الإمارات تعتمد أجندة للاقتصاد الدائري في قطاعات عدة

تسعى لأن يكون الاستهلاك والإنتاج مستدامين ضمن الحدود البيئية

الشيخ محمد بن راشد خلال ترؤسه مجلس الوزراء الإماراتي أمس (وام)
الشيخ محمد بن راشد خلال ترؤسه مجلس الوزراء الإماراتي أمس (وام)
TT

الإمارات تعتمد أجندة للاقتصاد الدائري في قطاعات عدة

الشيخ محمد بن راشد خلال ترؤسه مجلس الوزراء الإماراتي أمس (وام)
الشيخ محمد بن راشد خلال ترؤسه مجلس الوزراء الإماراتي أمس (وام)

اعتمد مجلس الوزراء الإماراتي أجندة البلاد للاقتصاد الدائري 2031، والتي تمثل إطاراً عاماً لتنفيذها؛ إذ تضمنت تطوير 22 سياسة في مجالات النقل المستدام، والإنتاج والاستهلاك المستدامين للغذاء، والتصنيع المستدام، والبنية التحتية الخضراء.
وبحسب المعلومات الصادرة أمس، فإن حكومة الإمارات تسعى من خلال هذه السياسات إلى الابتعاد عن الاقتصاد الخطي والانتقال نحو نهج الاقتصاد الدائري المتجدد، بحيث يكون الاستهلاك والإنتاج مستدامين ضمن الحدود البيئية، مما يضمن رفاهية الأجيال الحالية والمستقبلية. ويهدف التحول لنهج الاقتصاد الدائري إلى تحسين استخدام الموارد وتقليل الفاقد وفتح آفاق جديدة عبر سلاسل القيمة المضافة؛ إذ يتماشى هذا النهج مع تحقيق أنماط الاستهلاك والإنتاج المستدامة، والذي يتماشى مع الأجندة الخضراء للبلاد 2030، ومئوية 2071.
وذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام)، أن مجلس الوزراء اعتمد ميثاق حكومات الحياد المناخي 2050؛ إذ يستهدف الميثاق تعزيز وحدة العمل المناخي وضمان التوافق والتنسيق بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية لتحقيق المسار الوطني للحياد المناخي 2050 من خلال إيجاد إطار عمل مشترك بينهم لتوحيد ومواءمة البرامج ضمن مجالات التخطيط، والتنسيق، وسن السياسات، وتبنّي الإجراءات المجدية مناخياً واقتصادياً لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050.
وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء الإماراتي أمس: «ترأست اجتماعاً لمجلس الوزراء بقصر الوطن بأبوظبي أقررنا خلاله 4 اتفاقيات اقتصادية دولية، واعتمدنا إنشاء مكتب للبنك الآسيوي للاستثمار في الدولة... البنك تشترك فيه أكثر من 57 دولة اختارت إنشاء المكتب الإقليمي في الإمارات، رأسمال البنك 100 مليار دولار، وهدفه الاستثمار في البنية التحتية لتعزيز مسيرة التنمية الآسيوية المتسارعة».
وأضاف الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «واعتمدنا اليوم (أمس) في مجلس الوزراء أجندة سياسات الاقتصاد الدائري في الدولة، واطلعنا على تقرير إنجازات مجلس العمل المناخي، واعتمدنا خطة عمل المجلس للفترة القادمة، وخاصة في ما يتعلق بتحقيق الحياد المناخي للدولة بحلول العام 2050».
وتابع: «واعتمدنا اليوم (أمس) النموذج التشغيلي لمدارس الأجيال والتي يتم من خلالها تعهيد 28 مدرسة حكومية لإدارتها من خلال مشغلين من ذوي الخبرة من القطاع الخاص لمدة 3 سنوات. الهدف نقل الخبرات، وتنويع الخيارات أمام أولياء الأمور». وزاد: «واعتمدنا في مجلس الوزراء إنشاء جائزة الإمارات للريادة في سوق العمل. والهدف تكريم أصحاب الممارسات المتميزة من أصحاب المنشآت ومن العمال، بما يرسخ هذه الممارسات ويعزز تنافسية سوق العمل في الإمارات».
ووافق مجلس الوزراء على توقيع اتفاقية بين حكومة الدولة والبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية بشأن إنشاء مكتب للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية في الدولة، ويركز البنك على 4 محاور رئيسية ذات أولوية في عمليات التمويل، وهي البنية التحتية الخضراء، والربط والتعاون الإقليمي، والتكنولوجيا والبنى التحتية الممكنة، وتعبئة رأس المال الخاص، كما يهدف إلى تعزيز التعاون والشراكة الإقليميين في التصدي للتحديات الإنمائية من خلال العمل بالتعاون الوثيق مع المؤسسات الإنمائية الأخرى متعددة الأطراف والثنائية، وتحسين الربط بين البنى التحتية في آسيا من خلال الاستثمار في البنية التحتية وغيرها من القطاعات الإنتاجية.


مقالات ذات صلة

«أدنوك» لتوريد الغاز مع «توتال إنرجيز» بـ1.2 مليار دولار

الاقتصاد «أدنوك» لتوريد الغاز مع «توتال إنرجيز» بـ1.2 مليار دولار

«أدنوك» لتوريد الغاز مع «توتال إنرجيز» بـ1.2 مليار دولار

وقَّعت «أدنوك للغاز» الإماراتية اتفاقية لتوريد الغاز مع «توتال إنرجيز غاز آند باور المحدودة»، التابعة لشركة «توتال إنرجيز» الفرنسية، تقوم بموجبها بتصدير الغاز الطبيعي المسال إلى أسواق مختلفة حول العالم، وذلك لمدة ثلاث سنوات. وحسب المعلومات الصادرة، فإنه بموجب شروط الاتفاقية، ستقوم «أدنوك للغاز» بتزويد «توتال إنرجيز» من خلال شركة «توتال إنرجيز غاز» التابعة للأخيرة، بالغاز الطبيعي المسال وتسليمه لأسواق تصدير مختلفة حول العالم. من جانبه، أوضح أحمد العبري، الرئيس التنفيذي لـ«أدنوك للغاز»، أن الاتفاقية «تمثل تطوراً مهماً في استراتيجية الشركة لتوسيع نطاق انتشارها العالمي وتعزيز مكانتها كشريك مفضل لت

«الشرق الأوسط» (أبوظبي)
الاقتصاد عقود في قطاع الطاقة الإماراتي بـ412 مليون دولار

عقود في قطاع الطاقة الإماراتي بـ412 مليون دولار

أعلن في الإمارات عن عقود جديدة في قطاع النفط والغاز، وذلك ضمن مساعي رفع السعة الإنتاجية من إمدادات الطاقة؛ حيث أعلنت شركة «أدنوك للحفر» حصولها على عقد مُدته 5 سنوات من شركة «أدنوك البحرية» لتقديم خدمات الحفر المتكاملة، بقيمة 1.51 مليار درهم (412 مليون دولار)، سيبدأ تنفيذه في الربع الثاني من عام 2023. وستوفر «أدنوك للحفر» المُدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية خدمات الحفر المتكاملة لمشروع تطوير حقل «زاكوم العلوي»، أكبر حقل منتج في محفظة حقول «أدنوك البحرية»؛ حيث ستسهم الخدمات التي تقدمها «أدنوك للحفر» في تعزيز كفاءة العمليات الإنتاجية في المشروع، وتحقيق وفورات كبيرة في التكاليف، إضافةً إلى دعم

«الشرق الأوسط» (أبوظبي)
شمال افريقيا هل تعزز زيارة محمد بن زايد القاهرة الاستثمارات الإماراتية في مصر؟

هل تعزز زيارة محمد بن زايد القاهرة الاستثمارات الإماراتية في مصر؟

عززت زيارة رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد، القاهرة، (الأربعاء)، والتي أجرى خلالها محادثات مع نظيره المصري الرئيس عبد الفتاح السيسي، ملفات التعاون بين البلدين، خصوصاً على الصعيد الاقتصادي، وفق ما قدَّر خبراء. وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية المستشار أحمد فهمي، أمس، إن الرئيسين بحثا «سبل تطوير آليات وأطر التعاون المشترك في جميع المجالات، لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين»، بالإضافة إلى «التنسيق الحثيث تجاه التطورات الإقليمية المختلفة، في ضوء ما يمثله التعاون والتنسيق المصري - الإماراتي من دعامة أساسية، لترسيخ الأمن والاستقرار والتنمية في المنطقة». وأضاف متحدث الرئاسة

عصام فضل (القاهرة)
الاقتصاد الأصول الأجنبية لـ«المركزي» الإماراتي تتخطى 136 مليار دولار

الأصول الأجنبية لـ«المركزي» الإماراتي تتخطى 136 مليار دولار

للمرة الأولى في تاريخها، تجاوز إجمالي الأصول الأجنبية لمصرف الإمارات المركزي حاجز النصف تريليون درهم (136.1 مليار دولار) في نهاية يناير (كانون الثاني) الماضي. وأوضحت الإحصائيات أن الأصول الأجنبية للمصرف المركزي زادت على أساس شهري بنسبة 1.34 في المائة من 493.88 مليار درهم (134.4 مليار دولار) خلال ديسمبر (كانون الأول) الماضي إلى 500.51 مليار درهم (136.2 مليار دولار) في نهاية يناير الماضي، بزيادة تعادل 6.63 مليار درهم (1.8 مليار دولار). وزادت الأصول الأجنبية للمصرف المركزي على أساس سنوي بنسبة 7.8 في المائة مقابل 464.48 مليار درهم (126.4 مليار دولار) خلال يناير 2022، بزيادة تعادل أكثر من 36 مليار

«الشرق الأوسط» (أبوظبي)
شمال افريقيا تنسيق مصري - إماراتي لتعزيز التعاون في المشروعات الاستثمارية

تنسيق مصري - إماراتي لتعزيز التعاون في المشروعات الاستثمارية

توافقت مصر والإمارات على «استمرار التنسيق والتواصل لتعزيز التعاون في المشروعات الاستثمارية»، فيما أعلنت الإمارات ترحيبها بالتعاون مع الحكومة المصرية بشأن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» لدعم احتياجات بعض القرى المستهدفة في المبادرة المصرية». جاء ذلك خلال لقاء وزير التنمية المحلية المصري هشام آمنة، اليوم (الأربعاء)، سفيرة الإمارات بالقاهرة، مريم الكعبي. ووفق إفادة لوزارة التنمية المحلية في مصر، أكد وزير التنمية المحلية «عمق العلاقات المصرية - الإماراتية المشتركة على المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية كافة».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

الأصول الفرنسية تحت المجهر مع تنامي قلق المستثمرين قبل الانتخابات

تهاوت سوق الأسهم في باريس إلى أسوأ أداء أسبوعي لها منذ مارس 2022 في 14 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
تهاوت سوق الأسهم في باريس إلى أسوأ أداء أسبوعي لها منذ مارس 2022 في 14 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
TT

الأصول الفرنسية تحت المجهر مع تنامي قلق المستثمرين قبل الانتخابات

تهاوت سوق الأسهم في باريس إلى أسوأ أداء أسبوعي لها منذ مارس 2022 في 14 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
تهاوت سوق الأسهم في باريس إلى أسوأ أداء أسبوعي لها منذ مارس 2022 في 14 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

ستتم مراقبة الأصول الفرنسية عن كثب مع ازدياد قلق المستثمرين قبيل الانتخابات المبكرة في البلاد نهاية الشهر، مع احتمال فوز حزب «التجمع الوطني» اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبان.

كان أداء حزب «التجمع الوطني»، إلى جانب الأحزاب القومية اليمينية الأوروبية الأخرى، قوياً في الانتخابات البرلمانية الأوروبية التي جرت نهاية الأسبوع الماضي، على الرغم من أن الأحزاب الرئيسية تبدو مستعدة للاحتفاظ بأغلبيتها. ودفعت النتائج الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة، مما أدى إلى شكوك حول التوقعات السياسية والاقتصادية للبلاد على المدى القريب.

أحد المؤيدين يحمل منشورات انتخابية تصور مارين لوبان في الانتخابات البرلمانية المقبلة (رويترز)

وأدى الانهيار الذي شهدته الأصول الفرنسية على مدار أسبوع إلى قيام وزير المالية برونو لومير بالتحذير من أن فرنسا ستغرق في أزمة ديون مماثلة لتلك التي اندلعت في المملكة المتحدة قبل عامين إذا فاز حزب «التجمع الوطني»، وفق ما ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال».

وانخفض مؤشر «كاك 40» الفرنسي أكثر من 2 في المائة يوم الجمعة ليصل إلى أدنى مستوى له منذ أواخر يناير (كانون الثاني)، مع انخفاض أسهم البنوك بنسبة تتراوح بين 3 في المائة و5 في المائة.

وارتفعت تكلفة التأمين على سندات البنوك الفرنسية ضد التخلف عن السداد باستخدام مقايضات العجز الائتماني. وارتفعت مقايضات العجز الائتماني لخمس سنوات لبنك «بي إن بي باريبا» إلى 49 نقطة أساس الجمعة، من 46 نقطة أساس يوم الخميس، وبزيادة 10 نقاط أساس عن الأسبوع الذي سبق.

وأظهرت بيانات «ستاندرد آند بورز غلوبال ماركت إنتليجنس» أن عقود مبادلة مخاطر الائتمان لخمس سنوات لـ«سوسيتيه جنرال» ارتفعت إلى 58 نقطة أساس، من 54 نقطة أساس يوم الخميس و12 نقطة أساس عما كانت عليه قبل أسبوع.

وقال جوشوا ماهوني، كبير محللي السوق في «سكوب ماركتس»، في مذكرة، إن تعليقات لومير بشأن أزمة مالية محتملة يمكن أن تكون إشارة تحذير للناخبين، ولكنها تبعث برسالة إلى السوق تم سماعها بوضوح.

وأضاف: «ومع ذلك، مع انخفاض مؤشر (كاك) بنسبة 5 في المائة تقريباً على مدار هذا الأسبوع وحده، فإن المتداولين سينظرون إلى هذا أيضاً على أنه فرصة محتملة لشراء الانخفاض إذا تمكن ماكرون من توجيه طريقه نحو الفوز في الانتخابات البرلمانية».

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يبتسم خلال الجلسة العامة الافتتاحية لقمة السلام في أوكرانيا في أوبورغن (أ.ب)

يتم تداول اليورو منخفضاً بنسبة 0.4 في المائة عند 1.0696 دولار، في حين أدت التوترات قبل الانتخابات إلى رفع التقلبات الضمنية في اليورو مقابل الدولار لمدة شهر واحد وهو مقياس لتسعير الخيارات يعكس المخاطر المتصورة للتحركات المستقبلية إلى أعلى مستوياته منذ ما يقرب من ثمانية أشهر، وفق بيانات «ريفينيتيف».

وقال «جيه بي مورغان» لإدارة الأصول في مذكرة إن لديه نظرة مستقبلية سلبية لفرنسا، ولن يبني مراكز عند مستويات السوق الحالية حتى يكون هناك قدر أكبر من اليقين المحيط بالانتخابات.

بيانات اقتصادية

وسوف تدقق الأسواق في استطلاعات الرأي التي تظهر دعماً قوياً لحزب «التجمع الوطني» اليميني المتطرف، مما يثير المخاوف بشأن الجمود السياسي المحتمل والإنفاق المالي المفرط. وفي ضوء ذلك، فإن نشر المفوضية الأوروبية لتقرير حول إجراءات العجز المفرط يوم الأربعاء قد يجذب الانتباه، وفق «وول ستريت جورنال».

ومن المتوقع أن تظهر البيانات الاقتصادية لمنطقة اليورو تحسناً مستمراً في اقتصاد المنطقة، مما يترك حالةً من عدم اليقين بشأن متى سيخفض المصرف المركزي الأوروبي أسعار الفائدة مرة أخرى.

وخفّض المصرف المركزي أسعار الفائدة في يونيو (حزيران) لكنه كان حذراً بشأن الإشارة إلى مزيد من التحركات بسبب المخاوف بشأن التضخم. وتتوقع أسواق المال حالياً فرصة كبيرة لخفض أسعار الفائدة مرة أخرى في سبتمبر (أيلول)، مع الخفض الكامل في أكتوبر (تشرين الأول).

كما ستتم مراقبة المسوحات المؤقتة لمديري المشتريات لشهر يونيو، التي تغطي نشاط قطاعي التصنيع والخدمات في ألمانيا وفرنسا ومنطقة اليورو المقرر صدورها يوم الجمعة عن كثب للحصول على أحدث المؤشرات حول كيفية أداء الاقتصاد.

وقال محللون في «إل بي بي واي» في مذكرة: «وفقاً لتوقعاتنا، من المقرر أن تظهر مؤشرات مديري المشتريات لشهر يونيو في منطقة اليورو تعزيزاً عاماً للتحسن الأخير في المعنويات».

وسيتم إصدار بيانات التضخم النهائية لمنطقة اليورو لشهر مايو (أيار)، ومسح التوقعات الاقتصادية الألماني «ZEW» لشهر يونيو، يوم الثلاثاء، في حين من المقرر صدور مؤشر ثقة المستهلك السريع لمنطقة اليورو لشهر يونيو يوم الخميس.

وستعقد سلوفاكيا وبلجيكا مزادات سندات يوم الاثنين، في حين ستبيع اليونان سندات يوم الأربعاء وإسبانيا يوم الخميس. وستقوم كل من ألمانيا وفرنسا بإجراء مزادين. وستقدم ألمانيا 4 مليارات يورو من الأوراق الفيدرالية استحقاقاً في أبريل (نيسان) 2029، يوم الثلاثاء، وملياري يورو من سندات استحقاق أغسطس (آب) 2054 يوم الأربعاء. ويوم الخميس، ستطرح فرنسا مزاداً لسندات قصيرة ومتوسطة الأجل وستبيع أيضاً سندات مرتبطة بالتضخم في مزاد منفصل.