منظمات إغاثة تستأنف بعض عملياتها في أفغانستان

بعد تلقي تطمينات من «طالبان» بشأن عمل النساء

أفغانية مع طفلها في مركز لمنظمة «أنقذوا الأطفال» أرشيفية (أ. ب)
أفغانية مع طفلها في مركز لمنظمة «أنقذوا الأطفال» أرشيفية (أ. ب)
TT

منظمات إغاثة تستأنف بعض عملياتها في أفغانستان

أفغانية مع طفلها في مركز لمنظمة «أنقذوا الأطفال» أرشيفية (أ. ب)
أفغانية مع طفلها في مركز لمنظمة «أنقذوا الأطفال» أرشيفية (أ. ب)

استأنفت منظمات إغاثة بعض العمليات في أفغانستان بعد تلقيها تطمينات من السلطات التي تديرها حركة «طالبان» بأن النساء بوسعهن العمل في مجالات مثل الرعاية الصحية، على الرغم من حظر الحركة الشهر الماضي عمل النساء في المنظمات غير الحكومية.
وكانت وزارة الاقتصاد الأفغانية أعلنت في 24 ديسمبر (كانون الأول) منع النساء الأفغانيات من العمل في المنظمات غير الحكومية، بسبب «شكاوى جدية» تتعلق بعدم احترام ارتداء الحجاب الذي يجب أن يغطّي الجسد والوجه.
وعلى الفور، أعلنت عدّة منظمات غير حكومية، بما في ذلك «لجنة الإنقاذ الدولية» (IRC) و«أنقذوا الأطفال» (Save the Children) و«كير» (CARE) وقف نشاطاتها في البلاد، احتجاجاً على هذا القرار.
غير أنّ هذه المنظمات استأنفت في الأيام الأخيرة تقديم مساعدات في قطاعي الصحة والغذاء بمشاركة موظفاتها في عدد من المناطق.
وقالت المسؤولة في «لجنة الإنقاذ الدولية» سميرة سيد رحمن لوكالة الصحافة الفرنسية: «استأنفنا نشاطاتنا في قطاع الصحة مع موظفات"» في أربع مناطق.
وقالت المتحدثة باسم «لجنة الإنقاذ الدولية» نانسي دينت «الأسبوع الماضي، عرضت وزارة الصحة العامة تطمينات بأن موظفات الرعاية الصحية، ومن يعملن في مناصب دعم مكتبية، بوسعهن استئناف العمل. استناداً إلى هذا التوضيح، أعادت لجنة الإنقاذ الدولية بدء خدمات الصحة والتغذية من خلال فرق الصحة الثابتة والمتنقلة في أربع مناطق».
وقال متحدث باسم وزارة الصحة العامة الأفغانية لـرويترز «إن الوزارة لم توقف أي أنشطة متعلقة بالصحة». وأضاف «نظرا لسوء الفهم، أوقفوا الخدمات الصحية والآن أعادوا بدء خدماتهم الصحية».
بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الاقتصاد عبد الرحمن حبيب لوكالة الصحافة الفرنسية «المنظمات غير الحكومية العاملة في مجال الصحة تعمل مع موظفاتها... نحن بحاجة إليهن لمساعدة الأطفال الذين يعانون من نقص التغذية والنساء الأخريات ممن هن بحاجة إلى الخدمات الصحية».
وأضاف «يعمل جميعهُن وفقاً لقيَمنا الدينية والثقافية».
وقالت هيئة «أنقذوا الطفولة» إنها استأنفت عدداً محدوداً من العمليات في مجالي الصحة والتغذية وبعض البرامج التعليمية، حيث تلقت إخطاراً واضحاً من السلطات بأن الموظفات بوسعهن مزاولة أعمالهن بأمان، ولكنها نوهت بأنها ستكون أعمالا محدودة.
وقالت المتحدثة باسم هيئة «أنقذوا الطفولة» سامانثا هاليك «الأنشطة التي نعمل على إعادة بدئها ستقدم مساعدة حيوية، ولكن هذه الأنشطة مجرد غيض من فيض مما هو ضروري».
وبالإضافة إلى منع النساء من العمل في المنظمات غير الحكومية، منعت «طالبان» أيضا في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي النساء من الالتحاق بالجامعات، ومن استخدام الصالات الرياضية، والمتنزهات الترفيهية، ومن السفر أكثر من 70 كيلومترا (43 ميلا) دون مرافقة من الذكور.


مقالات ذات صلة

غوتيريش: أفغانستان أكبر مأساة إنسانية في العالم

العالم غوتيريش: أفغانستان أكبر مأساة إنسانية في العالم

غوتيريش: أفغانستان أكبر مأساة إنسانية في العالم

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الثلاثاء، أن الوضع في أفغانستان هو أكبر كارثة إنسانية في العالم اليوم، مؤكداً أن المنظمة الدولية ستبقى في أفغانستان لتقديم المساعدة لملايين الأفغان الذين في أمّس الحاجة إليها رغم القيود التي تفرضها «طالبان» على عمل النساء في المنظمة الدولية، محذراً في الوقت نفسه من أن التمويل ينضب. وكان غوتيريش بدأ أمس يوماً ثانياً من المحادثات مع مبعوثين دوليين حول كيفية التعامل مع سلطات «طالبان» التي حذّرت من استبعادها عن اجتماع قد يأتي بـ«نتائج عكسيّة». ودعا غوتيريش إلى المحادثات التي تستمرّ يومين، في وقت تجري الأمم المتحدة عملية مراجعة لأدائها في أفغانستان م

«الشرق الأوسط» (الدوحة)
العالم «طالبان» ترفض الادعاء الروسي بأن أفغانستان تشكل تهديداً أمنياً

«طالبان» ترفض الادعاء الروسي بأن أفغانستان تشكل تهديداً أمنياً

رفضت حركة «طالبان»، الأحد، تصريحات وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الذي زعم أن جماعات مسلحة في أفغانستان تهدد الأمن الإقليمي. وقال شويغو خلال اجتماع وزراء دفاع منظمة شنغهاي للتعاون يوم الجمعة في نيودلهي: «تشكل الجماعات المسلحة من أفغانستان تهديداً كبيراً لأمن دول آسيا الوسطى». وذكر ذبيح الله مجاهد كبير المتحدثين باسم «طالبان» في بيان أن بعض الهجمات الأخيرة في أفغانستان نفذها مواطنون من دول أخرى في المنطقة». وجاء في البيان: «من المهم أن تفي الحكومات المعنية بمسؤولياتها». ومنذ عودة «طالبان» إلى السلطة، نفذت هجمات صاروخية عدة من الأراضي الأفغانية استهدفت طاجيكستان وأوزبكستان.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
العالم جهود في الكونغرس لتمديد إقامة أفغانيات حاربن مع الجيش الأميركي

جهود في الكونغرس لتمديد إقامة أفغانيات حاربن مع الجيش الأميركي

قبل أن تتغير بلادها وحياتها بصورة مفاجئة في عام 2021، كانت مهناز أكبري قائدة بارزة في «الوحدة التكتيكية النسائية» بالجيش الوطني الأفغاني، وهي فرقة نسائية رافقت قوات العمليات الخاصة النخبوية الأميركية في أثناء تنفيذها مهام جبلية جريئة، ومطاردة مقاتلي «داعش»، وتحرير الأسرى من سجون «طالبان». نفذت أكبري (37 عاماً) وجنودها تلك المهام رغم مخاطر شخصية هائلة؛ فقد أصيبت امرأة برصاصة في عنقها، وعانت من كسر في الجمجمة. فيما قُتلت أخرى قبل وقت قصير من سقوط كابل.

العالم أفغانيات يتظاهرن ضد اعتراف دولي محتمل بـ«طالبان»

أفغانيات يتظاهرن ضد اعتراف دولي محتمل بـ«طالبان»

تظاهرت أكثر من عشرين امرأة لفترة وجيزة في كابل، أمس، احتجاجاً على اعتراف دولي محتمل بحكومة «طالبان»، وذلك قبل يومين من اجتماع للأمم المتحدة، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وسارت نحو 25 امرأة أفغانية في أحد شوارع كابل لمدة عشر دقائق، وردّدن «الاعتراف بـ(طالبان) انتهاك لحقوق المرأة!»، و«الأمم المتحدة تنتهك الحقوق الدولية!».

«الشرق الأوسط» (كابل)
العالم مظاهرة لأفغانيات احتجاجاً على اعتراف دولي محتمل بـ«طالبان»

مظاهرة لأفغانيات احتجاجاً على اعتراف دولي محتمل بـ«طالبان»

تظاهرت أكثر من 20 امرأة لفترة وجيزة في كابل، السبت، احتجاجاً على اعتراف دولي محتمل بحكومة «طالبان»، وذلك قبل يومين من اجتماع للأمم المتحدة. وسارت حوالي 25 امرأة أفغانية في أحد شوارع كابل لمدة عشر دقائق، ورددن «الاعتراف بطالبان انتهاك لحقوق المرأة!» و«الأمم المتحدة تنتهك الحقوق الدولية!». وتنظم الأمم المتحدة اجتماعاً دولياً حول أفغانستان يومَي 1 و2 مايو (أيار) في الدوحة من أجل «توضيح التوقّعات» في عدد من الملفات. وأشارت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد، خلال اجتماع في جامعة برينستون 17 أبريل (نيسان)، إلى احتمال إجراء مناقشات واتخاذ «خطوات صغيرة» نحو «اعتراف مبدئي» محتمل بـ«طالبان» عب

«الشرق الأوسط» (كابل)

غوتيريش: لا بد أن يتوقف «الرعب» في غزة بعد غارات إسرائيلية مميتة على رفح

غوتيريش يندد بالغارات الجوية الإسرائيلية الفتاكة التي شهدتها رفح (أ.ف.ب)
غوتيريش يندد بالغارات الجوية الإسرائيلية الفتاكة التي شهدتها رفح (أ.ف.ب)
TT

غوتيريش: لا بد أن يتوقف «الرعب» في غزة بعد غارات إسرائيلية مميتة على رفح

غوتيريش يندد بالغارات الجوية الإسرائيلية الفتاكة التي شهدتها رفح (أ.ف.ب)
غوتيريش يندد بالغارات الجوية الإسرائيلية الفتاكة التي شهدتها رفح (أ.ف.ب)

قال متحدث باسم أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، اليوم (الثلاثاء) إن غوتيريش ندد بالغارات الجوية الإسرائيلية الفتاكة التي شهدتها رفح، الأحد، مضيفاً أنه دعا إلى وقف الرعب والمعاناة على الفور.

وبحسب «رويترز»، قال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة: «لا بد للسلطات الإسرائيلية أن تسمح وتسهّل وتمكّن الإيصال الفوري والآمن للمساعدات الإنسانية بلا عوائق إلى المحتاجين، ولا بد من فتح جميع المعابر».