إيطاليا في «يوم التحرير»... هل تحررت من الإرث الفاشي؟

رئيسة الوزراء جيورجيا ميلوني في نصب الجندي المجهول في روما أمس (رويترز)
رئيسة الوزراء جيورجيا ميلوني في نصب الجندي المجهول في روما أمس (رويترز)
TT

إيطاليا في «يوم التحرير»... هل تحررت من الإرث الفاشي؟

رئيسة الوزراء جيورجيا ميلوني في نصب الجندي المجهول في روما أمس (رويترز)
رئيسة الوزراء جيورجيا ميلوني في نصب الجندي المجهول في روما أمس (رويترز)

في الخامس والعشرين من أبريل (نيسان) من كل عام تحتفل إيطاليا بـ«عيد التحرير» من النازية والفاشية عام 1945، أي عيد النصر الذي أحرزه الحلفاء على الجيش النازي المحتلّ، وانتصار المقاومة الوطنية على الحركة الفاشية، لتستحضر مسيرة استعادة النظام الديمقراطي والمؤسسات التي أوصلتها إلى ما هي عليه اليوم.
يقوم الدستور الإيطالي على المبادئ التي نشأت من الحاجة لمنع العودة إلى الأوضاع السياسية التي ساهمت في ظهور الحركة الفاشية، لكن هذا العيد الوطني لم يكن أبداً من مزاج اليمين الإيطالي، حتى أن سيلفيو برلوسكوني كان دائماً يتغيّب عن الاحتفالات الرسمية بمناسبته، ويتحاشى المشاركة فيها عندما كان رئيساً للحكومة. وها هي اليوم حكومة جيورجيا ميلوني، زعيمة حزب «إخوان إيطاليا» الذي نشأ من ركام الفاشية، تتخبط في تصرفاتها بهذه المناسبة، وتكشف عن الوجه الذي حاولت تلطيفه في الداخل كما في الخارج منذ وصولها إلى السلطة.
وكان رئيس الجمهورية سيرجيو ماتّاريلّا توجه، أمس الثلاثاء، بهذه المناسبة ليضع إكليلاً من الزهور على ضريح الجندي المجهول، ترافقه ميلوني وكذلك رئيس مجلس الشيوخ إينياسيو دي لا روسّا، فيما كان الجدل لا يزال محتدماً حول الفاشية وموقف الحزب الحاكم منها، والتصريحات التي صدرت عن كثير من قياداتها، وفي طليعتهم ميلوني ودي لا روسّا.
وفي محاولة منها لتهدئة الخواطر، كانت ميلوني غرّدت على حسابها يوم الاثنين قائلة: «نحن نتنافى مع الحنين إلى الفاشية». لكن الأحزاب اليسارية والجالية اليهودية النافذة في إيطاليا اعتبرت أن تصريحاتها ليست سوى تهرّب من اتخاذ موقف علني واضح من الإرث الفاشي، وطالبتها بتصريح يقول إنها ضد الفاشية.
وتجدر الإشارة إلى أن ميلوني، كانت قد أدلت بتصريحات قبل وصولها إلى رئاسة الحكومة لإحدى قنوات التلفزيون الفرنسية أعربت فيها عن إعجابها بمؤسس الحركة الفاشية الإيطالية بنيتو موسوليني، وقالت إنه كان رجلاً وطنياً، ومن أفضل الزعماء السياسيين الذين عرفتهم إيطاليا.
وكان رئيس مجلس الشيوخ إينياسيو دي لا روسّا توجّه، بُعيد مشاركته في احتفالات عيد التحرير صباح أمس في روما، إلى العاصمة التشيكية براغ في زيارة خاطفة ليشارك هناك في الاحتفالات التي تقام تكريماً للمقاومة ضد السوفيات في تشيكوسلوفاكيا. ومن المقرر أن يضع دي لا روسّا إكليلاً من الزهور على النصب التذكارية للطالب جان بالاش الذي أحرق نفسه عام 1969؛ احتجاجاً على الغزو السوفياتي الذي قضى على «ربيع براغ»، أي الحركة التي قامت ضد الهيمنة السوفياتية يومها على تشيكوسلوفاكيا. تجدر الإشارة إلى أن رئيس مجلس الشيوخ، الذي أسّس حزب «إخوان إيطاليا» إلى جانب ميلوني، يتولّى ثاني منصب في تراتبية رئاسة المؤسسات الإيطالية، أي ما يعادل نائب رئيس الجمهورية، وقد اعترف مراراً بأن لديه في منزله تمثالاً لموسوليني، وأن اسمه الكامل إينياسيو بنيتو كان تيمّناً بالديكتاتور الفاشي.
وفيما توالت الانتقادات الشديدة التي وجهتها أحزاب المعارضة لمبادرة دي لا روسّا، أدلى زعيم حزب «الرابطة» اليميني المتطرف ماتّيو سالفيني وحليف ميلوني في الحكومة، بتصريحات حول رأيه في مبادرة رئيس مجلس الشيوخ قال فيها: «دي لا روسّا؟ أنا أعرف ما الذي سأقوم به، وهو الاحتفال بعيد تحرير بلادي».
وكان دي لا روسّا قد صرّح يوم الاثنين ردّاً على الانتقادات الموجهة إليه وإلى حزبه، التي تطالبه بتحديد موقف رسمي مناهض للفاشية، بقوله إنه لا توجد في الدستور الإيطالي عبارة «مناهضة الفاشية»، فضلاً عن تصريحات كثيرة له في السابق تحاشى فيها إدانة المجازر التي ارتكبتها القوات النازية خلال وجودها في إيطاليا. كما أن ميلوني تهرّبت غير مرة من اتخاذ موقف صريح يدين الممارسات الفاشية.
إلى جانب ذلك، كان وزير الزراعة فرنشسكو لولوبريجيدا، وهو صهر ميلوني، قد أدلى بتصريحات حول الهجرة أثارت موجة من الانتقادات عندما حذّر من «الاستبدال العرقي»، في إشارة إلى المخاطر الناجمة عن ازدياد عدد المهاجرين، وشجّع الإيطاليين على إنجاب مزيد من الأطفال.
الأوساط الأوروبية التي تراقب عن كثب مسار أول رئيسة يمينية متطرفة لدولة وازنة في الاتحاد، تعتبر أن ميلوني لا تشكل خطراً في الوقت الراهن على المشروع الأوروبي، لكن ليس من المستبعد أن تشكل خطراً في المدى المنظور على الأمن الاقتصادي الأوروبي إذا قررت الخروج من منطقة اليورو. صحيح أن ميلوني صرّحت غير مرة أنه لا نيّة لديها للسير في هذا الاتجاه، وهي تتحاشى أن تحدد مواقفها في مواجهة المواقف والسياسات الأوروبية، ومن الواضح أنها استخلصت العبر من الأخطاء التي ارتكبها في السابق أعضاء حزب «الرابطة» و«حركة النجوم الخمس» عندما كانوا يلوّحون بفكرة عملة موازية لإيطاليا.
بعد استقالة حكومة برلوسكوني الأخيرة في خضمّ أزمة اليورو عام 2011 تعاقب على إيطاليا سبعة رؤساء للحكومة، فشلوا جميعاً في معالجة أزمة تدنّي الإنتاجية التي هي السبب العميق والمزمن لتدهور الاقتصاد الإيطالي منذ دخوله منطقة اليورو.
من هنا، تصبح خطورة ميلوني كامنة ليس فيما يمكن أن تقدم عليه الآن، أو في استحضار قيادات حزبها للموروث الفاشي، بل فيما قد تجد نفسها مضطرة للقيام به كي تحافظ على السلطة عندما يصبح الخروج من منطقة اليورو الخيار الوحيد المتبقي أمامها للحفاظ عليها.


مقالات ذات صلة

باريس «تأمل» بتحديد موعد قريب لزيارة وزير الخارجية الإيطالي

العالم باريس «تأمل» بتحديد موعد قريب لزيارة وزير الخارجية الإيطالي

باريس «تأمل» بتحديد موعد قريب لزيارة وزير الخارجية الإيطالي

قالت وزارة الخارجية الفرنسية إنها تأمل في أن يُحدَّد موعد جديد لزيارة وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاياني بعدما ألغيت بسبب تصريحات لوزير الداخلية الفرنسي حول سياسية الهجرة الإيطالية اعتُبرت «غير مقبولة». وكان من المقرر أن يعقد تاياني اجتماعا مع وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا مساء اليوم الخميس. وكان وزير الداخلية الفرنسي جيرار دارمانان قد اعتبر أن رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني «عاجزة عن حل مشاكل الهجرة» في بلادها. وكتب تاياني على «تويتر»: «لن أذهب إلى باريس للمشاركة في الاجتماع الذي كان مقررا مع الوزيرة كولونا»، مشيرا إلى أن «إهانات وزير الداخلية جيرالد دارمانان بحق الحكومة وإي

«الشرق الأوسط» (باريس)
العالم ألمانيا تشن حملة أمنية كبيرة ضد مافيا إيطالية

ألمانيا تشن حملة أمنية كبيرة ضد مافيا إيطالية

في عملية واسعة النطاق شملت عدة ولايات ألمانية، شنت الشرطة الألمانية حملة أمنية ضد أعضاء مافيا إيطالية، اليوم (الأربعاء)، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية. وأعلنت السلطات الألمانية أن الحملة استهدفت أعضاء المافيا الإيطالية «ندرانجيتا». وكانت السلطات المشاركة في الحملة هي مكاتب الادعاء العام في مدن في دوسلدورف وكوبلنتس وزاربروكن وميونيخ، وكذلك مكاتب الشرطة الجنائية الإقليمية في ولايات بافاريا وشمال الراين - ويستفاليا وراينلاند – بفالتس وزارلاند.

«الشرق الأوسط» (برلين)
يوميات الشرق إيطاليا ترفع الحظر عن «تشات جي بي تي»

إيطاليا ترفع الحظر عن «تشات جي بي تي»

أصبح برنامج «تشات جي بي تي» الشهير الذي طورته شركة الذكاء الاصطناعي «أوبن إيه آي» متاحا مجددا في إيطاليا بعد علاج المخاوف الخاصة بالخصوصية. وقالت هيئة حماية البيانات المعروفة باسم «جارانتي»، في بيان، إن شركة «أوبن إيه آي» أعادت تشغيل خدمتها في إيطاليا «بتحسين الشفافية وحقوق المستخدمين الأوروبيين». وأضافت: «(أوبن إيه آي) تمتثل الآن لعدد من الشروط التي طالبت بها الهيئة من أجل رفع الحظر الذي فرضته عليها في أواخر مارس (آذار) الماضي».

«الشرق الأوسط» (روما)
شمال افريقيا تعاون مصري - إيطالي في مجال الاستثمار الزراعي

تعاون مصري - إيطالي في مجال الاستثمار الزراعي

أعلنت الحكومة المصرية عن عزمها تعزيز التعاون مع إيطاليا في مجال الاستثمار الزراعي؛ ما يساهم في «سد فجوة الاستيراد، وتحقيق الأمن الغذائي»، بحسب إفادة رسمية اليوم (الأربعاء). وقال السفير نادر سعد، المتحدث الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء المصري، إن السفير الإيطالي في القاهرة ميكيلي كواروني أشار خلال لقائه والدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، (الأربعاء) إلى أن «إحدى أكبر الشركات الإيطالية العاملة في المجال الزراعي لديها خطة للاستثمار في مصر؛ تتضمن المرحلة الأولى منها زراعة نحو 10 آلاف فدان من المحاصيل الاستراتيجية التي تحتاج إليها مصر، بما يسهم في سد فجوة الاستيراد وتحقيق الأمن الغذائي». وأ

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
العالم العثور على جثث 3 متزلجين بعد انهيار ثلجي في الألب

العثور على جثث 3 متزلجين بعد انهيار ثلجي في الألب

سحب عناصر إغاثة، اليوم (الجمعة)، جثث 3 متزلجين إيطاليين غداة مقتلهم جراء انهيار ثلجي في جبال الألب على الحدود الفرنسية - الإيطالية، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية. وأعلن ناطق باسم فريق الإغاثة الجبلية في فالدوستانو تيزيانو تريفيزان لوكالة الصحافة الفرنسية، العثور في ساعة مبكرة من صباح الجمعة على جثث الرجال الثلاثة، وجميعهم إيطاليون، ونقلها إلى مدينة أوستا لتحديد هوية أصحابها بشكل رسمي. وقد تمكّن مرشدهم، وهو متزلج متمرس، من تحرير نفسه بعد حصول الانهيار الثلجي عند نقطة بوانت دو لا غوليت، ووجه الإنذار عن الحادثة. وقال تريفيزان إن المرشد الجبلي موجود حالياً في المستشفى، لكن حالته ليست خطرة. ول

«الشرق الأوسط» (روما)

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
TT

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)

شكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الاثنين، نظيره الأميركي جو بايدن على «الخطوات الجريئة» التي اتّخذها لدعم أوكرانيا، مرحّباً بالقرار «الصعب» ولكن «القوي» الذي أقدم عليه سيّد البيت الأبيض بسحبه ترشّحه لولاية ثانية.

وكتب زيلينسكي على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي أنّه «لقد تم اتخاذ العديد من القرارات القوية في السنوات الأخيرة، وسيجري تذكرها كخطوات جريئة اتخذها الرئيس بايدن في مواجهة الأوقات الصعبة. ونحن نحترم القرار الصعب ولكنه قوي الذي اتخذه اليوم».

وأعرب زيلينسكي عن امتنانه لبايدن على «دعمه الثابت لنضال أوكرانيا من أجل الحرية».

وتابع «سنظل دائماً شاكرين لقيادة الرئيس بايدن. لقد دعم بلدنا في أكثر اللحظات درامية في التاريخ، وساعدنا في منع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين من احتلال بلدنا، واستمر في دعمنا طوال هذه الحرب المروعة»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف زيلينسكي أن الوضع في أوكرانيا وكل أوروبا «لا يقل تحدياً، ونحن نأمل بصدق أن تواصل أميركا قيادتها القوية لمنع الشر الروسي من النجاح أو جعل عدوانها يثمر».