الكنيست يصادق على مشروع قانون يمنع المحكمة العليا من عزل نتنياهو

جانب من الاحتجاجات في 2 مارس الحالي بمحيط الكنيست الإسرائيلي رفضاً لقانون إصلاح القضاء (أ.ف.ب)
جانب من الاحتجاجات في 2 مارس الحالي بمحيط الكنيست الإسرائيلي رفضاً لقانون إصلاح القضاء (أ.ف.ب)
TT

الكنيست يصادق على مشروع قانون يمنع المحكمة العليا من عزل نتنياهو

جانب من الاحتجاجات في 2 مارس الحالي بمحيط الكنيست الإسرائيلي رفضاً لقانون إصلاح القضاء (أ.ف.ب)
جانب من الاحتجاجات في 2 مارس الحالي بمحيط الكنيست الإسرائيلي رفضاً لقانون إصلاح القضاء (أ.ف.ب)

صادقت اللجنة البرلمانية الخاصة في الكنيست على مشروع قانون «التعذر»، وأحالته على الهيئة العامة للكنيست للتصويت عليه بالقراءة الأولى، مساء اليوم.
القانون المثير للجدل يقيد قدرة الجهاز القضائي في إسرائيل على عزل رئيس الوزراء، وهو قانون عارضته الأحزاب الإسرائيلية خارج الحكومة ورجال القانون والقضاء وعدّوه جزءاً من خطة الانقلاب على «الديمقراطية».
ودعم تسعة أعضاء مقابل معارضة ستة في اللجنة الخاصة، المشروع الذي إذا أقرته الهيئة العامة للكنيست بالقراءة الأولى، سيتطلب تمريره بشكل نهائي للتصويت عليه في قراءتين أخريين ليصبح قانوناً نافذاً.
وتم اقتراح القانون كرد فعل على قرار المحكمة العليا الشهر الماضي، الاستماع إلى التماس يطالب المحكمة بإجبار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على أخذ إجازة من منصبه، بسبب تضارب المصالح خلال قيادته خطة إضعاف القضاء بينما هو يحاكَم بتهم فساد.
وكانت النائبة العامة غالي بهاراف ميارا، حسب تقارير، قد أجرت مناقشات حول احتمال إجبار نتنياهو على أخذ إجازة إذا تعامل علناً مع الإصلاح القضائي.
غير أن الالتماس، الذي قدمته «الحركة من أجل جودة الحكم في إسرائيل»، أثار غضباً في الائتلاف، ودفع رئيس كتلة «الليكود» في الكنيست، عضو الكنيست أوفير كاتس، إلى تقديم مشروع قانون لحظر هذا الاحتمال (إجبار نتنياهو على أخذ إجازة) بموجب القانون.
وينص مشروع القانون الذي قدمه كاتس على أنه ستكون هناك طريقتان فقط لعزل رئيس الوزراء من منصبه: إما أن يقوم رئيس الوزراء بإبلاغ الكنيست، بنفسه، بأنه سيتنحى عن منصبه، وإما أن تقوم الحكومة بعزل رئيس الوزراء بسبب نقص في اللياقة البدنية أو النفسية، بتأييد أغلبية من ثلاثة أرباع أعضاء الحكومة للقرار، وأغلبية من 90 عضواً في الكنيست.
ويضيف التشريع أنه «لا يجوز لأي محكمة صلاحية الاستماع إلى التماس يطالب بعزل رئيس الوزراء أو إصدار مثل هذا الحكم».
القانون الذي صادقت عليه اللجنة الخاصة، واحد من القوانين التي تسعى الحكومة للدفع باتجاهها، ويقلص إلى حد كبير من صلاحيات المحكمة العليا، ضمن خطة لإضعاف القضاء تثير انقسامات حادة غير مسبوقة في إسرائيل.
وقالت النائبة أرونا باربيفاي من حزب «يش عتيد» في أثناء المناقشة: «أنتم تمررون قانوناً يقول إن رئيس الوزراء فوق القانون، وحتى لو كان فاسداً، لن تكون المحكمة قادرة على مناقشة مخالفته وعزله، بل سيكون قادراً على فعل ما يشاء».
وقال زميلها في «يش عتيد»، يوراي لاهاف - هرتسانو: «هذا قانون شخصي مصمَّم لاحتياجات بنيامين نتنياهو، الذي وقَّع على اتفاق لتفادي تضارب المصالح ويحاول الآن إخراج نفسه منه. قانون يستند إلى جنون العظمة لدى رجل واحد، ويتسبب في تغيير قوانيننا الأساسية مثل الصلصال».
وردّ كاتس، معدّ مشروع القانون ورئيس اللجنة، بالقول: «ما نقوم به هنا اليوم هو الحفاظ على الديمقراطية، ولن نسمح لمسؤول قضائي في دولة إسرائيل بتنفيذ انقلاب على القيادة. ما قرره المواطنون الإسرائيليون لن يتم إبطاله». ثم علا صوت أحد أعضاء الكنيست من حزب العمل: «أنتم تدمرون الديمقراطية».
وقد تم الدفع بالقانون، رغم أن بهاراف - ميارا عارضته بشدة لأنه سيقلل بشكل حاد من الظروف التي يمكن بموجبها الأمر بعزل رئيس الوزراء، وحذرت من أن الاقتراح سيخلق «ثقباً أسود» قانونياً.
ومن المقرر أن يصوّت نتنياهو بنفسه على التصويت بالقراءة الأولى بعد ظهر اليوم، رغم أن «الحركة لجودة الحكم» طالبت الدائرة القانونية للكنيست بإبلاغ نتنياهو بأنه يقف في صلب تضارب المصالح (على خلفية الدعاوى المقامة عليه)، ما يضفي عدم القانونية على تصويته.
لكنّ الدائرة القانونية للكنيست أوضحت في ردها أنه «لا يوجد سبب يمنع مشاركة رئيس الوزراء، عضو الكنيست نتنياهو، في التصويت على مشروع القانون في الكنيست بكامل هيئتها، وأن موضوع تضارب مصالح أعضاء الكنيست هو مسألة معقدة». لذلك، لن يُمنع نتنياهو من المشاركة في التصويت.
يُذكر أنه ستُعرض على الكنيست اليوم كذلك، قوانين للتصويت بالقراءة الثانية والثالثة متعلقة بتغيير تركيبة اللجنة لاختيار القضاة ومنع الرقابة القضائية.
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن «الليكود» يسعى إلى إرجاء التصويت على المرحلة الثانية من قوانين خطة إضعاف القضاء، والتي تنص على تجاوز قرارات المحكمة العليا وتقليص السلطة الدستورية للمحكمة وتقييد رقابتها القضائية على قوانين عادية يسنها الكنيست.
وذكرت هيئة البث الإسرائيلي العام «كان 11»، أن «الليكود» يفضل التصويت على قوانين متعلقة بتجاوز قرارات المحكمة العليا في موعد لاحق.


مقالات ذات صلة

غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

شؤون إقليمية غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

في اليوم الذي استأنف فيه المتظاهرون احتجاجهم على خطة الحكومة الإسرائيلية لتغيير منظومة الحكم والقضاء، بـ«يوم تشويش الحياة الرتيبة في الدولة»، فاجأ رئيس حزب «المعسكر الرسمي» وأقوى المرشحين لرئاسة الحكومة، بيني غانتس، الإسرائيليين، بإعلانه أنه يؤيد إبرام صفقة ادعاء تنهي محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بتهم الفساد، من دون الدخول إلى السجن بشرط أن يتخلى عن الحكم. وقال غانتس في تصريحات صحافية خلال المظاهرات، إن نتنياهو يعيش في ضائقة بسبب هذه المحاكمة، ويستخدم كل ما لديه من قوة وحلفاء وأدوات حكم لكي يحارب القضاء ويهدم منظومة الحكم. فإذا نجا من المحاكمة وتم تحييده، سوف تسقط هذه الخطة.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي هدوء في غزة بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية

هدوء في غزة بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية

سادَ هدوء حذِر قطاع غزة، صباح اليوم الأربعاء، بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، على أثر وفاة المعتقل خضر عدنان، أمس، مُضرباً عن الطعام في السجون الإسرائيلية، وفقاً لوكالة «الأنباء الألمانية». وكانت وسائل إعلام فلسطينية قد أفادت، فجر اليوم، بأنه جرى التوصل لاتفاق على وقف إطلاق النار بين فصائل فلسطينية والجانب الإسرائيلي، وأنه دخل حيز التنفيذ. وقالت وكالة «معاً» للأنباء إن وقف إطلاق النار في قطاع غزة «مشروط بالتزام الاحتلال الإسرائيلي بعدم قصف أي مواقع أو أهداف في القطاع».

«الشرق الأوسط» (غزة)
شؤون إقليمية بعد 75 عاماً على قيامها... إسرائيل بين النجاح الاقتصادي والفروقات الاجتماعية الصارخة

بعد 75 عاماً على قيامها... إسرائيل بين النجاح الاقتصادي والفروقات الاجتماعية الصارخة

بعد مرور 75 عاماً على قيامها، أصبح اقتصاد إسرائيل واحداً من أكثر الاقتصادات ازدهاراً في العالم، وحقّقت شركاتها في مجالات مختلفة من بينها التكنولوجيا المتقدمة والزراعة وغيرها، نجاحاً هائلاً، ولكنها أيضاً توجد فيها فروقات اجتماعية صارخة. وتحتلّ إسرائيل التي توصف دائماً بأنها «دولة الشركات الناشئة» المركز الرابع عشر في تصنيف 2022 للبلدان وفقاً لنصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، متقدمةً على الاقتصادات الأوروبية الأربعة الأولى (ألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا)، وفقاً لأرقام صادرة عن صندوق النقد الدولي. ولكن يقول جيل دارمون، رئيس منظمة «لاتيت» الإسرائيلية غير الربحية التي تسعى لمكافحة ا

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية مكارثي يتعهد دعوة نتنياهو إلى واشنطن في حال استمر تجاهل بايدن له

مكارثي يتعهد دعوة نتنياهو إلى واشنطن في حال استمر تجاهل بايدن له

أعلن رئيس مجلس النواب الأميركي، كيفين مكارثي، في تل أبيب، امتعاضه من تجاهل الرئيس الأميركي، جو بايدن، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو وامتناعه عن دعوته للقيام بالزيارة التقليدية إلى واشنطن. وهدد قائلاً «إذا لم يدع نتنياهو إلى البيت الأبيض قريباً، فإنني سأدعوه إلى الكونغرس». وقال مكارثي، الذي يمثل الحزب الجمهوري، ويعدّ اليوم أحد أقوى الشخصيات في السياسة الأميركية «لا أعرف التوقيت الدقيق للزيارة، ولكن إذا حدث ذلك فسوف أدعوه للحضور ومقابلتي في مجلس النواب باحترام كبير. فأنا أرى في نتنياهو صديقاً عزيزاً.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية المواجهة في إسرائيل: شارع ضد شارع

المواجهة في إسرائيل: شارع ضد شارع

بدأت المواجهة المفتوحة في إسرائيل، بسبب خطة «التعديلات» القضائية لحكومة بنيامين نتنياهو، تأخذ طابع «شارع ضد شارع» بعد مظاهرة كبيرة نظمها اليمين، الخميس الماضي، دعماً لهذه الخطة، ما دفع المعارضة إلى إظهار عزمها الرد باحتجاجات واسعة النطاق مع برنامج عمل مستقبلي. وجاء في بيان لمعارضي التعديلات القضائية: «ابتداءً من يوم الأحد، مع انتهاء عطلة الكنيست، صوت واحد فقط يفصل إسرائيل عن أن تصبحَ ديكتاتورية قومية متطرفة.

«الشرق الأوسط» (رام الله)

سفينتان حربيتان روسيتان غادرتا العاصمة الكوبية هافانا

مشاة من البحرية الروسية فوق الغواصة النووية الروسية كازان (يمين)، وهي جزء من مفرزة البحرية الروسية التي تزور كوبا، يراقبون سفينة HMCS Margaret Brooke الكندية، عند وصولها إلى ميناء هافانا في 14 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
مشاة من البحرية الروسية فوق الغواصة النووية الروسية كازان (يمين)، وهي جزء من مفرزة البحرية الروسية التي تزور كوبا، يراقبون سفينة HMCS Margaret Brooke الكندية، عند وصولها إلى ميناء هافانا في 14 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
TT

سفينتان حربيتان روسيتان غادرتا العاصمة الكوبية هافانا

مشاة من البحرية الروسية فوق الغواصة النووية الروسية كازان (يمين)، وهي جزء من مفرزة البحرية الروسية التي تزور كوبا، يراقبون سفينة HMCS Margaret Brooke الكندية، عند وصولها إلى ميناء هافانا في 14 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
مشاة من البحرية الروسية فوق الغواصة النووية الروسية كازان (يمين)، وهي جزء من مفرزة البحرية الروسية التي تزور كوبا، يراقبون سفينة HMCS Margaret Brooke الكندية، عند وصولها إلى ميناء هافانا في 14 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

ذكرت وكالة الإعلام الروسية نقلا عن مراسلها أن سفينتين حربيتين روسيتين غادرتا العاصمة الكوبية هافانا، اليوم الاثنين، طبقا للخطة المقررة، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وكانت سفينة حربية روسية وغواصة تعمل بالطاقة النووية قد وصلتا إلى مرفأ في هافانا الأسبوع الماضي، وهو توقف قالت الولايات المتحدة وكوبا إنه لا يشكل تهديداً، وإن كان نُظر له على نطاق واسع على أنه استعراض للقوة الروسية وسط استمرار تصاعد التوتر بسبب حرب أوكرانيا.