بغداد تلتزم الصمت حيال جدل الرسائل المتبادلة بين واشنطن وطهران

غداة إعلان إيران تلقي إحداها مؤخراً عبر الحكومة العراقية

وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين ونظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في مؤتمر صحافي خلال زيارة الأخير إلى بغداد مؤخراً (إ.ب.أ)
وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين ونظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في مؤتمر صحافي خلال زيارة الأخير إلى بغداد مؤخراً (إ.ب.أ)
TT

بغداد تلتزم الصمت حيال جدل الرسائل المتبادلة بين واشنطن وطهران

وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين ونظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في مؤتمر صحافي خلال زيارة الأخير إلى بغداد مؤخراً (إ.ب.أ)
وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين ونظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في مؤتمر صحافي خلال زيارة الأخير إلى بغداد مؤخراً (إ.ب.أ)

بعد يوم واحد من إعلان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، تلقي بلاده رسالة من واشنطن عبر بغداد، نقلها إليهم وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، نفت الخارجية الأميركية صحة المعلومة. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس: «إنهم لم يبعثوا بأي رسالة عبر وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين إلى نظيره الإيراني»، مؤكداً أن إحياء «خطة العمل الشاملة المشتركة لم يكن مطروحاً على جدول الأعمال منذ أشهر».
وأضاف برايس خلال مؤتمر صحافي ردّاً على سؤال حول هذه الرسالة: «لا أستطيع الإجابة عن هذا السؤال، السلطات الإيرانية فقط تستطيع أن تجيب عن سبب استمرارها في الكذب، ويمكن للسلطات الإيرانية أن تكرر كلماتها بقدر ما تريد، لكن هذا لا يغير الحقيقة وراء القصة». وأوضح حول هذا الموضوع أن «إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة لم يكن على جدول الأعمال منذ أشهر، ولم نرسل أي رسالة إلى إيران. لا أستطيع أن أقول لماذا تحاول السلطات الإيرانية خداع العالم». وتطرق برايس إلى وضع حقوق الإنسان في إيران، واصفاً إياه بأنه «مؤسف»، وذلك رداً على كلمة لوزير الخارجية الإيراني ألقاها في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مبيناً أن «وجود وزير خارجية هذا البلد في مجلس حقوق الإنسان يذكرنا بنفاق النظام الإيراني».
وكان عبد اللهيان، الذي زار العراق الأسبوع الماضي، لعدة أيام، التقى خلالها كبار المسؤولين العراقيين، بمن فيهم الرئيس العراقي السابق برهم صالح، أعلن قبيل توجهه إلى جنيف للمشاركة في مؤتمر حقوق الإنسان، أنه تلقى من نظيره العراقي فؤاد حسين، الذي كان في واشنطن أوائل الشهر الماضي، «رسالة» من أميركا مفادها أن الجانب الأميركي «مستعد» لإحياء الاتفاق النووي. وقال الوزير الإيراني إن الحكومة الإيرانية «رحبت دائماً بمسار الدبلوماسية والتفاوض»، و«لم تنأَ بنفسها» عن المفاوضات. ومضى عبد اللهيان قائلاً إن بلاده لن تقدم تنازلات لواشنطن، وستعمل على التوصل إلى اتفاق في إطار خطوطها الحمر. كما أكد أنهم غير مستعدين «لإبرام اتفاق قبل تسوية ملف اتهامات الوكالة الدولية للطاقة الذرية لنا».
من جهتها، فإن بغداد التزمت الصمت حول ما إذا كان وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، نقل رسالة من واشنطن إلى طهران تتعلق بالملف النووي أم لا. ولم يصدر عن الحكومة العراقية ممثلة بالخارجية أو رئاسة الوزراء، أي توضيح بشأن ذلك. وكانت إيران وقبيل زيارة عبد اللهيان إلى بغداد بيوم واحد، استقبلت رئيس الوزراء العراقي السابق مصطفى الكاظمي، الذي ظهر في صورة رسمية مع وزير الخارجية الإيراني. ومع أن الكاظمي أصدر بياناً عن زيارته إلى طهران ولقاءاته مع كبار المسؤولين الإيرانيين، بمن فيهم رئيس الجمهورية إبراهيم رئيسي، فإنه لم يعلن فحوى المباحثات إلا عبر خطوط عامة تتصل بما يدور في المنطقة من شواغل. لكن التكهنات التي تلت لقاء الكاظمي مع عبد اللهيان، أو البيان الذي أصدره مكتبه، تراوحت بين إبداء الكاظمي الرغبة في مواصلة دور الوسيط بين طهران والرياض من جهة، وطهران وواشنطن من جهة أخرى، ودعوة إيران نفسها للكاظمي للقيام بهذا الدور، بعد أن كانت تراهن على زيارة قريبة لرئيس الوزراء محمد شياع السوداني إلى واشنطن، وهو ما نفاها السوداني، الذي اكتفى حتى الآن، بإيفاد وزير خارجيته فؤاد حسين إلى العاصمة الأميركية.
ومن جهته، فإن فؤاد حسين كان كشف بعد عودته إلى بغداد وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني، أنه «تم البحث في القضايا الإقليمية والدولية ونتائج زيارتنا إلى واشنطن المتعلقة بالجانب الإيراني». وأضاف أن «مسألة المستحقات الإيرانية كانت جزءاً من مباحثاتنا في واشنطن»، مضيفاً: «نتمنى عودة واشنطن وطهران إلى مباحثات فيينا». وأوضح وزير الخارجيَّة أن «التوصل إلى تفاهمات بين إيران وأميركا مهم للعراق».


مقالات ذات صلة

الرئيسان العراقي والإيراني يبحثان ملف المياه ومكافحة المخدرات

شؤون إقليمية الرئيسان العراقي والإيراني يبحثان ملف المياه ومكافحة المخدرات

الرئيسان العراقي والإيراني يبحثان ملف المياه ومكافحة المخدرات

حض الرئيس العراقي عبد اللطيف جمال رشيد، إيران، على مراعاة حصة العراق المائية، ومكافحة تجارة المخدرات. وأبدى نظيره الإيراني إبراهيم رئيسي، التزام بلاده بإطلاق المياه للعراق، حسب الاتفاقيات الموقعة بين الدولتين. وأضاف رئيسي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي عبد اللطيف رشيد، اليوم، في طهران، أنه يجب على كل دولة في المنطقة أن تلتزم بحصتها وحقها من المياه، مبدياً بذلك التزام طهران بحصة المياه لسائر دول المنطقة.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي رئيس الوزراء العراقي يختبر القوى السياسية بعزمه على تعديل حكومته

رئيس الوزراء العراقي يختبر القوى السياسية بعزمه على تعديل حكومته

برز تصريحان اليوم الثلاثاء في العاصمة العراقية بغداد: الأول لرئيس الوزراء محمد شياع السوداني، والآخر لوزير خارجيته فؤاد حسين.

حمزة مصطفى (بغداد)
العالم العربي «حسابات انتخابية» معقدة تعرقل تشريع الموازنة العراقية

«حسابات انتخابية» معقدة تعرقل تشريع الموازنة العراقية

لا يتلقى رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، الاعتراضات على مشروع الموازنة من قبل القوى السنية وحسب؛ بل حلفاؤه في الإطار التنسيقي الشيعي يخشون من أن يحصل على «صك» مفتوح لثلاث سنوات بأكثر من 450 مليار دولار، في إطار حسابات انتخابية معقدة، ومحاولات لتقديم «جيل سياسي» جديد من الأحزاب الشيعية.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
العالم البرلمان العراقي صوّت فجراً على تعديل قانون الانتخابات

البرلمان العراقي صوّت فجراً على تعديل قانون الانتخابات

صوّت مجلس النواب العراقي، في ساعة مبكرة (الثالثة والنصف) من فجر الاثنين، على بعض البنود المتعلقة بالتعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب ومجالس المحافظات والأقضية. وجاء التصويت وسط اعتراض أكثر من 70 نائباً من المستقلين والكتل الصغيرة على القانون، وأيضاً اعتراض التيار الصدري الخارج من البرلمان بقرار من زعيمه مقتدى الصدر.

فاضل النشمي (بغداد)
المشرق العربي السوداني يدشن في أربيل عهداً من العلاقات الخالية من التوتر

السوداني يدشن في أربيل عهداً من العلاقات الخالية من التوتر

يبدو أن رئيس الوزراء العراقي محمد السوداني يسعى إلى تدشين عهد جديد من العلاقة الإيجابية مع إقليم بلاده الشمالي كردستان، بعد سنوات من التناحر وعدم الاتفاق على معظم القضايا الخلافية، مثل قضية المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل، وتطبيق المادة 144 من الدستور المتعلقة بمحافظة كركوك، إلى جانب الخلاف العميق حول تشريع قانون النفط والغاز، وحصة الإقليم من أموال الموازنة الاتحادية. وحكمت العلاقة بين بغداد وأربيل على امتداد العقدين الماضيين سلسلة طويلة من المشاكل المستعصية والتي بدت في معظم الأحوال غير قابلة للحل.

فاضل النشمي (بغداد)

انقلابيو اليمن متهمون بتخصيص المنح الجامعية لأتباعهم

إحدى قاعات الدراسة في جامعة صنعاء (فيسبوك)
إحدى قاعات الدراسة في جامعة صنعاء (فيسبوك)
TT

انقلابيو اليمن متهمون بتخصيص المنح الجامعية لأتباعهم

إحدى قاعات الدراسة في جامعة صنعاء (فيسبوك)
إحدى قاعات الدراسة في جامعة صنعاء (فيسبوك)

بالتوازي مع إيقاف جماعة الحوثي عملية تسجيل خريجي الثانوية العامة في الجامعات الحكومية والأهلية في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء وبقية المدن تحت سيطرتها، بزعم عدم توفر الطاقة الاستيعابية لهم، اتهمت مصادر تعليمية الجماعة بتخصيص المقاعد الدراسية المجانية للعام الجامعي الجديد لعناصرها وأبناء قتلاها وجرحاها وكبار قادتها.

وكانت وزارة التعليم العالي في حكومة الانقلاب الحوثية، غير المعترف بها، قد حددت نحو 10 فئات تؤيد انقلابها وتقف إلى جانبها بمواجهة الحكومة الشرعية، قالت إنه يحق لها فقط التقدم للحصول على مِنح دراسية مجانية للعام الجامعي الجديد.

البوابة الرئيسية لجامعة صنعاء (فيسبوك)

وأكدت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، أن الجماعة حصرت التنافس للحصول على المِنح المجانية في مناطق سيطرتها على الأتباع دون غيرهم من خريجي الثانوية الذين تتعمد الجماعة قبيل بدء كل عام جامعي وضع العراقيل أمامهم؛ لمنعهم من الالتحاق بالتعليم العالي بغية استقطابهم والزج بهم إلى الجبهات.

وبحسب المصادر، فقد أخضعت الجماعة قبل فترة العشرات من أتباعها لامتحانات وُصفت بـ«الشكلية» وغير التنافسية، للحصول على المقاعد المجانية في الجامعات اليمنية في المجالات الطبية والهندسية والعلوم الإدارية والإنسانية.

وسبق ذلك قيام قادة حوثيين بعقد اجتماع مع أعضاء ما تُسمى «لجنة المقاعد المجانية» بوزارة التعليم العالي الخاضعة لهم بصنعاء، من أجل إعطائهم قائمة تشمل أسماء مقاتلين وأبناء قتلى وجرحى وأبناء قيادات ومشرفين، حيث خرجت الاجتماعات حينها بتوصيات عدة تتضمن اعتمادهم مسبقاً للحصول على المقاعد المجانية، بعيداً عن اتخاذ معايير الكفاءة والعدالة وتكافؤ الفرص التي كانت متبعة في عهد حكومات يمنية سابقة خلال فترة ما قبل الانقلاب والحرب.

إيقاف التسجيل

مع الاستهداف الحوثي المتعمد لخريجي الثانوية بمَن فيهم المتفوقون، كشفت مصادر أكاديمية في صنعاء عن إصدار وزارة التعليم العالي الحوثية، تعميمات إلى رؤساء الجامعات الحكومية والأهلية، تحضّهم على وقف عملية تسجيل خريجي الثانوية للعام الماضي بحجة عدم وجود طاقة استيعابية لهم في الجامعات، وللحد من الازدحام الطلابي خلال العام الجامعي الجديد.

طلبة جامعيون استقطبهم الحوثيون للقتال وعادوا جثثاً هامدة (إعلام حوثي)

ويتخوف مراقبون يمنيون من أن يكون ذلك التحرك الحوثي مقدمةً لاستغلال خريجي الثانوية العامة الجُدد لتجنيدهم، خصوصاً بعد فشل مخططات الجماعة في السنوات الماضية في إعادة خدمة الدفاع الوطني الإلزامية لخريجي الثانوية، التي لاقت حينها رفضاً واسعاً من قبل الطلبة وأولياء الأمور ومنتسبي القطاع التعليمي كافة.

وسبق للجماعة الحوثية أن فرضت خلال الفترات الماضية مزيداً من الإجراءات والقيود المشددة بحق خريجي الثانوية العامة؛ بغية منعهم من مواصلة تعليمهم الجامعي، وحتى يصبحوا لقمة سائغة يَسهُل على عناصر ومشرفي الجماعة استقطابهم وتجنيدهم.

وبدلاً من استيعاب الخريجين أسوة بقرنائهم في سائر بلدان العالم في الجامعات والكليات والمعاهد اليمنية ليواصلوا تعليمهم العالي بعد 12 عاماً من التحصيل العلمي، تتخوف الأوساط التعليمية من اعتزام جماعة الحوثي تنفيذ حملات استهداف وتجنيد جديدة.

وكانت الجماعة ألزمت مطلع الشهر الحالي عموم الجامعات الأهلية في صنعاء وبقية المحافظات تحت سيطرتها، بتخصيص مقاعد مجانية لعناصرها، وفق ما ذكرته مصادر تعليمية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط».

جانب من انتفاضة سابقة لأساتذة جامعة صنعاء ضد الممارسات الحوثية (إعلام محلي)

وأوضحت المصادر أن القيادي حسين حازب، المعين وزيراً للتعليم العالي في الحكومة الحوثية غير الشرعية، عقد لقاءات مع رؤساء وممثلي الجامعات الخاصة في صنعاء، وطلب منهم تخصيص مقاعد مجانية لأبناء قتلى الجماعة ومقاتلين في الجبهات، إضافة إلى دعم المجهود الحربي وتمويل المناسبات ذات المنحى الطائفي.

وتستمر الجماعة الموالية لإيران منذ انقلابها على الشرعية، في ارتكاب أبشع التعسفات ضد المؤسسات التعليمية العليا ومنتسبيها من الأكاديميين والطلاب والكادر الإداري في عموم مناطق سيطرتها؛ بغية حرفها عن مسارها الأكاديمي وتحويلها إلى ثكنات لمسلحيها من جهة، وأداة لتجريف الهوية اليمنية من جهة أخرى.