رسائل للأميرة ديانا عن طلاقها «اليائس» تُعْرض في مزاد

ديانا كتبت رسائل إلى سوزي وقاسم (قصر كنسينغتون)
ديانا كتبت رسائل إلى سوزي وقاسم (قصر كنسينغتون)
TT

رسائل للأميرة ديانا عن طلاقها «اليائس» تُعْرض في مزاد

ديانا كتبت رسائل إلى سوزي وقاسم (قصر كنسينغتون)
ديانا كتبت رسائل إلى سوزي وقاسم (قصر كنسينغتون)

كُشف أخيراً عن أفكار الأميرة ديانا الخاصة بشأن طلاقها «اليائس» في رسائل من المقرر عرضها في مزاد علني... وكانت قد كتبت الرسائل إلى صديقيها سوزي وطارق قاسم، حسب موقع (تاتلير).
وقد كُشف عن أفكار ديانا، أميرة ويلز، الخاصة بشأن أمور تشمل الأسرة المالكة وطلاقها من الأمير تشارلز آنذاك، في سلسلة من الرسائل المكتوبة بخط اليد، التي سوف تُطرح في المزاد الشهر المقبل.
ويُذْكر أن تلك الرسائل قد كُتبت على ورق رسمي من قصر كنسينغتون، إلى صديقين هما سوزي وطارق قاسم، في الفترة من 1995 إلى 1996. ومن المتوقع أن تُحقق جميع الرسائل، البالغ عددها 32 رسالة، مبلغاً وقدره 90 ألف جنيه إسترليني في المزاد العلني، وسوف تُخصص عائداتها لأغراض «قريبة من قلوب سوزي وديانا».
وكان سوزي وطارق قاسم، اللذان يعيشان في لندن، قد أمضيا بعض الوقت مع الأميرة ديانا في السنوات السابقة على وفاتها. وشوهدت ديانا وسوزي، على وجه الخصوص، يخرجان لتناول الغداء في مارلو، ويسيران على طول طريق فولهام، وحتى في قصر كنسينغتون.
ويحاول أفراد عائلة قاسم بيع رسائل الأميرة ديانا نظراً لأن «امتلاك الوثائق مسؤولية كبيرة» لا يريدون نقلها إلى أطفالهم، وفقاً لما ذكره أصحاب مزادات «لاي» في بينزانس. ويتابع الخبراء قولهم: «احتفظت أسرة قاسم ببعض الرسائل الشخصية والسرية، لكن هذه المجموعة التي تضم أكثر من 30 رسالة وملاحظة مدونة، توضح سجية ديانا الدافئة والمُحبة إلى حد كبير بطريقة ساحرة ومُبهجة».
وفي رسالة مؤرخة في 28 أبريل (نيسان) 1996، تعتذر ديانا عن عدم تمكنها من حضور أوبرا توسكا، إذ تقول: «أمرُّ بوقت عصيب للغاية، والضغوط شديدة جداً، وتأتي من جميع الجهات. من الصعب للغاية أحياناً الإحساس بالثقة بالنفس، وأنا اليوم في أسوأ حالاتي، وأتوق فقط إلى أن يمر هذا الطلاق بسلام، لأن التكلفة المحتملة هائلة».
وفي رسالة أخرى، شكرت الصديقين على السماح لها بالبقاء معهما في عيد الميلاد، إذ كتبت تقول: «شعرت بسعادة غامرة لدعوتي إلى مناسبة عائلية خاصة، وأنا أشعر بأنني واحدة من أفراد العائلة».
كما كتبت إلى قاسم قائلة، في 20 مايو (أيار) 1996: «بما أنه ليس لديّ هاتف محمول، فمن الصعب مناقشة المسائل الشخصية، لأن هواتفي هنا مُراقبة ومُسجلة باستمرار. لو كنتُ قد عرفتُ قبل عام مضى ما سوف أمرُّ به من خلال هذا الطلاق، ما كنتُ لأوافق عليه أبداً. إنه أمر يائس وقبيح».


مقالات ذات صلة

شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

العالم شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

أعلنت شرطة لندن، الثلاثاء، توقيف رجل «يشتبه بأنه مسلّح» اقترب من سياج قصر باكينغهام وألقى أغراضا يعتقد أنها خراطيش سلاح ناري إلى داخل حديقة القصر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق شاشة لتوفير خصوصية خلال اللحظة الأهم في تتويج الملك تشارلز

شاشة لتوفير خصوصية خلال اللحظة الأهم في تتويج الملك تشارلز

قال قصر بكنغهام وصناع شاشة جديدة من المقرر استخدامها خلال مراسم تتويج الملك تشارلز الأسبوع المقبل إن الشاشة ستوفر «خصوصية مطلقة» للجزء الأكثر أهمية من المراسم، مما يضمن أن عيون العالم لن ترى الملك وهو يجري مسحه بزيت. فالشاشة ثلاثية الجوانب ستكون ساترا لتشارلز أثناء عملية المسح بالزيت المجلوب من القدس على يديه وصدره ورأسه قبل وقت قصير من تتويجه في كنيسة وستمنستر بلندن في السادس من مايو (أيار) المقبل. وقال قصر بكنغهام إن هذه اللحظة تاريخيا كان ينظر إليها على أنها «لحظة بين الملك والله» مع وجود حاجز لحماية قدسيته.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم استقالة رئيس هيئة «بي بي سي» على خلفية ترتيب قرض لجونسون

استقالة رئيس هيئة «بي بي سي» على خلفية ترتيب قرض لجونسون

قدّم رئيس هيئة «بي بي سي» ريتشارد شارب، أمس الجمعة، استقالته بعد تحقيق وجد أنه انتهك القواعد لعدم الإفصاح عن دوره في ترتيب قرض لرئيس الوزراء آنذاك بوريس جونسون. وقال شارب، «أشعر أن هذا الأمر قد يصرف التركيز عن العمل الجيد الذي تقدّمه المؤسسة إذا بقيت في المنصب حتى نهاية فترة ولايتي». تأتي استقالة شارب في وقت يتزايد التدقيق السياسي في أوضاع «بي بي سي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»: على البريطانيين القبول بصعوباتهم المالية

كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»: على البريطانيين القبول بصعوباتهم المالية

أكد كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»، اليوم (الثلاثاء)، أنه يتعين على البريطانيين القبول بتراجع قدرتهم الشرائية في مواجهة أزمة تكاليف المعيشة التاريخية من أجل عدم تغذية التضخم. وقال هيو بيل، في «بودكاست»، إنه مع أن التضخم نجم عن الصدمات خارج المملكة المتحدة من وباء «كوفيد19» والحرب في أوكرانيا، فإن «ما يعززه أيضاً جهود يبذلها البريطانيون للحفاظ على مستوى معيشتهم، فيما تزيد الشركات أسعارها ويطالب الموظفون بزيادات في الرواتب». ووفق بيل؛ فإنه «بطريقة ما في المملكة المتحدة، يجب أن يقبل الناس بأن وضعهم ساء، والكف عن محاولة الحفاظ على قدرتهم الشرائية الحقيقية».

«الشرق الأوسط» (لندن)
«التنمر» يطيح نائب رئيس الوزراء البريطاني

«التنمر» يطيح نائب رئيس الوزراء البريطاني

قدّم نائب رئيس الوزراء البريطاني، دومينيك راب، استقالته، أمس، بعدما خلص تحقيق مستقلّ إلى أنّه تنمّر على موظفين حكوميين. وفي نكسة جديدة لرئيس الوزراء ريشي سوناك، خلص تحقيق مستقلّ إلى أنّ راب، الذي يشغل منصب وزير العدل أيضاً، تصرّف بطريقة ترقى إلى المضايقة المعنوية خلال تولّيه مناصب وزارية سابقة. ورغم نفيه المستمر لهذه الاتهامات، كتب راب في رسالة الاستقالة الموجّهة إلى سوناك: «لقد طلبتُ هذا التحقيق، وتعهدتُ الاستقالة إذا ثبتت وقائع التنمّر أياً تكن»، مؤكّداً: «أعتقد أنه من المهم احترام كلمتي». وقبِل سوناك هذه الاستقالة، معرباً في رسالة وجهها إلى وزيره السابق عن «حزنه الشديد»، ومشيداً بسنوات خدمة

«الشرق الأوسط» (لندن)

«أكسيوس»: إيران هددت أميركا بضرب قواعدها إذا تدخلت لدعم إسرائيل

صورة وزعتها «وكالة فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» لإطلاق صاروخ إيراني باتجاه كردستان في سبتمبر 2022 (أ.ف.ب)
صورة وزعتها «وكالة فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» لإطلاق صاروخ إيراني باتجاه كردستان في سبتمبر 2022 (أ.ف.ب)
TT

«أكسيوس»: إيران هددت أميركا بضرب قواعدها إذا تدخلت لدعم إسرائيل

صورة وزعتها «وكالة فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» لإطلاق صاروخ إيراني باتجاه كردستان في سبتمبر 2022 (أ.ف.ب)
صورة وزعتها «وكالة فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» لإطلاق صاروخ إيراني باتجاه كردستان في سبتمبر 2022 (أ.ف.ب)

نقل موقع «أكسيوس» الإخباري عن ثلاثة مسؤولين أميركيين قولهم، اليوم (الجمعة)، إن إيران أرسلت إلى واشنطن رسائل عبر دول عربية تحذرها من التدخل في صراعها مع إسرائيل.

وقال الموقع إن إيران هدّدت بضرب القوات والقواعد الأميركية في المنطقة إذا تدخلت أميركا لدعم إسرائيل، وفقاً لوكالة أنباء العالم العربي.

ونقل الموقع عن المسؤولين الأميركيين الثلاثة قولهم إن الإيرانيين أبلغوا في الأيام القليلة الماضية عدداً من الحكومات العربية بأنهم يرون أن الولايات المتحدة مسؤولة عن مقتل محمد رضا زاهدي، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري في سوريا ولبنان، ونائبه محمد هادي رحيمي وخمسة من الضباط المرافقين لهما في هجوم إسرائيلي على القنصلية الإيرانية بدمشق، بغض النظر عن الجهود الأميركية للنأي بنفسها عن هذا الهجوم.

وأشار موقع «أكسيوس» إلى أن مسؤولين أميركيين قالوا إن إدارة الرئيس جو بايدن طلبت من إسرائيل إخطارها بأي تحرك وأن يكون للولايات المتحدة رأي قبل اتخاذ القرارات بشأن أي انتقام إسرائيلي على الهجوم الإيراني المحتمل.

وقال الموقع الإخباري إن الرسالة الإيرانية مفادها أنه إذا تدخلت الولايات المتحدة بعد هجوم إيراني على إسرائيل، فسيتم ضرب القواعد الأميركية في المنطقة.

«لا تعبثوا معنا»

ونقل موقع «أكسيوس» عن أحد المسؤولين الأميركيين قوله: «كانت الرسالة الإيرانية هي أننا سنهاجم القوات التي تهاجمنا، لذا لا تعبثوا معنا ولن نعبث معكم».

إلا أن المسؤول الأميركي قال للموقع إن الرسالة التي نقلت عبر العديد من الدول العربية لم توضح ما إذا كان الإيرانيون يهددون بمهاجمة القوات الأميركية إذا ساعدت إسرائيل في اعتراض الصواريخ الإيرانية فقط، أو إذا شاركت في الرد الإسرائيلي على الهجوم.

وأشار موقع «أكسيوس» إلى أن تقييم الاستخبارات الأميركية خلص إلى أن الإيرانيين لا يمكنهم مهاجمة القوات الأميركية إلا إذا انضمت الولايات المتحدة إلى إسرائيل في هجوم مضاد، وفقاً للمسؤول الأميركي.

وقال مسؤولان أميركيان إن الرسالة الإيرانية هذه المرة كانت أكثر دقة وأشارا إلى أن الإيرانيين يهدفون إلى رد محدود لن يؤدي إلى تصعيد إقليمي.

ونقل الموقع عن مسؤول أميركي آخر قوله إن الولايات المتحدة تتواصل مباشرة مع إيران من خلال قناة الاتصال السويسرية الرسمية، مشيراً إلى أن إيران لم ترسل تهديدات عبر هذه القناة الدبلوماسية.


تشيلسي أنفق أكثر من 75 مليون جنيه لوكلاء ووسطاء

فريق تشيلسي الأكثر إنفاقاً على الوكلاء (أ.ب)
فريق تشيلسي الأكثر إنفاقاً على الوكلاء (أ.ب)
TT

تشيلسي أنفق أكثر من 75 مليون جنيه لوكلاء ووسطاء

فريق تشيلسي الأكثر إنفاقاً على الوكلاء (أ.ب)
فريق تشيلسي الأكثر إنفاقاً على الوكلاء (أ.ب)

أنفق تشيلسي أكثر من 75 مليون جنيه إسترليني (93 مليون دولار)، على رسوم الوكلاء والوسطاء خلال صفقات الانتقالات، وفقاً للأرقام الصادرة عن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم يوم الجمعة.

وأظهرت البيانات، التي غطت الأشهر الـ12 حتى 1 فبراير (شباط) 2024، أن إجمالي الإنفاق على وكلاء أندية الدوري الإنجليزي الممتاز بلغ 409.59 مليون جنيه إسترليني.

ويمثل هذا الرقم زيادة كبيرة مقارنة بما أنفق موسم 2022 - 2023، وبلغت قيمته حينها 318.2 مليون جنيه إسترليني.

وتصدر تشيلسي القائمة بعد أن دفع 75.140.524 جنيهاً إسترلينياً خلال صفقات لاعبين، من بينهم الإكوادوري مويسيس كايسيدو، والفرنسي كريستوفر نكونكو، والبلجيكي روميو لافيا، والسنغالي نيكولاس جاكسون وكول بالمر.

لكن على الرغم من هذه الإنفاقات الطائلة، عانى فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو من تذبذب في المستوى، حيث يحتل حالياً المركز التاسع في الدوري المحلي، وخسر نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية أمام ليفربول.

وكان مانشستر سيتي الأكثر إنفاقاً في القائمة السابقة، لكنه تراجع إلى المركز الثاني، حيث دفع 60.63 مليون جنيه إسترليني على رسوم الوكلاء.

في المقابل، أنفق مانشستر يونايتد 34.05 مليون جنيه إسترليني على وكلاء اللاعبين، بينما دفع ليفربول 31.50 مليون جنيه إسترليني، ووصل إنفاق آرسنال إلى 24.76 مليون جنيه إسترليني.

أما لوتون تاون الذي صعد إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، فدفع أقل مبلغ وقدره 2.02 مليون جنيه إسترليني.


«الإنقاذ الدولية»: السودان في طريقه ليصبح أكبر أزمة «جوع» بالعالم

أطفال يحملون حزماً من المساعدات الإنسانية في مدرسة تؤوي نازحين بالقرب من مدينة القضارف الشرقية في 10 مارس 2024 (أ.ف.ب)
أطفال يحملون حزماً من المساعدات الإنسانية في مدرسة تؤوي نازحين بالقرب من مدينة القضارف الشرقية في 10 مارس 2024 (أ.ف.ب)
TT

«الإنقاذ الدولية»: السودان في طريقه ليصبح أكبر أزمة «جوع» بالعالم

أطفال يحملون حزماً من المساعدات الإنسانية في مدرسة تؤوي نازحين بالقرب من مدينة القضارف الشرقية في 10 مارس 2024 (أ.ف.ب)
أطفال يحملون حزماً من المساعدات الإنسانية في مدرسة تؤوي نازحين بالقرب من مدينة القضارف الشرقية في 10 مارس 2024 (أ.ف.ب)

قالت لجنة الإنقاذ الدولية (IRC) في تقرير، يوم الجمعة، إن ‏السودان في طريقه ليصبح أكبر أزمة جوع في العالم، وإن الوضع الإنساني سيستمر في التدهور حتى توافق أطراف النزاع على وقف القتال وحماية المدنيين، وضمان وصول المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة. كما حذرت منظمة الصحة العالمية من تداعيات الأزمة وتأثيرها على المنطقة برمتها.

وقالت لجنة الإنقاذ إنه بعد مرور عام على اندلاع القتال بين الجيش و«قوات الدعم السريع»، كان للصراع آثار كارثية على كل جانب من جوانب الحياة اليومية في البلاد تقريباً.

ويأتي تقرير اللجنة، وهي منظمة غير حكومية تهدف لتقديم المساعدات الإنسانية والتنمية الدولية، قبيل أيام من انعقاد مؤتمر تستضيفه باريس لبحث الأوضاع الإنسانية في السودان، وحث المانحين الدوليين على الالتزام بتمويل الحاجات الإنسانية الضرورية في البلاد.

وقالت المدير القطري للجنة في السودان، إعتزاز يوسف: «نحن نقف عند منعطف حرج في تاريخ السودان»، وستشكل الخيارات التي نتخذها اليوم مستقبل الأجيال المقبلة؛ إذ اتسم العام الماضي بتحديات ومصاعب هائلة لشعب السودان.

وأضافت: «أسفر النزاع عن خسائر كبيرة في الأرواح ونزوح وضغوط اقتصادية، ويهدف تقريرنا الجديد إلى إظهار التأثير الإنساني الحقيقي والمتعدد الأوجه للأزمة على الأشخاص الذين نزحوا بسبب عام كامل من هذا الصراع».

امرأة نازحة وأطفالها يجلسون في ظل كوخ من القش في مخيم جنوب ولاية القضارف للفارين من ولايتَي الخرطوم والجزيرة (أ.ف.ب)

أكبر أزمة نزوح في العالم

ووفق التقرير، قُتل أكثر من 14 ألفاً و700 شخص، وجُرح ما يقرب من 30 ألفاً آخرين، في حين فر أكثر من 8.2 مليون شخص من منازلهم منذ بدء النزاع في 15 أبريل (نيسان) العام الماضي، مما يجعل الصراع في السودان أكبر أزمة نزوح في العالم.

وأشارت اللجنة الدولية إلى أن هناك ما يقرب من 25 مليون شخص (أكثر من نصف السكان) في حاجة ماسة إلى المساعدة، بما في ذلك 18 مليون شخص يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد.

وذكر التقرير أن ما يقرب من مليوني شخص نزحوا إلى البلدان المجاورة (مصر وتشاد وأوغندا وكينيا وجنوب السودان)، وأنه من الأهمية أن تحصل البلدان الهشة ذات الدخل المنخفض التي فتحت أبوابها للاجئين، على دعم أفضل من المجتمع الدولي من خلال التمويل الكامل لخططها الإنسانية وخطط الاستجابة للاجئين.

وقالت اللجنة إنه في الوقت الذي يستعد فيه الاتحاد الأوروبي لحزمة مساعدات بقيمة 9 مليارات دولار لمصر وسط مخاوف من أن الصراعات في غزة والسودان ستزيد من ضغوط الهجرة على أوروبا، فإن نداء الأمم المتحدة الإنساني للسودان بقيمة 2.7 مليار دولار لم يتم تمويله سوى بنسبة 6 في المائة فقط. ‏

‏وأضافت: «مع استمرار القتال تواجه الوكالات الإنسانية مثل لجنة الإنقاذ الدولية عوائق تمنعنا من الوصول إلى المحتاجين وتقديم المساعدات لهم»، وأن جهود اللجنة لتوفير المياه والرعاية الصحية وخدمات الحماية للفارين من النزاع أمر حيوي ويجب أن يستمر.

عناصر مسلحة تابعة للجيش السوداني (أ.ف.ب)

حل طويل الأجل

ووفق التقرير، فلن تهدأ هذه الأزمة حتى يتوقف القتال، الأمر الذي يتطلب تنشيط الجهود الدبلوماسية لحمل الأطراف على الجلوس إلى طاولة المفاوضات للاتفاق على وقف الأعمال القتالية والتوصل إلى حل طويل الأجل للصراع.

وقالت اللجنة إنه من الأهمية أن يحترم الطرفان التزاماتهما بحماية المدنيين، وإزالة جميع العقبات التي تعترض إيصال المساعدة الإنسانية، ويتحتم أخلاقياً على المانحين أن يزيدوا على وجه السرعة التمويل اللازم لدعم توسيع العمليات.

وبحسب التقرير، وسعت اللجنة من نطاق برامجها لتلبية الاحتياجات الإنسانية المتزايدة في السودان، بدعم النازحين داخلياً من خلال خدمات التمكين الاقتصادي والصحة والتغذية وبرامج المياه والصرف الصحي والنظافة.

وتوفر لجنة الإنقاذ الدولية، التي تأسست عام 1933، وتتخذ من نيويورك مقراً لها، خدمات الحماية والتمكين للنساء والأطفال، بما في ذلك الناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي في ولايات النيل الأزرق، والقضارف، والنيل الأبيض، والخرطوم. وتعمل حالياً على تأسيس وجود في مواقع جديدة في إقليم دارفور، لمعالجة الثغرات في التغطية الإنسانية وتوسيع نطاق برامجها استجابة للأزمة الإنسانية المستمرة في السودان.

مئات الآلاف من أطفال السودان باتوا من النازحين (اليونيسيف)

«الوقت ينفد»

من جهته، قال الناطق باسم منظمة الصحة العالمية، كريستيان ليندماير: «الوقت ينفد». وأضاف لصحافيين في جنيف: «إذا لم يتوقف القتال وإذا لم تدخل المساعدات الإنسانية من دون عوائق، فإن أزمة السودان ستتفاقم بشكل كبير في الأشهر المقبلة، وقد تؤثر على المنطقة برمّتها»، من حيث تدفق عدد متزايد من اللاجئين وانتشار الأمراض وانعدام الأمن الغذائي. وتابع: «نحن لا نرى سوى جزء صغير من المشكلة، وقد يكون الوضع أكثر خطورة في الواقع».

وحذّرت منظمة الصحة العالمية من انهيار النظام الصحي مع نقص كبير في الطواقم الطبية والأدوية واللقاحات والمعدات والإمدادات. وأشار ليندماير إلى أن ما بين 70 و80 في المائة من المرافق الصحية السودانية أصبحت خارجة عن الخدمة بسبب القتال.

وقالت منظمة الصحة إن الإمدادات الطبية لا تلبي إلا 25 في المائة من الحاجات. وأوضح ليندماير: «بعض الولايات، مثل دارفور، لم تتلقَّ إمدادات طبية العام الماضي».

الدخان يتصاعد فوق مباني الخرطوم مع استمرار القتال بين الجيش السوداني و«قوات الدعم السريع» (أ.ب)

أزمة غذائية متسارعة

ونشر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية تقريراً بعد مسح شمل 4504 أسر ريفية في السودان خلال الفترة من نوفمبر (تشرين الثاني) إلى يناير (كانون الثاني). وقال ثائر الشريدة، ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في السودان، إن البلاد التي يعيش ثلثا سكانها في مناطق ريفية، تغرق في «أزمة أمن غذائي متسارعة».

وأضاف عبر تقنية الفيديو لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» من بروكسل: «تحذّر الدراسة من مجاعة في السودان عام 2024، خصوصاً في ولايتَي الخرطوم والجزيرة، وفي إقليمَي دارفور وكردفان»، متحدثاً عن تعطل سلاسل الإنتاج والتوريد، وتضاؤل المداخيل وارتفاع التضخم. وحذّر الشريدة من أنه حتى المساعدات الإنسانية والغذائية الفورية «قد لا تكون كافية لدرء المجاعة التي تلوح في الأفق».


مدرب لايبزيغ: موسم ليفركوزن خرافي… لن نلتفّ على الواقع!

ماركو روزه مدرب لايبزيغ (غيتي)
ماركو روزه مدرب لايبزيغ (غيتي)
TT

مدرب لايبزيغ: موسم ليفركوزن خرافي… لن نلتفّ على الواقع!

ماركو روزه مدرب لايبزيغ (غيتي)
ماركو روزه مدرب لايبزيغ (غيتي)

أشاد ماركو روزه، مدرب فريق لايبزيغ، بأداء باير ليفركوزن، متصدر ترتيب الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا)، والذي يمكنه إحراز لقب المسابقة لأول مرة في تاريخه، الأحد.

وقال روزه في مؤتمر صحافي الجمعة: «لسنا في حاجة إلى الالتفاف بشأن أمر واقع، سواء حدث ذلك في الأسبوع المقبل أم بعد ذلك، لقد استحق ليفركوزن أكثر من ذلك في ظل موسمه الخرافي المستقر».

شدد روزه: «لقد عملوا بجد لإنجاز كل ما حققوه».

وأشاد روزه بسياسة انتقالات ليفركوزن والتعاقد مع لاعبين، مثل غرانيت تشاكا، وأليخاندرو جريمالدو وجوناس هوفمان. وأضاف: «إنهم يقومون بعمل رائع، ونود أن نكون رائعين أيضاً، ربما وصلنا إلى نصف مشوارهم فقط. في الوقت الحالي، نحن نقاتل من أجل دوري أبطال أوروبا».

ويتواجد لايبزيغ في الترتيب الرابع بالدوري الألماني، آخر المراكز المؤهلة لدوري الأبطال في الموسم المقبل، حيث يتفوق بفارق الأهداف على بوروسيا دورتموند، صاحب المركز الخامس، المتساوي معه في رصيد 53 نقطة.

ومن المقرر أن يحسم ليفركوزن، الذي لم يخسر في جميع مبارياته الـ42 التي لعبها هذا الموسم بمختلف المسابقات، تتويجه بالدوري الألماني هذا الموسم، حال فوزه على ضيفه فيردر بريمن الأحد في المرحلة الـ29 للمسابقة، دون انتظار نتائج باقي اللقاءات الأخرى.

وربما يحرز ليفركوزن اللقب رسمياً غداً (السبت)، حال خسارة بايرن ميونيخ وشتوتغارت، صاحبي المركزين الثاني والثالث، في مباراتيهما أمام كولن وآينتراخت فرانكفورت، على الترتيب.


نوبل يُمدّد عقده مع بايرن ويستمر مع شتوتغارت بالإعارة

ألكسندر نوبل (غيتي)
ألكسندر نوبل (غيتي)
TT

نوبل يُمدّد عقده مع بايرن ويستمر مع شتوتغارت بالإعارة

ألكسندر نوبل (غيتي)
ألكسندر نوبل (غيتي)

مدّد الحارس ألكسندر نوبل عقده مع العملاق بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم، الجمعة، لأربع سنوات جديدة حتى 2029، لكنه سيبقى مع فريقه الحالي شتوتغارت بالإعارة لسنتين.

ونشر الناديان بياناً مشتركاً أكّدا فيه التمديد الخاص بكل منهما.

ويعني تمديد عقد نوبل (27 عاماً) أنه من المتوقّع عودته إلى بايرن ليكون بديلاً للمخضرم مانويل نوير (38 عاماً) حين يعتزل.

انتقل نوبل إلى بايرن قادماً من شالكه، ضمن صفقة انتقال حر عام 2020، لكنه لم يخض سوى أربع مباريات مع النادي البافاري.

وقال الحارس: «أنا سعيد جداً بهذا القرار وبالثقة التي أظهرها بايرن تجاهي. في الوقت عينه، أشعر بحالةٍ جيدة تماماً في شتوتغارت. أريد أن أستمتع بالنجاح مع شتوتغارت وأتخذ خطواتي على المستوى الشخصي».

ولعب نوبل لموسمين مع موناكو الفرنسي بالإعارة، قبل أن ينتقل إلى شتوتغارت.

ويُقدم شتوتغارت، الذي صارع على البقاء في الموسم الماضي، موسماً مميزاً باحتلال المركز الثالث راهناً بفارق الأهداف عن بايرن ميونيخ الثاني وحامل اللقب، وفي طريقه للتأهّل إلى «دوري أبطال أوروبا»، لأول مرة منذ موسم 2009 - 2010.

وحافظ الحارس على نظافة شِباكه في 12 مباراة، في حين تلقّى مرماه 34 هدفاً في 29 مباراة خاضها ضمن الدوري والكأس.


«مونت كارلو»: تسيتسيباس إلى نصف النهائي

ستيفانوس تسيتسيباس (غيتي)
ستيفانوس تسيتسيباس (غيتي)
TT

«مونت كارلو»: تسيتسيباس إلى نصف النهائي

ستيفانوس تسيتسيباس (غيتي)
ستيفانوس تسيتسيباس (غيتي)

بات اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس المصنف 12 عالمياً، الجمعة، أول الواصلين إلى الدور نصف النهائي من دورة مونت كارلو لماسترز الألف نقطة لكرة المضرب، بفوزه على الروسي كارن خاتشانوف 6 - 4 و6 - 2.

واحتاج اليوناني البالغ 25 عاماً والمتوّج باللقب عامي 2021 و2022 إلى ساعة و22 دقيقة للتغلب على منافسه المصنف 17، علماً بأنه خرج من الدور ربع النهائي العام الماضي.

وسيلعب تسيتسيباس مع الفائز من مباراة الإيطالي يانيك سينر، المصنف ثانياً والذي وحده الإسباني كارلوس ألكاراز تمكن من الفوز عليه منذ مطلع العام الحالي (في نصف نهائي دورة إنديان ويلز)، والدنماركي هولغر رونه السابع وصيف بطل النسخة الماضية.

وفشل اللاعبان في الاحتفاظ بإرساليهما في المجموعة الأولى، مع 3 حالات للكسر في الأشواط الثلاثة الأولى، لكن تسيتسيباس كان أول من احتفظ بإرساله ليتقدم 3 - 1.

وعندما كانت النتيجة 5 - 4 لصالح تسيتسيباس، استدعى خاتشانوف المعالج بسبب ألم في الجزء الداخلي من فخذه اليسرى.

غير أن الروسي البالغ 27 عاماً فشل في إقلاق تسيتسيباس الذي فاز عليه للمرة الثامنة في 9 مواجهات.

قال تسيتسيباس: «كنت فعالاً للغاية منذ البداية، وكان لديّ سرعة كبيرة واكتسبت زخماً». وتابع: «حاولت القيام بدوري والضغط وقد سارت الأمور بشكل جيد».


فابيانسكي يأسف لخسارة وستهام أمام ليفركوزن في الدوري الأوروبي

البولندي لوكاس فابيانسكي حارس مرمى فريق وستهام يونايتد (غيتي)
البولندي لوكاس فابيانسكي حارس مرمى فريق وستهام يونايتد (غيتي)
TT

فابيانسكي يأسف لخسارة وستهام أمام ليفركوزن في الدوري الأوروبي

البولندي لوكاس فابيانسكي حارس مرمى فريق وستهام يونايتد (غيتي)
البولندي لوكاس فابيانسكي حارس مرمى فريق وستهام يونايتد (غيتي)

يشعر البولندي لوكاس فابيانسكي، حارس مرمى فريق وستهام يونايتد الإنجليزي، بخيبة أمل عقب خسارة فريقه أمام باير ليفركوزن الألماني في بطولة الدوري الأوروبي.

وخسر وستهام صفر - 2 أمام مضيفه باير ليفركوزن الألماني، مساء الخميس، في ذهاب دور الثمانية للبطولة القارية، ليصبح مطالباً بالفوز بفارق 3 أهداف على الأقل في مباراة الإياب، التي ستقام بالعاصمة البريطانية لندن يوم الخميس المقبل، من أجل الاستمرار في البطولة.

وصمد لاعبو وستهام على مدار 83 دقيقة أمام ليفركوزن، الذي أحرز هدفين خلال الدقائق الأخيرة، ليقترب متصدر ترتيب الدوري الألماني حالياً، من الصعود للمربع الذهبي في المسابقة القارية.

وقال فابيانسكي، الذي تصدى لكثير من تسديدات لاعبي ليفركوزن خلال اللقاء، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا): «نشعر بخيبة أمل كبيرة».

وأضاف الحارس المخضرم، الذي سيبلغ 39 عاماً يوم الخميس المقبل: «لقد عملنا بجد لمدة 80 دقيقة، ثم استقبلنا هدفين من ركنيتين. عادة ما يكون الدفاع خلال الركلات الثابتة هو نقطة قوتنا، لكن ينبغي عليك القول إن الفريق المنافس يستحق الفوز، لأنه كان الطرف الأفضل».

وأشار فابيانسكي: «الشيء الأكثر إحباطاً أننا استقبلنا الهدف الثاني. إنه يمنحهم مزيداً من الثقة. لن نستسلم. ينبغي علينا أن نثق في قدراتنا ونرد في مباراة الإياب».

وشدد حارس وستهام: «لدينا سجل جيد حقاً على ملعبنا. إنها أمسيات سحرية خاصة، ونأمل في أن تكون مباراة الإياب أمام ليفركوزن إحداها».

وبات يتعين على وستهام، الذي يلعب لقاء الإياب من دون نجمه لوكاس باكيتا بداعي الإيقاف، الفوز بفارق 3 أهداف على الأقل، إذا أراد الصعود للدور قبل النهائي ومواصلة مشواره في البطولة.


