أعضاء من الأكاديمية يدافعون ويشرحون

أعضاء من الأكاديمية يدافعون ويشرحون

الخميس - 11 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 21 يناير 2016 مـ

* «انتخبت عددًا من الممثلين السود وأنا آسفة أنهم لم يفوزوا بالترشيح. لكن أن يتم الإيحاء بأننا جميعًا عنصريون فإن هذا مهين للغاية. لا أريد أن أوصم بأني عنصرية، لأن الحقيقة هي أنني مساندة للسود في هذا الوسط. لكن المواهب هذا العام كانت كثيرة وشديدة المنافسة»
* الممثلة بينيلوبي آن ميلر.
«لقد صوت لكثير من المواهب السوداء ولا أستطيع أن أبرهن عن أني أو سواي من أعضاء الأكاديمية عنصري. لقد كانت هناك أفلام مهولة في عام 2015 من بطولة شخصيات بيضاء. ليتحدثوا مع الاستوديوهات لتصحيح هذا الوضع»
* الكاتب جيريمي لارنر (نال أوسكار أفضل سيناريو عن «المرشح» سنة 1972(
«شعرت بالإهانة من الذين يلقبوننا بالعنصريين. العنصرية كانت أبعد شيء عن بالي عندما كنت أقوم بمزاولة الترشيح. مثل هذا التعميم فعل غير مسؤول مطلقًا».
* ممثل فضّل ألا يذكر اسمه.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة