مذنّب يزور الأرض للمرة الأولى منذ العصر البدائي

تمكن رؤيته بالعين المجردة

المذنّب الأخضر كما رصده مرصد القطامية الفلكي (المعهد القومي للبحوث الفلكية بمصر)
المذنّب الأخضر كما رصده مرصد القطامية الفلكي (المعهد القومي للبحوث الفلكية بمصر)
TT

مذنّب يزور الأرض للمرة الأولى منذ العصر البدائي

المذنّب الأخضر كما رصده مرصد القطامية الفلكي (المعهد القومي للبحوث الفلكية بمصر)
المذنّب الأخضر كما رصده مرصد القطامية الفلكي (المعهد القومي للبحوث الفلكية بمصر)

في الأول من فبراير (شباط)، سيمر مذنّب يُدعى C-2022 E3 (ZTF) بالقرب من الأرض لأول مرة منذ 50000 عام، مما يعني أن آخر مرة مر بها بالقرب من الأرض، كان الإنسان العاقل لا يزال يتشارك الكوكب مع الإنسان البدائي «إنسان نياندرتال»، ووفق حسابات علماء الفلك، لن يعود المذنّب مجدداً.
لكن ليس عليك الانتظار حتى فبراير لرؤية المذنّب لحظة اقترابه، فهناك عدة طرق لاكتشافه، إحداها كانت يوم الخميس.
ووصل المذنّب (الخميس) في الحضيض الشمسي «أقرب نقطة له إلى الشمس»، وعندما تمر المذنّبات بالقرب من الشمس، يتصاعد الجليد، مما يعني أنه يتحول إلى غاز، متخطياً المرحلة السائلة، ويخلق ذلك توهجاً، سيكون مائلاً في هذا المذنّب إلى اللون الأخضر، لذلك سُمي «المذنّب الأخضر».
وبدءاً من ساعات فجر الخميس، كان المذنّب مرئياً بالقرب من كوكبة السماء الشمالية «الإكليل الشمالي»، ثم تحرك غرباً مع مرور الوقت، وفقاً لتقرير نشره موقع «سبيس كوم».
وتمكن عشاق الفلك ممن لم تكن ظروف العرض مثالية في منطقتهم، من مشاهدة البث المباشر عبر مشروع التلسكوب الافتراضي بإيطاليا، بدايةً من الساعة 11 مساءً. ويقول موقع «سبيس كوم» إنه في ليالي 26 و27 يناير (كانون الثاني)، قد يكون المذنّب مرئياً شرق كوكبة الدب الأصغر. ويتوقع الخبراء أن «يكون المذنّب مرئياً بالعين المجردة بحلول الأسبوع الثالث من يناير».
وبحلول الأول من فبراير، عندما يقترب المذنّب من الأرض، على بُعد 28 مليون ميل (45 مليون كيلومتر)، سيكون بالقرب من كوكبة «الزرافة»، وبعد بضعة أيام، في 5 و6 فبراير، سيمر المذنّب إلى الغرب من النجم «كابيلا» ثم يدخل كوكبة «ممسِك الأَعِنَة» أو «ذي الأعنّة».
ويقول أشرف شاكر، رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بمصر لـ«الشرق الأوسط»: «ليس هناك ما يضمن أنك ستتمكن من رؤية المذنّب، إذا كنت تعيش في منطقة بها تلوث ضوئي مرتفع، فسيكون المذنّب خافتاً جداً بحيث لا يمكن رؤيته بالعين المجردة، وحتى في المناطق ذات التلوث الضوئي الأقل، كلما اقترب المذنّب من الأرض انتشر ضوؤه على مساحة أكبر، قد يكون أفضل رهان لك لرؤيته بالعين المجردة هو البحث عن منطقة ذات سماء مظلمة وصافية وتجنب استخدام التلسكوبات والمناظير».
وتم اكتشاف هذا المذنّب بواسطة فرانك ماسي وبرايس بولين في مارس (آذار) 2022، ورصده الفلكيون باستخدام «مرفق زويكي» العابر في مرصد «بالومار» في جنوب كاليفورنيا، وفي وقت اكتشافه كان المذنّب داخل مدار كوكب المشتري على بُعد 400 مليون ميل (643 مليون كيلومتر) تقريباً من الشمس.
وأعلن جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بمصر، مساء الخميس، عن بدء مرصد القطامية الفلكي التابع للمعهد في رصد المذنّب باستخدام مرآته التي يبلغ قطرها 1.8 متر.


مقالات ذات صلة

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

شمال افريقيا هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

حفلت الجلسة الافتتاحية لـ«الحوار الوطني»، الذي دعا إليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل أكثر من عام، برسائل سياسية حملتها كلمات المتحدثين، ومشاركات أحزاب سياسية وشخصيات معارضة كانت قد توارت عن المشهد السياسي المصري طيلة السنوات الماضية. وأكد مشاركون في «الحوار الوطني» ومراقبون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، أهمية انطلاق جلسات الحوار، في ظل «قلق مجتمعي حول مستقبل الاقتصاد، وبخاصة مع ارتفاع معدلات التضخم وتسببه في أعباء معيشية متصاعدة»، مؤكدين أن توضيح الحقائق بشفافية كاملة، وتعزيز التواصل بين مؤسسات الدولة والمواطنين «يمثل ضرورة لاحتواء قلق الرأي العام، ودفعه لتقبل الإجراءات الحكومية لمعالجة الأز

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اجتماعاً، أمس (الخميس)، مع كبار قادة القوات المسلحة في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية الجديدة، لمتابعة دور الجيش في حماية الحدود، وبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي للبلاد. وقال المستشار أحمد فهمي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، في إفادة رسمية، إن «الاجتماع تطرق إلى تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وانعكاساتها على الأمن القومي في ظل الظروف والتحديات الحالية بالمنطقة». وقُبيل الاجتماع تفقد الرئيس المصري الأكاديمية العسكرية المصرية، وعدداً من المنشآت في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية. وأوضح المتحدث ب

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

قالت مصر إن «استمرار ظاهرة (المقاتلين الأجانب) يهدد أمن واستقرار الدول». وأكدت أن «نشاط التنظيمات (الإرهابية) في أفريقيا أدى لتهديد السلم المجتمعي».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

جدد حادث تصادم في مصر الحديث بشأن مخاطر «السرعة الزائدة» التي تتسبب في وقوع حوادث سير، لا سيما على الطرق السريعة في البلاد. وأعلنت وزارة الصحة المصرية، (الخميس)، مصرع 17 شخصاً وإصابة 29 آخرين، جراء حادث سير على طريق الخارجة - أسيوط (جنوب القاهرة).

منى أبو النصر (القاهرة)
شمال افريقيا مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

بعد 3 أيام عصيبة أمضتها المسنة السودانية زينب عمر، في معبر «أشكيت» من دون مياه نظيفة أو وجبات مُشبعة، فوجئت لدى وصولها إلى معبر «قسطل» المصري بوجود متطوعين مصريين يقدمون مياهاً وعصائر ووجبات جافة مكونة من «علب فول وتونة وحلاوة وجبن بجانب أكياس الشيبسي»، قبل الدخول إلى المكاتب المصرية وإنهاء إجراءات الدخول المكونة من عدة مراحل؛ من بينها «التفتيش، والجمارك، والجوازات، والحجر الصحي، والكشف الطبي»، والتي تستغرق عادة نحو 3 ساعات. ويسعى المتطوعون المصريون لتخفيف مُعاناة النازحين من السودان وخصوصاً أبناء الخرطوم الفارين من الحرب والسيدات والأطفال والمسنات، بالتعاون مع جمعيات ومؤسسات أهلية مصرية، على


عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.