مباحثات مصرية - أميركية بواشنطن تتطرق إلى «أمن الطاقة»

مسؤولون من الجانبين ناقشوا آليات استغلال موارد «شرق المتوسط»

وزير البترول المصري خلال لقاءاته في الولايات المتحدة الأميركية لبحث «أمن الطاقة» (رئاسة مجلس الوزراء المصري)
وزير البترول المصري خلال لقاءاته في الولايات المتحدة الأميركية لبحث «أمن الطاقة» (رئاسة مجلس الوزراء المصري)
TT

مباحثات مصرية - أميركية بواشنطن تتطرق إلى «أمن الطاقة»

وزير البترول المصري خلال لقاءاته في الولايات المتحدة الأميركية لبحث «أمن الطاقة» (رئاسة مجلس الوزراء المصري)
وزير البترول المصري خلال لقاءاته في الولايات المتحدة الأميركية لبحث «أمن الطاقة» (رئاسة مجلس الوزراء المصري)

بهدف تحقيق «أمن الطاقة»، ومناقشة آليات الاستغلال الأمثل لموارد «شرق المتوسط»، عقد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية المصري، عدداً من اللقاءات في العاصمة الأميركية واشنطن مع مؤسسات الأعمال، والمؤسسات البحثية والفكرية والمسؤولين بوزارة الطاقة، وأعضاء الكونغرس الأميركي.
وقال وزير البترول المصري، في إفادة رسمية اليوم (السبت)، إن «زيارته للولايات المتحدة الأميركية تستهدف بحث سبل تعزيز التعاون المشترك في تنمية موارد الطاقة، ودفع جهود خفض الانبعاثات في صناعة البترول والغاز في أعقاب مؤتمر المناخ (كوب 27)، والعمل على دفع جهود التكامل الإقليمي في استغلال موارد الطاقة، والغاز الطبيعي بمنطقة شرق المتوسط للمساهمة في تحقيق أمن الطاقة».
وتسعى مصر لتكون مركزاً إقليمياً للطاقة المتجددة، ضمن استراتيجيتها للتنمية المستدامة 2030، لا سيما في مجال الهيدروجين الأخضر، حيث أكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، في تصريحات له شهر أبريل (نيسان) من العام الماضي، أن مصر تسارع الخطى نحو تبني المقترحات التي تهدف لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية في مجال إنتاج الهيدروجين الأخضر، وتقدم مصر نفسها مركزاً إقليمياً لتداول الغاز الطبيعي، وخلال زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لألمانيا، العام الماضي، وعد «بتقديم تسهيلات» لأوروبا في مجال تصدير الغاز الطبيعي، لمواجهة الأزمة الحالية الناتجة عند تداعيات الحرب الروسية - الأوكرانية.

وأكد وزير البترول المصري، في الإفادة التي نشرتها صفحة رئاسة مجلس الوزراء المصري على «فيسبوك»، أن «بلاده ساهمت في تأمين جانب من احتياجات أوروبا من الطاقة، أثناء الأزمة العالمية، استثماراً لدورها مركزاً إقليمياً لتجارة وتداول الطاقة»، موضحاً أن «التحديات الراهنة في أسواق الطاقة العالمية أثبتت أهمية الجهود المصرية الاستباقية منذ عام 2018 لإطلاق (منتدى غاز شرق المتوسط)، وما نتج عنه من تكامل إقليمي فعال في تسريع وتيرة تنمية موارد الغاز واستغلالها بالمنطقة».
وبحث وزير البترول المصري مع نائب وزيرة الطاقة الأميركية، ديفيد تورك، «سبل الإسراع بوتيرة التعاون المشترك، في إطار العديد من المبادرات التي تمثل أهمية لتوفير الخبرات والدعم التقني في مجال خفض الانبعاثات»، حسب البيان. وتطرق اللقاء إلى «مناقشة مستجدات عمل (منتدى غاز شرق المتوسط) الذي تشارك فيه الولايات المتحدة عضواً مراقباً».
وأكد الملا «أهمية الشراكات الحالية مع الجانب الأميركي للإسراع بتحقيق التنمية المستدامة، وخفض الانبعاثات في صناعة البترول والغاز، والإسهام في توطين التكنولوجيا الخاصة بها في مصر». وأشار وزير البترول المصري إلى أن «مصر عملت بقوة منذ عام 2016 على تنفيذ استراتيجية شاملة للإصلاح في قطاع البترول والغاز وتطويره وتحديثه، ما حول البلاد من حالة العجز إلى الاكتفاء والتصدير وتداول وتجارة الغاز إقليمياً كمركز محوري».
كما عقد وزير البترول المصري لقاءين مع عضوي الكونغرس الأميركي توماس كين، وبيل كيتنغ، تناولا «سبل دفع التعاون بين مصر والولايات المتحدة في مجال الطاقة، خصوصاً التحول الطاقي وإزالة الكربون، والدور الإقليمي الحالي لمصر مركزاً لتجارة وتداول الطاقة».
وشدد الملا على «أهمية الإسراع بتوفير التكنولوجيا والتطبيقات اللازمة لخفض الكربون لدعم مصر والدول الأفريقية في مساعيها الجادة في هذا المجال». واستعرض الاستراتيجية التي تنفذها مصر «لتحقيق الاستدامة وخفض الكربون في قطاع الطاقة والاستثمار في الطاقات الخضراء كالهيدروجين في ضوء المقومات التي تمتلكها البلاد».


مقالات ذات صلة

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

الولايات المتحدة​ إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

أشاد وفد من الكونغرس الأميركي، يقوده رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي مايك روجرز، مساء أول من أمس في العاصمة المغربية الرباط، بالتزام الملك محمد السادس بتعزيز السلام والازدهار والأمن في المنطقة والعالم. وأعرب روجرز خلال مؤتمر صحافي عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عن «امتنانه العميق للملك محمد السادس لالتزامه بتوطيد العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والمغرب، ولدوره في النهوض بالسلام والازدهار والأمن في المنطقة وحول العالم».

«الشرق الأوسط» (الرباط)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

أصدرت محكمة فيدرالية أميركية، الخميس، حكماً يدين 4 أعضاء من جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، أبرزهم زعيم التنظيم السابق إنريكي تاريو، بتهمة إثارة الفتنة والتآمر لمنع الرئيس الأميركي جو بايدن من تسلم منصبه بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الماضية أمام دونالد ترمب. وقالت المحكمة إن الجماعة؛ التي قادت حشداً عنيفاً، هاجمت مبنى «الكابيتول» في 6 يناير (كانون الثاني) 2021، لكنها فشلت في التوصل إلى قرار بشأن تهمة التحريض على الفتنة لأحد المتهمين، ويدعى دومينيك بيزولا، رغم إدانته بجرائم خطيرة أخرى.

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

أدانت محكمة أميركية، الخميس، 4 أعضاء في جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، بالتآمر لإثارة الفتنة؛ للدور الذي اضطلعوا به، خلال اقتحام مناصرين للرئيس السابق دونالد ترمب، مقر الكونغرس، في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021. وفي محاكمة أُجريت في العاصمة واشنطن، أُدين إنريكي تاريو، الذي سبق أن تولَّى رئاسة مجلس إدارة المنظمة، ومعه 3 أعضاء، وفق ما أوردته وسائل إعلام أميركية. وكانت قد وُجّهت اتهامات لتاريو و4 من كبار معاونيه؛ وهم: جوزف بيغز، وإيثان نورديان، وزاكاري ريل، ودومينيك بيتسولا، بمحاولة وقف عملية المصادقة في الكونغرس على فوز الديمقراطي جو بايدن على خصمه الجمهوري دونالد ترمب، وفقاً لما نق

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

وجّه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الأربعاء، انتقادات لقرار الرئيس جو بايدن، عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز الثالث، وذلك خلال جولة يجريها الملياردير الجمهوري في اسكتلندا وإيرلندا. ويسعى ترمب للفوز بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات التي ستجرى العام المقبل، ووصف قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج ملك بريطانيا بأنه «ينم عن عدم احترام». وسيكون الرئيس الأميركي ممثلاً بزوجته السيدة الأولى جيل بايدن، وقد أشار مسؤولون بريطانيون وأميركيون إلى أن عدم حضور سيّد البيت الأبيض التتويج يتماشى مع التقليد المتّبع بما أن أي رئيس أميركي لم يحضر أي مراسم تتويج ملكية في بريطانيا. وتعود آخر مراسم تتويج في بري

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

هناك شعور مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والاكتئاب والسكري والوفاة المبكرة والجريمة أيضاً في الولايات المتحدة، وهو الشعور بالوحدة أو العزلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

الدبيبة: ليبيا معرَّضة لخطر التقسيم

صورة أرشيفية نشرها مليقطة للقائه الدبيبة مؤخراً
صورة أرشيفية نشرها مليقطة للقائه الدبيبة مؤخراً
TT

الدبيبة: ليبيا معرَّضة لخطر التقسيم

صورة أرشيفية نشرها مليقطة للقائه الدبيبة مؤخراً
صورة أرشيفية نشرها مليقطة للقائه الدبيبة مؤخراً

حذَّر عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة «الوحدة» الليبية المؤقتة، خلال افتتاحه «المسجد الكبير» بمدينة الأصابعة، مساء الجمعة، من أن ليبيا باتت اليوم «معرضة للتقسيم»، وتواجه ما وصفه بـ«خطر عظيم».

وقال الدبيبة إن «هناك من يريد تقسيم البلاد من أجل فتات أو أموال أو ثروات»، وطالب بأن «نرفع أصواتنا بأن تكون البلاد وحدة واحدة، حتى لو سنموت في سبيلها».

وأضاف الدبيبة موجهاً كلامه إلى من وصفهم بأعداء البلاد، بدون أن يحددهم: «يريدون العودة بنا إلى الوراء؛ لكنني أقول لهم: لن نعود إلى الأيام السوداء التي كنا نحارب فيها بعضنا البعض أبداً»، لافتاً إلى أن «من جعلونا في الظلام طيلة السنوات العشر الماضية يريدون أن يستمروا في مساعيهم».