غناء عمرو دياب وتامر حسني سوياً يثير اهتمام جمهورهما

حفل زفاف الفنان أحمد عصام شهد «اللقاء النادر»

لقاء غنائي نادر بين تامر حسني وعمرو دياب (حساب تامر حسني على «فيسبوك»)
لقاء غنائي نادر بين تامر حسني وعمرو دياب (حساب تامر حسني على «فيسبوك»)
TT

غناء عمرو دياب وتامر حسني سوياً يثير اهتمام جمهورهما

لقاء غنائي نادر بين تامر حسني وعمرو دياب (حساب تامر حسني على «فيسبوك»)
لقاء غنائي نادر بين تامر حسني وعمرو دياب (حساب تامر حسني على «فيسبوك»)

خطف غناء عمرو دياب مع تامر حسني في حفل زفاف الفنان المصري أحمد عصام، اهتمام المصريين خلال الساعات الماضية، حيث تصدرت أخبارهما وصورهما مواقع التواصل الاجتماعي، كونها المرة الأولى التي يجتمع فيها دياب وحسني سوياً في لقاء غنائي. وهو ما عده متابعون «لقاءً نادراً».
ظهر تامر حسني رفقة عمرو دياب في الفيديوهات المتداولة على وسائط التواصل، وهما يشدوان بأغنية دياب الشهيرة «يا أنا يا لأ»، كما شارك الثنائي الفنان حميد الشاعري في غناء أغنيته الشهيرة «جلجلي»، وسط حفاوة وسعادة من الحاضرين لحفل الزفاف الذي أقيم في أحد فنادق القاهرة مساء الجمعة.
غناء عمرو دياب وتامر حسني سوياً، أنهى الإشاعات التي رافقتهما منذ أكثر من 20 عاماً، حينما ظهر تامر حسني على الساحة الغنائية، إذ عدَّه البعض الموهبة الغنائية التي ستزيح عمرو دياب من قمة الغناء في مصر، وهو الأمر الذي كان يرفضه دائماً جمهور عمرو دياب، لتصبح المنافسة علنية ومحتدمة بين جمهوري الفنانين.
حفل زفاف الفنان أحمد عصام شهد حضور عدد كبير من نجوم الغناء المصري، على رأسهم عمرو دياب، وتامر حسني، ومحمد حماقي، وأحمد سعد، والفنان محمد منير، الذي اختارته العروس وكيلاً لها، كما شهد الحفل عدداً من الديوهات الغنائية، حيث قدم الفنان محمد منير والفنان محمد حماقي والفنان أحمد الشامي عضو فريق «واما» والفنان ماجد المصري أغنية «الليلة يا سمرا»، كما قدم الفنان حميد الشاعري والفنان مصطفى قمر والفنان تامر حسني والفنان عمرو دياب أغنية «يا غزالي».
ويرى الناقد الفني أحمد حسين صوان، أن ما حدث في حفل زفاف الفنان أحمد عصام ما هو إلا مجاملة منهم لصديقهما، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: « الصراع بين دياب وحسني لن ينتهي بسبب شعبية ونجومية كل منهما، ربما لم يسئ الثنائي إلى بعضهما البعض علناً، لكن هناك خلاف دائم بين جمهور كل فنان تجاه الآخر لن ينتهي إلا مع نهاية نجومية فنان منهم».
وأشار صوان إلى أن «المنافسة بين عمرو دياب وتامر حسني تصب بالنفع دائماً في صالح الأغنية المصرية والعربية، حيث تخلق أعمالهما الجديدة رواجاً وزخماً لافتين».
ويعتقد صوان أن «أحد أسباب تراجع أسهم مطربي جيل الثمانينات والتسعينات أمثال إيهاب توفيق ومصطفى قمر وهشام عباس، هو قوة صداقتهم، وعدم رغبة أي فنان منهم في منافسة الآخر، بجانب قدرة كل منهم على غناء أغنيات الآخر، ما تسبب في ترك الساحة خالية لعدد من المطربين الشباب الذين استطاعوا إزاحتهم من المنافسة»، على حد تعبيره.
من جانبه، يؤكد الناقد محمود عبد الحكيم، أن «غناء دياب وحسني معاً لأول مرة سيسهم في تهدئة الجمهور مؤقتاً»، قائلاً: «لا يوجد خلاف معلن بين عمرو دياب وتامر حسني، لكن كل الخلافات التي نعرفها ونسمع عنها تأتي من أصدقاء مشتركين بينهما، ومن خلف أبواب الاستوديوهات، لذلك لا أستطيع أن أقول إن عمرو دياب وتامر حسني أعداء، لكن هناك بالفعل خلاف دائم بين جمهورهما بسبب شعبية ونجومية دياب وحسني».
وأشار عبد الحكيم، في تصريح إلى «الشرق الأوسط»، إلى أن «غناء دياب وحسني رفقة بعضهما البعض سيعمل على تهدئة الأجواء المشحونة بين جمهورهما، إلى أن يقرر أحدهما إلغاء الهدنة، ومضايقة الآخر».


مقالات ذات صلة

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

شمال افريقيا هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

حفلت الجلسة الافتتاحية لـ«الحوار الوطني»، الذي دعا إليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل أكثر من عام، برسائل سياسية حملتها كلمات المتحدثين، ومشاركات أحزاب سياسية وشخصيات معارضة كانت قد توارت عن المشهد السياسي المصري طيلة السنوات الماضية. وأكد مشاركون في «الحوار الوطني» ومراقبون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، أهمية انطلاق جلسات الحوار، في ظل «قلق مجتمعي حول مستقبل الاقتصاد، وبخاصة مع ارتفاع معدلات التضخم وتسببه في أعباء معيشية متصاعدة»، مؤكدين أن توضيح الحقائق بشفافية كاملة، وتعزيز التواصل بين مؤسسات الدولة والمواطنين «يمثل ضرورة لاحتواء قلق الرأي العام، ودفعه لتقبل الإجراءات الحكومية لمعالجة الأز

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اجتماعاً، أمس (الخميس)، مع كبار قادة القوات المسلحة في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية الجديدة، لمتابعة دور الجيش في حماية الحدود، وبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي للبلاد. وقال المستشار أحمد فهمي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، في إفادة رسمية، إن «الاجتماع تطرق إلى تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وانعكاساتها على الأمن القومي في ظل الظروف والتحديات الحالية بالمنطقة». وقُبيل الاجتماع تفقد الرئيس المصري الأكاديمية العسكرية المصرية، وعدداً من المنشآت في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية. وأوضح المتحدث ب

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

قالت مصر إن «استمرار ظاهرة (المقاتلين الأجانب) يهدد أمن واستقرار الدول». وأكدت أن «نشاط التنظيمات (الإرهابية) في أفريقيا أدى لتهديد السلم المجتمعي».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

جدد حادث تصادم في مصر الحديث بشأن مخاطر «السرعة الزائدة» التي تتسبب في وقوع حوادث سير، لا سيما على الطرق السريعة في البلاد. وأعلنت وزارة الصحة المصرية، (الخميس)، مصرع 17 شخصاً وإصابة 29 آخرين، جراء حادث سير على طريق الخارجة - أسيوط (جنوب القاهرة).

منى أبو النصر (القاهرة)
شمال افريقيا مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

بعد 3 أيام عصيبة أمضتها المسنة السودانية زينب عمر، في معبر «أشكيت» من دون مياه نظيفة أو وجبات مُشبعة، فوجئت لدى وصولها إلى معبر «قسطل» المصري بوجود متطوعين مصريين يقدمون مياهاً وعصائر ووجبات جافة مكونة من «علب فول وتونة وحلاوة وجبن بجانب أكياس الشيبسي»، قبل الدخول إلى المكاتب المصرية وإنهاء إجراءات الدخول المكونة من عدة مراحل؛ من بينها «التفتيش، والجمارك، والجوازات، والحجر الصحي، والكشف الطبي»، والتي تستغرق عادة نحو 3 ساعات. ويسعى المتطوعون المصريون لتخفيف مُعاناة النازحين من السودان وخصوصاً أبناء الخرطوم الفارين من الحرب والسيدات والأطفال والمسنات، بالتعاون مع جمعيات ومؤسسات أهلية مصرية، على


«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

حظي المعرض الأثري «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة»، الذي أقيم في متحف مدينة شنغهاي بالصين، الجمعة، بإقبال جماهيري كبير، وفق ما أعلنه الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر، الدكتور محمد إسماعيل خالد، مؤكداً وصول عدد التذاكر المبيعة حتى يوم الافتتاح إلى 250 ألف تذكرة.

ويضم المعرض 787 قطعة أثرية، تمثل عصوراً مختلفة في الحضارة المصرية القديمة، جرى اختيارها من المتاحف المصرية، ومن مواقع البعثات الأثرية، لتحكي قصة الحضارة المصرية القديمة منذ نشأتها.

المعرض تضمن قطعاً أثرية تعبر عن مراحل مختلفة من الحضارة المصرية (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ومن بين القطع التي يضمها المعرض تماثيل للملوك رمسيس الثاني، وإخناتون، وتوت عنخ آمون، وأمنمحات الثالث، ومرنبتاح، والمعبودات المصرية مثل أوزيريس، وإيزيس، وباستت، وحتحور، إضافة إلى مجموعة من الأساور الذهبية والمرصعة بالأحجار والأواني والتيجان والخراطيش الملكية.

ويضم المعرض قطعاً أثرية تعبر عن فكرة العالم الآخر لدى المصري القديم، ومنها مجموعة متميزة من التوابيت الخشبية الملونة والأواني الكانوبية، كما يضم مجموعة من مكتشفات البعثة المصرية بمنطقة آثار سقارة، بوصفها «أكبر جبانة أثرية في مصر»، ويعرض منها عدد من التوابيت الملونة والمومياوات الحيوانية المحنطة.

توابيت وقطع أثرية مختلفة في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

واعتبر أمين عام المجلس الأعلى للآثار «هذا المعرض هو الأكبر منذ عام 2003، رغم أنه ليس الأول من نوعه في الصين»، لافتاً في بيان، السبت، إلى أن المعرض «سيساهم بشكل كبير في الترويج للمقصد السياحي المصري، لا سيما منتج السياحة الثقافية في السوق الصينية الذي يعد من أهم الأسواق المستهدفة».

وقد جرى توزيع القطع الأثرية على 3 قاعات رئيسية بمتحف شنغهاي القومي، هي قاعة «أرض الفراعنة»، و«أسرار سقارة» و«عصر توت عنخ آمون»، وتضمنت فلسفة العرض إظهار تفاصيل الحياة اليومية لدى المصريين القدماء.

ووصف الدكتور محمد عبد المقصود، الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للآثار هذه المعرض بأنها «مهمة، لأنها تزيد من الدخل المادي للآثار»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه المعارض أيضاً تسهم في زيادة عدد السائحين من دولة مثل الصين عدد سكانها بالمليارات»، وأشار إلى معرض أثري آخر في ألمانيا، ووصفه بـ«وسيلة لتنمية العلاقات مع هذه الدول ولتشويق الجمهور أيضاً للحضور إلى مصر ومشاهدة الآثار على أرض الواقع».

ولفت إلى أن «هناك متاحف عالمية تشترك فيما بينها بالقطع التي لديها، وتقيم معارض للحضارة المصرية، والأفضل هو أن نقيم نحن هذه المعارض مع استخدام بعض القطع وعدم خروج قطع أخرى، مثل مجموعة توت عنخ آمون التي لا أرجح خروجها من مصر».

وأقامت مصر كثيراً من المعارض الأثرية في الخارج، كان أحدثها معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» الذي زار عدة مدن حول العالم منذ عام 2021، حتى وصل إلى محطته الخامسة في مدينة كولون الألمانية في 14 يوليو (تموز) الحالي، ويضم 180 قطعة أثرية.

وعدّ مدير متحف مكتبة الإسكندرية الدكتور حسين عبد البصير معرض «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» في شنغهاي «مهماً للتعريف بالحضارة المصرية القديمة»، وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «المعارض الأثرية المصرية في الخارج توفر للجمهور العالمي فرصة الاطلاع على تاريخ مصر العريق، ومشاهدة فنونها وآثارها، من خلال عرض قطع أثرية فريدة تحكي معلومات تاريخية مهمة عن مصر وحضارتها».

معرض «قمة الهرم» في شنغهاي يجذب الجمهور (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وأشار إلى أن «هذه المعارض تسهم في دعم السياحة المصرية وتسويق الوجهات السياحية»، موضحاً: «عندما يزور الناس معرضاً للآثار المصرية في بلدهم، سيضعون مصر ضمن خطط رحلاتهم لمشاهدة الآثار في مواقعها الأصلية، ما يزيد من تدفق السياح إلى مصر، ويعزز الاقتصاد المحلي المصري».

وتوقع عبد البصير أن يجذب معرض «قمة الهرم» عدداً كبيراً من الزوّار، خصوصاً مع إعلان الوزارة عن أعداد مبدئية للحجز وصلت إلى 250 ألف تذكرة. كما أنه «سوف يساعد في تكوين صورة إيجابية ودائمة عن مصر في أذهان الزوار الصينيين والدوليين».