قتلى جراء تدافع خلال توزيع تبرعات في باكستان

شرطي باكستاني يتفقد موقع الحادث في مدينة كراتشي بجنوب البلاد (إ.ب.أ)
شرطي باكستاني يتفقد موقع الحادث في مدينة كراتشي بجنوب البلاد (إ.ب.أ)
TT

قتلى جراء تدافع خلال توزيع تبرعات في باكستان

شرطي باكستاني يتفقد موقع الحادث في مدينة كراتشي بجنوب البلاد (إ.ب.أ)
شرطي باكستاني يتفقد موقع الحادث في مدينة كراتشي بجنوب البلاد (إ.ب.أ)

أعلنت الشرطة الباكستانية مصرع 11 شخصا على الأقلّ في مدينة كراتشي بجنوب باكستان أمس (الجمعة) في تدافع حصل عندما هرع حشد باتجاه مصنع يجري فيه توزيع تبرّعات غذائية بمناسبة شهر رمضان، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وصرح فداء جنواري المسؤول في شرطة بالديا تاون في غرب كراتشي بأنّ التدافع حدث عندما توافدت نساء محتاجات مع أطفالهن إلى مصنع في الحيّ يقوم بتوزيع تبرّعات غذائية. وأضاف «سادت حالة من الذعر وبدأ الناس يركضون».
وقالت فاطمة نور (22 عاما) التي لقيت شقيقتها مصرعها في التدافع «عندما فتح الباب الرئيسي اندفع الجميع إلى الداخل».
وذكر مسؤول في الإدارة المحلية أن بين 600 و700 شخص كانوا متجمعين في المجمع الصناعي الصغير.
وصرح المتحدث محمد فروخ بأن جثث ست نساء وثلاثة أطفال نقلت إلى المستشفى الحكومي الشهيد العباسي.
وأوضح مسؤول في جمعية «ريسكيو» لعمليات الإغاثة لوكالة الصحافة الفرنسية أنه تم نقل جثتين أخريين إلى مستشفى آخر.
وأكدت سمية سيد طارق الجراحة في الشرطة أن عدد القتلى بلغ 11 في ساعة متأخرة من مساء الجمعة.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1642067522697707520?s=20
وبين القتلى جدة أسماء أحمد (30 عاما) وابنة شقيقتها. وقالت «نأتي إلى المصنع كل عام من أجل الزكاة». وأضافت «بدأوا بضرب النساء بعصي (الغولف) ودفعهن»، مشيرة إلى أن «الفوضى سادت في كل مكان».
وقال جنواري إن ثلاثة من موظفي الشركة أوقفوا لعدم إبلاغهم الشرطة بعملية التوزيع مسبقا مما أدى إلى فقدان السيطرة على الحشد.
والأسبوع الماضي، في اليوم الأول من رمضان، قُتل شخص وأصيب ثمانية آخرون بجروح في شمال غربي باكستان في تدافع للحصول على الدقيق.
وتشهد باكستان منذ أشهر أزمة اقتصادية حادة مع ارتفاع في أسعار المواد الغذائية الأساسية بمقدار النصف تقريباً وبلوغ التضخم مستويات قياسية.
وتفاقم الوضع بسبب أزمة الطاقة العالمية في أعقاب الحرب في أوكرانيا والفيضانات بسبب الأمطار الموسمية التي غمرت ثلث البلاد في 2022.
ويحاول رئيس الوزراء شهباز شريف تفعيل الشريحة التالية من برنامج قرض بقيمة 6.5 مليارات دولار أبرم في 2019 مع صندوق النقد الدولي.
لكن المؤسسة المالية الدولية تطالب بإصلاحات جذرية تشمل زيادات ضريبية وتخفيضا كبيرا في الإعانات قبل دفع الشريحة.


مقالات ذات صلة

إسلام آباد: «طالبان باكستان» قد تستهدف عمران خان

العالم إسلام آباد: «طالبان باكستان» قد تستهدف عمران خان

إسلام آباد: «طالبان باكستان» قد تستهدف عمران خان

ذكرت وسائل إعلام باكستانية أمس (الاثنين)، نقلاً عن تقرير سري لوزارة الدفاع، أن رئيس الوزراء السابق عمران خان وزعماء سياسيين آخرين، قد يجري استهدافهم من قبل تنظيمات إرهابية محظورة خلال الحملة الانتخابية. وذكر التقرير على وجه التحديد عمران خان، ووزير الدفاع خواجة آصف، ووزير الداخلية رنا سناء الله، أهدافاً محتملة لهجوم إرهابي خلال الحملة الانتخابية. وقدمت وزارة الدفاع تقريرها إلى المحكمة العليا في وقت سابق من الأسبوع الحالي.

عمر فاروق (إسلام آباد)
العالم 3 قتلى بقنبلة استهدفت مركزاً للشرطة في باكستان

3 قتلى بقنبلة استهدفت مركزاً للشرطة في باكستان

أسفر اعتداء بقنبلة استهدف اليوم (الاثنين) مركزا لشرطة مكافحة الإرهاب الباكستانية عن ثلاثة قتلى وتسبب بانهيار المبنى، وفق ما أفادت الشرطة. وقال المسؤول في الشرطة المحلية عطاء الله خان لوكالة الصحافة الفرنسية إن «قنبلتين انفجرتا» في مركز الشرطة «وأسفرتا عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل» في مدينة كابال الواقعة في وادي سوات بشمال غربي باكستان.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
العالم باكستان: 358 قتيلاً بثلاثة شهور بسبب الإرهاب

باكستان: 358 قتيلاً بثلاثة شهور بسبب الإرهاب

تمكّن الجيش الباكستاني من القضاء على ثمانية مسلحين من العناصر الإرهابية خلال عملية نفذها في مقاطعة وزيرستان شمال غربي باكستان. وأوضح بيان صادر عن الإدارة الإعلامية للجيش اليوم، أن العملية التي جرى تنفيذها بناءً على معلومات استخباراتية، أسفرت أيضًا عن مقتل جنديين اثنين خلال تبادل إطلاق النار مع الإرهابيين، مضيفًا أنّ قوات الجيش صادرت من حوزة الإرهابيين كمية من الأسلحة والمتفجرات تشمل قذائف». ونفذت جماعة «طالبان» الباكستانية، وهي عبارة عن تحالف لشبكات مسلحة تشكل عام 2007 لمحاربة الجيش الباكستاني، ما يقرب من 22 هجوماً.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
الاقتصاد باكستان تقترب من اتفاق مع صندوق النقد بعد تعهد الإمارات بمليار دولار

باكستان تقترب من اتفاق مع صندوق النقد بعد تعهد الإمارات بمليار دولار

قال وزير المالية الباكستاني، إسحق دار، اليوم (الجمعة)، إن الإمارات أكدت تقديم دعم بقيمة مليار دولار لإسلام أباد، ما يزيل عقبة أساسية أمام تأمين شريحة إنقاذ طال انتظارها من صندوق النقد الدولي. وكتب دار على «تويتر»: «مصرف دولة باكستان يعمل الآن على الوثائق اللازمة لتلقي الوديعة المذكورة من السلطات الإماراتية». ويمثل هذا الالتزام أحد آخر متطلبات الصندوق قبل أن يوافق على اتفاقية على مستوى الخبراء للإفراج عن شريحة بقيمة 1.1 مليار دولار تأخرت لأشهر عدة، وتعد ضرورية لباكستان لعلاج أزمة حادة في ميزان المدفوعات. ويجعل هذا التعهد الإمارات ثالث دولة بعد السعودية والصين تقدم مساعدات لباكستان التي تحتاج إل

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
العالم باكستان: مقتل أربعة رجال شرطة في معركة بالأسلحة النارية مع الإرهابيين

باكستان: مقتل أربعة رجال شرطة في معركة بالأسلحة النارية مع الإرهابيين

أعلنت الشرطة الباكستانية مقتل 4 رجال شرطة باكستانيين على الأقل في معركة بالأسلحة النارية مع الإرهابيين في مدينة كويتا في الساعات الأولى من الثلاثاء. وقال قائد شرطة العمليات في كويتا، كابتن زهيب موشين، لموقع صحيفة «دون» الباكستانية، إنه جرى شن العملية لتحييد الإرهابيين الذين شاركوا في الهجمات السابقة على قوات الأمن في كوتشلاك. وأضاف زهيب أن العملية أجريت بالاشتراك مع أفراد شرطة الحدود، حسب موقع صحيفة «دون» الباكستانية. وقال زهيب إن عناصر إنفاذ القانون طوقوا، خلال العملية، منزلاً في كوتشلاك، أطلق منه الإرهابيون النار على رجال الشرطة ما أدى إلى مقتل أربعة منهم.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)

عودة عرض مسرحية «الحفيد» بالقاهرة بعد «تحقيقات رسمية»

مشهد من العرض المسرحي «الحفيد» المركز الإعلامي (البيت الفني للمسرح)
مشهد من العرض المسرحي «الحفيد» المركز الإعلامي (البيت الفني للمسرح)
TT

عودة عرض مسرحية «الحفيد» بالقاهرة بعد «تحقيقات رسمية»

مشهد من العرض المسرحي «الحفيد» المركز الإعلامي (البيت الفني للمسرح)
مشهد من العرض المسرحي «الحفيد» المركز الإعلامي (البيت الفني للمسرح)

يستعد فريق العرض المسرحي «الحفيد» للعودة مجدداً للوقوف أمام جمهور «المسرح القومي» بحي العتبة في وسط القاهرة، وذلك بعد انتهاء «التحقيقات الرسمية» التي طالته، وأدت إلى توقفه، بعد تقديم 3 مواسم متواصلة.

الفنانة المصرية سما إبراهيم (صفحتها على فيسبوك)

ويشهد الموسم الجديد ظهور الفنانة المصرية سما إبراهيم في دور «زينب»، بدلاً من الفنانة المصرية لوسي التي قدمت الشخصية نفسها في مواسم العرض السابقة. وكان عرض «الحفيد» قد توقف، مطلع العام الحالي، بعد تقديم شكاوى متبادلة من فريق المسرحية وبطلة العرض السابقة الفنانة لوسي لوزارة الثقافة، عقب «حدوث خلافات واتهامات متبادلة بالضرب والسب بينهما». وجاء في نص بيان «البيت الفني للمسرح» حينها، أن «وجود التحقيقات في النيابة الإدارية بمصر، يغل اليد عن استبدال أي من عناصر العمل المسرحي، وأن العرض لم يُلغَ، وفور الانتهاء من نتائج التحقيقات الرسمية، سيُعاد تقديمه بنفس أبطال العرض أو بفنانين آخرين».

«العرض جيد جداً وجذاب، والإعداد والإخراج الحاليان اللذان نفّذهما الفنان والمخرج يوسف المنصور للنص الأصلي للسحار متميزان»

الناقد الفني المصري محمد عبد الرحمن

ويقوم الفريق حالياً ببروفات مكثفة من أجل افتتاح العرض خلال الأيام المقبلة. وقال مسؤول في المسرح القومي بمصر - تحفظ في ذكر اسمه - لـ«الشرق الأوسط»، إن «عودة العرض قريباً تعني انتهاء التحقيقات بالفعل»، مؤكداً أن «اختيار الفنانة سما إبراهيم لدور البطولة جاء بالتوافق مع إدارة (البيت الفني) و(المسرح القومي) ومخرج العرض، مع استمرار الفنان علاء قوقة في دوره أيضاً بديلاً للفنان تامر فرج بطل العرض في موسميه الأول والثاني».

مشهد من العرض المسرحي «الحفيد» المركز الإعلامي (البيت الفني للمسرح)

وكانت لوسي قد أشارت، في حديث سابق مع «الشرق الأوسط»، إلى سبب خلافها مع فريق العرض، قائلة: «لا يوجد نظام مطلقاً؛ بل خروج متواصل عن النص بكلام وإيحاءات أرفضها بشدة، خصوصاً أن الجمهور وثق باسمي، وجاء من أجل أن يشاهدني على خشبة المسرح القومي العريق».

ويرى الناقد الفني المصري محمد عبد الرحمن أن «المسرحية لها رونق خاص بعيداً عن أزماتها السابقة»، لافتاً إلى أن «العرض جيد جداً وجذاب، وأن الإعداد والإخراج الحاليين اللذين قام بهما الفنان والمخرج يوسف المنصور للنص الأصلي للسحار متميزان». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «خسارة كبيرة عدم استمرار العرض المسرحي بسبب الأزمة السابقة مع الفنانة لوسي، وأن عودته بالفنانة سما إبراهيم أمر إيجابي، فهي بالأساس فنانة مسرحية ولديها خبرة كبيرة في هذا المجال، بالإضافة لتمتعها بحس كوميدي، عكس الفنانة لوسي التي قدمت العرض بلا كوميديا»، موضحاً أن «ترشيح سما إبراهيم جاء منذ فترة كبيرة للعب الدور من قبل فريق العمل، وبالتالي هناك تفاهم كبير بينهما»، مؤكداً أن «المقارنة لن تحدث بين الفنانتين على الدور»، لافتاً إلى أن «سما أقرب إلى شخصية الفنانتين تحية كاريوكا وكريمة مختار، اللتين قدمتا الشخصية نفسها في فيلمين سينمائيين».

ومسرحية «الحفيد» عن نص للأديب عبد الحميد جودة السحار، وإخراج وإعداد للفنان يوسف المنصور، من خلال رؤية جديدة دُمجت فيها أحداث فيلمي «الحفيد» و«أم العروسة» بالعرض الذي بدأ موسمه الأول في مايو (أيار) 2022، من بطولة لوسي، وتامر فرج، ومجموعة من فناني المسرح القومي. وعُرض فيلم «أم العروسة» في مطلع الستينات من القرن الماضي من بطولة عماد حمدي، وتحية كاريوكا، وسيناريو عبد الحي أديب، وإخراج عاطف سالم، بينما عُرض فيلم «الحفيد» في منتصف السبعينات من بطولة كريمة مختار، وعبد المنعم مدبولي، وسيناريو أحمد عبد الوهاب، وإخراج عاطف سالم، وتناول كلا العملين حياة الأسرة ومشاكل الزواج والإنجاب في إطار درامي كوميدي.


حملة للحد من التلوث البلاستيكي في السعودية

إحدى آلات تدوير العلب البلاستيكية التي ستوزع في السعودية قريباً (الشرق الأوسط)
إحدى آلات تدوير العلب البلاستيكية التي ستوزع في السعودية قريباً (الشرق الأوسط)
TT

حملة للحد من التلوث البلاستيكي في السعودية

إحدى آلات تدوير العلب البلاستيكية التي ستوزع في السعودية قريباً (الشرق الأوسط)
إحدى آلات تدوير العلب البلاستيكية التي ستوزع في السعودية قريباً (الشرق الأوسط)

أطلق «الميثاق العالمي للأمم المتحدة» في السعودية، الاثنين، حملة «الحدّ من التلوث البلاستيكي»؛ بهدف نشر الوعي بشأن إدارة النفايات البلاستيكية، والحث على إعادة تدويرها حفاظاً على البيئة. وخلال مؤتمر الإطلاق تزامناً مع «يوم البيئة العالمي 2023»، قال إبراهيم الهلالي المدير التنفيذي لميثاق الأمم المتحدة بالسعودية لـ«الشرق الأوسط» إن الحملة ترتبط مع أهداف «رؤية 2030»، وتشارك بها الجهات الحكومية والخاصة والمجتمع، مضيفاً «سنحاول معا جمع أكبر قدر ممكن من البلاستيك المهدور، والتوعية بأهمية إعادة تدويره، والمحافظة على البيئة، وسيخدم ذلك ملف السعودية لاستضافة اليوم العالمي للبيئة العام المقبل». وأكد الهلالي أنه «بالرغم من الأهمية الكبيرة للبلاستيك، فإن هناك نسبة كبيرة منه لا يتم إعادة تدويرها»، متابعاً: «ومع ذلك يمكننا من خلال تنفيذ أنظمة أفضل لإدارة النفايات، وتعزيز الوعي لدى المستهلكين، وتوسيع تكنولوجيا إعادة التدوير المتقدمة، أن نقوم بإعادة تدوير البلاستيك ليس مرة واحدة فحسب، بل عدة مرات، من خلال الاستفادة من خصائصه القيمة للحد من تراكمه في المكبات والمحيطات». وستنفذ الحملة في خمس مدن سعودية بداية من أبها وحائل والرياض والخبر، وستكمل دورتها في جدة بنهاية ديسمبر (كانون الأول) المقبل، بدعم من وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان التي ساهمت في توفير الأماكن المخصصة لإقامتها. وستسهم في توعية الجمهور بكمية النفايات المتولدة وتثقيفهم حول استراتيجيات تقليل استخدام قوارير البلاستيك، وإعادة استخدامها وتدويرها من خلال محاضرات وأنشطة متنوعة تشمل جميع الأعمار. وستوزع الشركة السعودية الاستثمارية لإعادة التدوير (SIRC)، خلال الحملة، آلات بيع عكسية تجمع البلاستيك وتقوم بتحفيز المستخدمين من خلال مكافأتهم على المساهمة في الحد من انبعاثات الكربون، وسينقل البلاستيك المجمع إلى مركز إعادة التدوير، حيث سيتم تحويله إلى حبيبات لاستخدامها في تصنيع منتجات بلاستيكية متنوعة، بهدف تعزيز مفهوم دورة الحياة المستدامة للبلاستيك. ويهدف الميثاق العالمي للأمم المتحدة عبر فروعه حول العالم إلى تعميم المبادئ العشرة في أنشطة الأعمال حول العالم، وتحفيز الإجراءات لدعم أهداف الأمم المتحدة الأوسع نطاقًا، مثل الأهداف الإنمائية للألفية وأهداف التنمية المستدامة.


عرض «الرقص مش إلنا»... يعيد عمر راجح إلى بيروت

مصمم الرقص اللبناني عمر راجح على مسرح مونو (خاص الفنان)
مصمم الرقص اللبناني عمر راجح على مسرح مونو (خاص الفنان)
TT

عرض «الرقص مش إلنا»... يعيد عمر راجح إلى بيروت

مصمم الرقص اللبناني عمر راجح على مسرح مونو (خاص الفنان)
مصمم الرقص اللبناني عمر راجح على مسرح مونو (خاص الفنان)

«الرقص مش إلنا» هو العرض الذي يعود به عمر راجح إلى لبنان، بعد انتقاله إلى فرنسا منذ سنوات قليلة، ليقدمه على «مسرح مونو» يوم الخميس المقبل 8 يونيو (حزيران)، في إطار جولة ستقوده إلى زغريب في كرواتيا ومن ثم روما وميونيخ لتقديم العرض نفسه. وثمة جولات بعد ذلك، تبدأ في فرنسا خلال شهر يوليو (تموز) وإسبانيا في سبتمبر (أيلول)، والعام المقبل يقدم في أستراليا وكندا.

«هل كل هذه المفاهيم يحق لنا أن نفكر بها في بلد العصبيات. بهذا المعنى العرض يحث على التفكير بالرقص كرديف للحرية وتطوير الذات»

عمر راجح

والعرض الذي تتخلله نصوص مسموعة تختلط بموسيقى الألماني جوس تورتبول وشربل الهبر، وتختلط بموسيقات مسجلة لأسمهان ونصري شمس الدين، يدور حول فكرة رئيسية هي الفوقية، والسلطة بما هي قوة تبسط سطوتها وسيطرتها على الناس. ويتساءل عمر راجح في هذا العرض الذي يرقص فيه منفرداً على الخشبة لمدة ساعة كاملة، «إذا كان هذا هو الرقص الذي حلمنا به، ونحن نبحث عن الحرية والثورة، ونسعى من أجل مفاهيم الانعتاق» يقول راجح لـ«الشرق الأوسط». والسؤال هو «هل كل هذه المفاهيم يحق لنا أن نفكر بها في بلد العصبيات؟ بهذا المعنى العرض يحث على التفكير بالرقص كرديف للحرية وتطوير الذات». ويشرح راجح أن هناك «فكرة شائعة أن الرقص يليق بمن يملكون الإمكانات المادية أو النفوذ أو الانتماء لطبقة بمقدورها تحمّل تكاليفه والأثقال المادية المترتبة عليه، لهذا فإن سؤال الرقص لمن؟ يمكن لنا عند الإجابة عليه بأن نوسّع الدائرة أو نصغّرها، تبعاً لرغبتنا في ذلك».

 

هذا العرض صمم عمر راجح الكوريغرافيا الخاصة به بمساعدة شريكته ميا حبيس، وهما رغم وجودهما في فرنسا، يشعران وكأنهما في علاقة متواصلة مع جمهورهما اللبناني. «نحن عندنا أسئلة كثيرة، حول ما مرّ به البلد، وكنا جزءاً من هذه الظروف سواء أثناء وجودنا أو بقرارنا ترك البلد، وهناك أسئلة حول التحولات التي يمر بها العالم. ما هو عرض الرقص اليوم؟ وما العلاقة بين الراقصين على المسرح والجمهور في الصالة». يضيف راجح: «من مدة ونحن نبحث في هذا الموضوع، وعرض (بيتنا) الذي قدمناه في بيروت سابقاً، يطرح السؤال نفسه بطريقة مختلفة».

يستمر عرض عمر راجح على مسرح مونو لساعة كاملة (خاص الفنان)

 

«الرقص مش إلنا» فيه شيء من عرض «بيتنا» لكنه مختلف عنه. يومها قرر راجح أن يحضر طاولة طعام يشارك بها الجمهور على المسرح. ويقول: «إن هذا الجمهور هذه المرة سيكون شريكاً في العرض أيضاً وإن بطريقة مغايرة. فالجمهور في المسرح لا يعرف بعضه البعض، وهو لم يوجد صدفة في هذا المكان، وإنما جاءوا جميعهم بهدف رؤية عرض واحد، فشكلوا مجموعة. هم كما مجموعة لا تعرف بعضها، لكنها تذهب للتظاهر من أجل غرض واحد يجمعها ويوحد بينها، قد يكون الاحتجاج أو الثورة أو المطالبة بأمر ما».

 

العرض يستمر لساعة كاملة، يظهر خلالها عمر راجح مزيداً من القدرة على التحكم بالجسد، واستخدامه كأداة للتعبير عن خوالج النفس «هو ليس عرضاً أوتوبيوغرافياً، لكنه يمر على أفكار كثيرة، ويعود عبوراً على أعمال سابقة قدمتها على المسرح. فالتعامل مع الماضي له أساليبه، ولكل شخص طريقته، لكن الثابت الوحيد هو أن الماضي حصل».

 

يعدنا راجح بعرض يجمع بين شيء من الشاعرية، والغوص في التساؤلات الحاضرة والمقلقة. هو ليس رومانسياً، فهذا ليس أسلوب راجح، وإنما عمل مركب من حيث النصّ والموسيقى والحركة والأدوات.

ولمصمم الرقص عمر راجح جمهوره العريض في لبنان الذي تشكل ليس فقط من عروضه التي قدمها على مسارح مختلفة في بيروت منذ ما يزيد على عشرين عاماً، وإنما لما له من فضل على تطوير الرقص عموماً في لبنان والمنطقة، خاصة من خلال مهرجان «بيبود» الذي وصل إلى دورته الـ18، وينقطع هذا العام استثنائياً، في انتظار تبلور الأوضاع. «تنظيم المهرجان ليس أمراً سهلاً، كنّا نركبه كما لو أنه بناء من قطع بزل، يحتاج الشغل على تفاصيل كثيرة، وتنسيق أمور عديدة، في وقت واحد. من عملوا معنا طوال فترة تطوير المهرجان، وكان بمقدورهم أن يديروا العمل في غيابنا، في غالبيتهم تركوا لبنان. ومع ذلك نحن لم نتنازل عن فكرة مواصلة المهرجان في السنوات المقبلة، لكننا نتريث لنرى كيف ستستقر الأمور، وأي منحى ستأخذ، وكيف سيكون حال البلد، لنعرف كيف يمكننا أن نتصرف».

 

ولعمر راجح تجربة خاصة، فقد بدأ بعد دراسته في لندن من الصفر. يقول: «الأشياء بدأت عفوية. لم أفكر في حياتي أن أنظم مهرجاناً. عندما كنت لا أزال أدرس في لندن، فكرت في البقاء هناك، قلت في نفسي، لا مجال للرقص في بيروت». بعد عرض «صفرا» ثم «حرب عالبلكون» بدأ راجح يفكر بتشكيل أرضية. «تطورت الأمور بعفوية. واحدة من أهم الإنجازات فعلاً هو حين طورنا شبكة للمهرجان عام 2007، وقتها هذا التشبيك لم يكن موجوداً أو قليلاً». مهرجان الرقص الذي كانت تشهده بيروت يومها، كان راقصوه وفرقه التي تأتي من بلدان مختلفة في العالم تقدم العروض نفسها في بيروت وعمّان ورام الله وحتى في الشام لعدة سنوات. هكذا لم يعد المهرجان لبنانياً فقط، وإنما يجول في أكثر من مدينة عربية، وهو ما أعطاه بعده وأهميته. في عام 2009 قدم راجح عرضه «اغتيال عمر راجح» ومن بين العروض «هاشتاغ مئذنة» عام 2018.

عمر راجح يعود إلى لبنان في عرض «الرقص مش إلنا» (خاص الفنان)

مع تدهور الأوضاع الاقتصادية في لبنان قرر الثنائي عمر راجح وميا حبيس، ترك لبنان إلى ليون، حيث نظما مهرجان «بيبود» من هناك، وهما يعودان الآن لتقديم عرض راقص جديد. يقول راجح: «منذ عام 2015 كانت فكرة السفر تراودنا، أردنا تكبير المساحة، وتوسيع الرؤية. كنا نبحث عن ديناميكية جديدة، دون أن نوقف المهرجان. لكن ما حصل بعد ذلك دفعنا دفعاً لأن نختار المغادرة». لكن راجح يؤكد أن السفر لا يعني أبداً الهجرة، أو «أننا اخترنا بلداً آخر. نحن ذهبنا كي نتمكن من الحفاظ على ما بنيناه هنا. أنا لا أعد نفسي في فرنسا لا لاجئاً ولا مهاجراً. أنا مثل الفرنسيين الذين يعملون في لبنان. يقيمون في بيروت ويعودون إلى بلادهم، ويتنقلون حيث يشاؤون. أينما كنا فإن ما يحدث في بيروت يسكننا. نحن ذهبنا لنكتسب ونضيف إلى تجربتنا، وهذا ننقله أينما حللنا».

 

لا ينكر راجح أن تجربة فرنسا أضافت له الكثير، وفتحت أمامه آفاقاً جديدة في المعرفة. يشارك في ورشات تجمعه بخبراء من كل أنحاء العالم، ومديري مدارس رقص، وراقصين، هذا عدا الدروس التي يعطيها، وخبراته التي يشاركها مع الآخرين كراقص عربي، له تجربته وهمومه وثقافته.


«الدولي للكتاب» في الرباط يناقش الأعمال الأدبية في السينما والمسرح... والأدب النسائي بالصحراء

جانب من ندوة «أحمد اليبوري مدرسة نقدية مغربية أصيلة» ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط (الشرق الأوسط)
جانب من ندوة «أحمد اليبوري مدرسة نقدية مغربية أصيلة» ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط (الشرق الأوسط)
TT

«الدولي للكتاب» في الرباط يناقش الأعمال الأدبية في السينما والمسرح... والأدب النسائي بالصحراء

جانب من ندوة «أحمد اليبوري مدرسة نقدية مغربية أصيلة» ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط (الشرق الأوسط)
جانب من ندوة «أحمد اليبوري مدرسة نقدية مغربية أصيلة» ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط (الشرق الأوسط)

جاء اليوم الرابع (الأحد) من فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب في الرباط غنياً ومتنوعاً في فقراته وضيوفه، فيما حافظت فقرة توقيع الإصدارات الجديدة على زخمها.

وشكل تكييف الأعمال الأدبية مع السينما والمسرح محور لقاء نُظّم، في إطار فعالية احتفى في رابع أيامه بالليبي إبراهيم الكوني والملغاشية راكوتسون... واستحضر فاطمة المرنيسي الأدب فضاءً للتأمل، بمشاركة مهنيين سينمائيين وكتّاب من خلفيات مختلفة، مناسبة لمناقشة أسئلة تتعلق بدرجة الوفاء للعمل الأدبي أثناء كتابة سيناريو مسرحية أو فيلم، وتقنيات تحويل الرواية إلى سيناريو.

«جميع كلاسيكيات السينما العظيمة هي عملياً مقتبسة من أعمال أدبية، مثل (ولادة أمة) و(ذهب مع الريح) و(كازابلانكا)».

المخرج المغربي فؤاد سويبة

وقال المخرج المغربي فؤاد سويبة، إن «صناعة السينما ضعيفة تاريخياً أمام الأدب، بسبب اختراعها المتأخر»، مشيراً إلى أن «الفن السابع جاء ليستخدم كل ما سبقه، مثل الروايات والقصص القصيرة أو حتى الموسيقى». ونقل سويبة عن الكاتبة الأميركية ليندا سيجر، مؤلفة كتاب «فن التكيف»، قولها إن التكيف هو شريان حياة صناعة السينما والتلفزة، مضيفاً أن «جميع كلاسيكيات السينما العظيمة هي عملياً مقتبسة من أعمال أدبية، مثل (ولادة أمة)، و(ذهب مع الريح) و(كازابلانكا)».

وأشارت الروائية والكاتبة المسرحية وكاتبة السيناريو التركية سيديل إيسر، إلى أن «خيانة» العمل الأدبي في الاقتباس «أمر حتمي تقريباً»، لا سيما بسبب تقنيات الكتابة المختلفة للفن السادس والسابع، مقارنة مع كتابة الرواية وضرورة تكييف كتابة السيناريو مع ميزانيات الإنتاج، وكذلك مع عدد الممثلين والكوميديين المتوفرين.

وقال المخرج المغربي نبيل عيوش، إن ممارسة تكييف العمل الأدبي تبدأ «من لحظة إعجاب بحكاية ما»، لكن التكييف مع السينما هو نوع من «خيانة العمل الأدبي». وأشار، في هذا الصدد، إلى تجربته في الفيلم الروائي «يا خيل الله»، المقتبس من رواية الكاتب المغربي ماحي بنبين، تحت عنوان «نجوم سيدي مؤمن»، موضحاً أنه «وقع في حب» هذه الرواية، لكنه وجد نفسه «يبتعد عن السرد الذي اقترحه المؤلف، لخلق شكل مختلف تماماً من التعايش بين الشخصيات المختلفة في الفيلم».

على صعيد آخر، قدم باحثون وأكاديميون مغاربة نظرات متقاطعة عن مؤلفات وأبحاث عالمة الاجتماع المغربية الراحلة فاطمة المرنيسي، تناولوا من خلالها الأفكار والقضايا الكبرى التي تناولتها في أعمالها.

واستعرضت رجاء الرهوني، الأستاذة في جامعة شعيب الدكالي بالجديدة، المراحل المختلفة التي ميزت مسار الكاتبة الراحلة. وقالت إنها حللت في كتابها «نقد النسوية الإسلامية والعلمانية في أعمال فاطمة المرنيسي» الطابع المعقد لنصوصها، واصفة أعمالها بـ«نموذج الخطاب النسوي ما بعد حقبة الاستعمار».

أما مختار الهراس، أستاذ علم الاجتماع في جامعة محمد الخامس بالرباط، فركز على مفهوم الفردانية والتفرد في أعمال المرنيسي. وأوضح أنها أبرزت في هذه الكتب مدى أهمية هذه المفاهيم في الحياة العائلية للمغاربة، مشيراً إلى أنها كانت تتابع أيضاً قضية تحرر المرأة عبر التاريخ من القيود والضغوط العائلية التي تمنعها من تعزيز صفاتها الفردية. ولاحظ الهراس أن أعمال المرنيسي تتناول أيضاً العديد من القضايا والأفكار الإنسانية، بما في ذلك حرية التفكير والسيادة والتسامح واعتبار المشاعر الفردية.

من جهة أخرى، وخلال لقاء مفتوح نشّطه الكاتب المغربي ياسين عدنان، بسط الكاتب الليبي إبراهيم الكوني تطلعاته الأدبية التي تهتم بالصحراء منطقة شاسعة ذات أبعاد إنسانية وكونية، في صيغ إبداعية تظهر الإنسان الصحراوي في شمولية تجلياته. وقال إن الهم الذي يسكنه هو الكيفية التي يستطيع بها أن يستنطق الصحراء لتتكلم له، وتكشف عن مكنوناتها، مبرزاً أن الصحراء لم تستطع أن تقول كلمتها على المستوى الأدبي، رغم أن إبداعاته تتجاوز التسعين عملاً، لأن «الصحراء بالفعل سر كبير».

ورأى الكوني أنه «لا يوجد عمل أدبي في العالم يتحدث عن الصحراء وجودياً ودينياً»، لأن «الصحراء ليست مسرحاً للنزهة السياحية وظاهرة طبيعية فقط، بل لها أبعادها الكينونية والميتافيزيقية والدينية»، مضيفاً: «الصحراء وطني الذي يسكنني».

وعن سؤال حول كيفية نقل أساطير الصحراء إلى جنس الرواية، شدد الكوني على أن تفكيره الأول ينطلق من الأمازيغية وينقل خطابه إلى اللغة العربية، معتبراً أنه لا يمكن لأي شخص أن «يكتب جيداً عن الصحراء إن لم يكن صحراوياً، ولديه معرفة بخصوصيات إنسان الصحراء الذي تسكنه الأساطير والنبوءات والديانات»، وهي مجالات «لا يستطيع الإنسان الغربي أن يتخيلها».

وذكر الكوني أن «الإنسان الصحراوي مختلف عن الآخرين في كل نشاطه»، مشدداً على أن «الأدب العربي الكلاسيكي لم يستطع أن يلامس المناطق الروحية للإنسان الصحراوي، وبالتالي تقديم حقيقة الصحراء»، قبل أن يخلص إلى أن «الصحراء ما زالت تنتظر من يقول كلمتها».

بدوره، قال عدنان إن للكوني، المسكون بالصحراء وعالمها، قراءً عديدين في مختلف مناطق العالم، وهو «أكثر أدباء اللغة العربية ترجمة إلى اللغات الأجنبية». وأضاف أن الكاتب الليبي تشبّع بثقافة الطوارق وسافر بها إلى كل الأمكنة، وأنه ضمن أصحاب المشاريع الأدبية الذين أدمنوا الهجرات والسفر، معتبراً أن «الصحراء لا تبوح بأسرارها بسهولة» للأدباء.

وشكل التكريم الذي نُظم للأديب والناقد المغربي أحمد اليبوري، فرصة للاحتفاء بصدور كتابه «مجال السرديات العربية»، الذي جمع فيه هذا الباحث، الذي طبع بحضوره الدرس الجامعي المغربي، أعماله السردية الكاملة.

وشهد اللقاء، الذي اختير له عنوان «أحمد اليبوري، مدرسة نقدية مغربية أصيلة» تقديم مجموعة من الكلمات التي سلّطت الضوء على المنجز العلمي المميز للأديب المحتفى به، باعتباره من أعلام الأدب في المغرب، حيث أجمع الناقد المغربي نجيب العوفي، والكاتبة والباحثة المغربية نجاة المريني، والأكاديمي المغربي أحمد بوحسن، على أن اليبوري يُعدّ من مؤسسي الخطاب النقدي الحديث والمعاصر في المغرب، إلى جانب أسماء بارزة، مثل محمد برادة وعباس الجراري، مبرزين أنه أرسى القواعد المنهجية للدرس النقدي في الجامعة المغربية «باستيعابه الحسن للمناهج الغربية الحديثة».

وأشار المتدخلون إلى أن المحتفى به يعد علامة مضيئة في تاريخ الفكر والأدب المغربيين، مبرزين إسهاماته في التكوين والتأطير، إذ نجح في تكوين مجموعة من الباحثين المغاربة في مجال الدراسة النقدية، وكذا إسهامه في الكتابة والتأليف، يمتاز بـ«لغة مشرقة صافية وأسلوب عذب يغري القارئ للقراءة والتتبع»، كما «أهدى المكتبات المغربية مؤلفات ذات طعم معرفي خاص».

واستعاد اليبوري، في كلمة له بالمناسبة، مساره العلمي وأبحاثه الجامعية، مشيراً إلى أن مشواره في تدريس الجنس الروائي بكلية الآداب في الرباط، كان «مناسبة لتجريب ذخيرته الأدبية والنقدية».

وخلال لقاء حول «الأدب النسائي في الصحراء»، نظم في إطار لقاءات «الكتابة بالمؤنث»، أجمع باحثون متخصصون في الثقافة الصحراوية والتراث الحساني على فرادة الأدب النسائي في الصحراء. وقالوا إن المرأة تحظى بقيمة بالغة على المستوى الوجودي والإنساني والثقافي في الصحراء، فهي الشاعرة والمقاومة وصاحبة الخيمة، مسجلين في المقابل «محدودية» هذه التجربة الأدبية.

واعتبر المتحدثون أن تدوين الثقافة الحسانية النسائية لا يزال يعاني العديد من الإشكالات، مرجحين أن يكون «تعثر» تثمين هذا التراث الأدبي قد انعكس على «ندرة وقلة» النصوص والإبداعات بشكل عام، بالنسبة للنساء والرجال من المبدعين، ومشددين على دور الإعلام في إبراز نخب الأدب الصحراوي.

وتوقفت الباحثة في الثقافة الحسانية، العزة بيروك، عند «التبراع» باعتباره شعراً نسائياً بامتياز، وهو عبارة عن قصيدة مختصرة جداً ومختزلة، مكتملة المعنى ومشحونة بالكثير من العواطف والشجن بلغة دقيقة تنهل من الحسانية، كما تتميز بالكثير من الضوابط الشعرية، منبهة إلى أنه خاص بالنساء دون ذكر أسمائهن، ولا يمكن للرجال الخوض فيه. وأشارت إلى أن المرأة لم تعد، في الوقت الراهن، ترى ضيراً في التصريح باسمها في شعر «التبراع»، معتبرة أن الشاعرة تعبر من خلاله عن مجموعة من القيود المجتمعية، وكلما «زادت القيود زادت قيمة التبريعة»، وبذلك فالنساء على «أجنحة الشعر الحساني» هن باحثات عن منافذ للتغزل بالرجل برؤية أنثوية بالغة الحساسية.

من جهته، أبرز الباحث المهتم بالتراث الحساني، محمد مولود الأحمدي، أن للجنس الأدبي «التبراع» في الشعر الحساني قدرة رهيبة على تكثيف المعنى، وهو يترجم قدرة المرأة على الإبداع وتوفير المعاني في أشطر قصيرة، بينما يحتاج الشعر الحساني إلى أشطر كثيرة للتعبير عن المعنى نفسه. وبعدما أشاد بإبداع المرأة الصحراوية، أبدى الأحمدي أسفه لما سماه تعرضها «للظلم»، داعياً الشاعرات إلى تحرير مكنوناتهن الشعرية والدفاع عن الشعر النسائي «كأدب قائم بذاته يضاهي الشعر الحساني الرجالي»، والباحثين إلى دارسة جنس «التبراع» والغوص فيه باهتمام.

وأوضحت الباحثة زوليخة بابا، أن الكتابة الروائية في الصحراء «حديث ذو شجون»، مبرزة أن الصحراء ارتبطت بالثقافة الحسانية وبعدة مجالات، أهمها الشعر، كما ارتبط السرد بالحكايات الشعبية التي تأتي في سياقات الجماعة. ونوهت الباحثة بالروائيات اللواتي يلامسن موضوع المرأة كذات مبدعة وكموضوع للإبداع، مشيرة إلى بعض الأسماء النسائية التي تناولت موضوع المرأة المثقفة الطموحة التي عاشت تجربة الغربة، وموضوع المرأة التي عانت من سنوات العتمة داخل أسوار المعتقل، على غرار رواية «سيدات الكثيب» لكاتبتها الروائية المغربية البتول محجوب.

وخلال لقاء احتفائي بالكاتبة الملغاشية ميشيل راكوتسون، الفائزة بـ«جائزة الكتاب البرتقالي» في أفريقيا لعام 2023، قامت هذه الصحافية والناشطة والكاتبة المسرحية والأستاذة في الأدب، الحاصلة على شهادة في علم الاجتماع، باستعراض المراحل الرئيسية التي ميزت مساريها المهني والشخصي، بالإضافة إلى تفاصيل مهمة عن التاريخ الاستعماري لمدغشقر. وقالت إنها تعد نفسها «ثنائية الثقافة»، إذ إنها ترتاد المدرسة الفرنسية وتكتب كتبها باللغة الفرنسية، لكنها تظل مرتبطة بلغتها الملغاشية الأم، التي تتحدثها بمجرد عودتها إلى بلدها. وأوضحت أنها أمضت 10 سنوات في كتابة أحدث إصداراتها بعنوان «أمباتومانجا... صمت وألم»، بعد أن تعمقت كثيراً في وثائق من أرشيفات ملغاشية وفرنسية، وبفضلها تمكنت من تعزيز روايتها بشهادات مؤثرة.

وأعربت راكوتسون عن استيائها من الصمت الذي يسود حول الاستعمار والجيش الاستعماري والتجانس الذي يعيشه عالم النشر. ودعت، في هذا الصدد، إلى «الحق في النظر والرد» على المستعمر، وإلى إضفاء الطابع الديمقراطي على الولوج إلى الكتب وتحرير الأدب الملغاشي.


«سمبوزيوم صحراء المماليك»... منحوتات تُبرز جمال «مجموعة قايتباي» بالقاهرة

الاحتفالية تضمنت ورشة فنية مع الأطفال لعمل مجسمات ومنحوتات من الفوم والصلصال (الشرق الأوسط)
الاحتفالية تضمنت ورشة فنية مع الأطفال لعمل مجسمات ومنحوتات من الفوم والصلصال (الشرق الأوسط)
TT

«سمبوزيوم صحراء المماليك»... منحوتات تُبرز جمال «مجموعة قايتباي» بالقاهرة

الاحتفالية تضمنت ورشة فنية مع الأطفال لعمل مجسمات ومنحوتات من الفوم والصلصال (الشرق الأوسط)
الاحتفالية تضمنت ورشة فنية مع الأطفال لعمل مجسمات ومنحوتات من الفوم والصلصال (الشرق الأوسط)

يبرز «سمبوزيوم صحراء المماليك» جمال «مجموعة قايتباي» في القاهرة عبر منحوتات من الحجر الجيري. واحتضنت منطقة «صحراء المماليك» بالقاهرة (مساء السبت) احتفالية فنية بمناسبة افتتاح «سمبوزيوم النحت للناس في صحراء المماليك»، الذي يجمع 4 نحاتين من مصر وتونس والمغرب، أنتجوا مجموعة من المنحوتات الضخمة من الحجر الجيري في شوارع المنطقة المحيطة بالمجموعة الجنائزية للسلطان قايتباي، بهدف جذب الاهتمام الإقليمي والدولي للمنطقة، من خلال الفن المعاصر، وجعل الفن متاحاً لسكان المجتمع المحلي على أعتاب منازلهم.

الفنانون الأربعة المشاركون في «السمبوزيوم» (الشرق الأوسط)

ويأتي «السمبوزيوم» في إطار مشروع ثقافي ممتد بعنوان «تراث من أجل الأحياء في صحراء المماليك»، وينفذه «مكتب آركينوس للعمارة»، و«مؤسسة سلطان لتعزيز التراث»، تحت إشراف وزارة السياحة والآثار المصرية، بتمويل الاتحاد الأوروبي ومؤسسة «دروسوس»، بالتعاون مع «آفاق - الصندوق العربي للثقافة والفنون».

وخلال الاحتفالية جال الجمهور مع الفنانين الأربعة: عمر طوسون من مصر، ومحمد بوعزيز، ومحرز اللوز من تونس، ومحمد العادي من المغرب، في المنطقة، وتبادلوا الحديث في المنحوتات وفلسفتها وأسلوبها الفني.

قدمت الاحتفالية معرضاً لفنون تراثية صُنعت داخل المنطقة (الشرق الأوسط)

وشهدت الاحتفالية زيارة لـ«بازار السلطان للحرف اليدوية» الذي قدم مجموعة كبيرة من المنتجات الفنية إحياء للتراث المصري، كما شهدت حفلاً لفرقة «استبينا» قدمت خلاله باقة من الأغاني المستوحاة من فولكلور شمال أفريقيا، فضلاً عن تنظيم معرض للفنانة هالة الشاروني، ومعرض للمركز الثقافي النمساوي بعنوان «النمسا والعالم العربي... رحلة ألف عام بمقعد السلطان قايتباي».

عمل الفنان عمر طوسون (الشرق الأوسط)

«جاءت أعمال النحاتين متماهية مع روح المنطقة وطابعها الحضاري المميز»، وفق الفنان عمر طوسون، الذي قال لـ«الشرق الأوسط»، إن «المكان في الأصل له خصوصية شديدة للغاية، حيث تتجاور فيه (أضرحة) الملوك والحكام والأولياء والشخصيات العامة مع المتاجر والورش والمباني السكنية والمساجد الأثرية التي يعود بعضها إلى مئات السنين في تداخل وتوافق نادر». وأضاف: «من هنا نبعت فلسفة (السمبوزيوم) وثيمته، وهي (مفهوم الحياة والموت) والتي اعتمدت في تنفيذها على الحجر الجيري؛ لأنه الخامة نفسها المستخدمة في معظم المباني بالمنطقة».

وأشار طوسون إلى أن «(سمبوزيوم صحراء المماليك) يحظى بأهمية خاصة تجعله مختلفاً عن أي (سمبوزيوم) آخر تشهده مصر؛ لأنه جزء من مشروع تنموي وثقافي متكامل، يهدف إلى الارتقاء بالمكان حضارياً وأثرياً واجتماعياً»، موضحاً: «في الوقت نفسه الذي يتم فيه مواجهة العشوائية وترميم الآثار والمنازل، وإنشاء المراكز الثقافية، وتجديد الشوارع ونشر المساحات الخضراء كتجديدات بالمنطقة، فإنه يُدمج أيضاً الفن المعاصر بالمكان، إلى الحد الذي يجري فيه (توصيل) أعمال إبداعية تنتمي إلى فن يُحسب على الفنون النخبوية وهو النحت، إلى أعتاب بيوت سكان المنطقة»، لافتاً: «فوجئنا بترحيب سكان المنطقة أثناء العمل إلى حد التنافس حول استقطابنا لإقامة المنحوتات أمام منازلهم».

وعن عمل «صعود وهبوط»، يشرح طوسون: «استلهمت فكرة عملي، وهي أدراج السلم؛ فنحن نستخدمها في الصعود إلى بيوتنا، كما نستخدمها أيضاً للهبوط إلى المقابر عند دفن الموتى، وعلى الرغم من أن شكل السلم يكون واحداً، فإن استخدامه يختلف ما بين الموت والحياة»، مضيفاً: «اللافت أن السلالم تبدو كما لو أنها تلتف حول بعضها بعضاً، فأردت أن أبرز استمرارية الكون ما بين الرحيل والحياة؛ فلا شيء يتوقف بالموت، إنما تستمر الحياة».

جانب من حفل فرقة «استبينا» المستوحى من فولكلور البحر المتوسط وشمال أفريقيا (الشرق الأوسط)

وشارك النحات التونسي محمد بوعزيز في «السمبوزيوم» بعمل يجسد شكل شخص يبدو كأنه يسير إلى الأمام، في حين يظهر الجزء العلوي من جسده مربوطاً بحبال وقماش، ورأسه شكل «حورس» في عمل مستوحى من الحضارة المصرية القديمة بمعالجة فنية حديثة. وقال لـ«الشرق الأوسط»: «جعلت الإنسان يحمل على ظهره صندوقاً وكأنه هو (الصندوق الأسود) الخاص به، الذي يحمل أسراره وذكرياته وتاريخه وأحلامه وإخفاقاته، وهو مثلما يحمله طوال حياته، فإنه يذهب به للقبر»، مشيراً إلى أن «فكرة التقاء الموت بالحياة في المنطقة ملهمة للغاية، لقد كنت أنفذ عملي على بعد لا يتجاوز 4 أمتار من مقبرة، في حين على الجانب الآخر يقبع منزل تقطنه مجموعة أسر، ومن ثم اختلطت المشاعر والمتناقضات داخلي ما بين الخوف من المقبرة والتواصل مع ضجيج الحياة». وأضاف: «على الرغم من مشاركتي في العديد من (السمبوزيوم) حول العالم وفي مصر نفسها من قبل، فإن لهذا (السمبوزيوم) طابعاً خاصاً تسيطر عليه سيريالية الكون».

عمل الفنان محمد العادي من المغرب (الشرق الأوسط)

كما قدم الفنان محمد العادي من المغرب منحوتة تجريدية ترمز إلى الإنسان حين يسجن أفكاره ومشاعره، في حين اتخذ عمل النحات التونسي محرز اللوز شكلاً هندسياً سيطرت عليه مجموعة دوائر متلاصقة بعضها ببعض وبأحجام مختلفة، ما منحه طابعاً صوفياً يتماشى مع المكان. وقال اللوز لـ«الشرق الأوسط»: «استمتعت بالمشاركة في هذا المشروع الفني؛ لأنه يعمل على دمج الثقافة البصرية مع مكان تاريخي عظيم هو جزء من مصر، الحضارة والتراث العظيم، كما أنه يهدف إلى جعل النحت للناس بحق».


العثور على مدينة أسطورية مفقودة ابتلعها المحيط

العثور على مدينة أسطورية مفقودة ابتلعها المحيط
TT

العثور على مدينة أسطورية مفقودة ابتلعها المحيط

العثور على مدينة أسطورية مفقودة ابتلعها المحيط

كشف بحث جديد عن بقايا مدينة أثرية (كانت مزدهرة ذات يوم تقع قبالة ساحل شمال ألمانيا ابتلعها بحر الشمال في ليلة واحدة بعد عاصفة شديدة كعقاب على خطايا سكانها؛ وفق أسطورة معروفة) شمال الأطلنطي ببحر وادن.

وحسب البحث، وجد علماء الآثار من جامعة كريستيان ألبريشت في كيل ما يقرب من 1.2 ميل (1.9 كيلومتر) من تلال القرون الوسطى حول جزيرة تُعرف الآن باسم (سودفال) بعد رسم خريطة للموقع بمسح جيوفيزيائي.

ومن أجل المزيد من التوضيح حول هذا الأمر، قال دينيس ويلكن عالم الجيوفيزياء بجامعة كيل «لا تزال المستوطنة مخفية تحت السهول الطينية يتم تحديدها أولاً على مساحة واسعة باستخدام طرق جيوفيزيائية مختلفة مثل قياس التدرج المغناطيسي والحث الكهرومغناطيسي وعلم الزلازل». مضيفا «تضمنت النتائج الجديدة مرفأً وأسس كنيسة كبيرة وأنظمة صرف»، وفق ما نشر موقع «بزنس إنسايدر» العلمي المرموق ونقله «ساينس إليرت».

ووفقًا للبحث الجديد «جاء في البيان الصحفي أن التحقيقات في المسطحات الجزرية استمرت في الكشف عن اكتشافات جديدة مهمةوقدمت رؤى لا مثيل لها في حياة شعب الفريزيان الشمالي. لكن الباحثين يعملون ضد عقارب الساعة، لأن بقاياها تتآكل». فيما تقول حنا هادلر العاملة بمعهد الجغرافيا بجامعة ماينز «إن بقايا مستوطنة القرون الوسطى قد تآكلت بالفعل بشكل كبير وغالبًا ما يمكن اكتشافها فقط كبصمات سلبية». وتابعت «لذلك نحن بحاجة ماسة إلى تكثيف البحث».


اكتشاف معدن نادر بمنطقة في روسيا

اكتشاف معدن نادر بمنطقة في روسيا
TT

اكتشاف معدن نادر بمنطقة في روسيا

اكتشاف معدن نادر بمنطقة في روسيا

انه معدن «الإيتريوم» الصخري الفريد من نوعه الذي يتكون من عناصر كيميائية عمليا لا توجد مع بعضها البعض في الطبيعة (عنصر كيميائي في الجدول الدوري يرمز له Y ورقمه الذري 39 ووزنه الذري 88.905 وهو فلز انتقالي فضي معدني).

وقد اكتشفه علماء جامعة الأورال الفيدرالية للتعدين لأول مرة وهم يتفحصونه بفضول مع خيوطه البلورية الرقيقة غير مصدقين أن أمامهم اكتشاف عالمي نادر . فالإيتيريوم الصخري أحد أندر المعادن في الطبيعة، حيث لم يعثر العلماء على مدى التاريخ سوى على ثلاث عينات منه فقط، وهذه العينة هي الأولى في روسيا، وذلك وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن صحيفة «فيستي. رو».

وفي هذا الاطار، اكتشف المعدن النادر بنماذج الصخور التي استخرجت في تسعينيات القرن الماضي من مكمن ميدنوروديانسكي المشهور لاستخراج الملكيت (نوع من فئة كربونات المعادن). ولكن حينها لم يتعرف عليه العلماء لعدم وجود طريقة لتحديد هذا المعدن النادر.

جدير بالذكر، أن معدن الإيتريوم الصخري يشبه فروع شجرة التنوب الخضراء الباهتة اللون. لكن لسوء الحظ لا يمكن رؤيتها في الطبيعة بالعين المجردة. لكن بتكبيرها عدة مرات مع إضاءة جيدة يمكن رؤيتها بوضوح.

ولهذا المعدن أهمية علمية بحتة؛ حيث يمكن استخدامه لفهم المراحل الوسيطة لتكوين المعادن في القشرة الأرضية. لكن نظرا لوجود الإيتيريوم بتركيبه أصبحت له أهمية تجارية. لأنه الأساس في العديد من المكونات والأجهزة الإلكترونية.


«مبادرة كاوست لإحياء الشعاب المرجانية» تنجح في جزيرة شوشة بنيوم

مبادرة «كاوست» نشرت ما يقرب من 5000 من الشعاب المرجانية من اثني عشر نوعاً مهماً (الشرق الأوسط)
مبادرة «كاوست» نشرت ما يقرب من 5000 من الشعاب المرجانية من اثني عشر نوعاً مهماً (الشرق الأوسط)
TT

«مبادرة كاوست لإحياء الشعاب المرجانية» تنجح في جزيرة شوشة بنيوم

مبادرة «كاوست» نشرت ما يقرب من 5000 من الشعاب المرجانية من اثني عشر نوعاً مهماً (الشرق الأوسط)
مبادرة «كاوست» نشرت ما يقرب من 5000 من الشعاب المرجانية من اثني عشر نوعاً مهماً (الشرق الأوسط)

أطلقت مبادرة «كاوست» لإحياء الشعاب المرجانية في جزيرة شوشة بنجاح مرحلتها التجريبية الميدانية في البحر الأحمر في السعودية، وهي خطوة مهمة لتحقيق طموحها في أن تكون أكبر مبادرة في العالم لاستعادة الشعاب المرجانية.

وتعتبر الشعاب المرجانية ضرورية لصحة البحار والمحيطات وملايين البشر الذين يعتمدون عليها في معيشتهم. ومع ذلك، فإنها تتأثر إلى حد بعيد بارتفاع درجة حرارة المحيطات والضغوطات البيئية ذات الصلة في جميع أنحاء العالم، الأمر الذي يستدعي وضع استراتيجيات تعاونية فاعلة لتعزيز صمودها ومنعها من التدهور.

تسعى «كاوست» للحفاظ على 100 هكتار من الشعاب المرجانية في البحر الأحمر (الشرق الأوسط)

وفي هذا السياق، تبذل مبادرة «كاوست» لإحياء الشعاب المرجانية (KRRI) جهوداً رائدة للحفاظ على 100 هكتار من الشعاب المرجانية في البحر الأحمر وتعزيز انتشارها وإحيائها، من خلال الاستفادة من أحدث مشاتل تربية المرجان العائمة والتي على اليابسة، إضافة لاستخدام التقنيات المبتكرة لإنتاج المرجان، والرصد البيئي وتحديد تضاريس مواقع الشعاب. وتطمح المبادرة إلى أن تكون الأكبر من نوعها في العالم لإحياء الشعاب المرجانية وترميمها.

وانطلق العمل في مارس (آذار) من عام 2023 بعد شهور من التخطيط والتقييمات الأساسية لإحياء الشعاب المرجانية في جزيرة شوشة، وهي جزيرة على ساحل مدينة نيوم. ففي الشهر الأول، قامت المبادرة بنشر ما يقرب من 5000 من الشعاب المرجانية من اثني عشر نوعاً مهماً، محققة ما يقرب من نصف هدفها السنوي لعام 2023. ولتحقيق أقصى قدر من الإنتاجية، قامت المبادرة أيضاً بفحص سبع تقنيات متقدمة لتكاثر الشعاب المرجانية وخمسة تصاميم مختلفة لمشاتل المرجان. وتتوقع أن تبلغ طاقتها الاستيعابية إنتاج نصف مليون من الشعاب المرجانية سنوياً، جميعها تستخدم لترميم موائل الشعاب المرجانية المتنوعة في البحر الأحمر واستدامتها.

يشار إلى أن تاريخ الخامس من مايو (أيار) الماضي، سجل علامة فارقة أخرى للمشروع؛ إذ رصد الفريق أول تكاثر جماعي متزامن للمرجان في المنطقة، وتضمن عشرات الأنواع المختلفة. وأتاح ذلك فرصة الحصول على معلومات مهمة عن مواسم تكاثر المرجان، والتي ستقود جهود المشروع في تحديد كميات المواد المرجانية المنتجة خلال مواسم التكاثر لزيادة حجم إحياء الشعاب. وسيكون التركيز الرئيسي للمشتل الموجود على اليابسة هو تحسين بقاء الشعاب المرجانية اليافعة المأخوذة في أثناء فترة التكاثر، وكذلك الإنتاج الضخم للأجزاء الدقيقة في المرجان بهدف تسريع نمو الأنسجة المرجانية.

تعتبر الشعاب المرجانية ضرورية لصحة البحار والمحيطات وملايين البشر (الشرق الأوسط)

وقال توم مور، مدير المشاريع في مبادرة «كاوست» لإحياء الشعاب المرجانية في جزيرة شوشة: «إن نشر المشاتل العائمة في المحيطات، وجمع الشعاب المرجانية ونشرها خلال المرحلة التجريبية، إلى جانب تحديد الإطار الزمني لموسم تكاثر المرجان في شمال البحر الأحمر، يوضح الإمكانات الفريدة والالتزام الكامل للمبادرة نحو تنفيذ هذا المشروع في جزيرة شوشة وخارجها».

وأضاف أن هذه المبادرة عبارة عن عمل تعاوني متعدد التخصصات يشمل جهود العلماء والمهندسين وصناع القرار والمجتمعات المحلية، ويستفيد من أحدث التطورات في العلوم والتقنية والابتكار لتطوير استراتيجيات استعادة فعالة يمكن توسيعها مستقبلاً وتكرارها في أماكن أخرى. وتسعى مبادرة «كاوست» لإحياء الشعاب المرجانية من خلال هذا العمل إلى أن تكون نموذجاً يحتذى به للدول والمؤسسات الأخرى، وأن تساهم في تقديم نهج رائد ومبتكر لاستعادة المرجان والحفاظ عليه في جميع أنحاء العالم.

من جانبه، قال جيري توماس، رئيس الاستراتيجية والعمليات في مبادرة «كاوست» لإحياء الشعاب المرجانية: «تفاني فريقنا وشغفه والتزامه هو المحرك الرئيسي الذي سيساعدنا على تحقيق هدفنا الطموح في استعادة 100 هكتار من الشعاب المرجانية المجاورة لجزيرة شوشة، وربما أبعد من ذلك».

وتتماشى مبادرة «كاوست» لإحياء الشعاب المرجانية مع خطط السعودية الطموحة لتحويل اقتصادها ومجتمعها من خلال تعزيز التنمية المستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية، والتي منها استعادة النظم البيئية البحرية الحيوية. كما تثبت هذه المبادرة جدية المملكة والتزامها الكبير بتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، ولا سيما الهدف «14»، الذي يؤكد على أهمية حماية المحيطات والبحار والموارد البحرية واستخدامها على نحو مستدام.


دراسة: الموسيقى الحزينة تساعد الأشخاص على تخطي تجاربهم السيئة

يمكن أن توفر الموسيقى الحزينة إحساساً بالمتعة والجمال حتى في خضم الحزن (رويترز)
يمكن أن توفر الموسيقى الحزينة إحساساً بالمتعة والجمال حتى في خضم الحزن (رويترز)
TT

دراسة: الموسيقى الحزينة تساعد الأشخاص على تخطي تجاربهم السيئة

يمكن أن توفر الموسيقى الحزينة إحساساً بالمتعة والجمال حتى في خضم الحزن (رويترز)
يمكن أن توفر الموسيقى الحزينة إحساساً بالمتعة والجمال حتى في خضم الحزن (رويترز)

كشفت دراسة جديدة أن الاستماع للموسيقى والأغاني الحزينة يعالج حزن الأشخاص ويساعدهم على تخطي تجاربهم السيئة.

ووفقا لصحيفة «تلغراف» البريطانية، فقد أجريت الدراسة على نحو 400 مشارك طلب منهم الاستماع إلى أنواع مختلفة من الموسيقى مع إجراء فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي لأدمغتهم في هذه الأثناء، قبل توجيه أسئلة عدة لهم حول مشاعرهم بعد الاستماع إلى كل نوع على حدة.

وأشارت الدراسة التي أجراها باحثون في مجال النفس في جامعة ييل إلى أن الموسيقى الحزينة تؤدي إلى إطلاق النواقل العصبية مثل الدوبامين والأوكسيتوسين في أدمغتنا، وهي مواد كيميائية ترتبط بالمتعة والترابط والتواصل.

كما وجد فريق الدراسة أن الأشخاص غالباً ما يجدون العزاء في ألحان الموسيقى والأغاني الحزينة التي يمكن أن تثير مجموعة من المشاعر المعقدة، تسمح في النهاية بمعالجة الحزن والتعبير عنه.

وأوضحوا قائلين إن الموسيقى الحزينة «تخلق مزيجاً متناقضاً من المشاعر؛ فهي تؤدي إلى تكثيف مشاعر الحزن قبل أن تعطي الأشخاص شعوراً بالراحة وبالتواصل مع تجارب الآخرين، وتطمئنهم بأنهم ليسوا بمفردهم في نضالاتهم».

وتابع الباحثون: «من ناحية أخرى، يمكن أن توفر الموسيقى الحزينة أيضاً إحساساً بالمتعة والجمال، حتى في خضم الحزن. وهي تمتلك القدرة على إثارة الشعور بالحنين إلى الماضي أو الشوق الحلو والمر، الذي يمكن أن يكون مرضياً بشكل غريب. كذلك فإن الموسيقى الحزينة تحفز الابتكار والفنون والإبداع».

وكتب الباحثون في نهاية الدراسة التي نُشرت في مجلة التربية الجمالية أنه «بطريقة ما، تصبح الموسيقى الحزينة رفيقة لنا في حزننا».


فيلم «رهبة»... تحولات درامية تفجر الكوميديا

مباراة في الكوميديا (الشركة المنتجة)
مباراة في الكوميديا (الشركة المنتجة)
TT

فيلم «رهبة»... تحولات درامية تفجر الكوميديا

مباراة في الكوميديا (الشركة المنتجة)
مباراة في الكوميديا (الشركة المنتجة)

في أجواء كوميدية ساخرة، تدور أحداث فيلم «رهبة – مصنع الكراسي» الذي يُعرض حالياً في دور العرض السينمائي بمصر حيث تصبح شخصية البلطجي المخيف صاحب السجل الإجرامي هدفاً لسيل لا ينقطع من المفارقات الضاحكة. تقوم الحبكة هنا على هذا النموذج من خلال شخصية «المعلم سيد رهبة»، جسد شخصيته الفنان أحمد الفيشاوي، الذي يتسم بالعصبية الشديدة وسرعة الغضب والسلوك العدواني الذي يتجلى في اللجوء إلى الأسلحة الفتاكة، وتصفية الآخرين عند حدوث أبسط سوء تفاهم. يتعرض البطل لحادثة طريفة تتمثل في أن يقذف أحدهم بحذاء في وجهه فتسبب انقلاباً في شخصية «رهبة» لنجد أنفسنا أمام شخصية مناقضة تماماً تتسم برقة المشاعر وطيبة القلب والأخلاق العالية، وتسعى لإسعاد الآخرين في إطار فكاهي وعبر مفارقات كثيرة.

وجاء العنوان الفرعي للفيلم تحت اسم «مصنع الكراسي» وهو تعبير شعبي مصري ساخر يُقصد به السخرية من المنافسين، والتأكيد على قدرة المتحدث على هزيمتهم بأقل جهد، وكثير ما يُستخدم ذلك التعبير بين المتحمسين في تشجيع كرة القدم.

أفيش الفيلم (الشركة المنتجة)

وحسب متابعين، ينتمي الفيلم إلى ما يسمى بـالإنجليزية (movies spoof) وهو مصطلح سينمائي يمكن تعريفه بـ«السخرية من الأفلام الأخرى»، ويقصد به أن تقوم حبكة سينمائية بالكامل على إعادة تقديم الأحداث والشخصيات الشهيرة التي رآها الجمهور في أفلام جماهيرية، ولكن بشكل كوميدي ساخر مع إضافة بعض التغييرات اللازمة التي تساعد على تحقيق هذا الهدف.

ولا يسخر «رهبة» هنا من فيلم بعينه بل من نمط أو «ثيمة» الأفلام التي تقوم على فكرة البلطجي الشرس الذي يعيش على هامش المجتمع، ويفرض إرادته على الضعفاء ويعاني من هوس استخدام الأسلحة النارية.

يستعيد الفيلم نجومية أحمد الفيشاوي فناناً قادراً على أن يكون نجم شباك وصاحب نجومية مطلقة بعد سلسلة من الأعمال السينمائية التي شارك فيها ضمن بطولات جماعية أو بطولة منفردة، لكنها لم تحقق النجاح المرجو. وحسب نقاد، وفرت الحبكة قماشة واسعة للمفارقات الكوميدية القائمة على التحول من الهيبة الشديدة إلى الضعف وانهيار سمعة، ما جعل الضحك قائماً في أغلبه على التلقائية النابعة من الموقف الدرامي نفسه.

وفي هذا السياق، شهدت أحداث الفيلم مباراة في الكوميديا بين مصطفى غريب في دور عشري، وسماء إبراهيم في دور مشاعر أم المعلم رهبة التي تعاني من مراهقة متأخرة وتبحث عن الحب، ومحمد لطفي في دور المعلم الحوت الذي ينافس رهبة في انتزاع عرش الهيبة والقوة.

الفنانة سماء إبراهيم نموذج السهل الممتنع (الشركة المنتجة)

ويقدم الفيلم اليوتيوبر أحمد رمزي في أولى تجاربه السينمائية، حيث يلعب دور كلابش، الذي اشتهر بتقديم نمط الـ (spoof movies) عبر قناته على «يوتيوب» حيث استطاع السخرية من أفلام ومسلسلات مصرية شهيرة مثل «واحد من الناس» و«جعفر العمدة»، و«ضرب نار»، و«المداح» عبر مقاطع فيديو تستغرق دقائق معدودة لكنها حققت تفاعلاً جماهيرياً كبيراً.

وحسب الناقد محمد عبد الخالق، يمكن القول إن «أحمد الفيشاوي واحد من أكثر الفنانين الشباب موهبة وبحثاً عن التجديد، وفكرة فيلمه الأخير (رهبة) ليست جديدة أو غريبة عليه، إذ إنه كان من أوائل الفنانين الذين قدموا النقد الساخر على طريقة أفلام الـ(spoof) وذلك في فيلم (ورقة شفرة) الذي يسخر من عدة أفلام مجتمعة منها فيلم (الجزيرة) لأحمد السقا، الذي حقق نجاحاً كبيراً حيث يظهر الفيشاوي في نهاية (ورقة شفرة) وهو يصرخ (من النهاردة مفيش لجنة، أنا اللجنة) رداً على مقولة السقا الشهيرة (من النهاردة مفيش حكومة، أنا الحكومة)».

نسرين أمين تقدم كوميديا هادئة (الشركة المنتجة)

ويضيف عبد الخالق لـ«الشرق الأوسط»: «الكوميديا التي يقدمها الفيشاوي في فيلم (رهبة) تعد نوعاً غير مألوف في السينما المصرية، وعلى الرغم من أنه سبق تقديمها قبل سنوات على يد فنانين مثل أحمد مكي والثلاثي شيكو وأحمد فهمي وهشام ماجد، فإنها لم تنتشر بقوة، ولم تشكل تياراً عاماً، وظلت مجرد اجتهادات فردية هنا وهناك».

ويتابع: «نجح المخرج رضا عبد الرازق في أولى تجاربه الإخراجية في تجميع فريق عمل متميز في هذا الفيلم يضم فناني كوميديا يتمتعون بحضور قوي مثل سماء إبراهيم، التي تعد فنانة من العيار الثقيل، ونسرين أمين القادرة على إضحاك المشاهد من دون جهد، فضلاً على مصطفى غريب وثراء جبيل ومحمود البزاوي ومحمد القس ومحمد لطفي، فكلهم فنانون موهوبون شعرنا في أثناء مشاهدة الفيلم بمدى التناغم بينهم كأنهم أسرة حقيقية».