الخارجية الروسية تتهم لندن بحماية إرهابيين وممولين لنشاطهم

الخارجية الروسية تتهم لندن بحماية إرهابيين وممولين لنشاطهم

ردًّا على تقرير حقوق الإنسان السنوي الصادر عن الخارجية البريطانية
الخميس - 20 رجب 1437 هـ - 28 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13666]

اتّهمت ماريا زاخاروفا، المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، السلطات البريطانية أمس بأنها «تواصل إيواء إرهابيين وممولين لنشاطهم على أراضيها»، وأن الطرف الرابح نتيجة هذه السياسة هم «الإرهابيون والقتلة»، محذرة من أن «هذه لعبة خطيرة، وواضح للجميع ما الذي يؤدي إليه اللعب مع الإرهابيين».
واستطردت زاخاروفا متسائلة: «من الذي يواصل إيواء الإرهابيين ومموليهم على أراضيه؟ الإجابة واضحة: إنها لندن. ومن الذي يدعم السلوك الإرهابي، على سبيل المثال للرئيس الجورجي السابق ميخائيل ساكاشفيلي، الذي ارتكب مجازر ضد المواطنين في أوسيتيا الجنوبية؟ الجواب هنا واضح أيضًا»، في إشارة منها إلى لندن. وأضافت: «ومع هذا كله، ما زالت لندن تواصل إطلاق تصريحات غير مسؤولة حول الوضع في روسيا».
وجاءت هذه التصريحات النارية في إطار ردّ روسيا على تقرير حقوق الإنسان الذي صدر عن الخارجية البريطانية أخيرا، والتي وصفته زاخاروفا بأنه تدخل في الشؤون الداخلية لروسيا، و«غير واقعي». واعتبرت زاخاروفا أن هذا التقرير، الذي تناول الوضع في شمال القوقاز: «يشكل بالطبع مثالا على النفاق الكبير»، معربة عن أسفها لصدور مثل هذا التقرير وهو «ليس الوحيد من نوعه»، حسب قولها.
كما أشارت إلى أن الجزء من التقرير الذي يتناول الوضع في أوكرانيا «يُحمّل روسيا كامل المسؤولية عن معاناة سكان جنوب - شرق أوكرانيا، بينما لا يذكر التقرير أي كلمة حول الجرائم التي ترتكبها سلطات كييف».
ولم تستجب الخارجية البريطانية لطلب «الشرق الأوسط» التعليق على هذه التصريحات، حتى وقت كتابة هذه السطور.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة