أطباء: صيام رمضان «لا يضر» مرضى قصور القلب

بشرط الإدارة الجيدة لفترة ما بعد الإفطار

صيام رمضان آمن لمرضى قصور القلب بشروط (آي ستوك)
صيام رمضان آمن لمرضى قصور القلب بشروط (آي ستوك)
TT

أطباء: صيام رمضان «لا يضر» مرضى قصور القلب

صيام رمضان آمن لمرضى قصور القلب بشروط (آي ستوك)
صيام رمضان آمن لمرضى قصور القلب بشروط (آي ستوك)

كثيراً ما يسأل مرضى قصور القلب عما إذا كان الصيام آمناً، ولم يكن لدى الأطباء دليل علمي يمكن أن يتم البناء عليه، لإصدار نصيحة دقيقة، ولكن دراسة تم تقديمها قبل 4 سنوات في اجتماع جمعية القلب السعودية، أصبحت الدليل الذي يدفع الأطباء إلى القول إن «الصيام آمن، ما دامت الشروط التي حددتها الدراسة قد اتُّبعت».
ويقول محمد فتحي، وهو اختصاصي في أمراض القلب بوزارة الصحة المصرية لـ«الشرق الأوسط»، إن «المرضى المصابون بأمراض مزمنة، مثل قصور القلب، مُعفَون من الصيام؛ لكن معظمهم يختار الصيام، وأمام إصرارهم لا يملك الأطباء إلا توضيح المخاطر، وتعديل مواعيد تناول الأدوية، بما يتلاءم مع الوقت من المغرب وحتى الفجر، ولكن الدراسة التي عرضت قبل 4 أعوام في مؤتمر جمعية القلب السعودية، منحت الأطباء بعض الطمأنينة على المرضى الراغبين في الصيام».
وتشمل أعراض قصور القلب: ضيق التنفس، وتورم الكاحل، والإرهاق. وينصح المرضى بالحد من تناول السوائل يومياً إلى أقل من لترين، والصوديوم (ملح الطعام) إلى أقل من 2500 ملليغرام. وتشمل الأدوية التي يحصلون عليها مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) أو حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2، (ARBs)، ومدرات البول، والديجوكسين. ويقول فتحي: «الدراسة السعودية خلصت إلى أن الالتزام بهذه الأدوية والنصائح يمكن أن يجعل فترة الصيام تمر بسلام على المرضى؛ بل بالعكس يمكن أن تكون مفيدة لبعضهم؛ لأن فترة الصيام تقلل من تناول السوائل والملح».
وكانت هذه الدراسة التي قادها رامي أبازيد، اختصاصي أمراض القلب بمركز الأمير سلطان للقلب بالقصيم، قد شملت 249 مريضاً من 3 عيادات لقصور القلب، كانوا يخططون للصيام خلال شهر رمضان، وصام ما مجموعه 227 مريضاً (91 في المائة) طوال شهر رمضان، ومن بين هؤلاء، 209 (92 في المائة) لم تظهر عليهم أي تغيرات، أو تحسنت أعراضهم، بينما ساءت الأعراض في 18 مريضاً (8 في المائة)، وكانت زيارات الاستشفاء وقسم الطوارئ أكثر تواتراً مع المرضى الذين يعانون تفاقم الأعراض، مقارنة بالمرضى الذين يعانون أعراضاً مستقرة أو محسنة.
ووجدت الدراسة أن المرضى الذين يعانون تفاقم الأعراض كانوا أقل عرضة للالتزام بقيود السوائل والملح، من أولئك الذين يعانون أعراضاً مستقرة أو محسنة (39 في المائة مقابل 79 في المائة)، وكانوا أقل تمسكاً بأدوية قصور القلب (67 في المائة مقابل 94 في المائة).
ومن جانبه، يرى محمد عاطف، اختصاصي أمراض القلب بوزارة الصحة المصرية، أن المبررات التي ساقتها الدراسة السعودية لعدم التزام المرضى بالأدوية والنصائح «تتوافق» مع العادات الرمضانية؛ حيث تم رصد أسباب، منها: دعوات الإفطار؛ حيث يتناول المرضى ما يتم وضعه من طعام، حتى لو كانت نسبة الملح فيه غير مناسبة لهم، وهو ما يجعلهم يسربون كمية كبيرة من السوائل في غضون فترة قصيرة للغاية، بما يمكن أن يسبب تحولات في السوائل بالجسم. أما عن عدم تناول بعض الأدوية: «فبعض المرضى يتوقفون عن استخدام مدرات البول أو يقللون منها، لخوفهم من الشعور بالعطش خلال ساعات الصيام، بالإضافة إلى أن الأدوية التي يجب تناولها مرتين يومياً، يقوم بعضهم بحذف جرعة منها، أو أخذ كلتا الجرعتين معاً».
ويقول عاطف لـ«الشرق الأوسط»، إن «صيام رمضان آمن لمعظم مرضى قصور القلب المزمن؛ بل قد يكون مفيداً بشرط الإدارة الجيدة لفترة ما بعد الإفطار، عن طريق الالتزام بقيود السوائل والأملاح، وعدم إغفال أي جرعات من الأدوية؛ حيث يمكن الحصول على الجرعتين بأكبر فجوة ممكنة خلال ساعات عدم الصيام، كما يُنصح بتناول 4 وجبات صغيرة بدلاً من وجبتين كبيرتين، والحفاظ على ممارسة الرياضة البدنية، حتى عن طريق المشي لمسافة قصيرة»؛ لكنه يشدد على أن مرضى قصور القلب الذين يعانون التعب أو نقص الطاقة وضيق التنفس؛ حيث يحتاجون إلى جرعات متكررة من الأدوية المدرة للبول، قد لا يتمكنون من الصيام.


