حالة تأهب في إسرائيل وسفاراتها بالخارج تحسباً لردٍّ إيرانيّ

حالة تأهب في إسرائيل وسفاراتها بالخارج تحسباً لردٍّ إيرانيّ

الثلاثاء - 9 رجب 1444 هـ - 31 يناير 2023 مـ
جنود إسرائيليون في الجولان (أ.ف.ب)

أعلن الجيش الإسرائيلي وجهازا المخابرات الخارجية (الموساد) والداخلية (الشاباك)، حالة تأهب واستنفار شاملة في صفوف قواتها عقب الهجوم بالطائرات المسيّرة الذي استهدف مصنعاً عسكرياً في مدينة أصفهان وسط إيران، وعمليتي القصف اللتين طالتا قوافل إيرانية لدى عبورها الحدود من العراق إلى سوريا.
وأفادت هيئة البث الإسرائيلي العام (كان 11)، بأن القادة العسكريين «يتحسبون لردٍّ إيراني محتمل على الضربات الثلاث، قد يتمثل بشن هجوم صاروخي أو بطائرات مُسيّرة من اليمن أو سوريا، على أهداف إسرائيلية، أو تنفيذ عمليات مسلحة ضد السفارات الإسرائيلية والقنصليات في الخارج». وكشفت مصادر إعلامية مطلعة «أن مسؤولي أجهزة الأمن الإسرائيلية، التأموا في جلسة طارئة الثلاثاء (اليوم)، وناقشوا الوضع والتقديرات حول موعد الرد الإيراني المحتمل على هذه الهجمات القاسية، التي أكدت تقارير أن إسرائيل تقف وراءها».
ولفتوا إلى أن وسائل إعلام أجنبية نقلت عن مسؤولين غربيين ومصادر استخباراتية في الولايات المتحدة وأوروبا «أن الموساد هو الجهة المسؤولة عن تنفيذها من داخل الأراضي الإيرانية، واستهدفت منشأة عسكرية في أصفهان، والجيش هو الذي قصف القافلتين».
وذكرت قناة التلفزيون الرسمية «كان 11»، أن رئيس «الموساد»، ديفيد برنياع، غادر اجتماع المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) قبل الساعة العاشرة بقليل من مساء السبت الماضي، عندما صدرت التقارير عن الهجوم في أصفهان، ولم يعد إلى الاجتماع بعد ذلك.
ووفقاً للقناة الرسمية الإسرائيلية، فإن أجهزة الأمن الإسرائيلية «تتوقع أن يتراوح الرد الإيراني من استهداف سياح إسرائيليين أو رجال أعمال في الخارج أو سفارات ومقرات تابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية، وقد يصل إلى حد شن هجوم عبر الصواريخ أو المسيرات الانتحارية المتفجرة، تنطلق من اليمن أو سوريا، وتستهدف مواقع إسرائيلية».
وأكد المسؤولون في تل أبيب أنهم يأخذون بجدية تصريحات مسؤولين إيرانيين، بأن المسيّرات في الهجوم على منشأة أصفهان انطلقت من داخل إيران، وعلى مقربة من الموقع المستهدف، وأن المؤشرات الأولية تقود إلى أن إسرائيل متورطة في الهجوم، وأنها «تعرف أن إيران ستردّ على الهجمات».
ووفقاً لقناة «كان 11»، فإن مسؤولين أمنيين إسرائيليين، أجْروا مناقشات مكثفة في الـ24 ساعة الماضية، «في محاولة للتنبؤ بشأن توقيت الرد الإيراني المتوقَّع على هجوم أصفهان»؛ وقالت إنه بالإضافة إلى الأهداف المحتملة في إسرائيل، تستعد أجهزة الأمن الإسرائيلية لاحتمال استهداف سياح ورجال أعمال ومقرات دبلوماسية إسرائيلية في الخارج».
كما لفتت القناة إلى «قلق إسرائيلي من إمكانية أن تستهدف إيران سفناً إسرائيلية أو مرتبطة بإسرائيل»، معتبرة أن ذلك يسبب «صداعاً» لأجهزة الأمن الإسرائيلية.
ورأت «كان 11» أن الهجوم في أصفهان والاستهداف الجوي لشاحنات في شرق سوريا «تنقل أسلحة إيرانية» خلال الساعات الـ24 الماضية، يعززان «الحافز» لدى طهران لتنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية.
وأشارت صحيفة «هآرتس» إلى أن الهجمات في اليومين الماضيين تشكّل رسالة من إسرائيل بأنها «لا تخشى توسيع وتصعيد قوة الاحتكاك العسكري مع إيران». ولفتت الصحيفة إلى أن الهجومين الإسرائيليين الأولين وقعا في أثناء وجود رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA)، ويليام بيرنز، في إسرائيل، بينما الهجوم الثالث حصل قبيل وصول وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى إسرائيل.
ورجحت الصحيفة أن هذه الهجمات الثلاث «جرت بالتنسيق مع الولايات المتحدة، خصوصاً أنها جاءت في أعقاب انتهاء مناورة عسكرية جوية كبيرة مشتركة بين إسرائيل والولايات المتحدة، وأن في ذلك رسالة موجهة إلى إيران»، إلا أن هذا التنسيق الإسرائيلي - الأميركي لا يعني أن هجوماً ضد المنشآت النووية في إيران بات قريباً»، حسب الصحيفة، وذلك لأنه «لا يوجد أي اتفاق كهذا، كما أن إسرائيل ما زالت غير جاهزة عسكرياً لهجوم كهذا».
وأضافت الصحيفة أن «الموافقة الأميركية على المناورة المشتركة، ورفض التحفظ على الهجمات الإسرائيلية، يعكسان سياسة إدارة بايدن الحالية، بضم إسرائيل إلى صدرها، على أمل ألا تُستدرج أميركا إلى مغامرة لا ضرورة لها، و(يعكسان) التسامح (إدارة بايدن) تجاه خطوات بمبادرة إسرائيل على خلفية أداء إيران المتعلق بعدم عودتها إلى المفاوضات النووية مع الدول العظمى، والقمع الوحشي (في إيران) للاحتجاجات، والمساعدات الإيرانية لروسيا وتزويدها بطائرات مسيّرة في حرب أوكرانيا».


اسرائيل أخبار إسرائيل الارهاب تجسس الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو