بيدرسن: سوريا مقسمة بحكم الأمر الواقع

بيدرسن: سوريا مقسمة بحكم الأمر الواقع

قدم 6 أولويات للشروع في حل سياسي للأزمة
الخميس - 4 رجب 1444 هـ - 26 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16130]
غير بيدرسن مجتمعاً بوزير الخارجية السوري فيصل المقداد بدمشق في 7 ديسمبر الماضي (أ.ف.ب)

حدَّد المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسن، أمس (الأربعاء)، 6 أولويات للشروع في حلّ سياسي للأزمة في سوريا، مقراً بأنَّ البلاد «مقسمة بحكم الأمر الواقع»، وبأنَّه «لا يحرز تقدماً جوهرياً»، في جهوده للوصول إلى اتفاق بين النظام والمعارضة.

وقال بيدرسن لأعضاء مجلس الأمن المجتمِعين في نيويورك إنَّ «الشعب السوري لا يزال محاصَراً في أعماق أزمة إنسانية وسياسية وعسكرية وأمنية واقتصادية بالغة التعقيد، في نطاق لا يمكن تصوره تقريباً»، مضيفاً أنَّ «السوريين لا يزالون منقسمين بشدة حول مستقبلهم».

وكرَّر المبعوث الأممي أنَّ «البلد يبقى، بحكم الأمر الواقع، مقسماً إلى أجزاء عدة»، تنتشر فيه خمسة جيوش أجنبية وجماعات مسلحة وقائمة من الإرهابيين الناشطين.

وتحدَّث بيدرسن عن أزمة «ذات أبعاد ملحمية»، مقرّاً بأنَّه «لا يحرز تقدماً جوهرياً لبناء رؤية سياسية مشتركة لذلك المستقبل عبر عملية سياسية حقيقية». وعبَّر عن أسفه لأنَّ «الحل ليس وشيكاً».

وأوضح بيدرسن أنَّ لديه أولويات تشمل «الحاجة إلى التراجع عن التصعيد»، والتركيز «على الجبهة الإنسانية»، و«استئناف عمل اللجنة الدستورية» في جنيف، و«الاستمرار في دفع ملف المعتقلين والمفقودين والمخطوفين»، و«تحقيق بناء الثقة الأولي خطوة بخطوة»، و«التعامل مع السوريين في كل المجالات».

وبالنيابة عن وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية منسق المعونة الطارئة مارتن غريفيث، تحدثت المسؤولة عن قسم العمليات والمناصرة في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية غادة الطاهر مضوي، فعرضت للوضع الإنساني في سوريا التي «تعد واحدة من أكثر حالات الطوارئ الإنسانية والحماية تعقيداً في العالم»، موضحة أن «المزيد من الناس يحتاجون إلى المساعدة أكثر من أي وقت مضى منذ عام 2011». وقالت: «نحن بحاجة إلى التزام متجدد من كل الأطراف. نحن بحاجة إلى وصول أفضل. نحن بحاجة إلى مانح دائم الكرم والتعهدات السريعة».

وتزامناً مع إحاطة بيدرسن أمام أعضاء مجلس الأمن، اجتمع ممثلو كل من الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا وفرنسا على مستوى المبعوثين في جنيف مع المبعوث الأممي، وأصدروا بياناً مشتركاً كرروا فيه «دعمنا الثابت لجهود» بيدرسن، من أجل «التوصل إلى حل سياسي للنزاع السوري بما يتماشى وقرار مجلس الأمن رقم (2254)»، بما يشمل «وقف النار، وإطلاق أي محتجَزين تعسفاً، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة، وضرورة تهيئة الظروف لعودة آمنة وكريمة وطوعية للاجئين والنازحين».
... المزيد


أميركا أخبار سوريا الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو