طهران تفرض عقوبات على مسؤولين وكيانات أوروبية

طهران تفرض عقوبات على مسؤولين وكيانات أوروبية

الخميس - 4 رجب 1444 هـ - 26 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16130]
متسوقون إيرانيون يسيرون في بازار تجريش شمال طهران 25 يناير 2023 (أ.ف.ب)

أعلنت إيران الأربعاء فرض عقوبات جديدة على 25 شخصاً وكيانا من الاتحاد الأوروبي وتسعة من المملكة المتحدة ردا على العقوبات التي فرضت عليها الاثنين.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إن طهران تتهم هؤلاء الأشخاص والكيانات «بدعم الإرهاب والجماعات الإرهابية (...) وتشجيع العنف ضد الشعب الإيراني» و«نشر معلومات خاطئة عن إيران» حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت إيران قد حذرت الثلاثاء من أنها ستتخذ إجراءات رداً على العقوبات الجديدة التي أقرتها بروكسل ولندن الاثنين بعد أكثر من أربعة أشهر على حملة القمع الوحشية التي أطلقتها السلطات لكبح جماح الاحتجاجات إثر وفاة مهسا أميني.

وأضاف وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي 37 فرداً وكياناً إيرانياً إلى قائمة عقوباتهم بسبب انتهاكات حقوق الإنسان. كما أضاف البريطانيون خمسة أشخاص وكيانين إلى قائمتهم. واستهدفت غالبية العقوبات قوات «الحرس الثوري» التي لديها وحدات موازية لقوات الجيش النظامي ووزارة الاستخبارات، بالإضافة إلى شركات منخرطة في الاقتصاد الإيراني.

وتضم قائمة العقوبات الإيرانية الجديدة ثمانية فرنسيين من بينهم رئيسة بلدية باريس الاشتراكية آن هيدالغو والكاتب برنارد هنري ليفي والنائب البرلماني السابق جيلبير ميتيران، نجل الرئيس الفرنسي الأسبق فرنسوا ميتيران. وشملت الوزير المنتدب للمدن والإسكان أوليفير كلاين. والنائب الألماني في البرلمان الأوروبي، ديتمار كوستر. والعقيد تيمو هيمباخ قائد القوات الألمانية في الأردن، والعقيد تيم زان رئيس مركز الأمن السيبراني بالجيش الألماني. بالإضافة إلى دينيس ترينج، وضمت رئيس التكتل الديمقراطي المسيحي في برلمان ولاية هامبورغ وجريجور لانج، رئيس شرطة دورتموند الألمانية ومن فرنسا ضمت القائمة إيمانويل سلارس، القائد الفرنسي لبعثة التحالف البحري الأوروبي في الخليج العربي ومضيق هرمز، حسبما أوردت وكالة مهر الحكومية.

وفرضت طهران عقوبات على المدعية العامة البريطانية فيكتوريا برنتيس، ونائبها مايكل توملينسون في رد مماثل على العقوبات البريطانية التي استهدفت المدعي العام محمد جعفر منتظري، ونائبه على خلفية إعدام المسؤول السابق علي رضا أكبري الذي يحمل الجنسيتين البريطانية والإيرانية. وفرضت العقوبات على رئيس الأركان العامة للجيش البريطاني باتريك ساندرز.

وفرضت عقوبات على نواب في البرلمان الأوروبي مثل السويدية عبير السهلاني والإيطالية آنا بونفريسكو والنمساوي لوكاس ماندلل، والهولندي بارت غروثيس، ثيس ريوتن، عضو البرلمان الأوروبي الذي يمثل حزب العمال الهولندي، وأليخو فيدال كوادراس، نائب سابق لرئيس البرلمان الأوروبي من إسبانيا.

كما تشمل ثلاثة مديرين في مجلة شارلي إبدو التي سبق إدراجها ككيان في حزمة العقوبات السابقة. وأثارت الصحيفة الساخرة غضب طهران في مطلع يناير (كانون الثاني) بنشرها رسوما كاريكاتورية للمرشد الأعلى علي خامنئي.

ومن بين الكيانات الثلاثة المستهدفة «راديو جي» ومقره فرنسا، ومجموعة «أصدقاء إسرائيل الأوروبيين» المكونة من نواب في البرلمان الأوروبي.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو