفقا لأوامر من خامنئي ومصلحة البلد، بينما ذكر حاجي زادة أن الحرس الثوري أخطأ عندما لم يكشف عن تلك التجربة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة