«الحرس» الإيراني يحذّر أوروبا من إدراجه على قائمة الإرهاب

«الحرس» الإيراني يحذّر أوروبا من إدراجه على قائمة الإرهاب

طهران: ضبط كميات كبيرة من الأسلحة عند الحدود الجنوبية
الأحد - 29 جمادى الآخرة 1444 هـ - 22 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16126]
مسيرة مؤيدة لاحتجاجات إيران في جنيف أمس (إ.ب.أ)

حذّر «الحرس الثوري» الإيراني، أمس السبت، الاتحاد الأوروبي من ارتكاب «خطأ» إدراجه على القائمة السوداء للمنظمات الإرهابية، وذلك بعد دعوة البرلمان الأوروبي لفرض عقوبات عليه.

وقال قائد «الحرس»، اللواء حسين سلامي، على الأوروبيين «تحمّل العواقب في حال أخطأوا»، وذلك في تصريحات أوردها موقع «سباه نيوز» التابع لـ«الحرس»، وهي الأولى له منذ قرار البرلمان الأوروبي.

وأضاف سلامي: «إن أوروبا لم تتعلم من أخطائها الماضية، وتعتقد بأنها بهذه البيانات يمكنها أن تهز هذا الجيش العظيم المليء بقوة الإيمان والثقة والقدرة والإرادة»، مشدداً على أن الحرس «لا يقلق على الإطلاق من تهديدات كهذه؛ لأنه كلما أعطانا أعداؤنا فرصة للتحرك، نتحرك بشكل أقوى».






أتت تصريحات سلامي خلال استقباله أمس رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف الذي أمضى مسيرة في «الحرس الثوري»، تولى خلالها مناصب عدة أبرزها قيادة القوة الجوية.

ورأى قاليباف أن «الأعداء ليست لديهم معرفة دقيقة بالشعب والحرس الثوري، فهم يظنون أن الحرس الثوري قوة عسكرية بحتة»، مشدداً على أن «الحرس والبسيج جزء من الشعب الإيراني».

وشدد على أنه «إذا أراد البرلمان الأوروبي إغلاق نافذة العقلانية، والسير في اتجاه الدفاع عن الإرهاب وإلحاق الضرر بالحرس الثوري، فإن مجلس الشورى مستعد للتعامل بحزم مع أي من إجراءاته».

وأتى قرار البرلمان الأوروبي في فترة من التوتر المتزايد بين طهران وبروكسل على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها إيران، واتهام الغربيين لإيران بتزويد روسيا بطائرات مسيّرة استخدمتها ضد أوكرانيا.

وطلب البرلمان الأوروبي، يوم الخميس الماضي، من الاتحاد الأوروبي إدراج «الحرس» على القائمة السوداء لـ«المنظمات الإرهابية»، بما يشمل «فيلق القدس»، المكلف العمليات الخارجية، وقوات التعبئة (البسيج).

ودعا النصّ الذي أقره النواب الأوروبيون، إلى حظر «أي نشاط اقتصادي أو مالي» مع «الحرس الثوري» من خلال شركات أو مؤسسات قد تكون مرتبطة به.

ويعود هذا الإجراء المعقّد قانونياً إلى المجلس الأوروبي، المخول الوحيد بتطبيق العقوبات. وأيّد عدد من الدول الأعضاء النص المقترح، بينما بدا آخرون أكثر حذراً.

ويبحث الاجتماع المقبل لوزراء الخارجية، غداً الاثنين، فرض حزمة رابعة من العقوبات على إيران على خلفية «قمع الاحتجاجات» التي أعقبت وفاة الشابة مهسا أميني بعد توقيفها من قبل «شرطة الأخلاق» الإيرانية، وأيضاً دعم إيران لروسيا في مجال المعدات العسكرية والحرب ضد أوكرانيا.

وسبق للولايات المتحدة أن أدرجت «الحرس» على قائمة المنظمات «الإرهابية» عام 2019.

في غضون ذلك، أعلن «الحرس الثوري» ضبط كميات كبيرة من الأسلحة في منطقة الحدود الجنوبية الغربية للبلاد. ونقلت وكالة «مهر» للأنباء أمس السبت، عن قائد مقر كربلاء الإقليمية للقوة البرية التابعة لـ«الحرس» العميد أحمد خادم سيد الشهداء، قوله إنه تم اكتشاف كمية كبيرة من أسلحة الحرب في ظل طقس صعب للغاية عند الحدود الجنوبية الغربية الإيرانية. ولم يكشف القائد العسكري عن أنواع الأسلحة التي تم ضبطها.

وكان حرس الحدود الإيراني قد أعلن في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، ضبط شحنة أسلحة قادمة عند الحدود الشرقية في اتجاه محافظة سيستان وبلوشستان، وهي ثالث شحنة أسلحة وذخيرة حربية يتم ضبطها أخيراً. وتستخدم إيران كلمة «شغب» لوصف الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ وفاة مهسا أميني في سبتمبر (أيلول) الماضي لدى احتجازها في مركز للشرطة لمخالفتها تعاليم غطاء الرأس المفروضة على النساء في إيران.

ونشأ الحرس بعد عام 1979، باعتباره قوة عسكرية عقائدية مهمتها الأساسية حفظ النظام الإيراني في طهران، وتوسّع دوره على مدى العقود الماضية بشكل جعل منه لاعباً أساسياً في السياسة والاقتصاد.

ويعد «الحرس» من القوات المسلحة الإيرانية، لكنه يتمتع بقوات ذاتية متخصصة برية وبحرية وجو - فضائية، فضلاً عن توليه برنامج الصواريخ الباليستية والبرنامج النووي.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو