منظمة إنقاذ إيطالية تنتشل 105 مهاجرين قبالة سواحل ليبيا

انتشال جثث مهاجرين غرقوا قبالة السواحل الليبية (رويترز)
انتشال جثث مهاجرين غرقوا قبالة السواحل الليبية (رويترز)
TT

منظمة إنقاذ إيطالية تنتشل 105 مهاجرين قبالة سواحل ليبيا

انتشال جثث مهاجرين غرقوا قبالة السواحل الليبية (رويترز)
انتشال جثث مهاجرين غرقوا قبالة السواحل الليبية (رويترز)

قالت منظمة الإنقاذ الإيطالية «إيمرجنسي»، اليوم، إنها انتشلت 105 مهاجرين كانوا على متن زورق مطاطي في المياه الدولية قبالة السواحل الليبية، في الساعات الأولى من صباح أمس.
وكان من بين المهاجرين امرأة حبلى في شهرها السابع، و29 قاصراً، منهم 25 غير مصحوبين بذويهم، حسب صفحة المنظمة على موقع «تويتر»، والتي قالت أيضاً إن سفينة «لايف سابّورت» التابعة لها توجّهت بعد ذلك إلى ميناء برينديزي جنوب شرقي إيطاليا، والذي تم تحديده موقعاً آمناً. ومن المتوقع أن تصل السفينة إلى هناك بعد غد (الجمعة).
من جهتها، قالت إيمانويل نانيني، من منظمة «إيمرجنسي»، في بيان، إن الزورق الذي يبلغ طوله 12 متراً «كان يعاني من مشكلات هيكلية خطيرة ويمتلئ بالماء». مضيفةً أن «الموقف كان خطيراً للغاية للملاحة وللأشخاص، الذين كانوا على متن القارب، والبالغ عددهم 105». وذكرت نانيني أنه «علاوة على ذلك، كانت ظروف البحر تزداد سوءاً».
وقارنت نانيني الوضع بحادث تحطم سفينة قبالة الساحل الجنوبي لإيطاليا قبل أكثر من أسبوع، حيث ارتفع عدد القتلى المؤكد في تلك الكارثة إلى 71، بعد أن عثر عمال الإنقاذ على جثة صغيرة تبلغ من العمر ثلاث سنوات قبالة منتجع ستيكاتو دي كوترو الساحلي. وقد نجا نحو 80 شخصاً من حادث غرق السفينة، لكن لا يزال آخرون في عداد المفقودين.


مقالات ذات صلة

فقدان 4 مهاجرين قبالة سواحل تونس

شمال افريقيا مهاجرون يركبون أحد قوارب الموت بشواطئ تونس للوصول إلى إيطاليا (أ.ف.ب)

فقدان 4 مهاجرين قبالة سواحل تونس

فقدان أربعة مهاجرين تونسيين قبالة سواحل ولاية المهدية (شرق) بعد محاولتهم الوصول إلى أوروبا بصورة غير نظامية.

«الشرق الأوسط» (تونس)
آسيا لاجئون أفغان يصلون من باكستان إلى منطقة تاختا بول بمقاطعة قندهار 22 مايو 2024 (أ.ف.ب)

طرد أكثر من 500 مهاجر أفغاني من باكستان

أعلنت وزارة «اللاجئين والعودة إلى الوطن» الأفغانية طرد مئات من المهاجرين الأفغان من باكستان.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد )
شمال افريقيا بنايات على نيل القاهرة (الشرق الأوسط)

القاهرة تدعو إلى «مسارات بديلة» لمكافحة «الهجرة غير المشروعة»

قالت وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، سها جندي، (الجمعة)، إن «العدوى، هي المحرك الأساسي في القرى المصرية المصدِّرة لهذه الظاهرة».

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
شمال افريقيا عناصر من مجموعة «فاغنر» الروسية (أ.ب)

تونس تنفي وجود قوات «فاغنر» على أراضيها

السفارة التونسية في فرنسا تنفي صحة تقارير في وسائل إعلام بوجود عناصر من مجموعة «فاغنر» الروسية بالبلاد.

أوروبا مصريون يدخلون مركزاً للشرطة بعد إطلاق سراحهم من السجن إثر رفض المحكمة اليونانية قضيتهم (أ.ب)

اليونان تواصل احتجاز مصريين بعد تبرئتهم في قضية غرق قارب مهاجرين

احتجزت الشرطة اليونانية، الخميس، 9 مصريين قائلة إنهم قد يفرون من البلاد، على الرغم من رفض المحكمة قضية أقيمت ضدهم تتعلق بغرق قارب مهاجرين عام 2023.

«الشرق الأوسط» (أثينا)

رئيس نيكاراغوا يتهم شقيقه «المنشق» بالخيانة

وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
TT

رئيس نيكاراغوا يتهم شقيقه «المنشق» بالخيانة

وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)

اتهم رئيس نيكاراغوا دانييل أورتيغا، أمس (الثلاثاء)، شقيقه المنشق، وهو قائد سابق للجيش، بالخيانة على خلفية تقليده جندياً أميركياً وساماً رفيعاً في عام 1992، حسبما نشرت «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويخضع أومبرتو أورتيغا (77 عاماً) للإقامة الجبرية بحسب المعارضة في المنفى بعد مقابلة إعلامية قال فيها إن شقيقه الأكبر يفتقد لخليفة وإنّ نظامه سينهار في حالة وفاته.

واتهمه شقيقه الرئيس الثلاثاء «بالتطاول على المحظورات» بمنح الجندي الأميركي دينيس كوين وسام كاميلو أورتيغا، الذي يحمل اسم شقيقهما الأصغر الذي قُتل في 1978 إبان حرب العصابات في صفوف الجبهة الساندينية.

وقال الرئيس أورتيغا للجنود وضباط الشرطة خلال مراسم أقيمت في العاصمة ماناغوا إنّ «هذا العمل الذي لا يمكن تصوره يشكل عاراً وطنياً، تسليم وسام بهذه الأهمية لجندي يانكي، إنه بوضوح عمل من أعمال الاستسلام والخيانة».

وقال إنه ألغى قرار منح وسام الجندي الأميركي منذ أكثر من ثلاثة عقود، مضيفاً أن شقيقه، الذي كان قائداً للجيش آنذاك، «باع روحه للشيطان». افترق الأخوان أورتيغا في التسعينات على وقع الخلافات السياسية.

وكان كلاهما من مقاتلي الجبهة الساندينية التي استولت على السلطة في عام 1979 بعد الإطاحة بدكتاتورية عائلة سوموزا المدعومة من الولايات المتحدة.

وبعد انتصار الحركة، ترأس أومبرتو الجيش، بينما ترأس دانييل المجلس العسكري، وانتُخب لاحقاً رئيساً من عام 1985 إلى عام 1990حين خسرت الحركة الانتخابات.

عاد أورتيغا إلى السلطة في عام 2007، ومنذ ذلك الحين انخرط في ممارسات استبدادية على نحو متزايد، وألغى حدود الولاية الرئاسية وسيطر على جميع فروع الدولة.

ومذّاك، سجنت نيكاراغوا المئات من المعارضين أو من يشتبه بأنهم كذلك وأغلقت أكثر من 3.500 منظمة دينية وغيرها من المنظمات غير الحكومية.