كيف أوقعت الشرطة الإيطالية بأخطر زعيم للمافيا بعد 30 عاماً؟

كيف أوقعت الشرطة الإيطالية بأخطر زعيم للمافيا بعد 30 عاماً؟

كان يتلقى علاجاً للسرطان في عيادة خاصة
الأربعاء - 25 جمادى الآخرة 1444 هـ - 18 يناير 2023 مـ
السلطات الإيطالية تلقي القبض على زعيم المافيا ماتيو ميسينا دينارو (أ.ف.ب)

يُعد ماتيو ميسينا دينارو من أكثر رجال العصابات المطلوبين في إيطاليا. وكان متوجهاً إلى مقهى خارج عيادة خاصة في صقلية عندما اقترب منه شرطي وسأله عن اسمه. نظر إلى الأعلى قليلاً، وقال: «أنت تعرف من أنا. أنا ماتيو ميسينا دينارو».

حتى تلك اللحظة، لم تكن القوات المسلحة متأكدة من أن الرجل كان حقاً «زعيم» المافيا، الذي كانوا يطاردونه طوال ثلاثة عقود، إذ قام بتسجيل الوصول للحصول على موعد في العيادة تحت اسم أندريا بونافيدي، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

ولكن بعد سنوات من البحث المضني، أصبحت الشرطة العسكرية الإيطالية واثقة من أنه الرجل الذي كانوا يبحثون عنه.

خلال الفترة التي قضاها في قمة مافيا الجريمة المنظمة «كوزا نوسترا Cosa Nostra»، أشرف ميسينا دينارو على الابتزاز والأعمال غير القانونية وغسل الأموال والاتجار بالمخدرات. وأُدين غيابياً في عام 2002 بارتكاب سلسلة من جرائم القتل.

وحسبما ورد، كان تحت حماية توتو ريينا، زعيم عشيرة كورليوني، الذي أُلقي القبض عليه في عام 1993 بعد 23 عاماً من الهروب.

كان ذلك أيضاً العام الذي اختفى فيه ميسينا دينارو. لمدة 30 عاماً، كان بإمكان المحققين الاعتماد فقط على صورة مركبة للوجه ومقتطفات قصيرة من التسجيلات الصوتية لتحديد هويته. وكان هناك الكثير من المشاهدات التي تم الإبلاغ عنها في كل مكان من فنزويلا إلى هولندا. لكن في باليرمو -قلب موطنه صقلية- تم القبض عليه.



وقال الصحافي الإيطالي أندريا بورغاتوري لـ«بي بي سي»: «لقد استغرق الأمر وقتاً طويلاً للقبض عليه لأنه، كما حدث مع زعماء المافيا الآخرين، كان محمياً بشبكة كثيفة جداً من المتواطئين، متجذرة للغاية وقوية للغاية في صقلية وخارجها».

افترض الكثيرون أن اعتقال يوم الاثنين كان نتيجة بلاغ من شركاء ميسينا دينارو، الذين قرروا أن الزعيم المريض لم يعد مفيداً لهم.

بعد كل شيء، شعر عضو المافيا الأكثر خطورة في إيطاليا لفترة طويلة بالحماية الكافية «للسير بحرية في شوارع باليرمو»، وفقاً لبورغاتوري.

في النهاية تم العثور عليه في وسط مدينة مزدحمة: «مكان بالكاد مخفيّ».




* بعد 30 عاماً من البحث، ما الذي قاد الشرطة إليه أخيراً؟

في مؤتمر صحافي، رفضت الشرطة نظرية الإبلاغ. بدلاً من ذلك، قالوا إنهم قاموا بدمج أساليب التحقيق في المدرسة القديمة مع التكنولوجيا الحديثة لتضييق نطاق المشتبه بهم.

قال ميتجا جيالوز، المحامي وأستاذ الإجراءات الجنائية بجامعة LUISS في روما: «على مر السنين، تَشكل نوع من الستار الدخاني حول ميسينا دينارو، مكون من شبكة من الأشخاص الموالين له».

لأكثر من عقد، قامت الشرطة بقمع أي شخص يُشتبه في أنه يحمي أو يساعد ميسينا دينارو. تم القبض على أكثر من 100 شخص، بمن فيهم أشقاء دينارو، وتمت مصادرة أعمال تجارية تزيد قيمتها على 150 مليون يورو (130 مليون جنيه إسترليني).

قال الجنرال تيو لوزي: «أدى ذلك إلى إضعاف شبكته تدريجياً وجعله في النهاية أكثر عرضة للخطر». بدأ الستار الدخاني في التلاشي.

في غضون ذلك، تم التنصت على منازل أقارب ميسينا دينارو. لا بد أنهم كانوا على دراية بأن محادثاتهم يتم الاستماع إليها، ولذلك تحدثوا فقط عن «الأشخاص المصابين بالسرطان» و«جراحات السرطان» بعبارات عامة.

ومع ذلك، كان ذلك كافياً لجذب المحققين – خصوصاً بسبب الشائعات القديمة التي تفيد بأن ميسينا دينارو مريض.



أدت عمليات الاعتراض هذه، جنباً إلى جنب مع مراقبة عمليات البحث على الإنترنت عن مرض كرون وسرطان الكبد من شركاء ميسينا دينارو، إلى افتراض أن رئيس المافيا كان يبحث عن العلاج.

ثم جمعوا تفاصيل جميع مرضى السرطان الذكور الذين وُلدوا في عام 1962 بالقرب من تراباني غرب صقلية. قام المحققون بتضييق نطاق البحث إلى 10 مشتبهٍ بهم، ثم خمسة. وبرز اسم واحد: أندريا بونافيدي، ابن شقيق رئيس المافيا المتوفى ليوناردو بونافيدي.

يُقال إن رجلاً يُعرف باسم بونافيد قد أجرى عملية جراحية في باليرمو مرتين، في عامي 2020 و2021، لكن خرائط تتبُّع الهاتف وضعت جهاز بونافيد الحقيقي بعيداً عن عاصمة صقلية في أحد اليومين اللذين على ما يبدو أنه خضع فيهما للجراحة.

عندما تم حجز جلسة علاج كيميائي باسمه، أدركت الشرطة أنها فرصتهم. حاصر أكثر من 100 عنصر من الشرطة العسكرية صباح يوم الاثنين، عيادة لا مادالينا.



كان ميسينا دينارو يسير إلى المقهى عندما لاحظ وجود الشرطة بكثافة. قام بالعودة، لكنه اكتشف المزيد من رجال الشرطة يغلقون الشارع. لم يركض. ربما كان يعلم أيضاً أنها مسألة وقت فقط.

قال أحد الضباط، الكولونيل لوسيو أرسيديكونو، لقناة إيطالية، إنه طارد ميسينا دينارو لمدة ثماني سنوات و«شعر بتدفق العاطفة» عندما رآه أمامه، وتابع: «كان هو - الرجل في الصور التي رأيتها مرات كثيرة».

نُقل رئيس المافيا -الذي قيل إنه كان «مهذباً ولطيف الكلام»- إلى مطار قريب ثم نُقل جواً خلال الليل إلى سجن شديد الحراسة في لاكويلا، في منطقة أبروتسو الوسطى، على متن طائرة عسكرية.

بدأت الآن تظهر تفاصيل عن كيفية عيش ميسينا دينارو قبل اعتقاله. كان يعيش في منزل متواضع في كامبوبيلو دي مازارا، على بُعد 116 كيلومتراً من باليرمو وعلى بعد 8 كيلومترات فقط من مسقط رأسه في كاستلفيترانو.

قال أحد الجيران للتلفزيون الإيطالي إنه كثيراً ما كان يرى الرجل.

لم تعثر الشرطة على أسلحة في المخبأ، وفقاً للتقارير الأولية، بل عثرت على عطور فاخرة وأثاث وملابس باهظة الثمن.

كان حب ميسينا دينارو للأصناف الفاخرة معروفاً. عندما تم القبض عليه، ورد أنه كان يرتدي ساعة بقيمة 35 ألف يورو. وقالت الشرطة إنه بعيد كل البعد عن أن يبدو «رجلاً محطماً»، ويبدو أنه «رجل مهذب في حالة اقتصادية جيدة».

وقال البروفسور جيالوز إنه بينما كان مصدر إحباط للسلطات وعائلات ضحاياه، فإن حقيقة أن السلطات استغرقت وقتاً طويلاً للقبض على ميسينا دينارو غذّت أسطورته. وأضاف: «بالطبع، أُجبر على العيش بحذر شديد، وكان عليه أن يحسب كل خطوة إلى الكمال».



ربما تكون عمليات البحث التي أجراها شركاؤه على الإنترنت قد أسهمت في اعتقال ميسينا دينارو، لكن من غير المرجح أن يستخدم الرئيس نفسه التكنولوجيا على الإطلاق بسبب خطر ترك آثار رقمية.

لقد ذُهل الإيطاليون بالاعتقال. توجهت رئيسة الوزراء جيورجيا ميلوني مباشرةً إلى صقلية لتهنئة القوات المسلحة.

وقال الصحافي أندريا بورغاتوري لـ«بي بي سي» إن «ميسينا دينارو كان الأب الروحي الأخير لجيل أكثر شراسة من رجال المافيا. بعد أن اختبأ، غيّرت (كوزا نوسترا) موقفها بالكامل، وأصبحت منظمة أكثر صمتاً وغير مرئية تقريباً».

تفاخر رجل العصابات ذات مرة بأنه يستطيع ملء مقبرة بضحاياه. وقال بورغاتوري إنه حتى التسعينات كانت جرائم القتل تُرتكب على أساس يومي.

وأوضح: «ارتكبت ميسينا دينارو بعضاً من أعنف وأقسى الجرائم التي يمكن أن تتذكرها إيطاليا». في عام 2002 حُكم عليه غيابياً بالسجن المؤبد. تشمل جرائم القتل:

- مقتل المدعين العامين المناهضين للمافيا جيوفاني فالكون وباولو بورسيلينو في عام 1992.

- مقتل أنتونيلا بونانو، الصديقة الحامل لرئيس مافيا منافس.

- الهجمات التفجيرية عام 1993 في ميلانو وفلورنسا وروما، والتي أسفرت عن مقتل 10 أشخاص.

- اختطاف وقتل جوزيبي دي ماتيو، ابن أحد عناصر المافيا الذي تحول إلى شاهد مع الدولة، والبالغ من العمر 11 عاماً. واحتُجز الصبي لمدة عامين قبل أن يُقتل؛ وتمت إذابة جسده لمنع الأسرة من دفنه.


إيطاليا إيطاليا أخبار عالم الجريمة

اختيارات المحرر

فيديو