كيف حوّل روبرت فيكو سلوفاكيا إلى أحد حلفاء روسيا؟

رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو (رويترز)
رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو (رويترز)
TT

كيف حوّل روبرت فيكو سلوفاكيا إلى أحد حلفاء روسيا؟

رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو (رويترز)
رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو (رويترز)

يتحمل رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو، الذي تعرض لمحاولة اغتيال نُقل على إثرها إلى المستشفى بحالة حرجة، اليوم (الأربعاء)، مسؤولية التحول في سلوفاكيا من القيم المؤيدة للغرب إلى التعاطف المتزايد مع روسيا منذ فوزه في الانتخابات في سبتمبر (أيلول) الماضي.

ووفق تقرير نشرته صحيفة «التلغراف» البريطانية، وجه فيكو، الشعبوي اليساري، حزبه «سمر» (الاتجاه الديمقراطي الاجتماعي) بقوة ضد الدعم العسكري لأوكرانيا، وتعهد في مقابلة قبل الانتخابات العام الماضي بأنه سيقطع إمدادات الأسلحة إلى كييف تماماً.

وقال: «من الأفضل التفاوض على السلام لمدة 10 سنوات ووقف العمليات العسكرية بدلاً من السماح للأوكرانيين والروس بقتل بعضهم البعض لمدة 10 سنوات أخرى دون نتائج».

وكان حزب «سمر» تقليدياً موالياً للغرب، لكن خلال قيادة فيكو للحزب أصبح أكثر ليونة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حيث دعا إلى إنهاء العقوبات المفروضة على روسيا لأنها كانت تؤدي إلى ارتفاع تكاليف المعيشة بالنسبة للمواطنين السلوفاكيين.

واستفاد فيكو من وجهات النظر المتضاربة حول فوائد وجود سلوفاكيا في حلف شمال الأطلس (الناتو)، حيث سيصوت 51 في المائة فقط للبقاء في الحلف إذا تم إجراء استفتاء، وفقاً لاستطلاعات الرأي الأخيرة. وأظهرت دراسة أخرى أن ما يصل إلى 60 في المائة من السلوفاكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و64 عاماً يريدون أيضاً التوقف عن تسليح أوكرانيا.

وكان فوز فيكو في الانتخابات قد أثار المخاوف من تحول براتيسلافا عن دعمها لأوكرانيا، حيث زود سلفه كييف بمدافع «الهاوتزر»، واستقبل عشرات الآلاف من اللاجئين الأوكرانيين، وكان أول زعيم يرسل طائرات مقاتلة من طراز «ميغ 29». ومع ذلك، فقد أدان فيكو علناً الغزو الروسي لأوكرانيا في عام 2022، وأعرب أيضاً عن معارضته لضم شبه جزيرة القرم.

ولد فيكو في شمال غربي سلوفاكيا عام 1964، وتم انتخابه لأول مرة نائباً في البرلمان عام 1992 عن حزب اليسار الديمقراطي، خليفة الحزب الشيوعي.

بعد انضمامه إلى حزب «سمر»، فاز في الانتخابات العامة عام 2006، وشغل منصب رئاسة الوزراء من عام 2012 إلى عام 2018، وعندها استقال وسط أزمة سياسية أثارها مقتل الصحافي الاستقصائي يان كوتشياك. ومنذ غزو أوكرانيا، أصبح أقرب إلى فيكتور أوربان، زعيم المجر الذي أصبح صديقاً لبوتين على نحو متزايد.

وأشار ملف شخصي حديث في صحيفة «بوليتيكو» إلى أن فيكو «يكره» أوكرانيا لأنه اضطر في عام 2009 إلى الانتظار أكثر من ثلاث ساعات في كييف لعقد اجتماع مع نظيره الأوكراني حول إمدادات الغاز الطبيعي. ثم شعر بالحرج عندما اكتشف أن الصحافيين قد تمت دعوتهم إلى ما كان يعتقد أنه اجتماع خاص.

وبعد أن تم تجاهله في كييف، سافر فيكو إلى موسكو حيث قام بوتين باستقباله رسمياً في قاعة سانت جورج.

وقال ألكسندر دوليبا، محلل السياسة الخارجية السلوفاكي، إنه منذ تلك اللحظة، «بدأ في اتخاذ موقف علني مناهض لأوكرانيا».

كما اختلف فيكو علناً في مارس (آذار) 2024 مع السفير البريطاني لدى سلوفاكيا، الذي نشر رسالة فيديو يوجه فيها انتقادات للزعيم السلوفاكي لانتقاده دعم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لأوكرانيا.

قبل انتخاب فيكو، قال أحد المحللين إن سلوفاكيا كانت «واحدة من أشد المؤيدين لأوكرانيا داخل الناتو».


مقالات ذات صلة

أمين الـ«ناتو» يدعو إلى رفع القيود عن كييف لـ«الدفاع عن نفسها»

أوروبا الرئيس التشيك مع ينس ستولتنبرغ (إ.ب.أ)

أمين الـ«ناتو» يدعو إلى رفع القيود عن كييف لـ«الدفاع عن نفسها»

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «ناتو»، ينس ستولتنبرغ، أمس (الخميس)، الحلفاء إلى «النظر» في رفع القيود على أوكرانيا للدفاع عن نفسها، عبر استخدام أسلحة

«الشرق الأوسط» (براغ - موسكو)
أوروبا منظومة «باتريوت» المضادة للطيران التي زُوِّدت بها أوكرانيا لتعطيل فاعلية الطيران الروسي (د.ب.أ)

تزايد الخلافات بين أوكرانيا وحلفائها حول مستقبل الحرب والبلاد

برزت مخاوف جديدة من استهداف محطات الرادار وأنظمة الإنذار المبكر النووية الروسية ليكون سبباً إضافياً لزيادة سوء الفهم وتصعيد الصراع.

إيلي يوسف (واشنطن)
أوروبا بلينكن يجتمع مع نظيره التشيكي (إ.ب.أ)

«الناتو» يجتمع وضرب الأراضي الروسية على مائدة وزراء خارجيته

يجتمع وزراء خارجية دول الناتو في براغ في ظل دعوات متزايدة إلى أبرز بلدان الحلف لرفع قيود تمنع كييف من استخدام الأسلحة الغربية ضد روسيا.

«الشرق الأوسط» (براغ)
أوروبا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (إ.ب.أ)

اجتماع للناتو على وقع ضغوط للسماح لأوكرانيا بضرب الأراضي الروسية

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، في مستهل اجتماع لوزراء خارجية دول الحلف اليوم، إلى السماح لأوكرانيا باستخدام الأسلحة الغربية لضرب أهداف روسية.

«الشرق الأوسط» (براغ)
الولايات المتحدة​ ماكرون متحدثاً مع بايدن خلال قمة السبع في هيروشيما العام الماضي (أ.ب)

بايدن في زيارة دولة إلى فرنسا الأسبوع المقبل... وأوكرانيا تتصدر أولوياته

يشارك بايدن في مراسم «إحياء الذكرى الثمانين لإنزال الحلفاء» خلال الحرب العالمية الثانية.

هبة القدسي (واشنطن)

أمين الـ«ناتو» يدعو إلى رفع القيود عن كييف لـ«الدفاع عن نفسها»

الرئيس التشيك مع ينس ستولتنبرغ (إ.ب.أ)
الرئيس التشيك مع ينس ستولتنبرغ (إ.ب.أ)
TT

أمين الـ«ناتو» يدعو إلى رفع القيود عن كييف لـ«الدفاع عن نفسها»

الرئيس التشيك مع ينس ستولتنبرغ (إ.ب.أ)
الرئيس التشيك مع ينس ستولتنبرغ (إ.ب.أ)

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «ناتو»، ينس ستولتنبرغ، أمس (الخميس)، الحلفاء إلى «النظر» في رفع القيود على أوكرانيا للدفاع عن نفسها، عبر استخدام أسلحة «الناتو» ضد أهداف في الأراضي الروسية. وجاء هذا خلال اجتماع وزراء خارجية الحلف الأطلسي في براغ، لمناقشة هذه المسألة، من بين مسائل أخرى.

بدوره، اتهم «الكرملين» واشنطن و«الناتو» وبعض الدول الأوروبية بدفع أوكرانيا إلى إطالة أمد الحرب. وقال المتحدث باسم «الكرملين»: «نسمع كثيراً من التصريحات العدائية... إنهم يشجعون أوكرانيا بكل الطرق على مواصلة هذه الحرب العبثية». وخاطب ستولتنبرغ دول الحلف، قائلاً: «أعتقد أن الوقت حان للنظر في بعض هذه القيود لتمكين الأوكرانيين من الدفاع عن أنفسهم حقاً».

وتستهدف الأسلحة الغربية حتى الآن، بشكل أساسي، المواقع الروسية في المناطق الأوكرانية التي تحتلها القوات الروسية. وحذَّر الدبلوماسي الروسي، كونستانتين جافريلوف، في فيينا، الغرب من تجاوز «الخطوط الحمراء»، قائلاً إن موسكو لها الحق في استخدام أسلحة نووية، رداً على العدوان، حتى في حال تعرضها لهجوم بأسلحة تقليدية.