شرطة مانشستر البريطانية تعتذر عن إطلاق عبارة «الله أكبر» أثناء تدريب وهمي

شرطة مانشستر البريطانية تعتذر عن إطلاق عبارة «الله أكبر» أثناء تدريب وهمي

الثلاثاء - 2 شعبان 1437 هـ - 10 مايو 2016 مـ

اضطرت شرطة مدينة مانشيستر الى الاعتذار، بعد استخدامها مصطلح "مسلم إرهابي"، أثناء تدريب تمثيلي على مواجهة هجوم إرهابي في مركز "ترافورد"، وذلك لاختبار مدى استجابة خدمات الطوارئ.

وأفادت الشرطة بأنّ هذا التدريب على مواجهة هجوم إرهابي قد يحدث، لا يتعلق بأي انذار أو تهديد.

وشارك في التدريب، حوالى 800 متطوع لجعله يبدو قدر المستطاع واقعيّا. وخطّط له منذ السنة الماضية، بعد تدريبات أخرى أجريت في العاصمة لندن وغلاسكو وإسكس.

انتقدت الدكتورة ارينمة بيل ناشطة السلام في مانشيستر، استخدام الشرطة لعبارة "مسلم إرهابي". مؤكدة أنّ الارهابي يمكن أن يكون أيا كان، ويجب تجنّب استخدام مثل هذه الصور النمطية.

وفي بيان صادر عن شرطة مانشيستر الكبرى، قال غاري شيوان مساعد رئيس الشرطة في الدائرة "إنّ السيناريو الذي أعد لهذه التدريبات يستند إلى هجوم انتحاري نفّذه عناصر من تنظيمات إرهابية مثل تنظيم داعش". وأضاف أنه بسبب إدراك الشرطة بأن استخدام عبارة "الله أكبر" في التدريب أمر غير مقبول، باعتبار أن ذلك قد يشكل ربطا بين الإرهاب والإسلام، فقد "أدركنا هذا ونعتذر عن أي إساءة نجمت عن ذلك"؛ وفقا لما نقله موقع "سكاي نيوز".

من جانبه، قال توني لويد عمدة مانشستر ورئيس جهاز الشرطة ومكافحة الجريمة في المدينة "إن التدريب كان جيدًا للغاية وأظهر الاستعداد لمثل هذه الأوضاع". مضيفًا، "لكنّ المحبط في العملية هو هذا القرار المرفوض وغير الضروري الذي اتخذه المنظمون، بجعل الإرهابيين يصرخون بعبارة "الله أكبر" قبل أن ينفّذوا عملية التفجير". مشيرًا إلى أن استخدام هذه العبارة لا يفيد بشيء ولا يضفي على العملية أي إضافة مهمة، وإنما "يضيف احتمال تقويض العلاقات الاجتماعية الرائعة التي تتمتع بها مدينة مانشستر".


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة