هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهم مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

أعرب عن اعتزازه لكونه أول عربي يقدم معزوفات «بطولة العالم للجمباز»

الموسيقار المصري هشام خرما (حساب خرما على «إنستغرام»)
الموسيقار المصري هشام خرما (حساب خرما على «إنستغرام»)
TT

هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهم مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

الموسيقار المصري هشام خرما (حساب خرما على «إنستغرام»)
الموسيقار المصري هشام خرما (حساب خرما على «إنستغرام»)

يعتمد الموسيقار المصري هشام خرما، طريقة موحدة لتأليف موسيقاه المتنوعة، وهي البحث في تفاصيل الموضوعات التي يتصدى لها، للخروج بثيمات موسيقية مميزة.
ويعتز خرما بكونه أول موسيقار عربي يضع موسيقى خاصة لبطولة العالم للجمباز، التي تم افتتاحها في القاهرة أخيراً، حيث عُزفت مقطوعاته الموسيقية في حفل افتتاح البطولة.
وكشف خرما تفاصيل تأليف مقطوعاته الموسيقية التي عُزفت في بطولة العالم للجمباز، إلى جانب الموسيقى التصويرية لفيلم «يوم 13»، الذي يجري عرضه حالياً في دور العرض المصرية.
وقال خرما إنه يشعر بـ«الفخر» لاختياره لتمثيل مصر بتقديم موسيقى حفل افتتاح بطولة العالم للجمباز التي تشارك فيها 40 دولة من قارات العالم كافة، موضحاً: «أمر ممتع أن تقدم موسيقى بشكل إبداعي في مجالات أخرى غير المتعارف عليها، وشعور جديد حينما تجد متلقين جدداً يستمعون لموسيقاك»، على حد تعبيره.
وأشار الموسيقار المصري إلى أنه وضع ثيمة خاصة تتماشى مع روح لعبة الجمباز: «وضعتُ في البداية ثيمة موسيقية رئيسية لحفل الافتتاح، ممزوجة بموسيقى حماسية تظهر بها بصمتنا المصرية، وظهرت تلك الموسيقى في بداية ونهاية العرض مع تغيرات في توزيعها».
مؤكداً أن «العمل على تأليف موسيقى خاصة للعبة الجمباز كان مثيراً بالنسبة لي، إذ إنني تعرفت على تفاصيل اللعبة لاستلهام المقطوعات المناسبة، على غرار ما يحدث في الدراما، حيث أشاهد مشهداً درامياً وأقوم بتأليف موسيقاه».

وأوضح مؤلف موسيقى حفل افتتاح بطولة العالم للجمباز أن هناك فارقاً بين وضع موسيقى تصويرية لعمل درامي وموسيقى للعبة رياضة: «الثانية لا بد أن تكون مصاحبةً لها مقطوعات موسيقية حماسية بها طاقة، وهنا أيضاً تجب مشاهدة الألعاب وتأليف الموسيقى في أثناء مشاهدتها».
وفي إطار الدراما، أعرب الموسيقار المصري عن اعتزازه كذلك بالمشاركة في وضع موسيقى أول فيلم رعب مجسّم في تاريخ السينما المصرية، مضيفاً: «خلال العمل على الفيلم، أيقنت أن الموسيقى لا بد أن تكون مجسّمة مثل الصورة، لذلك قدمناها بتقنية Dolby Atmos لتمنح المشاهد تجربة محيطية مجسمة داخل قاعات السينما، وتجعله يشعر بأنه يعيش مع أبطال العمل داخل القصر المصوَّر به الفيلم، استعنت بالآلات الوترية، خصوصاً الكمان والتشيللو وأضفت البيانو مع مؤثرات صوتية لأجعل الموسيقى تواكب أحداث الفيلم، وتخلق التوتر المطلوب في كل مشهد».
وشرح خرما طريقته في التأليف الموسيقي الخاص بالأعمال الدرامية، قائلاً: «أعقد جلسة عمل مبدئية مع المخرج قبل بدء العمل على أي مشروع درامي، لأفهم خلال تلك الجلسة رؤيته الإخراجية للعمل، والخطوط العريضة التي يريد بها اتجاهات الموسيقى داخل عمله، وأقوم بعمل موازنة بين الأشكال التي سيمرّ بها العمل ما بين أكشن ورومانسي وكوميديا، لكي أفهم طبيعة المشاهد، وعقب ذلك أضع استراتيجية خاصة بي من خلال اختيار الأصوات والآلات الموسيقية والتوزيعات، وعقب الانتهاء المبدئي من الثيمة الموسيقية، أعقد جلسة عمل أخرى مع المخرج نناقش فيها ما توصلت إليه، وإذا وجدت أن هناك اتفاقاً مبدئياً بيني وبينه، أستكمل العمل حتى أنتهي من وضع موسيقاه بشكل تام».

