لماذا تُعزز المؤسسات الإعلامية اهتمامها بـ«تيك توك» و«إنستغرام»؟

لماذا تُعزز المؤسسات الإعلامية اهتمامها بـ«تيك توك» و«إنستغرام»؟

الاثنين - 23 جمادى الآخرة 1444 هـ - 16 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16120]

أثارت نتائج استطلاع لآراء الناشرين والقائمين على إدارة مؤسسات إعلامية دولية بشأن تعاملهم مع منصات التواصل الاجتماعي، تساؤلات حول سبب اتجاههم لتعزيز الاهتمام بمنصات مثل «تيك توك» و«إنستغرام»، على حساب منصات أخرى مثل «فيسبوك» و«تويتر»، الأمر الذي عزاه خبراء إلى الرغبة في استقطاب الأجيال الأصغر سناً، لا سيما «جيل زد».
حسب التقرير السنوي لمعهد «رويترز» لدراسة الصحافة، الصادر في يناير (كانون الثاني) الجاري، فإن «صُناع الإعلام سيولون اهتماماً أقل بكثير لمنصات مثل (فيسبوك) و(تويتر)، في مقابل زيادة الاهتمام بمنصات مثل (تيك توك) و(إنستغرام) و(يوتيوب)، على التوالي، باعتبارها منصات تحظى بشعبية لدى جيل الشباب». ولفت التقرير، الذي اعتمد على استطلاع آراء 303 من قيادات الإعلام في 53 دولة حول العالم، إلى أن «الاهتمام المتزايد بمنصة مثل تيك توك يعكس رغبة وسائل الإعلام في الانخراط مع الفئة العمرية الأقل من 25 سنة، والرغبة في اعتماد تجربة السرد القصصي بالفيديو، رغم المخاوف بشأن إمكانية تحقيق عائدات مالية، أو تأمين البيانات». وتتسق هذه النتائج مع دراسة سابقة نشرها معهد «رويترز» لدراسة الصحافة، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، قال فيها إنه بينما يستخدم 40 في المائة من الشباب من سن 18 إلى 24 سنة منصة «تيك توك» في أغراض متنوعة، فإن 15 في المائة من الفئة العمرية نفسها يستخدمون المنصة مصدراً للأخبار. ولفتت إلى أن جائحة «كوفيد - 19» كانت نقطة تحول بالنسبة للمنصة التي أطلقتها شركة «بايت دانس» الصينية عام 2018، وكذلك عززت الأزمة الروسية - الأوكرانية، دور «تيك توك» كمصدر للأخبار. وفي يوليو (تموز) الماضي، كشف تقرير أنماط استهلاك الأخبار في بريطانيا خلال عامي 2021-2022 عن أن «إنستغرام» و«تيك توك» و«يوتيوب» باتت تعد أهم ثلاثة مصادر للأخبار بالنسبة للمراهقين في بريطانيا.
الدكتورة مي عبد الغني، أستاذة الإعلام في جامعة بنغازي، الباحثة في الإعلام الرقمي، أرجعت خلال تصريح لـ«الشرق الأوسط» السبب في اتجاه وسائل الإعلام نحو منصات مثل «تيك توك» و«إنستغرام» إلى «رغبة وسائل الإعلام في الاستفادة من الشعبية المتصاعدة لهذه المنصات، إضافة إلى حرصها على الوصول إلى الأجيال الجديدة الشابة التي تنشط على هذه المنصات». وأردفت أن «الفترة الأخيرة شهدت انتشاراً كبيراً للفيديو، ما يدفع وسائل الإعلام إلى الاهتمام بالمنصات التي تعتمد على الفيديوهات القصيرة».
«عبد الغني» تطرقت إلى «معاناة فيسبوك وتويتر من مشكلات مالية وتخبط إداري ظهر صداه في تسريح أعداد كبيرة من الموظفين، ما انعكس على جودة المحتوى». وتابعت أن «دخول فيسبوك وتويتر أطرافاً في بعض الصراعات السياسية، عبر تبني سياسات نشر تحابي بعض الأطراف على حساب الأخرى، كان له بالغ الأثر في تقليل اعتماد وسائل الإعلام عليهما في الفترة الأخيرة مقارنة بالفترات السابقة». وبالفعل، حقاً، أشار تقرير معهد «رويترز» إلى «معاناة» الشركات المالكة لمنصات التواصل الاجتماعي الكبرى من انتكاسات ومنافسة، لافتاً إلى «تسريح يوتيوب لثلاثة أرباع العاملين وفقدانها أكبر معلنيها، وانخفاض سهم ميتا (مالكة فيسبوك) بنحو الثلثين، إلى جانب سياسات إيلون ماسك، بعد استحواذه على تويتر التي تسببت في ابتعاد بعض الصحافيين عن منصة التغريدات».
عودة إلى «عبد الغني»، فإنها ترهن «فاعلية» وجود وسائل الإعلام التقليدية على منصات التواصل الاجتماعي، بـ«قدرة وسائل الإعلام على تقديم محتوى يتناسب مع طبيعة هذه المنصات من جهة، ويلائم الجمهور المستهدف من جهة أخرى». وشددت على «ضرورة الاهتمام بشكل وطبيعة المحتوى... والسبيل الأفضل هو إنتاج محتوى إعلامي تتوفر فيه الجودة العالية، ويلائم روح العصر، ويلامس موضوعات ذات أهمية بالنسبة للجمهور».
من جهة أخرى، ترى «عبد الغني» أنه «ينبغي لمنصات التواصل الاجتماعي تبني سياسات أكثر حزماً تجاه حماية الجمهور من التنمر الإلكتروني، وحماية حقوق الأفراد من المقاطع التي تنتهك خصوصيتهم ومراعاة معايير السلامة الأسرية».
أخيراً، حسب تقرير معهد «رويترز»، فإن «نحو نصف كبار الناشرين حول العالم، تحديداً 49 في المائة، لديهم حسابات نشطة على تيك توك، رغم وجود تحفظات لديهم بشأن ملكية الصين للمنصة، والمخاوف بشأن تسريب البيانات». وللعلم، تواجه منصة «تيك توك» اتهامات بتسريب بيانات المستخدمين. وفي الشهر الماضي، قرر مجلس النواب الأميركي حظر «تيك توك» من الهواتف التي يحملها أعضاؤه.


اختيارات المحرر

فيديو