هجوم على ترشح بايدن للرئاسة بسبب عمره: قد يموت على الكرسي

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
TT

هجوم على ترشح بايدن للرئاسة بسبب عمره: قد يموت على الكرسي

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

قالت المرشحة للرئاسة الأميركية نيكي هايلي إن الرئيس الأميركي جو بايدن قد يموت في منصبه في حال أعيد انتخابه.
وسلطت حاكمة ولاية ساوث كارولينا السابقة البالغة من العمر 51 عامًا، وسفيرة دونالد ترمب السابقة لدى الأمم المتحدة الضوء على سن بايدن، وقالت لشبكة «فوكس نيوز»: «أعتقد أنه يمكننا جميعًا القول إنه إذا صوتنا لجو بايدن، فإننا نعول حقاً على الرئيسة هاريس، لأن فكرة أنه سيبلغ سن 86 عاماً ليست عادية».
عندما أعلنت ترشحها لسباق الرئاسة، دعت هايلي جميع المرشحين الذين تزيد أعمارهم على 75 عامًا إلى اختبار معرفي - والذي سينطبق على بايدن البالغ من العمر 80 عامًا، ودونالد ترامب البالغ من العمر 76 عامًا.
يظهر عمر بايدن وكثرة زلاته اللفظية كواحدة من النقاط الرئيسية للهجوم بالنسبة للجمهوريين، وفق الشبكة. وغالباً ما يعاد ذكر الأخبار عن أن ذاكرة بايدن كانت تتضاءل.
تصنيف الموافقة على وظيفة الرئيس يصل إلى مستوى منخفض جديد، وتأثرت محاولة بايدن لإعادة ترشحه من خلال أحدث استطلاع أجرته مؤسسة «غالوب»، حيث أظهر أن معدل قبوله الوظيفي كان الأدنى خلال فترة رئاسته، حيث انخفض إلى 37 في المائة.
يمثل الرقم انخفاضاً بمقدار خمس نقاط منذ فبراير (شباط)، وكان المتوسط الفصلي البالغ 39.7 في المائة هو الأسوأ منذ توليه منصبه.
وأظهر استطلاع للرأي أجرته وكالة «أسوشيتد برس» في منتصف أبريل (نيسان) أن العمر عامل رئيسي بين ناخبي الحزب.
ومع ذلك، رفض بايدن هذه المخاوف يوم الأربعاء في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض، وقال: «قررت الترشح... أشعر بأنني بحالة جيدة. وأنا متحمس وأعتقد أننا على وشك الالتفاف حقاً بطريقة لم نقم بها منذ وقت طويل».
لكن حماس بايدن للترشح مرة أخرى لا يشاركه ناخبو حزبه مع 51 في المائة من الديمقراطيين الذين يطالبون الحزب بالعثور على مرشح آخر، وفقًا لاستطلاع أجرته شبكة «إن بي سي».
وقال أكثر من نصف الذين شملهم الاستطلاع إن عمر الرئيس كان عاملاً رئيسياً. وأظهر استطلاع للرأي أجرته شبكتا «سي بي إس» و«يوجوف» أن 54 في المائة من الناخبين ذوي الميول الديمقراطية «قبلوا» فكرة ترشح بايدن مرة أخرى، بينما قال 27 في المائة إن الفكرة أصابتهم بالتوتر.


مقالات ذات صلة

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

الولايات المتحدة​ إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

أشاد وفد من الكونغرس الأميركي، يقوده رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي مايك روجرز، مساء أول من أمس في العاصمة المغربية الرباط، بالتزام الملك محمد السادس بتعزيز السلام والازدهار والأمن في المنطقة والعالم. وأعرب روجرز خلال مؤتمر صحافي عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عن «امتنانه العميق للملك محمد السادس لالتزامه بتوطيد العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والمغرب، ولدوره في النهوض بالسلام والازدهار والأمن في المنطقة وحول العالم».

«الشرق الأوسط» (الرباط)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

أصدرت محكمة فيدرالية أميركية، الخميس، حكماً يدين 4 أعضاء من جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، أبرزهم زعيم التنظيم السابق إنريكي تاريو، بتهمة إثارة الفتنة والتآمر لمنع الرئيس الأميركي جو بايدن من تسلم منصبه بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الماضية أمام دونالد ترمب. وقالت المحكمة إن الجماعة؛ التي قادت حشداً عنيفاً، هاجمت مبنى «الكابيتول» في 6 يناير (كانون الثاني) 2021، لكنها فشلت في التوصل إلى قرار بشأن تهمة التحريض على الفتنة لأحد المتهمين، ويدعى دومينيك بيزولا، رغم إدانته بجرائم خطيرة أخرى.

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

أدانت محكمة أميركية، الخميس، 4 أعضاء في جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، بالتآمر لإثارة الفتنة؛ للدور الذي اضطلعوا به، خلال اقتحام مناصرين للرئيس السابق دونالد ترمب، مقر الكونغرس، في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021. وفي محاكمة أُجريت في العاصمة واشنطن، أُدين إنريكي تاريو، الذي سبق أن تولَّى رئاسة مجلس إدارة المنظمة، ومعه 3 أعضاء، وفق ما أوردته وسائل إعلام أميركية. وكانت قد وُجّهت اتهامات لتاريو و4 من كبار معاونيه؛ وهم: جوزف بيغز، وإيثان نورديان، وزاكاري ريل، ودومينيك بيتسولا، بمحاولة وقف عملية المصادقة في الكونغرس على فوز الديمقراطي جو بايدن على خصمه الجمهوري دونالد ترمب، وفقاً لما نق

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

وجّه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الأربعاء، انتقادات لقرار الرئيس جو بايدن، عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز الثالث، وذلك خلال جولة يجريها الملياردير الجمهوري في اسكتلندا وإيرلندا. ويسعى ترمب للفوز بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات التي ستجرى العام المقبل، ووصف قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج ملك بريطانيا بأنه «ينم عن عدم احترام». وسيكون الرئيس الأميركي ممثلاً بزوجته السيدة الأولى جيل بايدن، وقد أشار مسؤولون بريطانيون وأميركيون إلى أن عدم حضور سيّد البيت الأبيض التتويج يتماشى مع التقليد المتّبع بما أن أي رئيس أميركي لم يحضر أي مراسم تتويج ملكية في بريطانيا. وتعود آخر مراسم تتويج في بري

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

هناك شعور مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والاكتئاب والسكري والوفاة المبكرة والجريمة أيضاً في الولايات المتحدة، وهو الشعور بالوحدة أو العزلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

علامة «ترمب صغير للغاية» التجارية ممنوعة بأمر المحكمة العليا

المرشح الرئاسي دونالد ترمب يرفع يديه أمام الكاميرا خلال مناظرة تلفزيونية في 3 مارس 2016 (رويترز)
المرشح الرئاسي دونالد ترمب يرفع يديه أمام الكاميرا خلال مناظرة تلفزيونية في 3 مارس 2016 (رويترز)
TT

علامة «ترمب صغير للغاية» التجارية ممنوعة بأمر المحكمة العليا

المرشح الرئاسي دونالد ترمب يرفع يديه أمام الكاميرا خلال مناظرة تلفزيونية في 3 مارس 2016 (رويترز)
المرشح الرئاسي دونالد ترمب يرفع يديه أمام الكاميرا خلال مناظرة تلفزيونية في 3 مارس 2016 (رويترز)

حكمت المحكمة العليا الأميركية، الخميس، بعدم أحقية شخص في كاليفورنيا من استعمال علامة تجارية تحمل عبارة «ترمب صغير للغاية» التي تحمل إيحاءً، وأيدت قرار الحكومة بعدم منح ستيف أليستر حق الاستخدام الحصري للعبارة لطباعتها على قمصان قطنية ومنتجات أخرى.

ووقفت وزارة العدل الأميركية بجانب الرئيس السابق ترمب، وقال مسؤولون بالحكومة، وفقاً لوكالة «أسوشييتد برس»، إن عبارة «ترمب صغير للغاية» ما زال يمكن استخدامها على القمصان والقطنية والمنتجات الأخرى، ولكن لا يمكن إعطاء حق استخدامها حصراً لشخص.

ورأى محامو أليستر أن القرار ضد حرية التعبير. بينما رأى القاضي جون روبرت أنه إذا فاز أليستر في دعواه فإن الناس ستتسابق لرفع دعاوى لامتلاك الحق الحصري لعبارات «ترمب (...) جداً».

وتشير العبارة محل القضية إلى موقف حدث بين المرشح الرئاسي دونالد ترمب، آنذاك، والسيناتور عن فلوريدا مارك روبيو والذي كان مرشحاً أيضاً للانتخابات عن الحزب الجمهوري، قال روبيو لمؤيديه: «ترمب كان يطلق عليّ دائماً (مارك الصغير)، لكن يد ترمب صغيرة، هل رأيتم يديه؟ وكما تعلمون يقولون إن من يده صغيرة... لا يمكن الوثوق به».

من جانبه، تلقف ترمب الإشارة وقال، خلال مناظرة تلفزيونية في 3 مارس (آذار) 2016: «انظروا إلى يدي، هل هي يد صغيرة؟ لقد أشار إلى يدي إنهما صغيرتان، لو كانتا صغيرتين فإن شيئاً آخر سيكون صغيراً. أؤكد لكم أنه لا توجد مشكلة».