يرى خرما أن الجمهور المصري والعربي أصبح متعطشاً للغاية للاستمتاع وحضور حفلات موسيقية: «قبل بدء تقديمي الحفلات الموسيقية الخالصة، كنت أخشى ضعف الحضور الجماهيري، لكن بعدما بدأتُ في إحياء تلك الحفلات، رأيتُ أن الجمهور متعطش للغاية لها، خصوصاً أن هناك قطاعاً عريضاً من الجمهور يحب ويعيش الموسيقى الحية، وبما أننا أصبحنا في عصر سريع ومزدحم، أصبحت هذه الساعات التي يقضيها الجمهور في حفلات الموسيقى بمنزلة ساعات للراحة يبتعد فيها عن حالة الصخب التي يعيش فيها».
وأبدى خرما إعجابه بالموسيقى التصويرية لمسلسلَي «الهرشة السابعة» لخالد الكمار، و«جعفر العمدة» لخالد حماد، اللذين عُرضا في موسم دراما رمضان الماضي.
 


مقالات ذات صلة

عاصي الرحباني العصيّ على الغياب... في مئويته

عاصي الرحباني العصيّ على الغياب... في مئويته

عاصي الرحباني العصيّ على الغياب... في مئويته

يصادف اليوم الرابع من شهر مايو (أيار)، مئوية الموسيقار عاصي الرحباني، أحد أضلاع المثلث الذهبي الغنائي الذي سحر لبنانَ والعالمَ العربيَّ لعقود، والعصي على الغياب. ويقول عنه ابن أخيه، أسامة الرحباني إنَّه «أوجد تركيبة جديدة لتوزيع الموسيقى العربية». ويقرّ أسامة الرحباني بتقصير العائلة تجاه «الريبرتوار الرحباني الضخم الذي يحتاج إلى تضافر جهود من أجل جَمعه»، متأسفاً على «الأعمال الكثيرة التي راحت في إذاعة الشرق الأدنى».

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات عازف بيانو كندي من أصل لبناني، ينتج ويغنّي ويلحّن. لفحه حنين للجذور جرّه إلى إصدار مقطوعة «أرض الأجداد» (Motherland) أخيراً. فهو اكتشف لبنان في وقت لاحق من حياته، وينسب حبّه له إلى «خيارات مدروسة وواعية» متجذرة في رحلته.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

يعتمد الموسيقار المصري هشام خرما طريقة موحّدة لتأليف موسيقاه، تقتضي البحث في تفاصيل الموضوعات للخروج بـ«ثيمات» موسيقية مميزة. وهو يعتزّ بكونه أول موسيقار عربي يضع موسيقى خاصة لبطولة العالم للجمباز، حيث عُزفت مقطوعاته في حفل الافتتاح في القاهرة أخيراً.

محمود الرفاعي (القاهرة)
يوميات الشرق للمرة الأولى... تسجيل مراسم تتويج الملك البريطاني في ألبوم

للمرة الأولى... تسجيل مراسم تتويج الملك البريطاني في ألبوم

تعتزم شركة تسجيلات بريطانية إصدار حفل تتويج ملك بريطانيا، الملك تشارلز الشهر المقبل، في صورة ألبوم، لتصبح المرة الأولى التي يتاح فيها تسجيلٌ لهذه المراسم التاريخية للجمهور في أنحاء العالم، وفقاً لوكالة «رويترز». وقالت شركة التسجيلات «ديكا ريكوردز»، في بيان اليوم (الجمعة)، إنها ستسجل المراسم المقرر إقامتها يوم السادس من مايو (أيار) في كنيسة وستمنستر، وأيضاً المقطوعات الموسيقية التي ستسبق التتويج، تحت عنوان «الألبوم الرسمي للتتويج»، وسيكون الألبوم متاحاً للبث على الإنترنت والتحميل في اليوم نفسه. وستصدر نسخة من الألبوم في الأسواق يوم 15 مايو.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق مزاد في سبتمبر على 1500 قطعة عائدة إلى المغني الراحل فريدي ميركوري

مزاد في سبتمبر على 1500 قطعة عائدة إلى المغني الراحل فريدي ميركوري

تُطرح للبيع في مزاد يقام في لندن خلال سبتمبر (أيلول) المقبل نحو 1500 قطعة عائدة إلى مغني فرقة «كوين» البريطانية الراحل فريدي ميركوري، من بينها أزياء ارتداها خلال حفلاته ومخطوطات لنصوص أغنيات، وكذلك لوحات لماتيس وبيكاسو، كما أعلنت دار «سوذبيز» اليوم الأربعاء. وستقام قبل المزاد معارض لأبرز هذه القطع في نيويورك ولوس أنجليس وهونغ كونغ في يونيو (حزيران)، ثم في لندن من 4 أغسطس (آب) إلى 5 سبتمبر (أيلول). ومن بين القطع التي يشملها المزاد تاج مستوحى من ذلك الذي يضعه ملوك بريطانيا في احتفالات تتويجهم، ورداء من الفرو الصناعي والمخمل الأحمر. وارتبطت هاتان القطعتان بصورة الفنان البريطاني الذي حقق شعبية واس

«الشرق الأوسط» (لندن)

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.