الفنانون اللبنانيون يقتحمون الدراما التونسية خلال رمضان

الفنانون اللبنانيون يقتحمون الدراما التونسية خلال رمضان

مخرج المسلسل: «الأكابر» دراما اجتماعية بعيدة عن السياسة
الاثنين - 1 شعبان 1437 هـ - 09 مايو 2016 مـ
مسلسل «الأكابر»

يشارك الممثل اللبناني إيلي شالوحي واللبنانية جويل فرن لأول مرة في مسلسل تونسي، وستكون هذه المشاركة الأولى في أحداث مسلسل «الأكابر» الذي سيعرض خلال شهر رمضان المقبل.
وأدى الممثل والمخرج اللبناني إيلي شالوحي كثيرًا من الأدوار في المسلسلات اللبنانية من بينها «الحرام»، كتابة فراس جبران وإخراج إلياس معلوف، و«ذات ليلة» نص جوزيف عبيد وإخراج رندلى قديح.
أما الممثلة اللبنانية جويل فرن فقد انضمت إلى عالم الشاشة الصغيرة سنة 2007 من خلال مسلسل «للحب وجه آخر»، وواصلت مشاركتها في عدة أعمال درامية لبنانية على غرار «سارة عندما يبكي التراب»، كما شاركت في المسلسل المصري «فرقة ناجي عطا الله» الذي لعب دور البطولة فيه الممثل المصري الشهير عادل إمام.
ويضم هذا العمل الجديد في صفوفه نخبة من ألمع وجوه الدراما التونسية على غرار زهيرة بن عمار وشاكرة الرماح ونجلاء بن عبد الله وحسام الساحلي وأميمة بن حفصية ومحمد مراد وبلال الباجي وعمر حميدة ونبيلة قويدر.
وتدور أحداث المسلسل في 15 حلقة ستعرض على قناة حنبعل التونسية الخاصة في الجزء الأول من شهر رمضان، وكتب الحلقات محمد عزيز هوام، وهو عبارة عن دراما اجتماعية تتحرك فيها غريزة الانتقام في صور بشعة.
وقال مخرج العمل التلفزيوني التونسي مديح بلعيد إن الأحداث صورت بين تونس ولبنان، وتعتبر هذه المرة الأولى التي تتنقل فيها كاميرا الدراما التلفزيونية لتصوير مشاهد خارج تونس في مسلسل تلفزيوني، على حد قوله.
وأضاف أن المسلسل الجديد بعيد كل البعد عن عالم السياسة، معتبرًا أن كاتب هذا العمل التلفزيوني اختار أن يحلق في المطلق وألا يسجن شخصياته في إطار زماني ومكاني محدد.
وقدم المخرج التونسي مديح بلعيد عدة أعمال تونسية ناجحة، من بينها مسلسل «نجوم الليل» في جزء أول وجزء ثانٍ، وخلال السنة الماضية أخرج مسلسل «ناعورة الهواء» الذي تناول مسألة المتاجرة بالأعضاء البشرية ومقاومة الجريمة المنظمة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة