هل تصبح أفريقيا ساحة «حرب عملات» روسية - أميركية؟

موسكو أعلنت عن مساعٍ مع دول القارة لمعاملات بالنقود الوطنية

سيرغي لافروف ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا في بريتوريا الشهر الماضي (وكالة «تاس» الروسية)
سيرغي لافروف ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا في بريتوريا الشهر الماضي (وكالة «تاس» الروسية)
TT

هل تصبح أفريقيا ساحة «حرب عملات» روسية - أميركية؟

سيرغي لافروف ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا في بريتوريا الشهر الماضي (وكالة «تاس» الروسية)
سيرغي لافروف ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا في بريتوريا الشهر الماضي (وكالة «تاس» الروسية)

في إطار انتهاجها سياسات لمجابهة هيمنة الدولار الأميركي في التجارة الخارجية، تعمل روسيا على تكثيف استخدام العملات المحلية في التسويات المتبادلة مع دول أخرى، وتأتي المعاملات التجارية والاقتصادية مع أفريقيا كأحد المرتكزات لهذه السياسات.
وجدد تصريح السفير الخاص بوزارة الخارجية الروسية ورئيس أمانة «منتدى الشراكة الروسية - الأفريقية»، أوليغ أزوروف، بأن بلاده «تتفاوض مع العديد من البلدان الأفريقية بشأن التجارة بالعملات الوطنية»، الحديث بشأن تلك الخطوة.
وشرح أزوروف، لوكالة «سبوتنيك» (السبت)، أن «عملية التجارة بالعملات معقدة وتتطلب اتخاذ قرار من قبل كل السلطات التنظيمية الروسية والأفريقية».
ولم يكن أزوروف هو المسؤول الروسي الأول الذي يعلن عن الفكرة، إذ سبقه، الشهر الماضي، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الذي قال إن «روسيا والدول الأفريقية تتجه نحو التسويات بالعملات الوطنية».
وعقب محادثات أجراها مع الرئيس الأنغولي جواو لورنسو، في لواندا، أعلن لافروف أن «القمة المقبلة لمجموعة دول (بريكس) التي ستعقد في نهاية أغسطس (آب) المقبل، ستناقش إنشاء عملة موحدة لدول المجموعة». كما أعلن كذلك أن أعضاء منظمة «بريكس» يعملون على تعزيز المدفوعات بالعملات الوطنية بسبب ما وصفه بـ«آليات غير موثوقة لنظام الدولار».
وخلال جولة للتحضير لقمة روسية - أفريقية، شملت دولاً أفريقية، هي جنوب أفريقيا ومملكة إسواتيني وأنغولا وبوتسوانا، أكد لافروف على استمرار دعم روسيا للتسويات الأفريقية، ودعم الدول الأفريقية في مجلس الأمن الدولي، كما أعلن عن دعوة دول أفريقية، بما في ذلك أنغولا، لقمة «بريكس».
كان البنك المركزي الروسي، الشهر الماضي، أدرج الجنيه المصري ضمن قائمة العملات التي يحدد سعرها أمام الروبل الروسي.
في المقابل، حذرت عضوة الكونغرس الجمهورية، مارجوري تايلور جرين، من أن الدولار الأميركي «قد يتوقف عن أن يكون العملة العالمية نتيجة للصراع الأوكراني»، مشيرة إلى أن روسيا «تمكنت من إثبات أنها لا تحتاج إلى الدولار من أجل تطوير الاقتصاد بنجاح».
وفي تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، توقع بوحنية قوي، أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة «ورقلة الجزائر»، أن «يتعزز الدور الاقتصادي الروسي في أفريقيا بالمرحلة المقبلة».
وقال، «خلال خمس سنوات ستنتعش الكثير من الاقتصادات الأفريقية في ظل التوجه العالمي للاعتماد على القارة مورداً للطاقة، وتبحث روسيا عن تعزيز وجودها الاقتصادي والسياسي والعسكري في القارة، في إطار مساعيها لبلورة عالم متعدد الأقطاب».
ويستدرك الأكاديمي الجزائري: «لكن الحديث عن استبدال الدولار بالروبل والاعتماد على العملات المحلية الأفريقية بوتيرة ضخمة، غير متوقع الآن، لكن خلال المدى المتوسط والبعيد قد نشهد اختراقات ملموسة في هذا الصدد».
وتوقع أن «تلجأ روسيا في المرحلة الحالية والمدى المتوسط إلى إنشاء بنوك دولية مشتركة تسهل التعاطي التجاري بالعملة الروسية والعملات المحلية الأفريقية».
ولم يستبعد بوحنية قوي أن «تتعاون روسيا مع البنوك المركزية الأفريقية في عمليات إصلاح لنظمها المالية وخدماتها البنكية، وستكون أولوية روسية في هذا السياق للدول ذات الاقتصاديات المتوازنة والأنظمة السياسية المستقرة مثل جنوب أفريقيا وأنجولا وكينيا، علاوة على الجزائر ومصر».
وفي تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، رأى الخبير الاقتصادي النيجيري مكي أبوبكر طن يايا، أن «المساعي الروسية ستصب في مصلحة الدول الأفريقية، حيث ستساعد في تحرير التجارة وتنويع مصادر الدخل والشركاء التجاريين».
وأشار يايا إلى أن «البنك المركزي النيجيري قرر في عام 2018، تنويع احتياطاته من النقد الأجنبي، وإدراج اليوان الصيني عملة تجارية ثانية، لكن هذا لم يأت بثمار ملموسة حتى الآن».
وقال إن «النظام المالي النيجيري، وغيره من الأنظمة الأفريقية، تعاني من مشكلات كبرى على كل المستويات وعلى المسؤولين الاقتصاديين الأفارقة بذل الكثير من الجهد في ظل تنامي الاهتمام الدولي بالقارة».


مقالات ذات صلة

إسبانيا تحقق في احتمال دخول نفط روسي إليها عبر دول أخرى

الاقتصاد إسبانيا تحقق في احتمال دخول نفط روسي إليها عبر دول أخرى

إسبانيا تحقق في احتمال دخول نفط روسي إليها عبر دول أخرى

أعلنت الحكومة الإسبانية أمس (الجمعة) فتح تحقيق في احتمال دخول شحنات من النفط الروسي إلى أراضيها عبر دول ثالثة ودعت إلى بذل جهود أوروبية مشتركة لـ«تعزيز إمكانية تتبع» واردات المحروقات. وقالت وزيرة الانتقال البيئي الإسبانية تيريزا ريبيرا في رسالة: «في مواجهة أي شكوك، من الضروري التحقق» مما إذا كانت «المنتجات المستوردة تأتي من المكان المشار إليه أو من بلد آخر وما إذا كانت هناك أي مخالفة». وأوضحت الوزيرة الإسبانية أن «هذه المخاوف» هي التي دفعت إسبانيا إلى «التحقيق» في إمكانية وصول نفط روسي إلى أراضيها، مذكرة بأن واردات المحروقات «مرفقة نظريا بوثائق تثبت مصدرها».

«الشرق الأوسط» (مدريد)
الاقتصاد موسكو تسيطر على شركتي طاقة أوروبيتين وتهدد بالمزيد

موسكو تسيطر على شركتي طاقة أوروبيتين وتهدد بالمزيد

سيطرت موسكو على أصول شركتين للطاقة، ألمانية وفنلندية، ردا على المعاملة بالمثل لشركات روسية موجودة في أوروبا، وهددت بتوسيع قائمة الشركات الأجنبية المستهدفة بمصادرة «مؤقتة» لأصولها داخل البلاد. وقال الكرملين، أمس الأربعاء، إن تحرك موسكو للسيطرة المؤقتة على أصول مجموعة «فورتوم» الفنلندية للطاقة و«يونيبر» الألمانية التي كانت تابعة لها، جاء ردا على ما وصفه بالاستيلاء غير القانوني على أصول روسية في الخارج. تمتلك «يونيبر»، الشركة الأم، حصة 83.7 في المائة في شركة «يونيبرو»، الفرع الروسي، التي زودت ألمانيا لسنوات بشحنات الغاز الطبيعي. ودخلت الشركة في ضائقة شديدة العام الماضي بسبب قطع إمدادات الغاز الرو

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم الكرملين يهدّد بمصادرة أصول مزيد من الشركات الأجنبية في روسيا

الكرملين يهدّد بمصادرة أصول مزيد من الشركات الأجنبية في روسيا

حذّر الكرملين اليوم (الأربعاء)، من أن روسيا قد توسّع قائمة الشركات الأجنبية المستهدفة بمصادرة مؤقتة لأصولها في روسيا، غداة توقيع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمرسوم وافق فيه على الاستيلاء على مجموعتَي «فورتوم» و«يونيبر». وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، قال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف لصحافيين: «إذا لزم الأمر، قد توسّع قائمة الشركات. الهدف من المرسوم هو إنشاء صندوق تعويضات للتطبيق المحتمل لإجراءات انتقامية ضد المصادرة غير القانونية للأصول الروسية في الخارج».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
الاقتصاد دراسة تُظهر خروقات واسعة لسقف أسعار النفط الروسي في آسيا

دراسة تُظهر خروقات واسعة لسقف أسعار النفط الروسي في آسيا

قال فريق من الباحثين إنه من المرجح أن سقف أسعار النفط المحدد من جانب مجموعة السبع شهد خروقات واسعة في آسيا في النصف الأول من العام، حسبما أفادت وكالة الأنباء الألمانية. وقام فريق الباحثين بتحليل بيانات رسمية بشأن التجارة الخارجية الروسية إلى جانب معلومات خاصة بعمليات الشحن، حسبما نقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، اليوم (الأربعاء). وفي ديسمبر (كانون الأول)، فرضت مجموعة الدول الصناعية السبع حداً أقصى على أسعار النفط الروسي يبلغ 60 دولاراً للبرميل، مما منع الشركات في تلك الدول من تقديم مجموعة واسعة من الخدمات لا سيما التأمين والشحن، في حال شراء الشحنات بأسعار فوق ذلك المستوى. ووفقاً لدراسة التجارة وب

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد موسكو تضع يدها على الأصول الروسية لشركتَي طاقة أجنبيتين

موسكو تضع يدها على الأصول الروسية لشركتَي طاقة أجنبيتين

وقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوماً يضع الشركات الروسية التابعة لاثنين من مورّدي الطاقة الأجانب («يونيبر» الألمانية، و«فورتوم أويج» الفنلندية) تحت سيطرة الدولة، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية. وقال المرسوم الذي نُشر أمس (الثلاثاء)، إن هذه الخطوة رد فعل ضروري على التهديد بتأميم الأصول الروسية في الخارج. وهدد المرسوم بأنه في حالة مصادرة أصول الدولة الروسية أو الشركات الروسية أو الأفراد في الخارج، ستتولى موسكو السيطرة على الشركات الناشئة من الدولة الأجنبية المقابلة. وتمتلك «يونيبر» حصة 83.73 في المائة في شركة «يونيبرو» الروسية الفرعية، التي زوّدت ألمانيا لسنوات بشحنات الغاز الطبيعي. ودخلت ا

«الشرق الأوسط» (موسكو)

تراجع طفيف لسوق الأسهم السعودية بتداولات 1.6 مليار دولار 

مستثمران يراقبان شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالعاصمة الرياض (أ.ف.ب)
مستثمران يراقبان شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالعاصمة الرياض (أ.ف.ب)
TT

تراجع طفيف لسوق الأسهم السعودية بتداولات 1.6 مليار دولار 

مستثمران يراقبان شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالعاصمة الرياض (أ.ف.ب)
مستثمران يراقبان شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالعاصمة الرياض (أ.ف.ب)

تراجع «مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية» (تاسي)، بنهاية جلسة الأربعاء، بفارق طفيف نسبته 0.04 في المائة، ليغلق عند مستوى 12101 نقطة، وبسيولة بلغت قيمتها نحو 6 مليارات ريال (1.6 مليار دولار) تقاسمتها 481 ألف صفقة.

وبلغت كمية الأسهم المتداولة 259 مليون سهم، سجلت فيها أسهم 110 شركات ارتفاعاً في قيمتها، فيما أغلقت أسهم 115 شركة على تراجع.

وتراجع سهم «أرامكو السعودية» بنسبة 0.36 في المائة عند 28.00 ريال، كما انخفض سهم بنك «الرياض» بنحو 1 في المائة تقريباً ليسجل 27.25 ريال.

وكانت شركة «العربية» الأكثر خسارة في تعاملات الأربعاء، بنسبة 3.1 في المائة، عند 228.60 ريال، يليها سهم «فقيه الطبية» بمعدل 3 في المائة عند 60.70 ريال.

في المقابل، تصدر سهم «المملكة» الارتفاعات بنسبة 8.5 في المائة، عند 8.53 ريال، يليه سهم «ميدغيلف للتأمين» بنسبة 7 في المائة تقريباً، إلى 31.00 ريال.

وارتفع سهم «الاتصالات السعودية (إس تي سي)» بمقدار 0.64 في المائة، عند 39.10 ريال، بعد إعلان الشركة نمو أرباحها إلى 3.3 مليار ريال (879.8 مليون دولار)، بـ9.8 في المائة، خلال الربع الثاني من العام الحالي على أساس سنوي.

وأغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو) مرتفعاً 173.13 نقطة، ليقفل عند مستوى 26337.13 نقطة، وبتداولات وصلت قيمتها 69 مليون ريال، وبلغت كمية الأسهم المتداولة 4 ملايين سهم.