تفاقم نشاط عصابات الخطف والقتل في لبنان وسوريا

وزير الداخلية والبلديات اللبناني بسام مولوي بعد اجتماع مجلس الأمن المركزي (الوكالة الوطنية للإعلام)
وزير الداخلية والبلديات اللبناني بسام مولوي بعد اجتماع مجلس الأمن المركزي (الوكالة الوطنية للإعلام)
TT

تفاقم نشاط عصابات الخطف والقتل في لبنان وسوريا

وزير الداخلية والبلديات اللبناني بسام مولوي بعد اجتماع مجلس الأمن المركزي (الوكالة الوطنية للإعلام)
وزير الداخلية والبلديات اللبناني بسام مولوي بعد اجتماع مجلس الأمن المركزي (الوكالة الوطنية للإعلام)

يُظهر التدقيق بتفاصيل عملية قتل منسّق حزب «القوات اللبنانية» في منطقة جبيل باسكال سليمان، وتوقيف الأمن اللبناني أشخاصاً من التابعية السورية بشبهة تنفيذ الجريمة، وجود عصابات منظمة ومافيات تنشط بشكل كبير، خصوصاً منذ مطلع العام الحالي، بين لبنان وسوريا.

ولا تقتصر العمليات على خطف لبنانيين واقتيادهم إلى الداخل السوري طلباً لفدية، بل تشمل أيضاً خطف سوريين خلال توجههم إلى لبنان. ومن المرجح، بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، أن تكون هذه العصابات نفسها نشطة على الخطين بغطاء من عناصر أمنيين على جانبي الحدود.

وكان الجيش اللبناني قد أعلن، الثلاثاء، عن نجاح مديرية المخابرات في الجيش في توقيف معظم أعضاء العصابة السوريين المشاركين في عملية خطف سليمان. وتبين خلال التحقيق معهم أن المخطوف قُتِل من قبلهم أثناء محاولتهم سرقة سيارته في منطقة جبيل، وأنهم نقلوا جثته إلى سوريا. وقال مصدر أمني لـ«الشرق الأوسط» إن الموقوفين في عملية خطف وقتل سليمان 6 أشخاص؛ 4 منهم شاركوا فيها، لافتاً إلى أن الشخصين الآخرين لا يزالان متواريين داخل الأراضي السورية.

مسؤولية الدولة السورية

وأشار وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال في لبنان، بسام مولوي، إلى أن «التحقيقات بمقتل سليمان لا تزال أولية ولدى الجيش»، مشيراً، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «التساؤلات لدى اللبنانيين عن تفاصيل العملية ولجهة ما إذا كانت عملية سرقة عادية أو أبعد من ذلك، مشروعة، ولن تجيب عنها إلا النتائج النهائية للتحقيق، التي يجب إعلانها للمواطنين للتوضيح والإجابة عن التساؤلات كافة».

وأوضح مولوي أنه «يتم حالياً تتبع مسار السيارة المسروقة التي كان منفذو عملية الخطف يستقلونها، وما إذا كانوا قد حاولوا القيام بعمليات أخرى في الأيام التي سبقت خطف وقتل سليمان»، لافتاً إلى أن «العصابات المتمركزة على الحدود السورية لا تنشط بعمليات الخطف فقط، إنما أيضاً بتهريب الكبتاغون والسوريين إلى لبنان عبر المعابر غير الشرعية، وعلى الدولة السورية مسؤولية ودور في ملاحقة هذه العصابات لا تقوم به». وأضاف مولوي: «نحن رفضنا طلباً سورياً بإزالة أبراج المراقبة على الحدود، بل نحن نصر على تفعيلها لمحاولة مكافحة هذه العمليات».

تفاقم القتل والخطف

من جهته، أعلن رئيس مؤسسة «الدولية للمعلومات»، جواد عدرا، عن «زيادة واضحة في جرائم الخطف والقتل في عام 2024»، لافتاً إلى أن «عمليات الخطف مقابل فدية ارتفعت خلال أول ثلاثة أشهر من هذا العام إلى 8 عمليات، بعدما كانت في الفترة الزمنية نفسها العام الماضي 3 عمليات، بينما ارتفع عدد القتلى (أمني وجنائي) من 34 العام الماضي إلى 83 هذا العام».

ولا يستبعد الباحث في «الدولية للمعلومات» محمد شمس الدين، أن يكون عدد عمليات الخطف أكبر مما تظهره أرقام القوى الأمنية اللبنانية «على أساس أن الكثير من عائلات الضحايا تلجأ لحل هكذا مسائل من دون الإبلاغ عنها، فتسلم الفدية المالية مباشرة للخاطفين»، متحدثاً لـ«الشرق الأوسط» عن «عصابات منظمة» تقوم بهذه العمليات، بحيث إن هناك مَن يراقب الهدف، ومن ينفذ عملية الخطف، ومن يفاوض العائلات.

ويشير شمس الدين إلى أنه «بينما ارتفعت خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام عمليات القتل الجنائي من 29 عملية إلى 42 هذا العام، تراجعت سرقة السيارات من 328 عملية العام الماضي إلى 185 سيارة هذا العام».

عصابة «شجاع العلي»

ويتحدث «المرصد السوري لحقوق الإنسان» عن تفاقم ظاهرة الخطف منذ مطلع العام الحالي بشكل كبير، ما يؤرق السكان في سوريا، لا سيما ضمن مناطق سيطرة قوات النظام، وتحديداً ضمن مناطق ريف حمص وبالقرب من الحدود السورية – اللبنانية، لافتاً إلى أنه «لا يكاد يمر أسبوع دون تسجيل حالة أو حالات عدة لاختطاف أشخاص واختفائهم والإفراج عن آخرين مقابل فدى مالية كبيرة، وسط عجز الأجهزة الأمنية التابعة للنظام بشكل كامل عن وضع حد لانتشار هذه العمليات والقضاء على العصابات التي تقف خلفها والتي من أبرزها عصابة شجاع العلي، المقرب من بعض رؤساء الأفرع الأمنية التابعة للنظام، الذي عُرف ولا يزال بخطف المدنيين في مناطق ريف حمص خلال محاولتهم عبور الحدود السورية – اللبنانية، أو حتى التوجه لخارج حمص باتجاه محافظات سورية أخرى».

ووثق نشطاء «المرصد السوري لحقوق الإنسان» الكثير من حالات الخطف خلال الأشهر الفائتة على يد عصابة شجاع العلي، والإفراج عن آخرين بعد دفع مبالغ مالية ضخمة، كان آخرها الثلاثاء، حيث أفرجت العصابات عن شخص بعد دفع ذويه مبلغ مليار ليرة سورية، وذلك بعد اختطافه منذ منتصف شهر رمضان في قرية الفرحانية الشرقية شمالي حمص.

ولا يستبعد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن تكون عصابة شجاع العلي وراء مقتل المسؤول القواتي باسكال سليمان «على أساس أن العلي مسؤول عن معابر التهريب في ريف حمص في المنطقة التي وجدت فيها جثة باسكال، وهي منطقة خاضعة لسيطرة (حزب الله) في الأراضي السورية». ويضيف عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» أن «قادة عصابات الخطف في المنطقة، مدعومون في معظمهم من المخابرات السورية».


«الحرائق في مصر»... وقائع مُتكررة تُثير تساؤلات

آثار حريق «استوديو الأهرام» في مصر الشهر الماضي (مجلس الوزراء المصري)
آثار حريق «استوديو الأهرام» في مصر الشهر الماضي (مجلس الوزراء المصري)
TT

«الحرائق في مصر»... وقائع مُتكررة تُثير تساؤلات

آثار حريق «استوديو الأهرام» في مصر الشهر الماضي (مجلس الوزراء المصري)
آثار حريق «استوديو الأهرام» في مصر الشهر الماضي (مجلس الوزراء المصري)

أعاد حريق بناية سكنية في الإسكندرية، مساء الخميس، وقبله حريق في إطارات قطار بالقاهرة، التساؤلات مجدداً عن طبيعة الحرائق التي تتكرر في البلاد خلال الآونة الأخيرة، خصوصاً بعدما ربط بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بين هذه الحرائق المتكررة وأهداف سياسية، رغم أن هذه الحرائق لم تُسفر عن أي خسائر بشرية، وتأثيرها كان محدوداً للغاية.

وأبرزت وسائل إعلام محلية أخيراً أخبار الحرائق في مصر بشكل ملحوظ، لتعيد الحديث عن الحرائق، كما رصدت بشكل كبير بعض الحرائق الكبرى على غرار احتراق ديكور الحارة الشعبية في «استوديو الأهرام» الشهر الماضي. ويرى بعض الخبراء أن «تسليط الضوء إعلامياً على حوادث الحرائق حتى لو كانت صغيرة يلعب دوراً في خلق شعور عام بأن الحرائق متزايدة». وأكد الخبراء أن «ما رُصد خلال الفترة الأخيرة من حوادث حرائق أقل من المعدلات الطبيعية». لكنهم انتقدوا «عدم الالتزام بإجراءات الأمن الصناعي المختلفة التي يتوجب تطبيقها».

وشهدت مصر «أكثر من 124 حريقاً في المتوسط اليومي خلال عام 2023»، تراجعاً من متوسط حرائق يومي بلغ أكثر من 139 حريقاً في عام 2020، وفق إحصاءات «الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء» بمصر، الذي أكد في تقرير رسمي، مطلع العام الحالي، «تراجع معدلات الحرائق في مصر من 51963 حريقاً عام 2020 إلى 45345 حريقاً عام 2023، وبنسبة انخفاض عن عام 2022 الذي شهد اندلاع 49341 حريقاً بلغت نحو 7.9 في المائة».

وانتقل الحديث عن الحرائق في مصر إلى «السوشيال ميديا» خلال الأيام الماضية، حيث شهدت منصات التواصل الاجتماعي سجالات ومناقشات حول أسباب تعدد الحرائق، كما تصدرت هاشتاغات الحرائق «الترند» على منصة «إكس» عدة مرات منذ منتصف الشهر الماضي.

رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي خلال تفقد موقع حريق «استوديو الأهرام» الشهر الماضي (مجلس الوزراء المصري)

وتباينت الآراء في «المناقشات السوشيالية» ما بين التساؤل حول أسباب تعدد الحرائق، واتهامات البعض لتنظيم «الإخوان» المصنف من قبل السلطات المصرية «إرهابياً» بـ«التسبب في الحرائق أو تداولها بشكل مفتعل على منصات التواصل لإرباك المشهد السياسي في البلاد»، فضلاً عن فريق ظهر على «السوشيال ميديا»، وأسند للحكومة المصرية «افتعال الحرائق».

وتساءل حساب باسم «أمان» عبر «إكس»، عن سبب وجود هذا الكم من الحرائق في التوقيت نفسه.

https://x.com/aman1279915/status/1778412135992737884

وتحدث حساب باسم «الشريف السيد» عن «سر الحرائق بكثرة»، مرجحاً إمكانية مسؤولية «الإخوان» عن «إشعال الحرائق بهدف إحداث بلبلبة ونشر الفوضى».

https://twitter.com/AlsherifAl75362/status/1777432370125193264

بينما عزا حساب باسم «رامي» تصدر الحديث عن الحرائق في مصر إلى «اهتمام وسائل الإعلام بالنشر عنها بشكل متكرر».

مساعد وزير الداخلية المصري الأسبق للحماية المدنية، علاء عبد الظاهر، قال لـ«الشرق الأوسط» إن أعداد الحرائق في مصر تشهد تراجعاً متزايداً عاماً بعد الآخر بسبب المعالجة المستمرة لأسباب تكرار الحرائق، مشيراً إلى أن «ما رُصد حتى الآن أقل من المعدلات الطبيعية». وأضاف أن «تسليط الضوء إعلامياً على حوادث الحرائق، حتى لو كانت صغيرة يلعب دوراً في خلق شعور عام بأن الحرائق متزايدة»، لكن بالعودة لرصد معدلات الحرائق وطبيعتها «فسنجد أن هناك تراجعاً ملحوظاً، ليس فقط في أعداد الحرائق؛ لكن أيضاً في حجمها مع وجود بعض الاستثناءات».

عبد الظاهر انتقد في السياق «عدم الالتزام بإجراءات الأمن الصناعي المختلفة التي يتوجب تطبيقها، خصوصاً في ظل غياب مراجعة إجراءات تشغيلها وصيانتها الدورية بما يضمن عملها بشكل كامل وسليم عند الاحتياج الطارئ إليها»، لافتاً إلى أن «الإجراءات حال تطبيقها ستؤدي للحد من الخسائر بشكل كبير».

كما أرجع الخبير الإعلامي في مصر، خالد البرماوي تركيز وسائل الإعلام على إبراز حوادث الحرائق إلى وجود رواج لها عبر «السوشيال ميديا»، خصوصاً مع حدوثها في فترات متقاربة وبأماكن مشهورة في القاهرة والإسكندرية. وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «التغطية الإعلامية القائمة على القواعد المهنية، لا بد أن ترتكز على متابعة الحادث وفق مدى ضخامته، والخسائر التي تسبب فيها ومناقشة أسبابه وغيرها من الأمور»، لافتاً إلى أن الفترة الحالية تشهد اهتماماً بنشر أخبار الحرائق اعتماداً على «الرواج السوشيالي» وهو نفسه ما تكرر في أوقات سابقة عبر تداول قضايا عدة على غرار «التحرش».

رسم بياني يوضح تراجع أعداد الحرائق في مصر (الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء)

ووفق الأستاذ المساعد بقسم العلاقات العامة والإعلان في كلية الإعلام بجامعة القاهرة، أحمد عبد السلام، فإن «تسليط الضوء إعلامياً على الحرائق يدفع الجمهور إلى اعتقاد أن هناك زيادة على المعدلات الطبيعية خاصة مع غياب المعالجة الموضوعية للحوادث الفردية». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن هناك ما يمكن أن نطلق عليه «عدوى النشر» بين وسائل الإعلام المختلفة، التي تسارع للتفاعل مع مثل هذه الأخبار وإبرازها بشكل يمكن أن يؤدي لتفسيرات وقناعات خاطئة لدى الجمهور العادي.

في سياق ذلك، تحفظ مساعد وزير الداخلية المصري الأسبق، محمد عبد القادر، على «بعض المبالغات التي تنشر في الإعلام عن الحرائق»، مؤكداً لـ«الشرق الأوسط» أن «سرعة التعامل مع بعضها بصورة عاجلة يجعلها محدودة التأثير، ومن ثم لا تستحق الضجيج حولها».

وتصدرت «النيران الصناعية» على غرار أعقاب السجائر والمواد المشتعلة إلى جانب الماس الكهربائي، مسببات الحرائق بمصر بنسبة 49.6 في المائة، وفق «الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء».

ويلفت عبد الظاهر إلى أن «تطبيق اشتراطات الكود المصري للوقاية من الحرائق في السنوات الماضية ساهم في الحد من أعداد الحرائق الكبيرة وسرعة التعامل معها»، لكن عبد القادر يؤكد «ضرورة التوسع في استقدام معدات الإطفاء الأكثر تطوراً بما يؤدي للحد من الخسائر، خاصة مع عدم كفاية إجراءات الأمن الصناعي في بعض الأحيان».


60 قتيلاً من عائلة واحدة بغزة في هجومين إسرائيليَين

طفل فلسطيني يتفقد منزل عائلة الطباطيبي في حي الدرج بغزة بعدما تعرض لقصف إسرائيلي (أ.ف.ب)
طفل فلسطيني يتفقد منزل عائلة الطباطيبي في حي الدرج بغزة بعدما تعرض لقصف إسرائيلي (أ.ف.ب)
TT

60 قتيلاً من عائلة واحدة بغزة في هجومين إسرائيليَين

طفل فلسطيني يتفقد منزل عائلة الطباطيبي في حي الدرج بغزة بعدما تعرض لقصف إسرائيلي (أ.ف.ب)
طفل فلسطيني يتفقد منزل عائلة الطباطيبي في حي الدرج بغزة بعدما تعرض لقصف إسرائيلي (أ.ف.ب)

تعيش عائلة الطباطيبي في غزة حالة حداد، للمرة الثانية في أقل من شهر، بعدما أودت غارات إسرائيلية على المباني التي كانوا يحتمون فيها، إلى مقتل أكثر من 60 من أبنائها.

وشنّت الغارة الأخيرة، في الساعات الأولى من صباح الجمعة، على حي الدرج المكتظ في مدينة غزة، مسفرة عن مقتل 25 فرداً على الأقل من عائلة الطباطيبي، وفق ما قال أحد الأقارب، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

في شارع ضيق، كان المبنى المؤلف من ستة طوابق، والذي كانت تحتمي فيه عائلة الطباطيبي، ما زال قائماً حتى صباح الجمعة، لكن الآن لم يبق منه سوى شرفات متدلية مع طابق أرضي متفحم يتكدس فيه الركام.

وروى خالد الطباطيبي، وهو أحد الناجين من أفراد العائلة، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «كنا نائمين... لم نسمع أي صاروخ ولا أي شيء». وأضاف: «نزلنا ووجدنا أخواتي وأولادهن وبناتهن، كلهم استشهدوا، كلهم أشلاء، لا نعرف لم استهدفوا المنزل، إنها مجزرة».

فلسطينيان يتفقدان منزل عائلة الطباطيبي في حي الدرج بغزة بعدما تعرض لقصف إسرائيلي (أ.ف.ب)

من جهته، قال جار العائلة، زياد درداس، الذي أصيب شقيقه في الغارة، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «لم نر إلا صاروخاً انفجر واشتعلت النيران في جيراننا. هذا جنون، هذه قمة الجريمة من قادتنا وقادة إسرائيل».

وأضاف: «أقول للسلطة (الفلسطينية) ولقادة (حماس): ألا يكفي هذا؟».

ونُقل القتلى والجرحى إلى مجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة، والذي دُمّر معظمه، خلال العملية العسكرية الإسرائيلية الأخيرة.

حمام دم

وكانت عائلة الطباطيبي، التي نزحت بسبب القصف الإسرائيلي مرات عدة، في حالة حداد أصلاً، ففي 15 مارس (آذار)، اجتمعت العائلة في وسط غزة لتناول الإفطار، في جلسة سرعان ما تحولت إلى حمام دم.

وقال شهود، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، وقتها، إن غارة جوية أصابت المبنى الذي كانوا فيه أثناء تحضير النساء وجبات السحور، ما أسفر عن مقتل 36 فرداً من العائلة.

وحمّل ناجون إسرائيل مسؤولية الهجوم، كما فعلت وزارة الصحة في قطاع غزة، التابعة لحركة «حماس»، والتي قدمّت حصيلة القتلى نفسها.

وردّاً على استفسار حول تلك الغارة، قال الجيش الإسرائيلي إنه شنّ هجوماً على «إرهابيين» في مخيم النصيرات استمر «طوال الليل»، دون تقديم تفاصيل.

طفل فلسطيني يتفقد منزل عائلة الطباطيبي في حي الدرج بغزة بعدما تعرض لقصف إسرائيلي (أ.ف.ب)

وقال محمد الطباطيبي حينها، في مستشفى «شهداء الأقصى» بدير البلح القريبة، قبل نقل جثامين أقاربه لدفنها: «هذه أمي، وهذا أبي، وهذه عمتي، وهؤلاء إخوتي. قصفوا البيت ونحن فيه. كانت أمي وعمتي تجهزان طعام السحور، كلهم استشهدوا، لا أعرف لماذا قصفوا البيت وعملوا مجزرة».

واندلعت الحرب، في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، مع شن حركة «حماس» هجوماً غير مسبوق على جنوب إسرائيل أوقع 1170 قتيلاً، وفق تعداد أجرته «وكالة الصحافة الفرنسية»، استناداً إلى أرقام إسرائيلية رسمية.

وتوعدت إسرائيل بـ«القضاء» على الحركة، وتشن عمليات قصف أتبعتها بهجوم بري، ما أدى إلى مقتل 33634 شخصاً في القطاع، غالبيتهم من المدنيين، وفق أحدث حصيلة لوزارة الصحة في غزة صدرت الجمعة.