غناء عمرو دياب وتامر حسني سوياً يثير اهتمام جمهورهما

حفل زفاف الفنان أحمد عصام شهد «اللقاء النادر»

لقاء غنائي نادر بين تامر حسني وعمرو دياب (حساب تامر حسني على «فيسبوك»)
لقاء غنائي نادر بين تامر حسني وعمرو دياب (حساب تامر حسني على «فيسبوك»)
TT

غناء عمرو دياب وتامر حسني سوياً يثير اهتمام جمهورهما

لقاء غنائي نادر بين تامر حسني وعمرو دياب (حساب تامر حسني على «فيسبوك»)
لقاء غنائي نادر بين تامر حسني وعمرو دياب (حساب تامر حسني على «فيسبوك»)

خطف غناء عمرو دياب مع تامر حسني في حفل زفاف الفنان المصري أحمد عصام، اهتمام المصريين خلال الساعات الماضية، حيث تصدرت أخبارهما وصورهما مواقع التواصل الاجتماعي، كونها المرة الأولى التي يجتمع فيها دياب وحسني سوياً في لقاء غنائي. وهو ما عده متابعون «لقاءً نادراً».
ظهر تامر حسني رفقة عمرو دياب في الفيديوهات المتداولة على وسائط التواصل، وهما يشدوان بأغنية دياب الشهيرة «يا أنا يا لأ»، كما شارك الثنائي الفنان حميد الشاعري في غناء أغنيته الشهيرة «جلجلي»، وسط حفاوة وسعادة من الحاضرين لحفل الزفاف الذي أقيم في أحد فنادق القاهرة مساء الجمعة.
غناء عمرو دياب وتامر حسني سوياً، أنهى الإشاعات التي رافقتهما منذ أكثر من 20 عاماً، حينما ظهر تامر حسني على الساحة الغنائية، إذ عدَّه البعض الموهبة الغنائية التي ستزيح عمرو دياب من قمة الغناء في مصر، وهو الأمر الذي كان يرفضه دائماً جمهور عمرو دياب، لتصبح المنافسة علنية ومحتدمة بين جمهوري الفنانين.
حفل زفاف الفنان أحمد عصام شهد حضور عدد كبير من نجوم الغناء المصري، على رأسهم عمرو دياب، وتامر حسني، ومحمد حماقي، وأحمد سعد، والفنان محمد منير، الذي اختارته العروس وكيلاً لها، كما شهد الحفل عدداً من الديوهات الغنائية، حيث قدم الفنان محمد منير والفنان محمد حماقي والفنان أحمد الشامي عضو فريق «واما» والفنان ماجد المصري أغنية «الليلة يا سمرا»، كما قدم الفنان حميد الشاعري والفنان مصطفى قمر والفنان تامر حسني والفنان عمرو دياب أغنية «يا غزالي».
ويرى الناقد الفني أحمد حسين صوان، أن ما حدث في حفل زفاف الفنان أحمد عصام ما هو إلا مجاملة منهم لصديقهما، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: « الصراع بين دياب وحسني لن ينتهي بسبب شعبية ونجومية كل منهما، ربما لم يسئ الثنائي إلى بعضهما البعض علناً، لكن هناك خلاف دائم بين جمهور كل فنان تجاه الآخر لن ينتهي إلا مع نهاية نجومية فنان منهم».
وأشار صوان إلى أن «المنافسة بين عمرو دياب وتامر حسني تصب بالنفع دائماً في صالح الأغنية المصرية والعربية، حيث تخلق أعمالهما الجديدة رواجاً وزخماً لافتين».
ويعتقد صوان أن «أحد أسباب تراجع أسهم مطربي جيل الثمانينات والتسعينات أمثال إيهاب توفيق ومصطفى قمر وهشام عباس، هو قوة صداقتهم، وعدم رغبة أي فنان منهم في منافسة الآخر، بجانب قدرة كل منهم على غناء أغنيات الآخر، ما تسبب في ترك الساحة خالية لعدد من المطربين الشباب الذين استطاعوا إزاحتهم من المنافسة»، على حد تعبيره.
من جانبه، يؤكد الناقد محمود عبد الحكيم، أن «غناء دياب وحسني معاً لأول مرة سيسهم في تهدئة الجمهور مؤقتاً»، قائلاً: «لا يوجد خلاف معلن بين عمرو دياب وتامر حسني، لكن كل الخلافات التي نعرفها ونسمع عنها تأتي من أصدقاء مشتركين بينهما، ومن خلف أبواب الاستوديوهات، لذلك لا أستطيع أن أقول إن عمرو دياب وتامر حسني أعداء، لكن هناك بالفعل خلاف دائم بين جمهورهما بسبب شعبية ونجومية دياب وحسني».
وأشار عبد الحكيم، في تصريح إلى «الشرق الأوسط»، إلى أن «غناء دياب وحسني رفقة بعضهما البعض سيعمل على تهدئة الأجواء المشحونة بين جمهورهما، إلى أن يقرر أحدهما إلغاء الهدنة، ومضايقة الآخر».


مقالات ذات صلة

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

شمال افريقيا هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

حفلت الجلسة الافتتاحية لـ«الحوار الوطني»، الذي دعا إليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل أكثر من عام، برسائل سياسية حملتها كلمات المتحدثين، ومشاركات أحزاب سياسية وشخصيات معارضة كانت قد توارت عن المشهد السياسي المصري طيلة السنوات الماضية. وأكد مشاركون في «الحوار الوطني» ومراقبون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، أهمية انطلاق جلسات الحوار، في ظل «قلق مجتمعي حول مستقبل الاقتصاد، وبخاصة مع ارتفاع معدلات التضخم وتسببه في أعباء معيشية متصاعدة»، مؤكدين أن توضيح الحقائق بشفافية كاملة، وتعزيز التواصل بين مؤسسات الدولة والمواطنين «يمثل ضرورة لاحتواء قلق الرأي العام، ودفعه لتقبل الإجراءات الحكومية لمعالجة الأز

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اجتماعاً، أمس (الخميس)، مع كبار قادة القوات المسلحة في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية الجديدة، لمتابعة دور الجيش في حماية الحدود، وبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي للبلاد. وقال المستشار أحمد فهمي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، في إفادة رسمية، إن «الاجتماع تطرق إلى تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وانعكاساتها على الأمن القومي في ظل الظروف والتحديات الحالية بالمنطقة». وقُبيل الاجتماع تفقد الرئيس المصري الأكاديمية العسكرية المصرية، وعدداً من المنشآت في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية. وأوضح المتحدث ب

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

قالت مصر إن «استمرار ظاهرة (المقاتلين الأجانب) يهدد أمن واستقرار الدول». وأكدت أن «نشاط التنظيمات (الإرهابية) في أفريقيا أدى لتهديد السلم المجتمعي».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

جدد حادث تصادم في مصر الحديث بشأن مخاطر «السرعة الزائدة» التي تتسبب في وقوع حوادث سير، لا سيما على الطرق السريعة في البلاد. وأعلنت وزارة الصحة المصرية، (الخميس)، مصرع 17 شخصاً وإصابة 29 آخرين، جراء حادث سير على طريق الخارجة - أسيوط (جنوب القاهرة).

منى أبو النصر (القاهرة)
شمال افريقيا مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

بعد 3 أيام عصيبة أمضتها المسنة السودانية زينب عمر، في معبر «أشكيت» من دون مياه نظيفة أو وجبات مُشبعة، فوجئت لدى وصولها إلى معبر «قسطل» المصري بوجود متطوعين مصريين يقدمون مياهاً وعصائر ووجبات جافة مكونة من «علب فول وتونة وحلاوة وجبن بجانب أكياس الشيبسي»، قبل الدخول إلى المكاتب المصرية وإنهاء إجراءات الدخول المكونة من عدة مراحل؛ من بينها «التفتيش، والجمارك، والجوازات، والحجر الصحي، والكشف الطبي»، والتي تستغرق عادة نحو 3 ساعات. ويسعى المتطوعون المصريون لتخفيف مُعاناة النازحين من السودان وخصوصاً أبناء الخرطوم الفارين من الحرب والسيدات والأطفال والمسنات، بالتعاون مع جمعيات ومؤسسات أهلية مصرية، على


عالم برازيلي يدوس على الثعابين السامّة لفهم دوافعها للعضّ

سمُّها قاتل (د.ب.أ)
سمُّها قاتل (د.ب.أ)
TT

عالم برازيلي يدوس على الثعابين السامّة لفهم دوافعها للعضّ

سمُّها قاتل (د.ب.أ)
سمُّها قاتل (د.ب.أ)

استخدم عالم أحياء برازيلي طريقة جديدة لدراسة السلوك الذي يدفع الثعابين السامّة للعضّ؛ وهي دراسة تُسهم في إنقاذ أرواح البشر الذين يتعرّضون للدغاتها التي قد تكون مميتة.

ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، أمضى جوا ميغويل ألفيس نيونز، من «مركز بحوث بوتانتان» بمدينة ساو باولو البرازيلية، وقتاً طويلاً في إجراء تجارب على ثعابين جاراراكا ذات الرأس الشبيه بالرمح؛ وهي نوع من الأفاعي العالية السمّية تنتشر في المنطقة الجنوبية الشرقية من البرازيل.

تضمَّنت التجارب القيام بركلات خفيفة لهذه النوعية من الثعابين، تبلغ 40 ألف مرّة، باستخدام حذاء برقبة مصنوع خصيصاً لوقايته.

واختار ألفيس نيونز إجراء الاختبارات على هذه النوعية من الأفاعي؛ لأنها من أكثر الثعابين إثارة للخوف في مناطق أميركا الوسطى والجنوبية، وتُعدُّ الأكثر عدوانية ولدغاً للسكان في البرازيل.

وإذ إنّ هذه الاختبارات لم تُلحق أضراراً بالثعابين، أكد العالم أهمية دراسة سلوكها، بعدما لم تتطرّق معظم الدراسات إلى التحقيق في العوامل التي تدفعها إلى العضّ.

وأضاف: «اختبرتُ 116 ثعباناً، ووطأتُ على كل منها 30 مرّة». وخلال الاختبارات التي استمرّت أياماً، داس على الثعابين وعلى المساحات المُتاخمة لها ما مجموعه 40480 مرّة.

وُضعت ثعابين جاراراكا، كل على حدة، في منطقة مساحتها متران مربّعان بأوقات مختلفة من اليوم. وبعد مدّة 15 دقيقة تأقلمت فيها مع أوضاعها الجديدة، وكان على ألفيس نيونز الذي ارتدى حذاء أمان، إما أن يخطو بجوار الثعبان، وإما على رأسه برفق، وإما على منتصف جسمه أو ذيله. وقد تعرَّض للعضّ مرّة واحدة من جانب حيّة الجرس.

أظهرت الاختبارات نتائج مهمّة حول سلوك الثعابين وميلها للعضّ. وأشارت إلى أنّ أفاعي جاراراكا الأصغر حجماً تميل إلى العضّ بدرجة أكبر، كما أنّ إناث الثعابين عموماً أكثر عدوانية وميلاً للعضّ؛ خصوصاً عندما تكون صغيرة السنّ، وأيضاً خلال النهار.

وتبيَّن أنّ الإناث أيضاً أكثر ميلاً للعضّ وسط درجات حرارة أعلى، بينما يقلّ ميل الذكور للعضّ ليلاً.

بالإضافة إلى ذلك، أشار البحث إلى أنّ احتمال قيام الثعبان بالعضّ دفاعاً عن النفس يكون أعلى بكثير عند لمس رأسه، مقارنة بوسط الجسم أو الذيل.

تهدف هذه الرؤى إلى تعزيز خدمات الصحّة العامة، وضمان توفر مضادات السموم في المناطق التي تشتدّ فيها الحاجة إليها، مما قد ينقذ الأرواح ويُخفّف العبء على أنظمة الرعاية الصحّية.

ويضيف ألفيس نيونز: «يجب عند توزيع مضادات السموم إعطاء الأولوية للمناطق الأكثر دفئاً التي تحتوي على عدد أكبر من إناث الثعابين».