مقالات ذات صلة

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

يوميات الشرق وحدها الثقة بمَن يعمل معهم تُخفّف الحِمْل (صور المخرج)

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

ينظر المخرج السوري سامر البرقاوي إلى ما قدَّم برضا، ولا يفسح المجال لغصّة من نوع «ماذا لو أنجرتُ بغير هذا الشكل في الماضي؟»... يطرح أسئلة المستقبل.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق تعبُ مصطفى المصطفى تجاه أن يكون الدور حقيقياً تسبَّب في نجاحه (صور الفنان)

مصطفى المصطفى: ننجح حين نؤدّي الدور لا وجهات نظرنا

اكتسبت الشخصية خصوصية حين وضعها النصّ في معترك صراع الديوك. بمهارة، حضن الديك ومنحه الدفء. صوَّره مخلوقاً له وجوده، ومنحه حيّزاً خاصاً ضمن المشهد.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

بين الوجوه ما يُنجِح الصورة من المحاولة الأولى، وبينها غير المهيّأ للتصوير. يتدخّل أحمد الحرك لالتقاط الإحساس الصحيح والملامح المطلوبة.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الفنان المصري دياب حمل السلاح من أجل «مليحة» (الشرق الأوسط)

دياب: لن أجامل أحداً في اختيار أدواري

أكد الفنان المصري دياب أنه وافق على مسلسل «مليحة» ليكون بطولته الأولى في الدراما التلفزيونية من دون قراءة السيناريو، وذكر أنه تعلّم حمل السلاح من أجل الدور.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق استلهمت الكثير من نجمي العمل بسام كوسا وتيم حسن (إنستغرام)

فايا يونان لـ«الشرق الأوسط»: الشهرة بمثابة عوارض جانبية لا تؤثر عليّ

تابعت فايا يونان دورها على الشاشة الصغيرة في مسلسل «تاج» طيلة شهر رمضان. فكانت تنتظر موعد عرضه كغيرها من مشاهديه.

فيفيان حداد (بيروت)

«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
TT

«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)

كشفت شركة «ديزني» التي تواجه فترة مالية صعبة، النقاب عن أهم أعمالها المرتقبة، وبينها «موانا 2» و«إنسايد آوت 2»، خلال مهرجان «أنسي الدّولي لأفلام التحريك»، أحد أبرز الأحداث في هذا المجال. و«أنسي» هي بلدية فرنسية تقع في إقليم سافوا العليا التابع لمنطقة رون ألب جنوب شرقي فرنسا.

وأثار الإعلان عن الجزء الثاني من فيلم «إنسايد أوت» الذي حقق نجاحاً كبيراً في جزئه الأول وينتظره محبوه بفارغ الصبر، جولة تصفيق حار في القاعة الرئيسية للمهرجان التي عجّت بجمهور شاب ومطّلع وله ميل نقدي واضح.

واستغرق إنجاز الفيلم 4 سنوات من العمل، و«عشر نسخ مختلفة»، مع تضافر جهود 400 محترف، من بينهم 150 رساماً للرسوم المتحركة، ما يشكّل «أكبر فريق للرسوم المتحركة جمعته شركة (بيكسار) على الإطلاق في 28 فيلماً»، على حدّ تعبير المنتج مارك نيلسن، في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأراد مخرج الفيلم، كيلسي مان، أن تصاحب «مشاعر جديدة أكثر تعقيداً» بطلة القصة رايلي في مرحلة المراهقة التي يركّز عليها الفيلم، وهي الفترة التي مرّ بها هو نفسه «بصعوبة، مثل كثيرين». وعاشت الفتاة الأميركية في طفولتها مشاعر متضاربة يمتزج فيها الفرح والحزن والغضب والخوف والاشمئزاز. لكنها بعد سن البلوغ باتت يومياتها مزيجاً من القلق والملل والإحراج والغيرة، ما يقلب حياتها رأساً على عقب.

ويوضح المخرج لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، قائلاً: «أردت أن تخفت المشاعر القديمة بفعل المهارات والمعارف الخاصة بالمشاعر الجديدة». وكما الحال مع الجزء الأول من «إنسايد أوت»، استعانت استوديوهات بيكسار بخبراء في علم النفس. ويوضح مارك نيلسن أن «هذا ليس فيلماً وثائقياً أو علمياً، بل فيلم رسوم متحركة ونستمتع كثيراً بشخصياتنا، ولكن في الوقت نفسه نريد أن نبقى أقرب ما يمكن إلى المشاعر الحقيقية في طريقة تصرفها ورد فعلها».

ويثير العمل توقعات عالية لدى الجمهور، بعد نجاح الجزء الأول الذي حصل على جائزة أوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة في عام 2016. وعند طرحه، حقق العرض الترويجي لفيلم «إنسايد أوت» بجزئه الثاني 157 مليون مشاهدة. لكن تم تجاوز الرقم القياسي بعد بضعة أشهر، من خلال المقطع الدعائي لفيلم «موانا 2»، إذ شُوهد 178 مليون مرة خلال 24 ساعة، وفق أرقام «ديزني».

واجتذب العرض العالمي الأول، لأولى لقطات «موانا» بجزئه الثاني، حشداً كبيراً من رواد المهرجان. وقالت إليز بورجوا، الشابة العاملة في القطاع، البالغة 26 عاماً التي جاءت لتكتشف ما يحمله الفيلم المخصص لمغامرات الأميرة المستكشفة موانا: «كنت أتشوق لرؤية هذا».

وأضافت: «أنا من محبي ديزني، وأرى أن جودة القصص مخيبة للآمال بعض الشيء في السنوات الأخيرة، لكني مستمرة في متابعتي لهذه الأعمال لأن ديزني هي طفولتي، وهذا ما جعلني أرغب في العمل بمجال الرسوم المتحركة».

ديفيد ديريك، أحد مخرجي العمل، يَعِدُ المتابعين بأنهم سيشاهدون «فيلماً عائلياً»، مع «قصة ذات صدى عالمي»، متّصلة بـ«ما يربطنا بجمال الطبيعة» مثل الجزء الأول من «موانا» الذي صُوّر بعد دراسات في جزر المحيط الهادئ.

ويقرّ جيسون هاند، المشارك الآخر في الإخراج قبل بضعة أشهر من طرح الفيلم في نوفمبر (تشرين الثاني)، أنهم شعروا بضغط كبير، قائلاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «بالطبع سيكون من غير المسؤول عدم الشعور بالتوتر... بصراحة لأنه عمل ضخم ويعمل عليه الكثير من الأشخاص. وصنع أفضل فيلم ممكن مع أفضل فريق، هذه هي مهمتنا». وأضاف: «رئيس الشركة بوب إيغر، يحب هذا الفيلم ويريده حقاً أن يكون ناجحاً. ونحن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق هذا الهدف».

ويعمل على الفيلم أكثر من 500 شخص، ونشر طاقم العمل إعلانات لتوسيع الفريق بغية إنجاز المهام المطلوبة في الوقت المحدد، فيما أوضحت شركة إنتاج الفيلم أنها «لا تتحدث عن الميزانية».